تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 850398
المتواجدين حاليا : 21


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    لوحة .
    أراكِ في قلبي وعلى شغاف روحي...
    في ارتعاشاتِ نبضي ... في نزف جروحي ...
    أسمع صوت الموج الهادر عند قدميك ...
    وألمح ثوبك الأزرق الهاديء ...
    وكأنما خيوطه شيئا من قطرات الماء
    في هذا البحر الواسع ...
    أو غيوما من هذه السماء البعيدة ...
    والريح تلعب بخصلات ...
    شعرك الأسود المتناثر خلف ظهرك...
    أرى ذاك البريق الحزين في عينيك
    وتلك الدموع الحائرة
    التي تحاولين إخفائها عن الكون و....

    التفاصيل

    مساحة للحديث .


    في يوم بعيد يسكن كتب التاريخ ، حين كانت روما عاصمة العالم
    وقف إمبراطور روماني على شرفة قصره ليقول للشعب من حوله :
    أننا أقوى أمة على الأرض .

    بعد قرون و بينما كان يقف ( موسوليني ) ليقول :
    أن العودة للإمبراطورية الرومانية تمر بالحبشة .
    كان هناك دكتاتور ألماني يقف في شرفة البرلمان الألماني ( الرايخ شتاج ) ببرلين ليقول :
    أننا أقوى أمة على الأرض .
    التفاصيل

    همسة .
    ·       كم ستصبح حياتنا قاسية ؟...
    لو أننا نظرنا لها بنظرة متشائمة ستصبح حياتنا صحراء قاحلة جافة خالية ...
     من واحات الحب والأمل ، تصبح حياتنا كزورق تتقاذفه أمواج الحيرة والقلق ...
     بدون بوصلة للتفاؤل و بعيداً عن يابسة الحقيقة ....
    لماذا يظن كل منا انه غريب عن الآخر ؟ …
    لماذا يحس انه دولة مستقلة بحد ذاته ؟...
    يرفض التعامل بصدق مع من حوله ....

    التفاصيل

    رجل الأقلام (فلوبير وأنا).



    قرأت لأحلام مستغانمي ذات رواية لعابر سرير :
    ( الكتابة تغير علاقتنا مع الأشياء و تجعلنا نرتكب خطايا دون شعور بالذنب لأن تداخل الحياة و الأدب
    يجعلك تتوهم أحياناً أنك تواصل في الحياة نصّاً بدأت كتابته في كتاب و أن شهوة الكتابة و لعبتها
    تغريك بأن تعيش الأشياء لا لمتعتها و إنما لمتعة كتابتها ) .
    و قال أحدهم ذات حديث معي :
    ( الكتابة ضعف ) !! ...
    هكذا و صمت بدو....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    فكرٌ بلا فكرة.

       قلمٌ صغير ...
    بيد فكرٍ حائر ...
    يستمد منه الحياة ...
     ليتحرك متأرجحاً ...
    صعوداً بالمد ونزولاً بالألف.

    *
    قلم صغير ...
    بين قضبان أصابع ...
    تمارس التسكع به بين سطور الورق ...
    ليرسم حرفاً خلف حرف ...
    يقف حيناً على حافة السطر ...
    و حيناً يتخطى السطر ...
    نحو فراغِ لا مستقيم ...
    فتسبح الكلمة ...
    في شيءٍ من عشوائيةِ الإمتداد.
    *
    قلمٌ صغير ...
    بيد فكرٍ مُجهد ...
    يمتطيءُ خياله ويُنشد :
    هل لي بين الكُتّاب مقعد ؟!..
    يُجاوبه الصدى كاااان لك بينهم مقعد.
    *
    قلمٌ صغير ...
    يختنق بين سبابةٍ وإبهامٍ ...
    على منصة وسطى ...
    يترنحُ محتضراًً ودمه ينزف حبراً ...
    مُشكلاً على أرض الورق جريمة نصٍ ...
    شهودها ... عيون تقرأ ...
    وقضاتها ... قلوب قد لا ترحم.
    *
    قلمٌ صغير ...
    ضحية كاتب فقد الفكرة ...
    فأصبح عاطلا بلا جمُلة.
    فأصبح عاطلا بلا جمُلة.

                                                       الفيصل                                                      

              

           

     

     
     

     

     

     


    عدد القرائات:37015


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : رائعة الاسم :هاجر 2009-12-13

    ليس لقلم صغير شيد ذكراه في نفوس احبت الكثير مما قال و لم تفهم الباقي فسار في زمن ابكم و مات على ضفاف احلام لم تحقق
    شكرا فالشعر رائع

    العنوان : نص فهمته ونص لا!!!! الاسم :سميه الاسمريه 2009-10-17

    صراحه أنتو يالمثقفين في عالم ثاني مدري وش انتو تقولون بسم الله عليكم نفسي اصير مثلكم وش أقرأ

    العنوان : اعجاب وتقدير الاسم :بلا فكرة 2009-10-13

    رائع ما ترجمت عن قلمك الصغير ..وكأنك ..تواجهنى بمرآة ...أرى فيها نفسى وروح قلمى المقصوف

    اسجل اعجابى ايها المبدع الرائع سلمت وسلت اناملك وترجماتك الصادقة

    العنوان : القلم الحر الاسم :علي الشريف 2009-10-11

    شكرا جزيلا ايها الكاتب وسلمت يداك .
    القلم في الواقع مثل السيف تماما كيفما تستطيع ان توجهه يسير ( سواء في جرح او مدح )
    بإختصار شكرا ع الاستعارات القويه المستخدمه في النص

    العنوان : رردود الحاضر الاسم :بلاء 2009-07-07

    الحزن القديم امسيه والعالم الجديد اروع صفه في البدايه احب ان اشكر هذا الموقع الكريم في العطاء واحب ان اشارك فيه كشاعر عراقي للشعر الحر

    العنوان : الافتراس الاسم :بلاء 2009-07-07

    ان الكون الخلاق يثير اعجابي ولكن هل من الممكن ان الكون هو خلق الباري ان الانسان هو الذي يفكر من خلال الرؤى الفريده الطفيفه التي تتجسم من بين الاصابع دون رؤياها

    العنوان : اســــ الحب ــــير الاسم :اســــ الحب ــــير 2009-06-21

    يراودني سؤال............................. ايحب الانسان لكي يشقي ام انه يشقي حتي يجد الحب ؟ .............. اري من بين عينيك قصور احزاني ابيت مرتعدا من قسوة برد عينيك التمس فرحا كلما لاذت شفتيك تدمر وتعصف اردتك ان تكوني مملكتي بغير ذهبا او لاليء تبرق وددت قلبك وطني وعينيك مسكني اردت براحت يديك ازيل شقاء همي واحزن ندمي علي حبك يكسوه رماد ياسي وحرماني

    العنوان : إبحار الاسم :بحر 2009-04-29

    أحببت البحث في عالم الإبحار .. لأعمل مدونتي .. و أثناء كتابه الموقع .. ظهر أن هذا البحر تم الإبحار عليه ..!
    لم أحزن .. لأن الشخص المبحر عليه .. ذات فكر واعي و ذات فكر نابض .. لكنه من الأفضل أن يلتمس طريقاً .. يحتوي على موازنه العقل مع العاطفة ..
    على كل حال لا أريد التدخل في شخصيه هذا القاريء .. وإنماً أقول وفقك الله ..
    و آن لي الآن .. البحث عن مكان يحتوي حبوري .. في بحر آخر ..
    مبحرة في الحياة ..

    العنوان : عذرا ايها القلم الاسم :whwh 2009-04-14

    عذرا ايها القلم فاخينا الفاضل لم يقصد ان يقبحك
    غير انه يصف سجنا لك بين انامله وتخيل لك عملا لاتحسنه وانا اعلم انك ماكنت يوما سجينا رغم القضبان التى قد تحجز ممسكك ورغم الالام التى قد تعصف بمحركك فانت دوما حر بايدى احرار
    تجلب للخائن عار وتعطى المحسن كل فخار عذرا لك مما قال صاحب غريب الافكار ...
    وشكرا

    العنوان : تعليق =) الاسم :awraD 2009-03-23


    منذ زمن طويل , غبت عن ها هنا
    عدت لاجد رائحة الابداع وقد ازدادت
    اشتعالاً, تعبّق المكان و روح الفكر
    وتتبختر عرائس الخواطر , على سطور من ذهب ..
    هنيئا لهنا بـ القبطان الفيصل
    وهنيئا لك بذلك المركب المذهل

    دمت بود ,
    ولا زالت روح الفكره تحوم حول هذا المكان
    استطيع ان استقرأ مداراتها بدقة ,


    ملاحظه عابره \ ثابتة

    لابد للصغير ان يكبر , لا تخشى شيئا =)


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    رواية الحزام :
    أحمد أبو دهمان .
    الحزام

    شيء من الرواية و لكن بتصرف مني و عذراً للمؤلف

    مدخل :
    ( من لا يعرف نسبه لا يرفع صوته )
    هكذا علمتني القرية قبل كل شيء ...
    في باريس احتميت بقريتي ...
    أحملها كنار لا تنطفيء ...
    القي السلام بصوت مرتفع ... و عندما اكتشف أنهم لا يسمعون ...
    ألقيت السلام على السلام بصوت منخفض ..
    و كتبت ( الحزام ) لألقي السلام بالصوت الذي يمكن أن يسمعوه .

    زوج زوجته :....

    التفاصيل

    جمع القرآن الكريم .
    استشهد عدد كبير من كبار الصحابة ممن يحفظون القرآن الكريم في حروب
     الردة التي استغرقت أكثر عهد الصديق، وقد زاد من جزع المسلمين لاستشهاد
     هؤلاء الأعلام من الصحابة ما يمثله فقد هؤلاء من خطر حقيقي على القرآن
    الكريم والسنة المشرفة، وكان عمر بن الخطاب من أوائل الذين تنبّهوا إلى ذلك
     الخطر، وبعد تفكير عميق هداه الله إلى فكرة جمع القرآن الكريم، فلما عرض
     ذلك على أبي بكر....

    التفاصيل

    قصور الضيافة

    مشاركات الزوار
    قصة نتالي والبحر
    هي قصة بنوتة اسمها... نتالي ...
    وصرلها عشرين عام موعودة تزور البحر وماتحقق حلمها حتى صار عمرها عشرين عام
    تبسملها الحظ وراحت عالبحر وعشقت البحر والبحر عشقها ...
    ------------------
    انْوعْدت نتالي عالبحر مشوار ...... عشرين عام بتحلم تشوفو
    بس القدر خلا الوعد ماصار ....... بحكم الزمان وقسوة ظروفو

    وتْ بسّم الحظ بيوم صيفيهِ ........ ت يكون في وعدو لها وافي
    ورقْصِت متل ألحان غني....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018