تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1281510
المتواجدين حاليا : 25


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    يا حنيني .
    أنتِ حباً في الوريد..

    لا تركضي
    باحثة عن نور..
    وتأهبي
    فالنور بين كفيك يثور..
    *
    يا ربيعا يا شموسا
    يا طيور
    ظللي عمري المسافر..
    ذاك حلم لم يمور
    إنه بعض اشتاق
    وحنين بالشوق عامر..
    **
    هذه الأحلام مالت
    وتغنت في الأصيل..
    وطيور الشوق غنت
    قد غدا وقت الرحيل..
    ***
    يا حنيني
    تبسَّمي..
    وتعطّري يا ميسمي..
    أيامي العطشى تنادي
    يا كل أمطار الموسمِ......

    التفاصيل

    وطنٌ يقتل مواطنيه .
    ·       شكى الليل للنهار ظلامه ...
    فرق له و أمر شمسه بان تنير القمر و تلألأ النجوم …
    و عاود الليل يشكي وحدته …
    فرفض النهار أن يُرسل له ولو بعضاً من مرتاديه ليؤنسوا الليل وحشته …
    ·       تمردت قلة على النهار … و هاجرت إلى الليل …
    و كنت أنا من أوائل المهاجرين …
    أصبحت أحمل جنسية ساهر في وطنك يا ليل …
    ·  ....

    التفاصيل

    سطور للتأمل .

    لكل سنة من سنوات عمرنا أحلام و أماني و أفكار ...
    تتغير و تتطور بتعاقب السنوات و زيادة خبرتنا في الحياة ...
    كم من أحلام و أماني كانت تحتل في سنة من السنوات كل شيء ...
    كنا نفكر بها صباح مساء ...
    حتى ظننا أنها كل شيء في حياتنا
    و لكن بعد فترة سواء تحققت هذه الأحلام أم لم تتحقق ...
    فأنها تلاشت بفعل مرور الزمن أو تغيير أفكارنا و إحساسنا أنها لن تتحقق ...
     و أصبحت مجرد ذكر....

    التفاصيل

    فكرة النسيان .
    الإهداء : للأخت بسمة و دمعة .
    ­§
    عندما
    أسترجع شريط الذكريات ...
    أجد عنواناً ...
    يتشكل بنبض حنين ...
    لونه شوقٌ و صراخ أنين .
    ­§
    أهرب للأحزان ...
    و ترفضني ...
    مساحة المكان .

    §
    ­§
    ­§
    §
    ترفضني حتى ...
    فكرة النسيان .

    §
    §
    فأعود مهموماً ...
    أشاهد شريط الذكرى ...
    صوراً تترى ..
    و لتفاصي....

    التفاصيل

    سطور وخواطر

    قرناً للوراء .
    مقدمة : تكون أو لا تكون ... هذا هو السؤال ( شكسبير )
    الإهداء : إلى اكثر الناس غناً … و أكثرهم غباء …
    ---*---
    نحن أمة رومانسية …
    لا نعشق … إلا الشعر … و النساء …
    أحلامنا قصيدة عشق …
    و واقعنا … رقصٌ … و غناء …
    نملك الحلال نكدسه …
    و نبحث عن البغاء …
    نلبس الإسلام صبحا …
    و نخلعه إذا حل المساء …
    نصنع الخمر نعتقه …
    نشربه كل مساء …
    أشد حالةٍ تعترينا …
    لحظة ميلاد قصيدةٍ …
    أو عند انتظار غانية حسناء …
    الجنس في حديثنا … في نكاتنا …
    في كل ما يحيط بنا من أشياء …
    نمارسه كل يومٍ …
    هيهات أن نشعر منه بالارتواء …
    تنظر الأمم لنا أمواتا …
    ونحسب أننا أحياء …
    منذ القدم اقتتلنا أربعون عام …
    من أجل فرسين في العراء …
    قتلنا بعضنا بعضا …
    قتلنا حتى أنزه الخلفاء …
    و برغم إيماننا …
    بكل الرسل و الأنبياء …
    ما زالت …
    رحلاتنا لأراضي الجنس …
    صيفاً و شتاء …
    أموالنا بسخاء …
    ننفقها على سماسرة الجنس …
    بكل غباء …
    فامرأةٌ … و سجارةٌ … و كأسٌ …
    و إضجاعٌ …
    على خط الاستواء …
    هكذا خلقنا أغنياء …
    هكذا خلقنا أغبياء …
    يضيع العمر منا …
    و كل يومٍ نعود قرناً للوراء …


    الفيصل ،


    عدد القرائات:48194


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : واقعنا المرير الاسم :رفاه 2007-12-09

    سلمت يداك بما خطنه من كلمات مؤثرة صادقة ، بس للأسف هذه هي حال الأمة الإسلامية وكل كلمة جاءت في محلها الصحيح تصف حالنا من التدهور والإسفاف الذي حل بنا .
    ومازلنا نحلم ونأمل أن يأتي ذلك اليوم الذي نستيقظ فيه من غفوتنا التي طالت وننهض وكلنا قوةً وعزيمةً ننفض الغبار عننا وعن تاريخنا ليرجع مثلما كان براقاً مشرفاً .
    ليت يكون هذا اليــــــــــــــوم قريباً جداً

    العنوان : ؟؟؟؟ الاسم :أمل 2006-06-10

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الواقع مؤلم
    ولكن مازلت أؤمن بقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم(فيما معناه)الخير فيَ وفي أمتي إلى يوم القيامة


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثالث -
    الفصل الثالث
     


    من أحسن إليك ثم أساء فقد أنساك إحسانه.

    لو كنت متوكلاً عليه حق التوكل لما قلقت للمستقبل ، و لو كنت واثقاً من رحمته تمام الثقة لما يئست من الفرج ، و لو كنت موقناً بحكمته كل اليقين لما عتبت عليه في قضائه و قدره ، و لو كنت مطمئناً إلى عدالته بالغ الاطمئنان لما شككت في نهاية الظالمين .

    في درب الحياة ضيَّعت نفسي ثم وجدتها في....

    التفاصيل

    مما قال .
    ·       أكثر من ذكر الموت ، فإن كنت في ضيق من العيش وسّعه عليك ، و إن كنت في سعة من العيش ضيقه عليك .
    ·       أيها الناس أصلحوا أسراركم تصلح علانيتكم واعملوا لآخرتكم تكفوا دنياكم .
    ·       قال له رجل : أوصني فقال : أوصيك بتقوى الله و إيثاره تخف عنك المؤونة وتحسن لك من الله المعونة .
    ·&nb....

    التفاصيل

    2

    مشاركات الزوار
    عاشق الوهم

    عـاشـق الـوهـــــم أنــــا إم الوهـم هـو الـذي أوسـانــي.
    أحـلـم فـيـه فـي منامي وأرسمه في ريشتي وألوانــي.
    أكتب اسمه في أوراقـي وأخـطُ رسـمـه فـي أفـكـاري.
    عـاشـق للــوهـــــم أنــــا أم الوهـم هـو الـذي أرســـاني.
    يخـطـف نــظــراتـه بتأمــل ويـرســم بـعـيـنـيه أســـــواري.
    وأسأل نفسي هل يحبني أم هـذه إحــدي أوهـامــــي.
    فـلا أظــن أنـه اسـمـنــي....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019