تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 774809
المتواجدين حاليا : 15


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    رسام .
    ماما أعطيني لونا أحمر
    لونا أصفر
    أزرق ، بني ، زهري ، أخضر
    ماذا ترسم يا طفلي ؟
    ابتسم وقال
    لا أدري
    تعجبني خطوط الألوان
    قد أرسم يا ماما قمرا
    يشرب من ماء النهر الأخضر
    وأنثر فوق مياه النهر
    نجوما من قطع السكر
    وسأرسم شجرا أزرق
    ينبت حلوى، ينبت لعبا
    يصنع ثمرا حلوا حلوا
    قد يطعم ألفا أو ألفان
    وزهورا تلعب في البستان
    وتحلق بجناح أحمر
    وتغني أعذب ....

    التفاصيل

    النزهة الثامنة .


    الأفكار لا يمكن أن تزول فكل فكرة جديدة تنطوي على معنى من الخلود . (ادوار دي بونو).

    لعبة الحياة تشبه قذيفة البمرنغ المرتدة ، إذ أن أفكارنا و أعمالنا و كلماتنا ترتد الينا عاجلاً أم آجلاً و بدقة مذهلة . (فلورنس سكوفل شين - رسامة أمريكية).

    تحصن بالقناعة ، فإنها قلعة لا تقتحم . (ابيقطيتس - فيلسوف يوناني).

    الآباء هم العظام التي يشق عليها الأول....

    التفاصيل

    امرأة في حياتي .
    امرأةٌ !...
    هي ...
    أمي و أبي و فتاتي ...
    هي حقاً كل حياتي .
    *
    قارورة عطرٍ فواحة ...
    باسمة الثغرِ مزاحة ...
    فاكهة الصيفِ تفاحة .
    *
    امرأة في حياتي ...
    تهوى ظل العرجونِ ...
    تجمع ورق الليمونِ ...
    عليها تكتبُ بجنونِ ...
    (ينام فيصل بجفوني ) .
    <-- J


    الفيصل....

    التفاصيل

    اللقاء الاول .
    مقدمة : لقاء خارج حدود الزمن و الوطن .
    الإهداء : لذكرياتٍ ما زلت تقاوم مطرقة النسيان و سندان الذكرى .
    -------***-------
    لم يكن يوماً كسائر الأيام
    كان الليل يمضي حالماً
    الفجر يعانق النور في لهفةٍ
    كانت الشمس تداعب وجه النهار
    البحر بحب يوقظ الشاطئ بأمواجه الهادئة
    ،،
    كل شيء كان جميلاً
    كل شيء كان يسير في مصلحتي ذلك الصباح
    قلبي كان هادئاً على غير العادة
    خطواتي....

    التفاصيل

    سطور وخواطر

    قرناً للوراء .
    مقدمة : تكون أو لا تكون ... هذا هو السؤال ( شكسبير )
    الإهداء : إلى اكثر الناس غناً … و أكثرهم غباء …
    ---*---
    نحن أمة رومانسية …
    لا نعشق … إلا الشعر … و النساء …
    أحلامنا قصيدة عشق …
    و واقعنا … رقصٌ … و غناء …
    نملك الحلال نكدسه …
    و نبحث عن البغاء …
    نلبس الإسلام صبحا …
    و نخلعه إذا حل المساء …
    نصنع الخمر نعتقه …
    نشربه كل مساء …
    أشد حالةٍ تعترينا …
    لحظة ميلاد قصيدةٍ …
    أو عند انتظار غانية حسناء …
    الجنس في حديثنا … في نكاتنا …
    في كل ما يحيط بنا من أشياء …
    نمارسه كل يومٍ …
    هيهات أن نشعر منه بالارتواء …
    تنظر الأمم لنا أمواتا …
    ونحسب أننا أحياء …
    منذ القدم اقتتلنا أربعون عام …
    من أجل فرسين في العراء …
    قتلنا بعضنا بعضا …
    قتلنا حتى أنزه الخلفاء …
    و برغم إيماننا …
    بكل الرسل و الأنبياء …
    ما زالت …
    رحلاتنا لأراضي الجنس …
    صيفاً و شتاء …
    أموالنا بسخاء …
    ننفقها على سماسرة الجنس …
    بكل غباء …
    فامرأةٌ … و سجارةٌ … و كأسٌ …
    و إضجاعٌ …
    على خط الاستواء …
    هكذا خلقنا أغنياء …
    هكذا خلقنا أغبياء …
    يضيع العمر منا …
    و كل يومٍ نعود قرناً للوراء …


    الفيصل ،


    عدد القرائات:42078


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : واقعنا المرير الاسم :رفاه 2007-12-09

    سلمت يداك بما خطنه من كلمات مؤثرة صادقة ، بس للأسف هذه هي حال الأمة الإسلامية وكل كلمة جاءت في محلها الصحيح تصف حالنا من التدهور والإسفاف الذي حل بنا .
    ومازلنا نحلم ونأمل أن يأتي ذلك اليوم الذي نستيقظ فيه من غفوتنا التي طالت وننهض وكلنا قوةً وعزيمةً ننفض الغبار عننا وعن تاريخنا ليرجع مثلما كان براقاً مشرفاً .
    ليت يكون هذا اليــــــــــــــوم قريباً جداً

    العنوان : ؟؟؟؟ الاسم :أمل 2006-06-10

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الواقع مؤلم
    ولكن مازلت أؤمن بقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم(فيما معناه)الخير فيَ وفي أمتي إلى يوم القيامة


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نصرته للإسلام .
    كان إيمان أبي بكر قوياً عظيماً ، يتعدى كل الحدود ، و تسليمه بصدق النبي
    (صلى الله عليه و سلم) يفوق كل وصف ، و لعل أصدق ما يوصف به قول النبي
     (صلى الله عليه و سلم): "ما دعوت أحداً إلى الإسلام إلا كانت عنده فيه كبوة
     و نظر و تردد ، إلا ما كان من أبي بكر بن أبي قحافة ، ما عكم حين ذكرت له ، و ما
     تردد".
    و لعل مرد العجب هنا يكمن في شخصية أبي كبر ذاتها ، فهو مع حكمته ....

    التفاصيل

    السجينة :
    مليكة أوفقير

    مازلت أذكر تلك الأمسية من يوم 26 تشرين الثاني 1986 …
    كانت ليلة رائعة ، و القمر يسطع في سماء صافية دون غيوم …
    و خلال الليل قامت أمي بقطع أوردة يديها بالمقص الصغير …
    قبل أن تقوم بهذا العمل اليائس …
     كررت لي القول أنها تحبني و عهدت إليَّ بأخوتي و أخواتي …
    لم تصدر عني في البداية أيّة ردة فعل …
    فإذا اختارت الموت فهذا حقها المطلق …
    لكن القلق ....

    التفاصيل

    11

    مشاركات الزوار
    سنوات الاحزان .
    سنوات الاحزان

    قبل أن أراكِ وقبل أن أحادثك كنت أعيش مع نفسى
    كانت حياتى سعيدة هادئة كانت بلا أحزان بلا تفكير العشاق
    والآحباب وعندما قابلتك وجدت فى أول الطريق سعادة وحب تنبعث
    منا وفرحة ووجدت بداخلك الإنسانة التى حلمت بها يوماً
    ولكنى وجدت تغير فى مشاعرك وأحاسيسك من تجاهى
    ومن هنا تكون بداية

    سنوات الآحزان

    سنوات لم تجف فيها دموع العين ولو لحظة
    سنوات صرخ قلبى فيها ي....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018