تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 759976
المتواجدين حاليا : 15


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    مجنونة أنا .
    فقدت البوصلة اتجاهها ..
    و أضاعت عقارب الزمان
    مكانها ..
    منذ عرفتك ..
    تبدلت من حولي القوانين ..
    جبال الجليد
    ذابت في بحارها ..
    و ثلوج القمم
    سالت من جبالها ..
    وا لفصول ..
    خلت عن كل تقلباتها 
    فباتت ...
    صيفاً .. سرمدياً ..
    ملتهباً ..
    ألأنها استقت دفء مشاعرك  ؟
    وارتوت لهيب أحاسيسك ؟
    على ضفاف الليل ..
    أرقب وصول مواكبك ...
    فار....

    التفاصيل

    الهزيمة نصرٌ من ورق .

    يقف بك قطار عمرك ... في محطة إنتظار ...
    تنزل مدفوعاً برغبة متسكعٍ محترف ...
    تتجول بالمحطة التي تقع بشارع ...
    تساقطت أوراق خريف أشجاره ، به قصر ...
    تحول بفعل ثورة خيانة لمتحف تاريخ ...
    يعرض لزواره صوراً حزينة لعاشق ...
    و نغم يطوف الأجواء بلحن رثاء لحب قد مات ...
    جثته محنطة يراها الخجل ويكفكف دموعه بالتعاسة ...
    متعب بالوهم ... تجلس على الرصيف ...
    يمر بك شخوص هلامية .......

    التفاصيل

    يوم لا حرب فيه .

    ·       قديماً عندما كانت النصال تقابل النصال ...
    لم يكن للجبان مكان أو مجال ...
    و بلا شك أن من أخترع القوس و النشاب كان أجبن الرجال ...
    كما هو الحال مع من إخترع المسدس ...
    فأصبحت الحروب هواية الجبناء ...
    و قتل شجاع يتم بضغطة زر من أصبع جبان ...
    ·       يبقى الموت موتاً و الحرب يبقى حرباً ...
    و ما يزيد ال....

    التفاصيل

    حراس الليل .
    مقدمة :
    فما أطال النوم عمراً ولا قصر بالأعمار طول السهر (رباعيات الخيام).
    الإهداء :
    إلى من كانت تنام … تنام بعمق ، و تتركني اسهر الليل وحدي .
    ---*---
    تمهل …
    قـف .!!…
    ( نقطة تفتيش )...
    أوقفوني …
    سـألوني …
    الاسـم : ( مُحب )...
    الجنسية : ( عاشـق )...
    الوطن : ( أراضي الحب )...
    فـتشـوا جيوبي ...
    و جدوا بها قصـائد ...
    و رسائل عـشـق …
    كلها كانت لكِ ......

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    أغداً القاك ؟.

    أغـدا ألـقـاك ؟. يـا خوف فـؤادى مـن غــدى
    يالشـوقى و احـتراقى فى إنتـظار الـموعـد
    آه كم أخــشى غـدى هذا و أرجـوه إقـترابـا
    كـنـت أسـتـدنيـه لـكـن هـبـتـهُ لـما أهــابَ
    و أهـلـت فـرحـة الـقـرب به حين إسـتـجابَ
    هـكـذا أحـتـمـل الـعــمـر نـعـيـمـاً و عـــذابـا
    مـهـجـة حرى و قـلـباً مـسه الشـوق فذابَ
    *
    أغداً ألقاك؟
    *
    أنـت يـا جــنـة حـبى و اشتياقى و جنونى
    أنـت يا قـبلة روحى و إنطلاقى و شـجونى
    أغـداً تشـرق أضـواؤك فى لـيـل عـيونى ؟.
    آه من فرحـة أحـلامى و من خـوف ظـنونى
    كـم أنـاديـك و فى لحـنـى حـنـيـنُ و دعــاء
    يـا رجـائى أنـا كـم عـذبـنـى طــول الـرجـاء
    أنا لولا أنت ، أنت لم أحفل بمن راح و جـاء
    أنـا أحــيـا بـغـدى ألآن بـأحــــلام الـلـــقـــاء
    فـأتِ أو لا تـأتِ أو فـافـعـل بقلبى ما تشــاء
    هـكـذا أحــتـمـل الـعــمـر نـعـيـمـاً و عـذابـا
    مـهـجـة حرى و قـلـبـاً مسـه الشوق فذابَا
    *
    أغداً ألقاك؟
    *
    هذه الدنيا كــتاب أنت فيه الـفِـكَرُ
    هذه الدنيا ليالٍ أنت فيها الـعـمــر
    هذه الدنيا عيون أنت فيها الـبـصر
    هذه الدنيا سماء أنت فيها القمر
    فارحم القلب الذى يصـبو إليك
    فــــغــداً تـمــلـكـه بـيـن يـديـك
    و غداً تأتلق الجنة أنهارا و ظلا
    و غـدا ننسـى فلا نأسى على ماضٍ تولى
    و غـداً نسـموا فـلا نـعـرف لـلـغــيـب مـحــلا
    و غــداً لـلـحــاضـر الـزاهــر نـحـيـا لـيـس إلا
    قد يكون الغيب حلوا
    إنما الحــــاضر أحلى
    هــكـذا أحــتمل العـــمر نعيماً و عـذابا
    مهجة حرى و قلباً مسه الشوق فذابَا
    *
    أغداً ألقاك؟

    للشاعر السوداني :
    الهادي آدم


    عدد القرائات:39827


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : اغدا القاك ؟؟؟؟؟؟؟؟ الاسم :لعمري انا 2007-11-02

    مرسي حلوة القصيدة

    العنوان : غدا القاك الاسم :مهند 2005-12-05

    اهديك ايها يا .....

    العنوان : أغدا ألقاك الاسم :mohamed elzoghby 2005-07-07

    i miss you soo much untill now i didnt sleep thinking about you and your life
    M & S


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    رواية الحزام :
    أحمد أبو دهمان .
    الحزام

    شيء من الرواية و لكن بتصرف مني و عذراً للمؤلف

    مدخل :
    ( من لا يعرف نسبه لا يرفع صوته )
    هكذا علمتني القرية قبل كل شيء ...
    في باريس احتميت بقريتي ...
    أحملها كنار لا تنطفيء ...
    القي السلام بصوت مرتفع ... و عندما اكتشف أنهم لا يسمعون ...
    ألقيت السلام على السلام بصوت منخفض ..
    و كتبت ( الحزام ) لألقي السلام بالصوت الذي يمكن أن يسمعوه .

    زوج زوجته :....

    التفاصيل

    في المدينة .
    عاش أبو بكر في المدينة حياة هادئة وادعة، وتزوج من حبيبة بنت زيد بن خارجة
     فولدت له أم كلثوم، ثم تزوج من أسماء بنت عميس فولدت له محمدًا.
    ظل أبو بكر إلى جوار النبي (صلى الله عليه وسلم) في المدينة، بل كان أقرب
     الناس إليه حتى تُوفي (صلى الله عليه وسلم)  في (12 من ربيع الأول 11هـ
     3 من يونيو 632م).
    كان لوفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) وقع شديد القسوة على المسلمين<....

    التفاصيل

    26

    مشاركات الزوار
    مازلت أهواك
    مازلت أهواك وأهوى لقائك
    مازلت أشتاق إليك وإلى همساتك
    مازلت أحن إلى دفء أشواقك
    فأين أنت وكيف أعود إلى زمانك؟
    يامن وجدت الحب في إخلاصك ووفاءك
    ويامن أعطيتني الأمان في لمساتك
    تلك اللمسات الرقيقة التي تجعلني
    أحتاج إليك
    فأنا دائمة البحث عنك وعن زمانك
    ذلك الزمان الذي فقدته وفقدت به
    حنانك
    لماذا لا تعود وتزيل دموعي التي تذرف مني....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018