تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1583985
المتواجدين حاليا : 37


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    سأرحل .
    سلام من قلبي إلى قلبك
    ومن وفائي إلى غدرك
    ومن مسائي إلى أمسك
    سلام من الصدق إلى الكذب
    من الواقع إلى الحلم
    من السماء إلى الأرض
    سلام من أيامي إلى الأماني
    من الأحزان إلى الأغاني
    سلام عليك وعلى عشق ٍ على يديك مات...!!
    سلام لغصات الحناجر والخناجر
    سلام من الأنين إلى حبك الغادرالمسكين
    .
    .
    .
    سطورك ..
    ألم .. كاسر .. لوهلة
    .. ظننته انه الشتات ..!
    .
    الرحيل....

    التفاصيل

    سطور لم تبلغ نص .
    ·       الربيع … لأنه أحد مشتقاتك : أُحبه .
    ·       قهوة الصباح … شاي العصر و حديث السهرة : يجمعهم تفكيري بك .
    ·       قلمي و دفتري : لولاكِ ما عرفتهما .
    ·       بعينٍ تتحدثين و بالأخرى تضحكين : عندما أشاهد المرآة .
    ·      ....

    التفاصيل

    حديث مع فيروز .

    ·       و يبقى صوتكِ ...
    شجياً ثابتاً ما بين النبض و الأشجان ...
    يأخذنا إلى قلب الذكرى ...
    و تفاصيل الماضي و الحب الذي كان .
    ·       صوتكِ الفيروزي ...
    يسرقُنا ( من عز النوم )  ...
    فلا نملك إلا أن نسافر معه إلى كوكب الأحلام  ...
    ·       صوتكِ المفرط بالشجن ...التفاصيل

    لا تحاولي .
    لا تحاولي ...
     أن تطرزي خيط الألم
    بإبرة العبث وسادة الحب .
    *
    ولا تجعلي ...
    عجلات الخداع
    تطأ على عاطفة القلب.
    *
    فليس جميلاً ...
    أن يخدع إنسان إنسان
    و ما أقسى أن يطأ الإنسان ...
    عاطفة الإنسان
    *
     ليس من حقك أن تعبثي بحبي
    كما تعبث طفلة بدمية
    أو كما يعبث مراهق بعربة.
    *
    أنا لا أطلب منك  أيتها الحبيبة
    أن تحبيني ...
     كما تحب الأ....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    كان لنا حنين .

    أماه ...
    ليتكِ تسمعين ...
    لا شيء يا أمي هنا ...
    يدري حكايا الحائرين ...
    كم عشتُ بعدكِ شاحب الأعماق ...
    مرتجف الجبين ...
    و الحب في الطرقات مهزومٌ ...
    على زمن حزين ...
    *
    بيني و بينكِ ...
    جدّ في عمري جديد ...
    أحببت يا أمي ...
     شعرتُ بأن قلبي كالوليد ...
    واليوم من عمري ...
    يساوي الآن ما قد كان ...
    من زمني البعيد ...
    وجهي تغيّر ...
    لم يعد يخشى تجاعيد السنين ...
    و القلب بالأمل الجديد فراشةٌ ...
    صارت تطـوف مع الأماني تارةً ...
    و تذوب ...
     في دنيا الحنين ...
    و الحب يا أمي هنا ...
    شيء غريبٌ في دروب الحائرين ...
    و أنا أخاف الحاسدين ...
    قد عشتُ بعدكِ كالطيور بلا رفيق ...
    و شدوتُ أحزان الحياة قصيدة ...
    و جعلتُ من شعري الصديق ...
    قلبي تعلم في مدينتنا السكون ...
    و الناس حولي نائمون ...
    لا شيء نعرف ما الذي كان يوماََ ...
     أو يكون ...
    لم يبق في الأرض الحزينة ...
    غير أشباح الجنون ...
    *
    أماه ...
    يوماً قد مضيت ...
    و كان قلبي كالزهور ...
    و غدوت بعدكِ أجمع الأحلام من بين الصخور ...
    في كل حلمٍ كنتُ أفقد بعض أيامي ...
    وأغتال الشعور ...
    حتى غدا قلبي مع الأيام ...
    شيئاً من صخور ...
    *
    يوماً جلستُ اليكِ ألتمس الأمان ...
    قد كان صدركِ كل ما عانقتُ في دنيا الحنان ...
    و حكيتُ أحوالي و يأس العمر في زمن الهوان ...
    و ضحكتُ يوماََ عندما ...
    همست عيونكِ بالكلام ...
    قد قلتِ اني سوف أشدو للهوى أحلى كلام ...
    و بأنني سأدور في الآفاق أبحث عن حبيب ...
    و أظل أرحل في سماء العشق كالطير الغريب ...
    عشرون عاماََ ...
    منذ أن صافحت قلبكِ ذات يومٍ في الصباح ...
    ومضيت عنكِ و بين أعماقي تعانقت الجراح ...
    جربت يا أمي زمان الحب ...
    عاشرت الحنين ...
    و سلكتُ درب الحزن من عمري سنين ...
    لكن شيئاََ ظل في قلبي يثور و يستكين ...
    حتى رأيت القلب يرقص في رياض العاشقين ...
    و عرفت يا أمي رفيق الدرب بين السائرين ...
    عينان يا أمي ...
    يذوب القلب في شطآنها ...
    إني رأيت الله بأعماقها ...
    أملٌ ترنم في حياتي مثلما يأتي الربيع ...
    ذابت جراح العمر ...
    و انتحر الصقيع ...
    *
    أحببت يا أمي ...
    و صار العمر عندي كالنهار ...
    كم عشت أبحث بعد فرقتنا على هذا النهار ؟ ...
    في الحزن بين الناس ...
     في الأعماق ...
    خلف الليل ...
    في صمت البحار ...
    و وجدتها كالنور تسبح في ظلام الناس ...
    فانتفض النهار ...
    *
    ما زلت يا أمي اخاف الحزن ...
    أن يستل سيفاََ في الظلام ...
    وأرى دماء العمر ...
    تبكي حظها وسط الزحام ...
    فلتذكريني ... كلما ...
    همست عيونك بالدعاء ...
    ألا يعود العمر مني للوراء ...
    ألا أرى قلبي مع الأشياء شيئاََ ...
    من شقاء ..
    و أضيع في الزمن الحزين ...
    و أعود أبحث عن رفيق العمر بين العاشقين ...
    و أقول ... كان الحب يوماََ ...
    كانت الأشواق ...
    كان ...
    كان لنا حنين .


    الشاعر :
    فاروق جويدة


    عدد القرائات:39275


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : كان لنا حنين الاسم :فتى الذهبي 2006-02-01

    أهداء خاص


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وقفات مع سيرة عمر .
    ·       قدم الجيش ظافراً منصوراً من إحدى المعارك فسأل عمر رضى الله عنه :
    من قتل من المسلمين ؟
    فقيل له : فلان وفلان ، قال : ثم من ؟
    قيل : فلان وفلان ، فقال : ثم من ؟
    فقيل له : و قتل جمع من عوام المسلمين لايعرفهم أمير المؤمنين .
    فبكى حتى جثى على ركبتيه و قال :
    و ماضرهم أن لايعرفهم عمر إن كان يعرفهم رب عمر .
    ·     &nb....

    التفاصيل

    نسبه وصفاته ونشأته .
    هو عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد
    بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي، وينتهي نسبه إلى فهر بن مالك
    بن النضر بن كنانة، ويلتقي في نسبه مع النبي (صلى الله عليه وسلم)
    عند مرة بن كعب، وينسب إلى "تيم قريش"، فيقال: "التيمي".

    كان أبو بكر يُسمَّى في الجاهلية "عبد الكعبة"؛ فسماه النبي
    (صلى الله عليه وسلم) :
    عبد الله، ولقّبه عتيقاً لأن النبي (صلى الله عليه وسلم)&....

    التفاصيل

    سحب الشباك

    مشاركات الزوار
    يالعنة الأرض تمهلي.

    حين انثنت الآهات
    حسيرة أمام انكسار الأنيـن
    المبثوث فوق الثرى .
    صدحت لواعجي
    بما تبقّى من جلـد ..
    لتمحـو قتامـة
    المحيّـى الممسوخ
    كما انعكاس صورتي
    على مـرآة طواها الشرخ ..
    وتنادت طواحيـن
    الذكريات تنفث
    النقع عن تاريخ الأمـل ..
    يالعنـة الأرض لسـت أبالــي! !
    فقد علّمني التاريخ
    كيف تسّجـر الحماسة
    بالبارود و المهند و القبـل.
    وكيف ترسـى ال....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019