تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1073179
المتواجدين حاليا : 25


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    رجل شرقي .
    لن أقبل ذاك الاعتذار
    و لست ممن يسامحون يسهوله
    و لا ممن يدعون القوة
    اعذرني سيدي
    فأنا امرأءة
    لها طبع خاص و لون ألذ
    من أي لون
    لا ... لا ... لا أقبل اعتذار
    هيا اقبل ...
    و صغ كلمات
    عبارات و ألحان ...
    تغنى بالحروف ...
    لا للأسف
    فانت رجل شرقي ...
    لا يخجل ...
    لا تحمر خديه
    له جبين حار
    كصحراء هيما
    و جبل شامخ
    كالهملايا
    لا يا سيدي ... لا أقبل اعتذ....

    التفاصيل

    أحبكِ يا امرأة .

    أسـفار كثيرةٌ ....
    تجول بـفكري ...
    وأستقر أخيراً ...
    في عاصمةِ قلبكِ ...
    أتغرب عن وطني ...
    وأجد نفسي ...
    في واحةِ حُبكِ ...
    *
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    تبحثُ عنها الأشجانْ ...
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    أوجدت للزمانِ ...
    مكاناً ... و عـنوانْ ...
    *
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    يتنزه الحُب بين ضلوعها ...
    و يجد الأمانْ .


    الفيصل ،....

    التفاصيل

    أعرف و لا أعرف .
    المقدمة : ما أجمل الأمل … إنه يُعطينا الفرصة تلو الأخرى لتكرار المحاولة .
    الإهداء : إلى تلك الرائعة التي كانت تتأخر في الرد عبر ICQ ذات ليلة .
    ---*---
    أحبك جداً …
    و أعرف أني أزاحم الكثيرين …
    على باب قلبك …
    أعرف أن نوافذ قلبك مقفلة …
    بوجه نسيم كلماتي المعطرةِ بحبك …
    و أعرف جداً …
    أن قنوات الاتصال مع قلبك …
    متعطلة لأجلٍ غير مسمى …
    أعرف كل هذا …
    و لكن الذي لا أعرفه....

    التفاصيل

    حلم يلتهم واقع .
    في يوم ما ...
    و الحلم ...
    يلتهم الواقع ...
    كما الليل يبتلع النهار ...
    صادفت ...
    فتاة قادمة ...
    من خيمة العامرية ....
    تلتف بعباءة حريرية ...
    اعترضت طريقها ...
    سألتها عن ليلى !..
    ابتسمت قائلةً :
    من الغباء أن تسأل ...
     امرأة عن أخرى !! ...
    : ماذا تقصدين ؟؟؟ .
    قبل أن أجد الجواب ...
    قرع على باب غرفتي ...
    : أستيقظ أيها الحالم ...
    كان
    صوت أمي ي....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    جفاف النهر .

    صاخبٌ أنا أيها الرجلُ الحريري
    أسير بلا نجومٍ ولا زوارق
    وحيد وذو عينين بليدتين
    ولكنني حزين لأن قصائدي غدت متشابهة
    وذات لحن جريح لا يتبدَّل
    أريد أن أرفرفَ ، أن أتسامى
    كأميرٍ أشقر الحاجبين
    يطأ الحقول والبشريه .
    *
    وطني .. أيها الجرسُ المعلَّقُ في فمي
    أيها البدويُّ المُشْعثُ الشعر
    هذا الفمُ الذي يصنع الشعر واللذه
    يجب أن يأكلَ يا وطني
    هذه الأصابعُ النحيلة البيضاء
    يجب أن ترتعش
    أن تنسج حبالاً من الخبز والمطر .
    *
    لا نجومَ أمامي
    الكلمةُ الحمراء الشريدة هي مخدعي وحقولي .
    كنتُ أودُّ أن أكتب شيئاً
    عن الاستعمارِ والتسكع
    عن بلادي التي تسير كالريح نحو الوراء
    ومن عيونها الزرق
    تتساقط الذكرياتُ والثيابُ المهلهه
    ولكنني لا أستطيع
    قلبي باردٌ كنسمةٍ شماليه أمام المقهى
    إن شبحَ تولستوي القميء ،
    ينتصبُ أمامي كأنشوطةٍ مدلاة
    ذلك العجوز المطوي كورقةِ النقد
    في أعماق الروسيا .
    لا أستطيع الكتابةَ ، ودمشقُ الشهيه 
    تضطجعُ في دفتري كفخذين عاريين .
    *
    يا صحراءَ الأغنية التي تجمع لهيب المدن
    ونواحَ البواخر 
    لقد أقبلَ والليلُ طويلاً كسفينة من الحبر 
    وأنا أرتطمُ في قاع المدينه 
    كأنني من وطنٍ آخر
    وفي غرفتي الممتلئة بصور الممثلين وأعقابِ السجائر
    أحلمُ بالبطولة ، والدم ، وهتاف الجماهير
    وأبكي بحرارة كما لم تبكِ امرأة من قبل
    فاهبطْ يا قلبي
    على سطح سفينةٍ تتأهب للرحيل
    إن يدي تتلمس قبضة الخنجر
    وعيناي تحلقان كطائرٍ جميلٍ فوق البحر .
     ---*---
    محمد الماغوط
    1934-2006


    عدد القرائات:30155


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    الفتوحات الإسلامية .
    ·       فُتحت في عهده :
    ·       بلاد الشام .
    ·       العراق .
    ·       فارس .
    ·       مصر .
    ·       برقة .
    ·       طرابلس الغرب .
    · &nbs....

    التفاصيل

    التائه :
    جبران خليل جبران .

    ·       اللؤلؤة :
    قالت محارة لمحارة تجاورها : إن بي ألماً جد عظيم في داخلي . إنه ثقيل
    ومستدير . و أنا معه في بلاء و عناء .
    وردت المحارة الأخرى بانشراح فيه استعلاء : الحمد للسماوات و البحار . لا أشعر
    في سري بأي ألم . أنا بخير وعافية داخلا و خارجا .
    ومر في تلك اللحظة سرطان مائي , سمع المحارتين وهما تساقطان الحديث .
    و قال للتي هي بخير و عافية د....

    التفاصيل

    شارع الستين (صلاح الدين)

    مشاركات الزوار
    الموت الحقيقي.
    المــوت الحقيقـي




    الموت الحقيقي هو أن تموت وأنت ما زلت حيا ترزق
    ليس بالضرورة
    أن تلفظ أنفاسك
    وتغمض عينيك
    ويتوقف قلبك عن النبض
    ويتوقف جسدك عن الحركة
    كي يقال
    أنك فارقت الحياة

    *********

    فبيننا الكثير من الموتى
    يتحركون
    يتحدثون
    يأكلون
    يشربون
    يضحكون
    لكنهم موتى..
    يمارسون الحياة بلا حياة

    *********
    فمفاهيم الموت لدى الناس تخ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019