تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 719111
المتواجدين حاليا : 13


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    رسالة ... و عبارات أخرى .
    بقسوة… يمر الوقت ثقيلا على كبدي… بدون سماع صوتك
    كثور عجوز ... تجره عصا الفلاح بجهد جهدي…
    هذه الساعة المعلقة … غدت قبيحة الملامح … لا وقت يرتقب …
    و لا حتى لحظة تحسب …
    هكذا لا بد أن أتعلم شيئا من التفاه … ليكون هذا الانتظار كذلك …
    أكان لا بد لي أن أكسر قيد الاحتمال …
    و أنشر خمسون خمسون خدعة للتغلب على ما يدعونه مسافة …!!!
    كنت أتعلم أن المسافة بين شيئين تقاس بأمتار و أميال …التفاصيل

    أحبكِ يا امرأة .

    أسـفار كثيرةٌ ....
    تجول بـفكري ...
    وأستقر أخيراً ...
    في عاصمةِ قلبكِ ...
    أتغرب عن وطني ...
    وأجد نفسي ...
    في واحةِ حُبكِ ...
    *
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    تبحثُ عنها الأشجانْ ...
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    أوجدت للزمانِ ...
    مكاناً ... و عـنوانْ ...
    *
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    يتنزه الحُب بين ضلوعها ...
    و يجد الأمانْ .


    الفيصل ،....

    التفاصيل

    سطور ليست للقراءة فقط .

    ·       الإنسان إيمان بقلبه ، و مبادئ تتمثل أمامه و كرامة يعيش بها و بغير هذا لا يكون هنالك إنسان.
    ·       عندما تكون الصريح الوحيد بين آلاف المنافقين فأنت صاحب النغمة النشاز بوسط الفرقة الماسية .
    ·       الكاتب كاللاعب فعندما يبتعد الكاتب زمناً عن القلم يكون كاللاعب الذي لم يمارس اللعب ....

    التفاصيل

    التآمر .
    أحسنتِ التآمر منذ البداية …
    أنتِ و الطبيعة …
    عندما اتفقتما على الإيقاع بي …
    فأعطاك القمر جماله لوجهك …
    الليل لونه لشعرك …
    الفل عبيره لعطرك …
    النسمة صوتها …
    حين تمر بين الزهور … لصوتك …
    السكون هدوئه لطبعك …
    و كان قمة التآمر …
    عندما أشترك الليل و القلق و الشوق …
    للإيقاع بي بين متون السهر …
    و حسب الاتفاق معك …
    كانت و ما زالت تتأخر الشمس عن الشروق …
    كل شيء ت....

    التفاصيل

    شيء من كتاب

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل التاسع -

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    الفصل التاسع

     

    • ليس في قلب المؤمن مكان لغير حبِّ الله و رسوله صلى الله عليه و سلم ، و ليس له أمل أغلى من لقائهما ، و لا عمل ألذ من مرضاتهما ، و لا وصل أحلى من وصالهما .
    • إذا ادَّعت نفسك حب الله فاعتبر بموقفها من أوامره و نواهيه ، و برغبتها و رهبتها من جنته و ناره ، و إذا ادَّعت حب رسوله فاعتبر بموقفها من سنته في أخلاقه و آدابه ، و من آل بيته في حبهم و موالاتهم ، و من صحابته في إكبارهم وحسن الظن بهم ، و من دياره و آثاره في الشوق إليها و الخشوع عندها .
    • يكفيك من عزِّ الطاعة أنك تسر بها إذا عرفت عنك ، و يكفيك من ذل المعصية أنك تخجل منها إذا نسبت إليك .
    • موطنان ابكِ فيهما و لا حرج : طاعة فاتتك بعد أن اتتك ، و معصية ركبتك بعد أن تركتك .
    • موطنان افرح فيهما و لا حرج : معروف هديت إليه ، و خير دللت عليه .
    • موطنان أكثر من الاعتبار فيهما : قوي ظالم قصمه الله ، و عالم فاجر فضحه الله .
    • موطنان لا تطل من الوقوف عندهما : ذنب مع الله مضى ، و إحسان إلى الناس سلف .
    • موطنان لا تندم فيهما : فضل لك جحده قرناؤك ، و عفو منك أنكره عتقاؤك .
    • موطنان لا تشمت فيهما : موت الأعداء ، و ضلال المهتدين .
    • موطنان لا تترك الخشوع فيهما : تشييع الموتى ، و شهود الكوارث .
    • موطنان لا تقصر في البذل فيهما : حماية صحتك ، و صيانة مروءتك .
    • موطنان لا تخجل من البخل فيهما : الإنفاق في معصية الله ، و بذل المال فيما لا حاجة إليه .
    • موطنان انسَ فيهما نفسك : وقوفك بين يدي الله ، و نجدتك لمن يستغيث بك .
    • موطنان لا تتكبر فيهما : حين تؤدِّي الواجب ، و حين تجالس المتواضع .
    • موطنان لا تتواضع فيهما : حين تلقى عدوَّك ، و حين تجالس المتكبر .
    • موطنان أكثر منهما ما استطعت : طلب العلم ، و فعل المكرمات .
    • موطنان أقلل منهما ما قدرت : تخمة الطعام ، و لهو العاطلين .
    • موطنان ادخرهما لتغيُّر الأيام : صحتك ، و شبابك .
    • موطنان ادخرهما ليوم الحساب : علمك ، و مالك .
    • موطنان لا تجزع من مشهد البكاء فيهما : بكاء المرأة حين تتظلَّم ، و بكاء المتهم حين يقبض عليه .
    • موطنان لا يغرّنك الضحك فيهما : ضحك الطاغية لك ، و ضحك المحزون عندك .
    • موطن واحد لا تعلق قلبك فيه إلا بأثنين : عمرك ، لا تحب فيه إلا الله و رسوله .
    • وقت واحد لا تفعل فيه إلا شيئاً واحداً : ساعة الموت ، لا ترج فيها إلا رحمة الله .
    • إن للشيطان مكائد ، فمن وفق لمعرفة طرائقه فيها كان من الناجين .
    • تغيير الرأي كتغيير الرأس عند الجاهلين المعاندين ، فلا تحاول أن تقنع جاهلاً معانداً بتغيير آرائه ، فتضيِّع وقتك و تتلف أعصابك .
    • صاحب الهوى مريض ، فاحتل لعلاجه بما لا ينفر منه ، و إلا طرح الدواء و استعصى على الشفاء .
    • داو قساوة قلبك عند الموعظة ، كما تداوي عسر هضمك عند الأكل .
    • أراك جـميلاً حـيـن تـرضـى و تـغــضـبُ.........................
      .........................و حـيـن تـمـنـي بـالـوصـــال و تـعـتـبُ
      و حين تعافـيـنـي مـن الـهـم و الضـنى.........................
      .........................و حين دمــائـي مـن جــراحـي تـثـعبُ
      و إن يـك جــسمي ملءُ عطفيه صـحة.........................
      .........................و إن تكن الأســـقام تضـوي و تـعــطبُ
      و إن غـمـرتني مـنك حسـنى تسرني.........................
      .........................و إن هُـدَّ مـنـي للـمـــصـائب مــنـكـبُ
      و في الضر والنعمى وفي المنع والعطا.........................
      .........................و في الأمـن و الأحــزان تأتي و تذهـبُ
      أراك جــــــمـيـلاً فـي فــعــالـك كــلـهـا.........................
      .........................فـهـل أنت راضٍ أم ترى أنت مـغــضـبُ
      و لـكـن ظـنـي فـيـك أنـك مــــعـتـقـي.........................
      .........................و أنـك تـدنـيـنـي و لـســــــــت تـعـذبُ
      فـيـا رب هـب لـي منك صـبراً و رحـمة.........................
      .........................و يــــا رب حـبـبـنـي بـمـا فـيَّ تـكـتـبُ
      و يـا رب زدنـي عـنـك فـهـمـاً لمحـنتي.........................
      .........................و ثـبـت يقـيني فــيـك فـالـقـلـب قُلَّـبُ
      و زدنـيَ إحـــســانـاً بـمـا أنـت أهـــلـه.........................
      .........................و حــسّـن فــعـالـي أنت نعم الـمـؤدِّبُ
      أنـزل عـلـى قـلـبـي الجـريح سـكـيـنـةً.........................
      ......................و أحسن ختامي ليس لي عنك مذهبُ
    • من سمع القرآن فلم يخشع ، و ذكر الذنب فلم يحزن ، و رأى العبرة فلم يعتبر ، و سمع بالكارثة فلم يتألم ، و جالس العلماء فلم يتعلَّم ، و صاحب الحكماء فلم يتفهم ، و قرأ عن العظماء فلم تتحرك همته .
       فهو حيوان يأكل و يشرب ، و إن كان إنساناً ينطق و يتكلم .
    • المرأة الجاهلة الرعناء ، لها من أنوثتها (العاطفة) ، و ليس لها من إنسانيتها (العقل) .
    • الأب كبش للتضحية ، يفرح أولاده الصغار بإراقة دمه ، و تفرح زوجته الرعناء بأكل لحمه .
    • ما رأيت كالأب ، يهدم أولاده بنيانه و هو بهم فرح ، و ينغِّصون عليه عيشه و هو منهم مسرور .
    • لولا الاستقرار لكان الزواج حمقاً ، و لولا العاطفة لكان إنجاب الأولاد جنوناً ، و لولا الدين لكان إنشاء البيت عبثاً و سخفاً .
    • من البيوت واحة يستريح عندها الأب الزوج ، و من البيوت فرن يحترق فيها .
    • لا تتأخر عن الزواج لثقل أعبائه ، فليومٌ من أيام العزوبة فيه من ثقل الأعباء ما تنوء بحمله الجبال الراسيات ، و لا تتأخر لكثرة نفقاته ، فنفقات الزواج كنفقات الحراثة و البذر ، و نفقات العزوبة كمن يحرث في البحر .
    • عبادة العازب مشوبة بانشغال البال مع الشيطان ، و عبادة المتزوج مشوبة بانشغال البال مع الرحمن .
    • الصبر على الطاعة في الزوج والولد أعظم عند الله أجراً من الصبر على الطاعة في الزهد و الخلوة .
    • الزاهد الذي يتخلَّى عن أعباء الزوجة و الولد جبان مهزوم في معركة الرجولة ، و العابد مع هموم الزوجة و الولد شجاع منتصر في معركة الحياة .
    • ربَّ بسمة من طفل صغير ، أحب إلى الله من ركعات يقوم بها عزب في ظلمات الليل البهيم .
    • الأم أقوى عاطفة نحو الصغير ، و الأب أقوى إدراكاً لمصلحته ، و من رحمة الله به توفيرهما معاً له .
    • اثنان لا تخالف رأيهما أبداً :
      1- الطبيب الحاذق حين يعالجك .
      2- الحكيم المجرب حين ينصحك .
    • الخير والشَّر متلازمان و كأن حكمة الله اقتضت أن لا يصل الخير إلا مع شيء من الشر ...
       و لا يكون الشر إلا ومعه نصيب من الخير .
    • إياك و مصاحبة المغرور ، فإنه إن رأى منك حسنة نسبها إليه ، و إن بدت منك سيئة نسبها إليك .
    • من خانك في صداقتك فقد أراحك من عبء واجباتك نحوه ...
      من فرَّط في صحبتك فقد أراحك من التفكير في أمره ...
      من موَّه عليك في دينك فقد استخفَّ بعقلك ...
      من كذب عليك فقد استخف بوعيك.
    • أربعة تستدل منها على وجود الله :
      1- خلق العقل في الإنسان .
      2- روعة الجمال في الطبيعة و الحيوان .
      3- دقة النظام في هذا الكون العظيم .
      4- عدالة الانتقام من المسيئين و الظالمين .
    • ستة لا تتحسر على ما فاتك منها :
      1- جاه أعقبه مذلَّة .
      2- معصية أعقبها ندم .
      3- أخ لم يعرف حق إخائك .
      4- نعمة جلبت لك الغصص و المشكلات .
      5- صحة لم تؤدِّ فيها واجباً .
      6- زوجة جعلت حياتك جحيماً .
    • خمس تورد المهالك :
      1- شهوة عارمة .
      2- علم لا يقصد به وجه الله .
      3- مال يورث الشحَّ و الطمع .
      4- فراغ يحمل على ارتكاب المآثم .
      5- عقل يحتال به صاحبه على الناس .
    • أكثر الناس يظنون السعادة فيما يتم به شقاؤهم .
    • لا تخدع بطيب الطعام حتى تتبين فائدته ...
      و لا ببكاء الزاهد حتى تتبيَّن استقامته ...
      و لا بوعود الحاكم حتى تعلم خلقه ...
      و لا بدعوى العالِم حتى يشهد له أقرانه ...
      و لا بتظلُّم الزوجة حتى تستمع إلى زوجها ...
      و لا بصلاة العابد حتى ترى معاملته ...
      و لا بوقار الشيخ حتى تشهد مجلس أنسه و سمره ...
      و لا بحماسة الشاب حتى تجرِّبه في المكاره ...
      و لا بمدَّعي الوطنية حتى يصبح نائباً أو وزيراً ...
      و لا بيمين البائع حتى تتظاهر بالرغبة عن الشراء منه .
    • ربَّ من تراه اليوم شيطاناً ، تعترف له غداً بأنه ملاك ...
      و ربَّ من تحني له رأسك اليوم تطؤه بقدمك غداً ...
      و ربَّ من تخشاه اليوم يفرق منك غداً ...
      و ربَّ من تكبِّله بالأغلال اليوم يتحكم في مصيرك غداً ...
      و (لا يدوم لإنسان حال) .
    • قوة الأشرار بلاء ، و قوة الأخيار دواء ، و قوة المؤمنين شفاء .
    • الحقيقة كالمخطوبة الحسناء : كثيرٌ خطابها و لكنها لا تكاد تجد فيهم واحداً تحبه .
    • البيت القويّ يحتاج إلى الإسمنت و الحديد أكثر مما يحتاج إلى الزينة و الزخرفة ...
      و كذلك الأمة الناهضة تحتاج إلى العباقرة في العلم و الصناعة ...
      أكثر مما تحتاج إلى المبرزين في الرقص و الرسم و الغناء .
    • ليس صدفة و لا عن حسن نيَّة أن توجَّه طاقات شبابنا و بناتنا إلى الرسم و الرقص والغناء ، و يكون ذلك محور التوجيه في الصحافة و الإذاعة و التلفزيون من حيث لا توجَّه طاقاتهم و لا عبقرياتهم إلى العلم و الصناعة و الإختراع ...
      إنها خطة استعمارية تنفَّذ من أموال الشعب على أيدي بعض (العملاء) و الضحية الأغرار من المراهقين و المراهقات . <
      --- ( و كأنه يعيش بيننا الآن )
    • ليس أسهل على نفوس الشباب في أمة حديثة الوعي ، من إغرائهم بالشهرة عن طريق الفن و الرقص ، و هذا هو سر استجابتهم لإغراء خرافة الفن و استمتاعهم بلذته .
    • الأمم اللاتينية أكثر براعة في الفن ، و أقل تقدماً في العلم ، و أسرع هزيمة في الحرب ...
      و الأمم السكندنافية و السكسونية أقل براعة في الفن ، و أكثر تقدماً في العلم ، و أشد استعصاء على الهزيمة في الحرب ...
      فهل يريد الذين يشجِّعون فينا الفن على حساب العلم ، أن ننهزم في الحرب ؟...
      و نتأخر في استكمال وسائل القوة ؟ . <---- (و الله كلام 100% رحمة الله عليك يا مصطفى السباعي) .

      تلخيص : الفيصل ،


    عدد القرائات:51417


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    السجينة :
    مليكة أوفقير

    مازلت أذكر تلك الأمسية من يوم 26 تشرين الثاني 1986 …
    كانت ليلة رائعة ، و القمر يسطع في سماء صافية دون غيوم …
    و خلال الليل قامت أمي بقطع أوردة يديها بالمقص الصغير …
    قبل أن تقوم بهذا العمل اليائس …
     كررت لي القول أنها تحبني و عهدت إليَّ بأخوتي و أخواتي …
    لم تصدر عني في البداية أيّة ردة فعل …
    فإذا اختارت الموت فهذا حقها المطلق …
    لكن القلق ....

    التفاصيل

    وفاته .
    ·       عاش ستين سنة .
    ·       توفي بحمص سنة إحدى وعشرين للهجرة .
    ·       لما حضرته الوفاة قال :
    لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها , و ما في بدني موضع شبر إلا فيه ضربة أو طعنة أو رمية , و ها أنا أموت كما يموت البعير , فلا نامت أعين الجبناء , و ما من عمل أرجى من (لا إله إلا الله) و أنا أتترس ب....

    التفاصيل

    25

    مشاركات الزوار
    لهذا الجَمَال حروف لا تنطفئ.
    ما قيمةُ الكلماتِ

    إن هيَ لم تكنْ

    في المستوى

    كحلاوةِ الآتي

    مِن الأعماقِ

    هل تسألوني عن الجَمَالِ

    و كيفَ يُقرَأ

    بوحُهُ


    في ملتقىِ الأوراقِ

    بالأوراقِ

    كيف الوصولُ

    إلى روائعهِ التي

    لم تنطفئ

    برسائل ِ الأحداقِ

    سأجيبكم

    مِن دونِ أي تردُّدٍ

    وطني الجَمَالُ


    و ما لهُ

    بدماءِ كل....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018