تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 912256
المتواجدين حاليا : 21


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    يا رب .
    إن لم تقبلنى فى ظل طاعتك
    ان لم تدخلنى فى دفئك
    سأظل الهاوى الى جب العتمة
    وسيظل صقيع الدنيا فى قلبى
    وجحيم الدنيا فى عينى
    وسآوى للجبل فلا يعصمنى
    وسأرنو للشمس فتصعقنى
    ان لم تقبلنى ** فمن يغفر ذنبى
    ومن يتجلى فى قلبى
    ومن أدنو منه ويدنو منى
    ومن أدعوه حتى لا أقنط من رحمته
    ومن اذ ينسانى كل الناس
    أراه يذكرنى
    ان لم تدخلنى فى دفئك
    فمن يحمينى من برد الاثم
    ومن ينشلن....

    التفاصيل

    الأزرق الغامض.
    سؤال:

    أشعر بأنك ذلك الأزرق الغامض .. 

    لماذا ؟؟
    جواب :

    ذلك الأزرق ...

    الذي ألهم الخيال منذ قرون

    فنسج الحكايات الأسطورية ...

    التي تغنت بظلمة الأعماق

    و جمال الحوريات

    و موت القراصنة بحثاً عن كنوز أسراره

    ليصنع ثوباً من غموض يرتديه البحر

    ليفتن زواره من البحارة....

    التفاصيل

    بـحـــر الأنــا
    هـــا نحن نـمــضـي.............
    .............و الأيــــام تـطــويـنـا
    ســـــاعــات أفـــراحٍ.............
    .............و سـاعات تـبـكـيـنـا
    نـحــــمـلـهــا وزرنـــا.............
    .............و ننسى مـعاصـيـنـا
    تـركـــــنــا الــمــرؤاة.............
    .............إســتـعبدتنا أمــانينا
    ركـــــضـنــا خـــلــف.............
    .............زُخـــرفــهـا و جـيـنـا
    نـمـضــــغ ا....

    التفاصيل

    كنا صغاراً .
    مُذ كنا صغاراً
    قيل لنا أنتم عرب
    أرضعونا كره اليهود
    منذ كنا صغاراً
     !! في المدرسة
    أخذوا ( قيمة فطورنا )
    ( إدفع ريالاً تنقذ عربياً )
     ... أدفع
    و أعود لأبي
    مزهواً بـ ( ورقة وصل دفع )
    أقف منتصباً أمام أبي
    و أنشد
    ( بلاد العُرب أوطاني )
    فيبتسم أبي و يحضنني
    و بعينه تلمع دمعة
    كنت أتسائل
    و كان يجيبني أبي بحسرة
    و ... الآن
    في عصر السل....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    أبي .

    أماتَ أبوكَ ؟
    ضلالٌ ... أنا لا يموتُ أبي
    ففي البيت منهُ ...
    روائحُ ربّ، وذكرى نبي .
    *
    هنا ركنهُ ... تلك أشياؤهُ
    تفتَّقُ عن ألفِ غصنٍ صبي
    جريدتُهُ ... تبغُهُ ... مُتَّكاه
    كأنَّ أبي، بعدُ ، لم يذهبِ ...
    وصحنُ الرمادِ ... وفنجانُهُ
    على حالهِ، بعدُ ، لم يُشربِ
    ونظّارتاهُ ... أيسلو الزجاجُ
    عيوناً، أشفَّ من المغربِ .
    *
    بقاياهُ، في الحُجُرات الفساحِ
    بقايا النسور على الملعبِ
    أجولُ الزوايا عليه ،فحيثُ
    أمر... أمرُّ على مُعشبِ
    أشدُّ يديه... أميل عليه
    أصلّي على صدرهِ المتعبِ .
    *
    أبي ... لم يزل بيننا، والحديثُ
    حديثُ الكؤوس على المَشربِ
    يسامرُنا، فالدوالي الحُبالى
    توالدُ من ثغره الطيَّبِ ...
    *
    أبي ، خبراً كان من جنَّةٍ
    ومعنىً من الأرحب الأرحبِ
    وعينا أبي ... ملجأ للنجومِ
    فهل يذكرُ الشرقُ عينيْ أبي؟.
    *
    بذاكرةِ الصيف من والدي
    كرومٌ ... وذاكرةِ الكوكبِ
    *
    أبي ... يا أبي ...
    إنَّ تاريخَ طيبٍ
    وراءك يمشي ،فلا تعتبِ
    على اسمِكَ نمضي... فمن طيّبٍ
    شهيَّ المجاني إلى أطيبِ
    حملتُك في صَحو عينيَّ حتى
    تهيَّأ للناس أنَّي أبي ...
    أشيلُك حتى بنبرة صوتي
    فكيف ذهبتَ ... ولا زلتَ بي؟.
    *
    إذا فُلَّةُ الدار أعطتْ لدينا
    ففي البيت ألفُ فمٍ مُذهبِ
    فتحنا لتمّوزَ أبوابنا
    ففي الصيف، لابدُ، يأتي أبي .
     --*--
    ديوان : ( قصائد )
    نزار توفيق قباني


    عدد القرائات:31152


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    قالوا في خالد .
    ·       عن أبي العالية : أن خالداً قال :
    يا رسول الله ، إن كائداً من الجن يكيدني .
    قال :
     ( قل : أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر و لا فاجر من شر ، ماذرأ في الأرض وما يخرج منها ، و من شر ما يعرج في السماء و ما ينزل منها ، و من شر كل طارق إلا طارقاً يطرق بخير يا رحمن ).
    ففعلت فأذهبه الله عني .
    ·       ع....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السابع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل السابع
     


    زر السجن مرة في العمر لتعرف فضل الله عليك في الحرية ...
     و زر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الأخلاق ...
     و زر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض ...
     و زر الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة ...
    و زر المكتبة مرة ....

    التفاصيل

    العود

    مشاركات الزوار
    أريـــــــــــــد حلاً
    أريد حلا

    أريد حلا يا من تملك القلب الحنون
    أريد حلا يا من تعرف ما في قلبي من شجون
    أريد حلا يا من بحلولك أنسى الشجون
    أريد حلا لدموع تعبر فوق الجفون
    لا تقل لا أملك الحلول
    لا تقل لا يوجد لدي حلولا لقلبك المسجون
    لا تقل .. لا ...لااااا
    أرجوك:
    ألقي عليّ حلا من قلبك الحنون
    لا تبخل عليّ فأنا بحاجة إلى مثل هذا الكنز المكنون
    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019