تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1003297
المتواجدين حاليا : 23


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    دمعة بكأس عذاب .
    أوشك طيفه
     أن يغيب عن ناظرها
    حينها فرت من عينيها
    دمعه...دمعه حارقه , مزقت احشائها
    *
    هل آن لساكن القلب
    أن يغيب؟هل أتخذ قرار الرحيل؟
    لاحت لعقلها صورا باهته
    من ايام لها حلاوة العمر
    مرت كلحظات...
    كشريط بالي يلفظ آخر الانفاس
    *
    كيف سيمر اليوم
    والقلب يجهش بالنحيب؟؟
    كيف ستشرق للغد شمس
    دون طيور امل لقاء قريب؟؟
    كيف ياعمر ستضمي بك الايام
     و ه....

    التفاصيل

    كنا صغاراً .
    مُذ كنا صغاراً
    قيل لنا أنتم عرب
    أرضعونا كره اليهود
    منذ كنا صغاراً
     !! في المدرسة
    أخذوا ( قيمة فطورنا )
    ( إدفع ريالاً تنقذ عربياً )
     ... أدفع
    و أعود لأبي
    مزهواً بـ ( ورقة وصل دفع )
    أقف منتصباً أمام أبي
    و أنشد
    ( بلاد العُرب أوطاني )
    فيبتسم أبي و يحضنني
    و بعينه تلمع دمعة
    كنت أتسائل
    و كان يجيبني أبي بحسرة
    و ... الآن
    في عصر السل....

    التفاصيل

    حكاية محارة .

    إبحار بلا مركب
    غرق مع و قف التنفيذ
    .
    .
    من ترفضه البحار !!!
    لا تعشقه اليابسة
    .
    .
    .
    كنت ذاهباً للبحر
    أستوقفني الشاطئ
    ليحكي لي حكاية لؤلؤة
    رفضت حب محارة
    فسرقها بحارة
    بحثت المحارة عنها
    و ذات صيف
    جاءت امرأة
    في الليل
    سمعت المحارة أنيناً
    كانت اللؤلؤة
    تبكي مكبلة بعِقد .


    الفيصل ،....

    التفاصيل

    حديث لا ينقصه الألم .


    صباح الخير ...
    - أم مساء الخير ؟ .

    ماذا تعني ؟ .
    - لم تعد تهمني الأوقات …

    ؟؟؟ …
    - صباح … أم مساء ، لم يعد ذلك مهماً …

    و لكن !!…
    - و لكن ماذا ؟ ، و قد تساوت بداخلي كل الأزمنة …

    ؟؟ …
    - صبحٌ يرحل ، ليلٌ يأتي ، و الظروف لا تتبدل …

    و أنا !! ؟ …
    - و أنتِ تبقين المستحيل …

    و أنت !! ؟....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    أغداً القاك ؟.

    أغـدا ألـقـاك ؟. يـا خوف فـؤادى مـن غــدى
    يالشـوقى و احـتراقى فى إنتـظار الـموعـد
    آه كم أخــشى غـدى هذا و أرجـوه إقـترابـا
    كـنـت أسـتـدنيـه لـكـن هـبـتـهُ لـما أهــابَ
    و أهـلـت فـرحـة الـقـرب به حين إسـتـجابَ
    هـكـذا أحـتـمـل الـعــمـر نـعـيـمـاً و عـــذابـا
    مـهـجـة حرى و قـلـباً مـسه الشـوق فذابَ
    *
    أغداً ألقاك؟
    *
    أنـت يـا جــنـة حـبى و اشتياقى و جنونى
    أنـت يا قـبلة روحى و إنطلاقى و شـجونى
    أغـداً تشـرق أضـواؤك فى لـيـل عـيونى ؟.
    آه من فرحـة أحـلامى و من خـوف ظـنونى
    كـم أنـاديـك و فى لحـنـى حـنـيـنُ و دعــاء
    يـا رجـائى أنـا كـم عـذبـنـى طــول الـرجـاء
    أنا لولا أنت ، أنت لم أحفل بمن راح و جـاء
    أنـا أحــيـا بـغـدى ألآن بـأحــــلام الـلـــقـــاء
    فـأتِ أو لا تـأتِ أو فـافـعـل بقلبى ما تشــاء
    هـكـذا أحــتـمـل الـعــمـر نـعـيـمـاً و عـذابـا
    مـهـجـة حرى و قـلـبـاً مسـه الشوق فذابَا
    *
    أغداً ألقاك؟
    *
    هذه الدنيا كــتاب أنت فيه الـفِـكَرُ
    هذه الدنيا ليالٍ أنت فيها الـعـمــر
    هذه الدنيا عيون أنت فيها الـبـصر
    هذه الدنيا سماء أنت فيها القمر
    فارحم القلب الذى يصـبو إليك
    فــــغــداً تـمــلـكـه بـيـن يـديـك
    و غداً تأتلق الجنة أنهارا و ظلا
    و غـدا ننسـى فلا نأسى على ماضٍ تولى
    و غـداً نسـموا فـلا نـعـرف لـلـغــيـب مـحــلا
    و غــداً لـلـحــاضـر الـزاهــر نـحـيـا لـيـس إلا
    قد يكون الغيب حلوا
    إنما الحــــاضر أحلى
    هــكـذا أحــتمل العـــمر نعيماً و عـذابا
    مهجة حرى و قلباً مسه الشوق فذابَا
    *
    أغداً ألقاك؟

    للشاعر السوداني :
    الهادي آدم


    عدد القرائات:42313


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : اغدا القاك ؟؟؟؟؟؟؟؟ الاسم :لعمري انا 2007-11-02

    مرسي حلوة القصيدة

    العنوان : غدا القاك الاسم :مهند 2005-12-05

    اهديك ايها يا .....

    العنوان : أغدا ألقاك الاسم :mohamed elzoghby 2005-07-07

    i miss you soo much untill now i didnt sleep thinking about you and your life
    M & S


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    رواية الحزام :
    أحمد أبو دهمان .
    الحزام

    شيء من الرواية و لكن بتصرف مني و عذراً للمؤلف

    مدخل :
    ( من لا يعرف نسبه لا يرفع صوته )
    هكذا علمتني القرية قبل كل شيء ...
    في باريس احتميت بقريتي ...
    أحملها كنار لا تنطفيء ...
    القي السلام بصوت مرتفع ... و عندما اكتشف أنهم لا يسمعون ...
    ألقيت السلام على السلام بصوت منخفض ..
    و كتبت ( الحزام ) لألقي السلام بالصوت الذي يمكن أن يسمعوه .

    زوج زوجته :....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الثاني عشر -
    الفصل الثاني عشر - في العيد
    ·    اليوم تراق دماء الأضحيات في منى بين فرح الحجاج و تكبيرهم ، و ما فرحتهم لأنهم أراقوا دماً ، بل لأنهم أدوا فريضة ، و فعلوا واجباً ، و تعرَّضوا لنفحات الله في عرفات ، فهنيئاَ لمن قبله الله منهم ، و لمَ لا يقبلهم جميعاً ، إلا ظالماً أو مغتصباً أو قاطع طريق من أميرٍ أو حاكم ، أو غني أو قوي ؟ .
    ·       العيد فرصة....

    التفاصيل

    فندق اليمامة

    مشاركات الزوار
    نجم السما
    بالله يانجم السما بلغ سلامي
    لمن اهوى كلما حل ظلام
    وقل بان النوى ازرى بقلب
    يعذب كلما دارت الايام
    قلب اخذ على نفسه موثقا
    اشد هولا من ضربا بالحسام
    خميلة الشاطئ تحيا واحيا
    كلانا بامواج ليل مستهام
    ياحيف كبدي على ايام ذهبت
    كان وكنا نرشف ثغرك البسام
    حتى جاد علينا الدهر بلحضة
    لاارى منك شيئا حتى بمنامي
    ياويل قلبي كيف حالك بعدي
    اتنامين ليلا طويلا مستهام
    ام قصرت الح....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019