تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 705552
المتواجدين حاليا : 17


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    اللغز .
    قد مر الزمان
    والقلب يغص
    بنجمة صبح غابت
    بين خفايا الحلم
    ودرب حنيني والأوهام
    *
    قد مر الزمان
    وحروف العشق بأعماقي
    أدماها الشوق وأدماني
    وأسائل أطوار الدنيا
    عن نجمة
    قد غابت سراً
    في نهر الأسرار
    وأسائل قارئة الفنجان
    إن حلت ذاك اللغز
    فتقول:
    لا يدرك أفكاري
    إلا من أجاد بيان السحر
    من غاص إلى عمق الأعماق
    أو طاف وقد وصل الآفاق
    ---*---
    غروب....

    التفاصيل

    من يد ليد .
    الإشارة المرورية
    تمد يدها الحمراء
    لتسد طريقي
    و من يدها
    تأتي يد المذياع لتشد أذني
    ( يا غلاهم وش كثر و الله غلاهم )
    بكلتا يديه يمسك قلبي
    بتلابيب خيالي
    و يجرني بقسوة صوب عينيك
    ولا هناك من هو أغلى منك
    أو أجمل من عينيك
    ما تزال يد المذياع تشد أذني
    ( يا رضاهم بس وين القى رضاهم )
    فاتذكر
    يا ( كثيرة الزعل )
    كيف كنت في كل مرة ؟
    أحاول ان ارضيك
    بشك....

    التفاصيل

    أنــا و المدينة .
    مقدمة : الأماكن قد تعزينا عندما نفقد من كان يعيش معنا بها .
    الإهداء : إلى من كانت تُحب الرياض و تُحبني .
    ----*----
    بعد رحيلكِ …
    أصبحت هذه المدينةْ …
    تلملم أحزانها …
    و تنام حزينةْ …
    أسواقها مقفلة …
    و شوارعها مقفرة كئيبةْ …
    ليس بها بشر …
    ليس بها شجر …
    وليس بها …
    إلا صريرٌ رياح الخديعةْ …
    حين رحلتي …
    بقيتُ وحدي ، أنا و المدينةْ …
    نحدث بعضن....

    التفاصيل

    فكرة النسيان .
    الإهداء : للأخت بسمة و دمعة .
    ­§
    عندما
    أسترجع شريط الذكريات ...
    أجد عنواناً ...
    يتشكل بنبض حنين ...
    لونه شوقٌ و صراخ أنين .
    ­§
    أهرب للأحزان ...
    و ترفضني ...
    مساحة المكان .

    §
    ­§
    ­§
    §
    ترفضني حتى ...
    فكرة النسيان .

    §
    §
    فأعود مهموماً ...
    أشاهد شريط الذكرى ...
    صوراً تترى ..
    و لتفاصي....

    التفاصيل

    سطور وخواطر

    قرناً للوراء .
    مقدمة : تكون أو لا تكون ... هذا هو السؤال ( شكسبير )
    الإهداء : إلى اكثر الناس غناً … و أكثرهم غباء …
    ---*---
    نحن أمة رومانسية …
    لا نعشق … إلا الشعر … و النساء …
    أحلامنا قصيدة عشق …
    و واقعنا … رقصٌ … و غناء …
    نملك الحلال نكدسه …
    و نبحث عن البغاء …
    نلبس الإسلام صبحا …
    و نخلعه إذا حل المساء …
    نصنع الخمر نعتقه …
    نشربه كل مساء …
    أشد حالةٍ تعترينا …
    لحظة ميلاد قصيدةٍ …
    أو عند انتظار غانية حسناء …
    الجنس في حديثنا … في نكاتنا …
    في كل ما يحيط بنا من أشياء …
    نمارسه كل يومٍ …
    هيهات أن نشعر منه بالارتواء …
    تنظر الأمم لنا أمواتا …
    ونحسب أننا أحياء …
    منذ القدم اقتتلنا أربعون عام …
    من أجل فرسين في العراء …
    قتلنا بعضنا بعضا …
    قتلنا حتى أنزه الخلفاء …
    و برغم إيماننا …
    بكل الرسل و الأنبياء …
    ما زالت …
    رحلاتنا لأراضي الجنس …
    صيفاً و شتاء …
    أموالنا بسخاء …
    ننفقها على سماسرة الجنس …
    بكل غباء …
    فامرأةٌ … و سجارةٌ … و كأسٌ …
    و إضجاعٌ …
    على خط الاستواء …
    هكذا خلقنا أغنياء …
    هكذا خلقنا أغبياء …
    يضيع العمر منا …
    و كل يومٍ نعود قرناً للوراء …


    الفيصل ،


    عدد القرائات:40868


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : واقعنا المرير الاسم :رفاه 2007-12-09

    سلمت يداك بما خطنه من كلمات مؤثرة صادقة ، بس للأسف هذه هي حال الأمة الإسلامية وكل كلمة جاءت في محلها الصحيح تصف حالنا من التدهور والإسفاف الذي حل بنا .
    ومازلنا نحلم ونأمل أن يأتي ذلك اليوم الذي نستيقظ فيه من غفوتنا التي طالت وننهض وكلنا قوةً وعزيمةً ننفض الغبار عننا وعن تاريخنا ليرجع مثلما كان براقاً مشرفاً .
    ليت يكون هذا اليــــــــــــــوم قريباً جداً

    العنوان : ؟؟؟؟ الاسم :أمل 2006-06-10

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الواقع مؤلم
    ولكن مازلت أؤمن بقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم(فيما معناه)الخير فيَ وفي أمتي إلى يوم القيامة


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .


    سطور من رواية عابر سرير :




    تبحث عن الأمان في الكتابة ؟ ...
    يا للغباء !...ألأنك هنا , لا وطن لك و لا بيت ...
    قررت أن تصبح من نزلاء الرواية ...
    ذاهباً إلى الكتابة ...
    كما يذهب آخرون إلى الرقص ...
    كما يذهب الكثيرون إلى النساء ...
    كما يذهب الأغبياء إلى حتفهم ؟ ...
    أتنازل الموت في كتاب ؟ أم تحتمي من الموت بقلم ؟ . 


    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثامن -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل الثامن
     


    لا تجعل جسمك يتغذَّى بروحك فتقوى حيوانيتك ، و لا تجعل عقلك يتغذى بروحك فتقوى شيطانيتك ، و لكن غذِّ عقلك بالتفكير ، و روحك بالنظر ، فتقوى ملائكيَّتك .

    ما رأيت شيئاً يغذِّي العقل و الروح ويحفظ الجسم و يضمن السعادة أكثر من إدامة النظر في كتاب الله .

    في كل مؤمن جزء من فطرة ال....

    التفاصيل

    دراسة عن الزراعة

    مشاركات الزوار
    دموعها
    عندما نحاول أن نطوي صفحات من الماضي رسمت طريقاً من الألم والعذاب , ونحاول أن نرسم طريق جديداً نكتب على صفحاته كلمات لعلها توصلنا إلى السعادة والمحبة بعد أن جرفتها تيارات الهجران.
    فإذا بنا ندرك الحقيقة المرة والواقع الصريح أن الماضي هو جزء من الحاضر لا ينفصل عنه أبداً.
    قبل فترة تركت لي الحياة مواجع وأحزان , استطعت أن أنسى ولو بعضاً من مرارتها آخذاَ على نفسي عهداَ أن أودع صاحبها وأ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018