تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 845248
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    ظل الحقيقه المره !! .
    "فى حياة كل منا ظل لحقيقه مره
    نتمنى أن يخفيها الزمن
    تأخذ دور البطوله فى لحظات مسقطه"

    ظل الحقيقه المره !!
    وسط ليالى العمر المدبره
    و أيامه المقبله، رأيته قابع فى ذلك الركن الكائن
     و سط ميدان دنياى ،
     أنه لحظه مسقطه من يوم تائه
     داخل وطن مبهم بلا عنوان ،
    طالعنى بلا طيور تحلق فى سماء الأحلام
     و لا حتى ألم يركد أعماق الصدمات ،
     أمتطيت ف....

    التفاصيل

    رفيقٌ للسحاب .

    مقدمة : منذ القدم و الإنسان يحلم بأن يطير .
    الإهداء : لمن منحتني الفرصة بأن أحلق بجناحين من ورقة و قلم .
    ---*---
    (1)
    طائرُ سماء
    رفيقٌ للسحاب
    تعبث الريح بجناحيّ
    فأهاجر إلى مَواطنِ الغياب
    لكني ما البث
    أن أشتاق إليكِ
    فأعود
    لأستحم في بحيرة عينيكِ .
    (2)
    في مواسم الهجرة
    أطوف الأرجاء بحثاً
    عن شبيهةٍ لكِ يكون لها
    شيءٌ من بحة صوتكِ
    شيءٌ من شجن....

    التفاصيل

    لا تسأليني .
    تسأليني ...
    من أنا ؟.
    أنا دمعة حيرى ...
    في صحراء العيون .
    أنا قصيدة شاعر ...
    أنسته إياها السنون .
    أنا نطفة خالق ماتت ...
    قبل أن تكون .
    *
    تسأليني عن وطني ؟.
    وطني عالم الأحزان ...
    عدو النسيان .
    *
    تسأليني عن جنسيتي ؟ .
    جنسيتي عاشق ضائع ...
    في كل الدروب .
    يومي لا يعرف شروقاً ...
    من غروب .
    *
    حياتي
    كتاب سطوره من ألم ...
    و أنا فارس عشق ...التفاصيل

    حفل التحرير .
    ·       مراسم حفل التحرير :
    ---------------------
    ·       الوقت : في مثل هذا اليوم من كل عام بعد التاسعة مساءً .
    ·       المناسبة : ذكرى التحرير الرابعة من احتلالٍ غاشم .
    ·       مكان الحفل : صالة منزل .
    ·       الحضور ....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    مناجاة .

    يـَالـِي خديك نـاعِميـنِ.................
    .................
    يـَضُـــجَـان بـالـســــنـا
    و لجـفـنـيك ناعـسيـن.................
    .................مــشـى فـيهما الـونــا
    يا شــقائـي و يـا ضـنـا.................
    .................حـبـذا أنـت مـن مـنى
    بـــأبــي أنــت لا أبــي.................
    .................كـــفــؤٌ لـك و لا أنــــــا
    مـن مـمـيـتٍ إذا نـئـى.................
    .................و مــخــــيـفٍ إذا دنــــا
    أخـتـشي فـقده هناك.................
    .................و هِـجـــــرانـه هُــــــنـا
    أرقُـب الصـبـحَ مُـوهـنـا.................
    .................و دُجى اللـيل مُـوهـنـا
    لا صــدى هــاتـفٍ يـرنُ.................
    .................و لا الـجـرسُ مُـؤذنــــا
    و أُصالي على الطريقِ.................
    .................وجـــــوهـاً و أَعـــــيُـنـا
    ظــنـةً أن تـكــون أنـت.................
    .................و حـســـبـي تـظـنـنــا
    خُـلـقَ الـحـب جـــــنـةً.................
    .................كـفُـؤهــا مـن تـَجــنـنـا
    و إذا ما اقـتدى الـهوى.................
    .................فــــتـنـةً كـان أفـــتــنـا
    أنـت يـا مُـرةَ الـطــبـاعِ.................
    .................و يـا حــلـوةَ الـجــــنـــا
    كم تـودينَ لـو خنقـتي.................
    .................صــدى الـحب بـيـنــنـا
    و تــحـيـلــتـي قـَـــبـرهُ.................
    .................وهــو حــيُّ لِــيُـدفــنـا
    بالذي صاغَ و اعـتـنـى.................
    .................و بـنـا مـــنـك مـا بـــنـا
    و تــبــنـاك مـَــقـطــعـاً.................
    .................مـُسـتـعاداً و أحـسـنـا
    و الـذي شاء أن يكـون.................
    .................لـك الـقــتـلُ ديـــدانـــا
    فـتـفــداكِ بـالـضـحـايـا.................
    .................فُــــرادا و بــالـــــــثُــنـا
    و الــذي لــم يُـدِنـكِ إذ.................
    .................دانَ كـلٍ بـمـا جـَـــــنــا
    حِـلـفت الواثقِ أرتضى.................
    .................مــا يـُلاقـي فـأذعَــــنـا
    لـو تَـتـَوجْـتُ بـألـدنــُّـــا.................
    .................لم يكن عنك لي غِــنـا
    ---*---
    الشاعر:
    شاعر العراق الأكبر
    محمد مهدي الجواهري


    عدد القرائات:94769


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    الهجرة إلى المدينة .
    ازداد تعرض المشركين للنبي (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه، وهاجر كثير من
     المسلمين إلى الحبشة، ولكن أبا بكر بقي مع النبي (صلى الله عليه وسلم)،
     وعندما هاجر المسلمون إلى المدينة ظل أبو بكر إلى جوار النبي (صلى الله
    عليه وسلم) ينصره ويسانده في دعوته.
    و ظل أبو بكر في مكة ينتظر اليوم الذي يهاجر فيه مع النبي (صلى الله عليه
     وسلم) إلى المدينة، بعد أن سبقهما المسلمون إليها، حت....

    التفاصيل

    حياته في مكة .
    عاش أبو بكر في حي التجار والأثرياء في مكة، وهو الحي الذي كانت تعيش فيه
     خديجة بنت خويلد، ومن هنا نشأت الصداقة بينه وبين النبي (صلى الله عليه
     وسلم)، وكان لتقاربهما في السن وفي كثير من الصفات والطباع أكبر الأثر في
     زيادة الألفة بينهما، فقد كان أبو بكر يصغر النبي (صلى الله عليه وسلم) بنحو
    عامين .
    وحينما بُعث النبي (صلى الله عليه وسلم) كان أبو بكر أول من آمن به، ما إن ....

    التفاصيل

    خدمة عشرة نجوم

    مشاركات الزوار
    كسر الخواطر .
    حبيبتي كسر الخواطر مايصير
    وش كثر هالعالم صغير
    لوقلت لك انك مطر
    لشفت زولك ينهمر
    لوقلت لك انك عبير
    لوقلت لك انك سطر
    في دفتري نقطه حبر
    لغبت عني وش يصير
    حبيبتي يادنيتي
    انتي حياتي منيتي الحب
    في قلبي يزيد والهجر
    من عندي يزيد
    اتعبت انا ساعي البريد
    وكتبت لك في دفتري
    انتي لي الحب الكبير....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018