تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 724807
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    الأديب شمس النفوس .
    الاديب شمس زاهرة ترسل اشعتها الرقيقة على النفوس ، مزيج من ذهب براق وفيروز متلألأ من معانى الخير والعطاء ، معان دافئة من شلال متدفق من ماء عذب زلال يشفى صدى الظمان ، يقول شاعر المهجر " ميخائيل نعيمة " : ما الذى تتعطشين اليه يانفسى والذى اليه تتوقين انك تتعطشين الى مجد الكاتب وحظ الشاعر ، واى الناس لا يطمع فى ان يكون له قلم يتحكم فى افكار الناس او يتلاعب بافئدتهم اذا ما هو سال بالشعر الرقراق "
    ا....

    التفاصيل

    ذهب مع الريح .
    مقدمة :
    ( تنحنى السنابل ولا تكسرها الريح )
    الإهداء : لتلك التي ساومتني لكي أبقى .
    ---*---
    مع الريح يأتي
    مع الريح يذهب
    كسفينة بلا مرسى
    تلعب بأشرعتها الرياح كما تشاء
    تنقله للبعيد
    هناك
    حيث لا قوانين لقبيلة
    لا طعمٌ لقهوة عربية
    و لا عطر لنباتات بريه
    هنا
    بين هدير ذاته
    يكون سكونه أشبه بالأموات
    و بين زئير ذكرياته
    يسكن الخوف القادم من المجهول
    مع ال....

    التفاصيل

    لمن كان يُسمى قمر .


    أيها القمر …
    الساكن في عمق الليل … المنير في لوحة الظلام …
    المستدير في مستطيل الفضاء … الجميل الوحيد في زمن القبح …
    الصديق المخلص للسهارى في ليل الحب .

    أيها القمر …
    يحزنني كثيراً أن أعلن لك ...
    بأنك الآن لم تعد مهماً ، فنورك طغت عليه أنوار الشوارع …
    و لم يعد أحد يدري … أهلالاً أنت أم بدراً ؟ …
    فهناك الرزنامة الشهرية و الساعات الإلكترونية .
    التفاصيل

    امرأة من حلم .
    هيَّ ...
    امرأة تُعلمك كيف تكون بحضرتها ليس رجلاً فقط ...
    بل و شاعراً يتعلم كيف يَعّثُر على لؤلؤة الكلمة المناسبة ؟...
    ليعلقها أقراطاً بأذنيها في الوقت المناسب .
    و بين الرجل فقط و الشاعر فرقْ .
    فرقٌ لا يعرفه ...
    إلا امرأة يعود أجدادها لقبائل تصنع السيف ...
    لترسم البرق على جباه الأعداء .
    تنتسب لقبائل تشرب رحيق المجد ...
    و تُسقي حقول القمح كؤوس المطر .
    امرأة و أنت تحادثه....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    سراييفو ... وداعاً .

    سراييفو ... وداعاً ...
    قبل أن تتساقط الجدران
    وتنهار السقوف ...
    وينفق الأطفال ... والفئران
    وداعا ...
    قبل أن تتراقص النيران
    على أشلاء حكم كان
    يسمى رأفة الإنسان بالإنسان .
    *
    سراييفو !
    أنا – هل تعرفين ؟ - الشاعر العربي ...
    أشعر كل أهل الكون ...
    كل الإنس ... كل الجان
    أزف إليك أحلى الشعر ... بالمجان
    ألا ... يا أخت أندلس
    ليرحم عهدك الرحمن
    هلالك خرّ مصلوبا
    كما شاءت له الصلبان
    " ... يذوب القلب من كمد "
    لهذا ...
    غير أن القلب لا يحمل حتى ذرة الإيمان
    وعذرا ...
    هاهنا الإخوان مشغولون بالتذبيح
    في الإخوان
    وفي الخلجان
    صراع الفرس والعربان
    وأسفار عن السنة ... والشيعة
    بالأطنان
    وفي بغدان
    يصلي القوم للأوثان
    وفي لبنان
    يسمي كل حزب نفسه " حزب الإله "
    وينسف الشيطان
    وفي وهران
    تحولنا إلى سجن
    نسينا أينا فيه السجين
    وأينا السجّان
    وحتى في ذرى الأفغان
    يجاهد بعضنا بعضا
    على السلطة والسلطان
    ومجلس أمننا الغالي ...
    يعيد الدرس للصبيان
    " صغاري ... إنها البلقان ! "
    ويا أهل سراييفو !
    أما والله لو كنتم
    يهوداً ... سال دم الصرب في الوديان
    أما والله لو كنتم نصارى ...
    جاءكم بالنصر أسطول من الرّهبان ...
    ولكن ... هكذا الدنيا ...
    قديماً سرنا زمن
    و ها قد ساءت الأزمان .
    --*--
    د . غازي بن عبدالرحمن القصيبي


    عدد القرائات:31713


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    إسلامه .
    ·       أسلم في السنة السادسة من البعثة النبوية المشرفة .
    ·       قال عمر رضي الله عنه :
    (خرجت أتعرض لرسول الله ، فوجدته سبقني إلى المسجد ، فقمت خلفه ، فاستفتح
    سورة الحاقة ، فجعلت أتعجب من تأليف القرآن ، فقلت :
    هذا و الله شاعر كما قالت قريش ، قال :
    فقرأ { إنَّهٍ لّقّوًلٍ رّسٍولُ كّرٌيمُ * ومّا هٍوّ بٌقّوًلٌ شّاعٌرُ قّ....

    التفاصيل

    التائه :
    جبران خليل جبران .

    ·       اللؤلؤة :
    قالت محارة لمحارة تجاورها : إن بي ألماً جد عظيم في داخلي . إنه ثقيل
    ومستدير . و أنا معه في بلاء و عناء .
    وردت المحارة الأخرى بانشراح فيه استعلاء : الحمد للسماوات و البحار . لا أشعر
    في سري بأي ألم . أنا بخير وعافية داخلا و خارجا .
    ومر في تلك اللحظة سرطان مائي , سمع المحارتين وهما تساقطان الحديث .
    و قال للتي هي بخير و عافية د....

    التفاصيل

    19

    مشاركات الزوار
    الغريبة وغربة الحياة
    لستُ أعرفُ ماذا أفعل الآن، إنّني أبحثُ عن شيءٍ أموتُ فيهِ، عن وباءٍ أقودُ رياحهُ، عن مدينةٍ أسكنُ في نصلِها...
    هل تعرفُ الطوفان؟
    وهل رأيتَ الأنهارَ وهي تفيضُ؟
    إنّها شيءٌ من صدري، ينهشُ صراخي ووجهَ وسادتي، إنّها هذهِ الفوضى في أفكاري وكلماتي، إنّها الريحُ التي رأيناها معاً، تقفُ منذُ سنينٍ على تخّّوفنا..
    تحيةُ قلبٍ توجّع وما عادَ بالإمكانِ تحمُّل الأوجاع، تحيةُ الأحلا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018