تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 656040
المتواجدين حاليا : 10


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    رسالة إلى حبيبة !! .
    مقدمة : من قلب يصطك به الم السنين ..
    ويعتصرة الحزن والهم والارق ..
    يرسم من بتل الحبر حرفا زابل ..
    الى .....(....)
    إهداء : إلى سر مدفون في قلبي مكنون ..
    إلى من قبع على باب السجون محتبس في سراديبة ..
    --*--
    عشيقتي
    حبيبتي
    لك الرثاء !!!!
    في قلبٍ مات من غير بكاء !!
    كم تخالينة يكون
    لا يعرف الإستجداء
    والعواء !!
    *
    إلى حبيبتي رسالة
    موقعة بأسم عاشق ُالتفاصيل

    و تبقين بعيني .
    مقدمة : جميلة أنتِ .
    إهداء : لك أنتِ فقط .
    ---*---
    بعيدٌ عنكِ ...
    أشعر أن الحياة ترفضني ...
    و أن كل شيء ضدي ...
    حتى دمائي ...
    ترفض التسكع ...
    بأزقة شراييني ...
    بعيدٌ عنك ...
    تلفضني السعادة ...
    و تفتح الأحزان ...
    ذراعاها لاستقبالي ...
    و تبقين أنت ...
    بالنسبة لي ذلك الحلم ...
    الذي أظل أحلم به ...
    نائماً ...
    أو مستيقظاً ...
    على فراشي ....

    التفاصيل

    فواصل .
    مقدمة : الفواصل حواجز بين الجُمل لا يتخطاها إلا قلم
    الإهداء : لملهمة الحرف بحرفها .
    ----*---
    فاصـــ (,) ــــلة

    ما بين أمسِ و غد ...
    يومٌ يشكل حد ...
    لقلبٍ فقد بين عينيك الوجد ...
    فلا تلوميه يوماً ...
    إن أضاع صدري ...
    و لم يفي بالوعد .

    نقطـــ( . ) ـــة 
    نحو القلب ...
    أخطأ الحب الدرب ...
    التفاصيل

    امرأة حلم و قلم .
    بين مرحلتين ...
    كانت هناك روحٌ تتجدد ....
    و بين نصين ...
    ما زال هُناك كاتبٌ يحاول التشبْثَ بِقشة فكرة ...
    تحميه من الغرق حائراً ليصل إلى يابسة نصٍ ...
    يجد فيه القلمُ موطئ حرف .
    إنها نرجسية كاتب يريد أن يُثبت ...
    أنه ما زال يُحسن مراقصة الحروف بمصاحبةِ موسيقى الأفكار على ساحة ورق .
    كمتصابٍ ...
    يحاول إرضاء غروره ...
    بأنه ما زال ذلك الكاتب الذي تُعجب به جميلات الحروف .......

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    بكيتُ دماً .

    خــذوا بـدمـي ذاتَ الــوشـــــاحِ فــأنـنـي.........................

    .........................رأيــت بـعـيـنـي فــي أنـامــِــــلـهـا دمـي

    و لا تـقـتــلـوهــا إن ظــفــرتـم بقـتـلــهــا.........................

    .........................بـلـى ، خـبّـِروهـا بـعـد مـوتي بـمـأتـمـي

    و لـمـا تـلاقـــــيــنــا ، وجـــدتُ بــنـــانــها.........................

    .........................مُــخــضــبــةً تـحـكـي عُــصــــارة عــنْـدمِ

    فقلت : خـضـبتِ الـكـف بـعـدي ، اهـكـذا.........................

    .........................يـكـون جــزاءُ الـمســــــتـهامِ الـمـتـيـمِ ؟

    فقالت و أبدت فـي الحــشـا حَرَق الجوى.........................

    .........................مـقـالـةَ مَـن بـالـبهـتـانِ و الـزورِ مـتهمـي

    و عـيــشِــك مـا هــذا خـــضـابـاً عـرفــتـه.........................

    .........................فــلا تــكُ بـالـبــهـتــانِ و الــزورِ مـتـهمـي

    و لـــكـــنـنـي لــمـا رأيــتــكُ نـــائــــــــيــاً.........................

    .........................و قـد كُـنتَ لـي كفيِّ و زندي و معصمي

    بـكـيـتُ دمــاً يـوم الـنـوى ، فـمـسـحــتـه.........................
    .........................بـكفِّـي ، و هــذا الأثـر مــن ذلـك الـــــدمِ

    الشاعر :
    يزيد بن معاوية


    عدد القرائات:41345


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حياته في مكة .
    عاش أبو بكر في حي التجار والأثرياء في مكة، وهو الحي الذي كانت تعيش فيه
     خديجة بنت خويلد، ومن هنا نشأت الصداقة بينه وبين النبي (صلى الله عليه
     وسلم)، وكان لتقاربهما في السن وفي كثير من الصفات والطباع أكبر الأثر في
     زيادة الألفة بينهما، فقد كان أبو بكر يصغر النبي (صلى الله عليه وسلم) بنحو
    عامين .
    وحينما بُعث النبي (صلى الله عليه وسلم) كان أبو بكر أول من آمن به، ما إن ....

    التفاصيل

    وفاته .
    ·       عاش ستين سنة .
    ·       توفي بحمص سنة إحدى وعشرين للهجرة .
    ·       لما حضرته الوفاة قال :
    لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها , و ما في بدني موضع شبر إلا فيه ضربة أو طعنة أو رمية , و ها أنا أموت كما يموت البعير , فلا نامت أعين الجبناء , و ما من عمل أرجى من (لا إله إلا الله) و أنا أتترس ب....

    التفاصيل

    المسجد النبوي 1979

    مشاركات الزوار
    لذة الحزن
    عنوان اخترته بغرابة...
    فهل للحزن ياترى لذة؟؟؟
    اقسم لكم اني هذا ما اشعر به الآن.....
    حزنا يخنقني ولذة تشعرني بالبكااااااااااااااااااااء..
    فعودتني لهذا الإبحار كان كطير هاجر وحن لعشه الدافئ,
    غبت عنك ياإبحار القلووب لكني لم انساك..
    ولم يوما انسى عشقك
    فأنت لي الماضي
    وكنت خير ماضي
    كل مابك لم يتغير,,,انفاسك وعطرك وشذا حروفك وحتى الوان طيفك....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018