تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 608615
المتواجدين حاليا : 13


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    بين خطوتين .
    بين اليوم والغد
    أمل يبتسم بخوف !!

    وبين الخطوتين مسافة
    تحوي حلم خطوة
    تمنت تطبع بصمتها على الارض

    خلفت وراءها أمنية
    غير مسكوبة بحوض واقعي!!

    تنام بالمآقي نظرة حزن
    وحنين لسنين مضت
    وتلاشت هناك
    بقوقعة الماضي البعيد..
    وأمنية برجوع عجلة الحياة
    للخلف وأن تمشي عقارب الايام
    بصورة مخالفة للحقيقة!!

    وبين الأمس واليوم أمل تلّون
    بألون فرح ....

    التفاصيل

    أنا و صديقتي .
    ها أنا ذا ...
    أعود وحيداً ...
    هزيمة تبادلني التحية ...
    نمشي معاً طريق العمر ...
    أنا و هزيمة !..
    صداقة عمر ...
    بطول السنين و عرضها ...
    وحيد أنا إلا من هزيمة ...
    لحظة !!! ..
    لحظة !!! ..
    نسيت أن أعرفكم بها ...
    هذه هزيمة نِعْم الرفيقة ...
    إنها فقط ...
    الحبيبة و القريبة ...
    اعتاد كل منا على الآخر ...
    أتمرد عليها أحياناً ...
    أهرب إلى مدن الإنتصار ...
    لا....

    التفاصيل

    يمامة مهاجرة .

    قد تهاجر الطيور ...
    في غير مواسمها ...
    متمردةً ...
    على قانون الطبيعةِ ...
    لكنها !..
    تعود لأوطانها ...
    و إن طال السفر ...
    فـ فردي جناحيك ...
    يا يمامة ...
    حلقي بعيداً ...
    عن حدائق الأشجان ...
    قريباً ...
    من شواطيء النسيان ...
    و في أي وقت تريدين ...
    عودي ...
    ستجدين ...
    عُش قلب هنا ...
    على شجرة جسد ...
    يستقبلك بلهفة وطن .


    الفيصل ....

    التفاصيل

    حلم يلتهم واقع .
    في يوم ما ...
    و الحلم ...
    يلتهم الواقع ...
    كما الليل يبتلع النهار ...
    صادفت ...
    فتاة قادمة ...
    من خيمة العامرية ....
    تلتف بعباءة حريرية ...
    اعترضت طريقها ...
    سألتها عن ليلى !..
    ابتسمت قائلةً :
    من الغباء أن تسأل ...
     امرأة عن أخرى !! ...
    : ماذا تقصدين ؟؟؟ .
    قبل أن أجد الجواب ...
    قرع على باب غرفتي ...
    : أستيقظ أيها الحالم ...
    كان
    صوت أمي ي....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    إرجع إليَّ .

    متى سـتـعـرف كم أهــواك يـا رجـلاً......................
    ......................
    أبـيـع مـن أجلـه الـدنـيـا و مـا فـيـهـا
    يـا مـن تحـديت في حبـي لـه مـدنـاً......................
    ......................بـحـالـهـا و سـأمضي فـي تـحـديـهـا
    لـو تطلب البـحر في عينيـك أسـكبه......................
    ......................أو تطلب الشمس في كفيك أرميهـا
    أنـا أحــبـك فـوق الــغــيـم أكـتـبــهـا......................
    ......................و لـلـعـصــافيـر و الأشجـار أحـكـيـهـا
    أنـا أحـبـك فـوق الـمـاء أنـقــشــــهـا......................
    ......................و لـلـعـنـاقــيــد و الأقـداح أســقيـهـا
    أنا أحـبـك يـا ســيـفـاً أســال دمــي......................
    ......................يا قـصــة لسـت أدري مـا أســميهـا
    أنـا أحـبـك حــاول أن تـســــاعـدنـي......................
    ......................فـــإن مـن بـدأ الـمـأسـاة يـنـهـيـهــا
    و إن مـن فـتـح الأبـواب يـغــلــقــهــا......................
    ......................و إن مـن أشـعـل الـنـيــران يطـفيهـا
    يا من يدخـن في صـمـت و يتركنـي......................
    ......................في البحـر أرفــع مرسـاتـي و ألقيهـا
    ألا تـرانـي بـبـحــر الـحـب غـارقــة ؟......................
    ......................و المـوج يمضـغ آمــالـي و يـرمـيـهــا
    إنـزل قـلـيـلاً عن الأهـــداب يـا رجـلاً......................
    ......................مــا زال يـقـتـل أحـلامـي و يحـيـيهـا
    كفاك تـلـعـب دور العاشـقيـن معـي......................
    ......................و تنتقـي كلمـات لـســت تـعـنـيــهـا
    كـم اخـتـرعـت مـكاتـيـبـاً سترسلهـا......................
    ......................و أسـعدتنـي ورودٌ ســــوف تـهديـهـا
    و كم ذهـــبـت لـوعـدٍ لا وجــــود لـه......................
    ......................و كـم حلمـت بأثـواب ســأشــريـهــا
    و كم تمنيت لـو للـرقـص تـطـلـبـنـي......................
    ......................و حـيـرتـنـي ذراعـي أيـن ألـقـــيــهـا
    إرجـــع إلـي فـــإن الأرض واقــفـــــة......................
    ......................كــأنـــمــا فـــــرت مــن ثـــوانـيـــــهــا
    إرجــع فــبـعـدك لا عــقـد أعـلـــقــه......................
    ......................و لا لـمــسـت عطـوري فـي أوانيـهـا
    لمن جــمـالي لمن شـــال الـحـريــر......................
    ......................لمـن ضـــفائـري مـنـذ أعـوام أربيـهـا
    إرجـع كما أنت صــحواً كنت أم مطـراً......................
    ......................فـمـا حـيـاتي أنـا إن لـم تكـن فـيـهـا
    ---*---
    نزار قباني


    عدد القرائات:33986


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : قال ما بداخلى الاسم :ابراهيم الصياد 2009-02-11

    لقد استطاع نزار بكلماته السلسه ان يعبر عن كل حاله وجدانيه يشعر بها الانسان سواء فى زمان القهر او زمان الذل او في زمان العار

    العنوان : المراة والحب الاسم :صدااااح الملااااح 2007-08-04

    يقال--- اذا كان الحب مهم جدا جدا فى حياة الرجل فالحب عند المراة هو كل حياتها

    العنوان : اشعااار اتهبل الاسم :شهد 2007-06-21

    نزار القبااني شااعر معرووف و انا وااايد احب اشعاره وبذات هالشعر واايد حبيته مشكوورين

    العنوان : بحبك الاسم :محسن النجار 2006-11-29

    بعض الابيات تعبر عن مابداخلى وبعضها لا يعبر ياريت تفهمى اى الابيات اللى ارسلهالك والعكس . بحبك بحبك بحبك

    العنوان : ibest الاسم :maram 2006-06-20

    ajmal ma qraet wa ajmal ma ghannet najat la nizar qabbanee


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثالث -
    الفصل الثالث
     


    من أحسن إليك ثم أساء فقد أنساك إحسانه.

    لو كنت متوكلاً عليه حق التوكل لما قلقت للمستقبل ، و لو كنت واثقاً من رحمته تمام الثقة لما يئست من الفرج ، و لو كنت موقناً بحكمته كل اليقين لما عتبت عليه في قضائه و قدره ، و لو كنت مطمئناً إلى عدالته بالغ الاطمئنان لما شككت في نهاية الظالمين .

    في درب الحياة ضيَّعت نفسي ثم وجدتها في....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الرابع -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الرابع
     


    بين الشقاء و السعادة ، تذكر عواقب الأمور.

    بين الجنة و النار ، تذكر الحياة  والموت.

    بين السبق و التأخر ، تذكر الهدف و الغاية.

    بين الصلاح و الفساد ، يقظة الضمير .

    بين الخطأ و الصواب ، يقظة العقل .

    إذا صحَّت منك العزيمة للوصول إلي....

    التفاصيل

    شارع بور سعيد

    مشاركات الزوار
    رسالتي الاخيرة.
    رسالتي الاخيره الى من كانت سيدتي

    يامن كانت سيدتي
    عذرا ............
    حيث تأخرت في جوابي
    فليس من عادتي ان أتاخر
    جاملتك كثيرا...كي لا اجرحك
    بعد ان اخبرتك بأنني راحل من حياتك
    لكنك أثرت البقاء
    ...... ......

    فما عاد لوجودك في قلبي سببا
    حيث نفذت كل الاسباب
    واصبح حبك ذكرى في طور النسيان
    ونسيانك أمرا لا يحتاج الى تفكير
    او الى كتمان
    ....
    نفـــــــــذت التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018