تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 589692
المتواجدين حاليا : 23


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    على أعتاب الحلم .
    مهداة اشهداء نصر أكتوبر العظيم
    *
    وقفت ِ بأعتاب ِ الحلم ِ
    فقلتُ أدخلى
    الحيرة تغتالُ فيكِ النظرة
    تصفعنى تفتكُ بى
    سيل ُ الهم ِ يدورُ بكونى
    يقتلنى فى كل ِ نبضة
    لتدخلى وما دخلت ِ !
    رفعت ُ راياتى البيض ْ
    وفتحت ُ حصونى
    وجففت ُ دموعى
    لتدخلى وما دخلت !
    سمعت ُ النسرَ الرابضَ
    فى أعلى الحصن ْ
    يغمغم ُ فى أذنى :
    "ما أُخِذ َ بالقوة لا يُستَرَد ُ بغير ِ القو....

    التفاصيل

    أبحث عن وطن .

    المقدمة : تعددت الأوطان ، و الوطن واحد .
    الإهداء : إلى من تغرب كثيراً و لم يجد الوطن .
    ---*---
    حاولت أن اكتب منذ زمنْ …
    أفكاري مبعثرة …
    و عواطفي تشكو الوهنْ ...
    ماذا يمكنني أن أكتب ؟…
    و ليس حولي صوت و لا لحنْ …
    منذ أيام و ليس هناك …
    ما يدعوا لأن أكتب حرفاً …
    فلا ماءٌ ، لا خضرةٌ …
    و لا وجهٌ حسنْ …
    قلمي لا يطاوعني …
    عجزت أن أروضه …
    كفرس بلا رسنْ …
    د....

    التفاصيل

    بعدكِ ها هو الحزن .
    ها هو الحزن بعدكِ ...
    يعود ...
    ليحتل أراضي نفسي ...
    من جديد ...
    بعد أن ظننت ...
    بأنني استطعت أن أحررها ...
    ها هو يعود ...
    يقتل أطفال الشوق ...
    و يغتصب عذارى الأمل بداخلي ...
    عاد ...
    لينشر القلق بفكري ...
    و يحيطني بسياجٍ من الهموم .
    بعدكِ يا غاليتي ...
    ليلٌ طويل …
    أفكار لست أدري ما هي ؟…
    أوراق امتلأت بحبر قلمٍ ...
    أرهقه طول السفر بين السطور …
    ....

    التفاصيل

    أحبكِ يا امرأة .

    أسـفار كثيرةٌ ....
    تجول بـفكري ...
    وأستقر أخيراً ...
    في عاصمةِ قلبكِ ...
    أتغرب عن وطني ...
    وأجد نفسي ...
    في واحةِ حُبكِ ...
    *
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    تبحثُ عنها الأشجانْ ...
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    أوجدت للزمانِ ...
    مكاناً ... و عـنوانْ ...
    *
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    يتنزه الحُب بين ضلوعها ...
    و يجد الأمانْ .


    الفيصل ،....

    التفاصيل

    سطور وخواطر

    قارورة عطر .

    لا حــبُّ الـنِســـاء  هـوايـتـي................
    ................و لا أســـمُ جـَــدي شــهريـارُ
    لا دون جـــــــوانٍ أمــثـــــــلـهُ................
    ................و لا فـي الـحــبِّ سـمـســـارُ
    أنـا صـــنــفٍ مــن الرجـــــــالِ................
    ................أخافُ في الـعـيـونِ  الأسـفـارُ
    قلبي شـبيهٌ بـقـــارورةِ عـطـرٍ................
    ................تـشــــربُ مــنـهـا الأزهــــــارُ
    يـَقـتـُلـنـي ، يـُحـيـنـي  بـيـتٌ................
    ................فحـياتي تحكـمُهـا  الأشــعـارُ
    في سـاحةِ العشق لـي قبـرٌ................
    ................تفننت فـي نقـشـــهِ الأقــدارُ
    لي في بنوكِ الحـبُّ أرصـــدة................
    ................توحـدت في رقـمِـها  الأصـفارُ
    لـحـنٌ من الأحـــزانِ  ذاكرتـي................
    ................فتقطـعت من آهتي  الأوتـــارُ
    سـيدتي .. ترفقـي  بعاشـقٍ................
    ................شـحت عليهِ بقطرةٍ  أمـــطـارُ
    جـَـــف بـأحـــــــداقــهِ دمـــــعٌ................
    ................و تـهـاوت على صـدرهِ أسـرارُ
    لـعــــنـةُ حـــــــظ ٍ  تـتـابــعــهُ................
    ................كـلـمَـا حــبَّ صــدتـهُ أســـوارُ
    لا أرضٌ تـحـــتـويـهِ بـطـيـــهــا................
    ................و في الـبـحـرِ أعــيـاهُ إبـحـــارُ
    كـلــمــا آب مــن حــــــــــــبٍ................
    ................اسـتقبلتهُ إلى الهـمِ  أخــبـارُ


    الفيصل ،


    عدد القرائات:35666


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    رواية الحزام :
    أحمد أبو دهمان .
    الحزام

    شيء من الرواية و لكن بتصرف مني و عذراً للمؤلف

    مدخل :
    ( من لا يعرف نسبه لا يرفع صوته )
    هكذا علمتني القرية قبل كل شيء ...
    في باريس احتميت بقريتي ...
    أحملها كنار لا تنطفيء ...
    القي السلام بصوت مرتفع ... و عندما اكتشف أنهم لا يسمعون ...
    ألقيت السلام على السلام بصوت منخفض ..
    و كتبت ( الحزام ) لألقي السلام بالصوت الذي يمكن أن يسمعوه .

    زوج زوجته :....

    التفاصيل

    مما قال .
    ·       أكثر من ذكر الموت ، فإن كنت في ضيق من العيش وسّعه عليك ، و إن كنت في سعة من العيش ضيقه عليك .
    ·       أيها الناس أصلحوا أسراركم تصلح علانيتكم واعملوا لآخرتكم تكفوا دنياكم .
    ·       قال له رجل : أوصني فقال : أوصيك بتقوى الله و إيثاره تخف عنك المؤونة وتحسن لك من الله المعونة .
    ·&nb....

    التفاصيل

    مقناص الشيوخ

    مشاركات الزوار
    الحقائق
    كثيرا ماتتجلى لنا الحقائق واضحة نراها رأي العين ولكن طالما نغمض العينين عنها ونرفع أحيانا الجفن بكسل لنرى الحقيقة وكأننا لا نريدها بهذا الحقيقة.
    تعب كلها الحياة نعنم تعب كلها الحياة فيكفي أنك دئما تفكر فالتفكير دائما مهلك .
    أنا دائما لوحدي وأحاول أن أغرد خارج السرب مع أنه يشكل لي خطرا لكن ماذا أفعل إنني مجبور على ذلك .
    الجميع منا يطلب النقد ويتلهف بأن توجه له النقد ولكن بمجرد....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2017