تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1287088
المتواجدين حاليا : 22


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    حلمي سراب .
    وأنا صغير..
    أزرع حلمي على وجنتي
    أسقيه بدمع حزني وفرحي
    بكائي شهدٌ
    دمعتي ماء وسكر
    أنشدُ أمي متى أكبر
    أكلُ أكثر أريد
    أن أكبر لأحقق حلمي
    حلمي أكبر من عمري
    كبرت وصغر حلمي
    بعدما أسقيته ماءً مالح
    بعدما جف دمعي
    لم يقبل وجنتي
    ذبل زرعي
    صغر حلمي
    ---*---
    عبدالله العثمان
     2005 ....

    التفاصيل

    من فل إلى فل .
    ينمو الفُل ...
    على ضفاف النهر ...
    ولا يشرب إلا رحيق شفتيك ...
    تقطفينه ...
    فيهرب من رائحته ...
    ليتعطر بدهن يديكِ .
    {
    ألا ترين يا غاليتي !! ...
    كيف يستيقظ  ...
    فرحاً بضوء الصبح  ...
    و يصطف خلف النوافذ ...
    ليتمتع بناظريك ؟ ...
    كيف يهرب من باعته ؟...
    عند كل إشارة مرور ...
    ملتجأً لهواء رئتيكِ ؟.
    {
    في حضورك ...
    ترتدي الأزهار ألوانها ...
    تجو....

    التفاصيل

    مساحة للحديث 2 .
    على خشبة المسرح الهلامي ... الحالم
    الجهل يجسد دور البطولة المطلقة
    في زمن كواليس الإعلام الممتلىء بعرائس الدمى
    و التي انتهت صلاحيتها لممارسة أي دور مهما كان هامشياً
    كان المشاهدون يقفون ببلاهة و هم يصفقون
    لتعاقب فصول مسرحية الخوف من الوهم
    كانوا يقفون ... يصفقون
    و من خلفهم كان الواقع يسحب الكراسي
    ليسقطوا على الأرض
    من أمامهم ...
    يطل المستقبل برأسه بين الستارة
    و على ....

    التفاصيل

    قرناً للوراء .
    مقدمة : تكون أو لا تكون ... هذا هو السؤال ( شكسبير )
    الإهداء : إلى اكثر الناس غناً … و أكثرهم غباء …
    ---*---
    نحن أمة رومانسية …
    لا نعشق … إلا الشعر … و النساء …
    أحلامنا قصيدة عشق …
    و واقعنا … رقصٌ … و غناء …
    نملك الحلال نكدسه …
    و نبحث عن البغاء …
    نلبس الإسلام صبحا …
    و نخلعه إذا حل المساء …
    نصنع الخمر نعتقه …
    نشربه كل مساء …
    أشد حالةٍ تعترينا …
    لحظة ميلاد ق....

    التفاصيل

    سطور وخواطر

    آنا ماريا ماركس .

    هذا الصباح ...
    فتحت الجريدة ...
    الأخبار هي الأخبار ...
    و الصور هي الصور ...
     هناك خبر !! ...
    ( وفاة سائحة ألمانية غرقاً في كرواتيا )
    تذكُر الجريدة ...
    أن عجوزاً ...
    بلغت التاسعة و السبعين عاماً من العمر ...
    غرقت في البحر ( الأدرياكيتي ) ...
    بالقرب من مدينة ( روفيني ) ...
    تُدعى ( آنا ماريا ماركس ) كانت تمر ...
    قادمة من مدينة ( أمبيرج ) الألمانية ...
    و تسهب الجريدة في الخبر ...
    سُحبت على الفور من البحر ...
    ركض الأطباء ...
    ماتت ،  يالحظها العَثِر ...
    و لم يتضح ...
    ظروف غرق السائحة المسكينة ...
    حضر السفير و الوزير ...
    و كلٌ على شاشة التلفاز ظهر ...
    هكذا تذكُر الجريدة في قهر ...
    قلّبت الجريدة ...
    بحثت عن أسم أمي ...
    التي تكافح منذ 50 سنة ...
    و لم أجد شيئاً ذُكِر ...
    بحثت عن اسم أخي الصغير ...
     الذي يبحث عن وظيفة ...
    و لم أجد شيئاً ذُكِر ...
    بحثت عن اسم جاري ...
    الذي سُرق بالأمس ...
    و لم أجد شيئاً ذُكِر ...
    أقفلت الجريدة ...
    أشعلت سيجارة ...
    أخذت نفساً عميقاً ...
    و نفسي تحدثني ...
    ربما تذكرهم الجريدة غداً ...
     و تنشُر بعض الصور .

    الفيصل


    عدد القرائات:43515


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : مبـدع الاسم :ألحان الصمت 2010-08-21

    أنا لن اتكلم عن الموضوع ذاته
    لكني سأبدي اعجـــاااااابي بسطورك
    الراااااااااااائعة مبدع

    مبدع
    مبدع ,,,مبدع,,, أخي الفيصل\
    تقبل مروري..

    العنوان : ؟؟ الاسم :فلسطينية 2007-10-30



    وسيطووول انتظارك ..


    فنحن ممن كتب عليهم .. التنكير أبد الآبدين ..
    ليكن الغرب .. كل شيء في حين نحن لن نتوصل للاشيء !!


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الحادي عشر -
    الفصل الحادي عشر - مع الحجيج في عرفات
    ·    إلهي ... إن حجيجك واقفون الآن بين يديك شعثاً غبراً ، شبه عراة ، يمدُّون إليك أيديهم بالدعاء ، و يملأون منك قلوبهم بالرجاء . و حاشا لكرمك أن تردَّهم و تردَّ من كان بقلبه و روحه معهم ، فأفض علينا من رحماتك ، و أمددنا بسبب إلى سماواتك ، و طهر قلوبنا من نزعات الشر ، و املأ نفوسنا برغبات الخير ، و أعنَّا على طاعتك ، و كرِّهنا بمعصيتك ، و ....

    التفاصيل

    أيها السادة اخلعوا الأقنعة :
    مصطفى محمود .

    ·       الدعارة بالكلمات :
    - أخطر أسلحة القرن العشرين و الاختراع رقم واحد الذي غيّر مسار التاريخ هو جهاز الإعلام …
    الكلمة : الأزميل الذي يشكل العقول …
    أنهار الصحف التي تغسل عقول القراء …
    اللافتات و ( اليفط ) و الشعارات التي تقود المظاهرات …
    التلفزيون الذي يفرغ نفوس المشاهدين من محتوياتها ثم يعود فيملؤها من جديد بكل ما هو خفيف و تافه .
    ·&....

    التفاصيل

    أعمدة الحرم

    مشاركات الزوار
    إمرأه رفضت عمري فأسكنتها قبري

    لكي أصدق التهاني حبيبتي
    علي إتخاذك قرارك
    لإتقانك المذهل دورك
    اليوم ترفضين مقابلتي
    تالله لن أناقشك في أفكارك وقراراتك
    فقد هزمني غرورك
    لن أناقشك .....
    ولا من أخطأ ولا من للأخر يعتذر
    ****
    لسنا ملائكة الخالق علي الأرض
    ودوما لسنا من بني إبليس
    خلقنا بشر ..خلقنا مخطئين
    ودما لا أعترف بخطئي ولا تعترفي
    أنتي بأخطاءك
    ****
    بكلمة "إنتهي الأمر" إنتهي....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019