تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 799979
المتواجدين حاليا : 14


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    خاطرة .
    أنا لن أقول بأنني
    ملك تربع دوحة الحب
    أنا لن أقول بأنني
    أرض نمت في موسم
    الجدب
    أنا لن أقول بأنني
    روح سمت
    في عالم الشهب
    أنا لن أقول بأنني
    عاث الزمان به
    في غيهب الجب
    أنا مؤمن في حب
    من اهوى
    مضنى من الصب
    أنا من أنا؟؟؟
    أنا كائن
    يسموا الى القرب
    ---*---
    ابن الجزيرة العربية....

    التفاصيل

    صك غفران .

    الرحيل ...
    نهاية لشيء ...
    و بداية لأشياء ...
    هناك ...
    في ( دكانة ) الغيب ...
    من يبيع الأحلام ...
    لكني لا أملك أملاً أدفعه ...
    لأشتري بعضاً ...
    من سراب ...
    هذا ...
    الشيء من قلب ...
    و الذي كان قابعاً بداخلي ...
    أعلن هزيمته ...
    و غادرني ...
    هل لأني غير جدير بحمله ؟ ...
    أم أن نبال الخوف أدمت ضميره ؟ ...
    ( كن لي أو لا تكن شيئاً ) ...
    حتى الحب ...التفاصيل

    قريتي الراحلة .
    ·       قريتي …
    يا تلك البقعة الصغيرة المنتشرة في شرايين نفسي …
    كانت منازلك القديمة و طرقات الضيقة تحتل صفحات ٍ كثيرة من كتاب قلبي …
    كانت فوانيس السهرة التي تجمع شبابك ليلاً تعذبني في غربتي …
    تهز مشاعري و تشعل شمعة الذكرى في ليل و حدتي .
    ·       كنت أتذكر كثيراً طيبة اهلك و حسن نياتهم و نقاء نفوسهم ...
    و طهارة محب....

    التفاصيل

    النزهة الثامنة .


    الأفكار لا يمكن أن تزول فكل فكرة جديدة تنطوي على معنى من الخلود . (ادوار دي بونو).

    لعبة الحياة تشبه قذيفة البمرنغ المرتدة ، إذ أن أفكارنا و أعمالنا و كلماتنا ترتد الينا عاجلاً أم آجلاً و بدقة مذهلة . (فلورنس سكوفل شين - رسامة أمريكية).

    تحصن بالقناعة ، فإنها قلعة لا تقتحم . (ابيقطيتس - فيلسوف يوناني).

    الآباء هم العظام التي يشق عليها الأول....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    فكرٌ بلا فكرة.

       قلمٌ صغير ...
    بيد فكرٍ حائر ...
    يستمد منه الحياة ...
     ليتحرك متأرجحاً ...
    صعوداً بالمد ونزولاً بالألف.

    *
    قلم صغير ...
    بين قضبان أصابع ...
    تمارس التسكع به بين سطور الورق ...
    ليرسم حرفاً خلف حرف ...
    يقف حيناً على حافة السطر ...
    و حيناً يتخطى السطر ...
    نحو فراغِ لا مستقيم ...
    فتسبح الكلمة ...
    في شيءٍ من عشوائيةِ الإمتداد.
    *
    قلمٌ صغير ...
    بيد فكرٍ مُجهد ...
    يمتطيءُ خياله ويُنشد :
    هل لي بين الكُتّاب مقعد ؟!..
    يُجاوبه الصدى كاااان لك بينهم مقعد.
    *
    قلمٌ صغير ...
    يختنق بين سبابةٍ وإبهامٍ ...
    على منصة وسطى ...
    يترنحُ محتضراًً ودمه ينزف حبراً ...
    مُشكلاً على أرض الورق جريمة نصٍ ...
    شهودها ... عيون تقرأ ...
    وقضاتها ... قلوب قد لا ترحم.
    *
    قلمٌ صغير ...
    ضحية كاتب فقد الفكرة ...
    فأصبح عاطلا بلا جمُلة.
    فأصبح عاطلا بلا جمُلة.

                                                       الفيصل                                                      

              

           

     

     
     

     

     

     


    عدد القرائات:36300


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : رائعة الاسم :هاجر 2009-12-13

    ليس لقلم صغير شيد ذكراه في نفوس احبت الكثير مما قال و لم تفهم الباقي فسار في زمن ابكم و مات على ضفاف احلام لم تحقق
    شكرا فالشعر رائع

    العنوان : نص فهمته ونص لا!!!! الاسم :سميه الاسمريه 2009-10-17

    صراحه أنتو يالمثقفين في عالم ثاني مدري وش انتو تقولون بسم الله عليكم نفسي اصير مثلكم وش أقرأ

    العنوان : اعجاب وتقدير الاسم :بلا فكرة 2009-10-13

    رائع ما ترجمت عن قلمك الصغير ..وكأنك ..تواجهنى بمرآة ...أرى فيها نفسى وروح قلمى المقصوف

    اسجل اعجابى ايها المبدع الرائع سلمت وسلت اناملك وترجماتك الصادقة

    العنوان : القلم الحر الاسم :علي الشريف 2009-10-11

    شكرا جزيلا ايها الكاتب وسلمت يداك .
    القلم في الواقع مثل السيف تماما كيفما تستطيع ان توجهه يسير ( سواء في جرح او مدح )
    بإختصار شكرا ع الاستعارات القويه المستخدمه في النص

    العنوان : رردود الحاضر الاسم :بلاء 2009-07-07

    الحزن القديم امسيه والعالم الجديد اروع صفه في البدايه احب ان اشكر هذا الموقع الكريم في العطاء واحب ان اشارك فيه كشاعر عراقي للشعر الحر

    العنوان : الافتراس الاسم :بلاء 2009-07-07

    ان الكون الخلاق يثير اعجابي ولكن هل من الممكن ان الكون هو خلق الباري ان الانسان هو الذي يفكر من خلال الرؤى الفريده الطفيفه التي تتجسم من بين الاصابع دون رؤياها

    العنوان : اســــ الحب ــــير الاسم :اســــ الحب ــــير 2009-06-21

    يراودني سؤال............................. ايحب الانسان لكي يشقي ام انه يشقي حتي يجد الحب ؟ .............. اري من بين عينيك قصور احزاني ابيت مرتعدا من قسوة برد عينيك التمس فرحا كلما لاذت شفتيك تدمر وتعصف اردتك ان تكوني مملكتي بغير ذهبا او لاليء تبرق وددت قلبك وطني وعينيك مسكني اردت براحت يديك ازيل شقاء همي واحزن ندمي علي حبك يكسوه رماد ياسي وحرماني

    العنوان : إبحار الاسم :بحر 2009-04-29

    أحببت البحث في عالم الإبحار .. لأعمل مدونتي .. و أثناء كتابه الموقع .. ظهر أن هذا البحر تم الإبحار عليه ..!
    لم أحزن .. لأن الشخص المبحر عليه .. ذات فكر واعي و ذات فكر نابض .. لكنه من الأفضل أن يلتمس طريقاً .. يحتوي على موازنه العقل مع العاطفة ..
    على كل حال لا أريد التدخل في شخصيه هذا القاريء .. وإنماً أقول وفقك الله ..
    و آن لي الآن .. البحث عن مكان يحتوي حبوري .. في بحر آخر ..
    مبحرة في الحياة ..

    العنوان : عذرا ايها القلم الاسم :whwh 2009-04-14

    عذرا ايها القلم فاخينا الفاضل لم يقصد ان يقبحك
    غير انه يصف سجنا لك بين انامله وتخيل لك عملا لاتحسنه وانا اعلم انك ماكنت يوما سجينا رغم القضبان التى قد تحجز ممسكك ورغم الالام التى قد تعصف بمحركك فانت دوما حر بايدى احرار
    تجلب للخائن عار وتعطى المحسن كل فخار عذرا لك مما قال صاحب غريب الافكار ...
    وشكرا

    العنوان : تعليق =) الاسم :awraD 2009-03-23


    منذ زمن طويل , غبت عن ها هنا
    عدت لاجد رائحة الابداع وقد ازدادت
    اشتعالاً, تعبّق المكان و روح الفكر
    وتتبختر عرائس الخواطر , على سطور من ذهب ..
    هنيئا لهنا بـ القبطان الفيصل
    وهنيئا لك بذلك المركب المذهل

    دمت بود ,
    ولا زالت روح الفكره تحوم حول هذا المكان
    استطيع ان استقرأ مداراتها بدقة ,


    ملاحظه عابره \ ثابتة

    لابد للصغير ان يكبر , لا تخشى شيئا =)


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    مما قال .
    ·       أكثر من ذكر الموت ، فإن كنت في ضيق من العيش وسّعه عليك ، و إن كنت في سعة من العيش ضيقه عليك .
    ·       أيها الناس أصلحوا أسراركم تصلح علانيتكم واعملوا لآخرتكم تكفوا دنياكم .
    ·       قال له رجل : أوصني فقال : أوصيك بتقوى الله و إيثاره تخف عنك المؤونة وتحسن لك من الله المعونة .
    ·&nb....

    التفاصيل

    التائه :
    جبران خليل جبران .

    ·       اللؤلؤة :
    قالت محارة لمحارة تجاورها : إن بي ألماً جد عظيم في داخلي . إنه ثقيل
    ومستدير . و أنا معه في بلاء و عناء .
    وردت المحارة الأخرى بانشراح فيه استعلاء : الحمد للسماوات و البحار . لا أشعر
    في سري بأي ألم . أنا بخير وعافية داخلا و خارجا .
    ومر في تلك اللحظة سرطان مائي , سمع المحارتين وهما تساقطان الحديث .
    و قال للتي هي بخير و عافية د....

    التفاصيل

    خلف السحاب

    مشاركات الزوار
    ليسَ في أوِّل ِ الطريق.
    ليسَ في أوِّل ِ الطريق ِ يُكتشَفُ الحُب
    --*--
    أيا مَنْ عشقُها يلتفُّ حولي
    غصوناً كي يُقدِّمَ لي اعترافا
    كأمطارٍ على أوتارِ قلبي
    تمنَّتْ أن أكونَ لها مُضَافا
    تمنَّتْ أن أُعيدَ لها احتفالاً
    مِنْ الأشواق ِ طارَ لها و طافا
    أرادتْ أن أبيعَ لها حياتي
    و أنْ ألتفَّ في دمِها التفافا
    أحبَّتْ أنْ تطيرَ لها حروفي
    و أن يبقى الغرامُ لها لُحَافا
    محبَّتُها الغلافُ و عند قلبيالتفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018