تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 656038
المتواجدين حاليا : 12


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    إغفاءة مع ذكرى .
    حين تراودني الذكرى
    اقتلع عين الزمن
    أتقهقر لاهثه
    اركب مجرى الدم العائد ...
    معانقه نبض موؤد
    ألمس جراحي .. بجنون
    أرفض ان اموت مختنقه بالحنين
    لذا ...
    استسلم
    رغم غصه الالم التي ترتديني
    رغم نزف القلب حد الهذيان
    اقبع بقاع ذاكرتي
    كطفله تنتظر هدايا الميلاد
    تتصفح البوم أحلامها
    وتبكي
    لانها ابدا لن تطال
    افترش ارضيه ذكرى
    كعمر يتلصص خوفا من شفرة حزن
    فيعرج ....

    التفاصيل

    أحببت السنابل .

    أحببت السنابل ...
    لأنك الأرض ...
    التي تسكنها الحقول .
    أحببت الماء ...
    لأنك المطر و الجداول ...
     و ساقية الزرع في كل الفصول .
    *
    أحببت الحرف ...
    لأنك الأبجدية ...
     و تاء التأنيث
    و الحب المؤنث السالم .
    أحببت القلم ...
    لأنك العقل
    و اليد و الفكر الحالم .
    *
    إليك يسير القلب ...
    على قدمين من نبض ...
    و يقدم لكِ ...
    على طبق من صدق ...
    ....

    التفاصيل

    هولاكو و الحجاج .
    ·       صدام لا يمكن أن يقنعني أنه مؤمن ...
    و بوش الصغير لا يمكنه أن يقنعني أنه مقاتل ...
    و كلاهما لا يعنيه إلا مصالحه ...
    ولو قُتل كل الشعب العراقي .
    ·       بين سندان صدام و مطرقة بوش ...
    يكون العراقي قطرة دم يتشكل بعنف ...
    ليصبح وجبة قابلة للإلتهام ...
    من قِبل تلفزيونات العالم .
    ·   &....

    التفاصيل

    مروض الوحوش .

    مقدمة :
    العين هي البوابة التي يدخل منها الحب إلى قصر القلب .
    الإهداء :
    إلى من قالت عيناه متوحشتان أخاف منهما …
    ليتني أستطيع أن أكتب فيهما قصيدة .
    ---*----
    عفت عينيي ...
    قاومت إغراء كل العيون ...
    و لكن عينيك أنت فقط ...
    من حطمت أسوار عفتها ...
    اغتصبت بكارتها ...
    و أفقدتها عذريتها ...
    لهذا كان لابد ...
    من أن أحب ...
    صاحب هاتين المتوحشتين ...
    و من ح....

    التفاصيل

    شيء من كتاب

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السابع -

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل السابع

     

    • زر السجن مرة في العمر لتعرف فضل الله عليك في الحرية ...
       و زر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الأخلاق ...
       و زر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض ...
       و زر الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة ...
      و زر المكتبة مرة في اليوم لتعرف فضل الله عليك في العقل ...
      و زر ربَّك كل آن لتعرف فضله عليك في نعم الحياة .
    • العاقل من لم تطْغُ عاطفته على تفكيره ، و الحكيم من حفظ دروس الحياة ، و الفيلسوف من يحاول معرفة المجهول من المعلوم .
    • جمال النفس يسعد صاحبها و من حولها ، و جمال الصورة يشقي صاحبها و من حولها .
    • ما أروع هذا الدرس الذي تلقيه الطبيعة علينا و أنا أنظر إليها من نافذة غرفتي ، ها هي النسمات تميل الأشجار الخضراء باتجاه واحد حتى تكاد تتعانق ، ثم تعود لتتلاقى مرة أخرى ، كذلك الإنسان النابض بالحياة يتجاوب مع المجتمع النابض بالحياة .
    • عش مع أهلك وسطاً بين الشدَّة و اللين ...
      و عش مع الناس وسطاً بين العزلة و الانقباض ...
      و عش مع إخوانك وسطاً بين الجد و الهزل ...
      و عش مع تلاميذك وسطاً بين الوقار و الانبساط ...
      و عش مع أولادك وسطاً بين القسوة و الرحمة ...
      و عش مع الحاكمين الصالحين وسطاً بين التردد و الانقطاع ...
      و عش مع بطنك وسطاً بين الشبع و الجوع ...
      و عش مع جسمك وسطاً بين التعب و الراحة ...
      و عش مع نفسك وسطاً بين المنع و العطاء ...
      و عش مع ربك وسطاً بين الخوف و الرجاء، تكن من السعداء .
    • لا تشته الزهد كيلا تبتلى بالرياء ...
      و لا تشته الجاه كيلا تبتلى بالكبرياء ...
      و لا تشته المرض كيلا تبتلى بالتبرُّم بالقضاء ...
      و لا تشته الصحة كيلا تبتلى بالعدوان على الضعفاء ...
      و لا تشته الفقر كيلا تبتلى بحسد الأغنياء ...
      و لا تشته الغنى كيلا تبتلى بظلم الفقراء ...
      و لكن سل الله دائماً ما هو خير لك عنده و أبقى، فإذا أقامك على حالة فقل : آمنت بالله ثم استقم .
    • بالمرض تعرف نعمة الصحة ، و بالصحة تنسى آفة المرض .
    • لا تهمل العناية بصحتك مهما كانت وجهتك في الحياة ، فإن كنت عاملاً أمدتك بالقوة ، و إن كنت طالباً أعانتك على الدراسة ، و إن كنت عالماً ساعدتك على نشر المعرفة ، و إن كنت داعية دفعت عنك خطر الانقطاع ، و إن كنت عابداً حبَّبت إليك السهر في نجوى الحبيب ...
      نفسك مطيتك فارفق بها .
    • من عني بصحته في شبابه لم يدركه الهرم و لو عاش مائة عام .
    • لا تلهينَّك العناية بصحتك عن أداء رسالتك . قليل من الوقت تعنى به في صحتك يوفر عليك كثيراً من الوقت في أداء رسالتك .
    • كن معتدلاً في أكلك و معيشتك ، و فرحك و حزنك ، و عملك و راحتك ، و منعك وعطائك ، و حبك و بغضك ، لا تعرف المرض أبداً (و كذلك جعلناكم أمةً وسطاً) .
    • لو استقبلت من أمري ما استدبرت لأنفقت نصف أوقاتي في الراحة  والخلوة .
      (قليل دائم خير من كثير منقطع).
    • لا تستهن بنصيحة طبيبك اعتماداً على صحتك ، فقد يأتي يوم تفقد فيه صحتك و لا تجديك مشورة طبيبك .
    • لا تؤجل تناول العلاج إلى انتهائك من العمل ، فقد تنقطع عن العمل و تفوت فرصة العلاج .
    • أيها البخيل : نفقة الاعتناء بصحتك أقل من نفقة العلاج من مرضك.
    • تفكير الصحيح أصح من تفكير المريض إلا أن يكون للمريض أنس بربِّه.
    • إذا ضقت ذرعاً بمرضك ، فاذكر أن هنالك مرضى يتمنَّون ما أنت فيه لعظم ما أصابهم من الأمراض ، و بذلك تهدأ نفسك و ترضى عن ربك.
    • من لم يمتنع باختياره عما يضرّه من لذة ، فسيضطر إلى ما يكره من دواء.
    • حصيرة بالية تنام عليها و أنت صحيح ، خير من سرير ذهبي تلقى عليه و أنت مريض.
    • تفاخرت الصحة والمرض يوما ً:
      فقالت الصحة : بي ينشط الناس للعمل.
      و قال المرض : و بي يقصر الناس طول الأمل .
      قالت الصحة : بي يجتهد العابدون في العبادة .
      قال المرض : و بي يخلصون في النية.
      قالت الصحة : و من أجلي تشاد معاهد الطب.
      قال المرض : و بي تتقدم بحوث الطب .
      قالت الصحة : كل الناس يحبونني.
      قال المرض : لولاي لما أحبوك هذا الحب.
    • ليلك نهار غيرك ، و ليل غيرك نهارك.
    • بعض الناس تسمعهم فتتمنى صحبتهم و لو في النار ، فإذا خبرتهم كرهت صحبتهم و لو في الجنة .
    • للنفس ساعات تنشط فيها للخير ، و ساعات تحرن فيها ، فإذا نشطت فأكثر ، و إذا حرنت فأقصر ، فإنك إن أكرهتها على الخير و هي لا تريده كانت كالدابة التي تركبها مرغمة ، لا تأمن أن تلقي بك و أنت حُطَمَة .
    • لا تصاحب الأحمق بحال ، فإنك لا تستطيع التحامق معه ، و هو لا يستطيع التعاقل معك ، و الأول شرٌّ لك ، و الثاني خارج عن طبيعته.
    • مصاحبة الأحمق كمصاحبة الأفعى ، لا تدري متى يؤذيك .
    • بعض دعاة الدين يذكرون قوله تعالى : (و اغلظ عليهم) و هم لا يفهمون معناها ، و ينسون قوله تعالى : (ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك) و هي واضحة المعنى.
    • من ابتلي بكثرة الكلام أصيب بالعيِّ في موطن يحسن الكلام فيه.
    • ثلاثيات : احذر ثلاثاً في ثلاث عند ثلاث :
       الزهو بعلمك عند المناقشة ...
       و الفخر بعملك عند الذين يعرفونك ...
       و التقصير في الخير عند سنوح فرصته .
    • المرأة طفل كبير يريد منك أن تعامله معاملة الكبار.
    • المرأة غزال يظن أن قرونه تغني عنه غناء أنياب الأسد.
    • إني لا أخشى على نفسي أن يغريني الشيطان بالمعصية مكاشفة ، و لكني أخشى أن يأتيني بها ملفعة بثوب من الطاعة.
    • يغريك الشيطان بالمرأة عن طريق الرحمة بها ...
      و يغريك بالدنيا عن طريق الحيطة من تقلباتها ...
      و يغريك بمصاحبة الأشرار عن طريق الأمل في هدايتهم ...
      و يغريك بالنفاق للظالمين عن طريق الرغبة في توجيههم ...
      و يغريك بالتشهير بخصومك عن طريق الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ...
      و يغريك بتصديع وحدة الجماعة عن طريق الجهر بالحق ...
      و يغريك بترك إصلاح الناس عن طريق الاشتغال بإصلاح نفسك ...
      و يغريك بترك العمل عن طريق القضاء والقدر ...
      ويغريك بترك العلم عن طريق الانشغال بالعبادة ...
      ويغريك بترك الجهاد عن طريق حاجة الناس إليك ...
      و يغريك بترك السنَّة عن طريق اتباع الصالحين ...
      و يغريك بالاستبداد عن طريق المسؤولية أمام الله و التاريخ ...
      و يغريك بالظلم عن طريق الرحمة بالمظلومين.
    • بعض الغيورين على الدين يسيئون إليه بحمقهم و غرورهم أكثر مما يسيء إليه أعداؤه بخبثهم و مكرهم.
    • لا تعط الشيطان فرصة التردد عليك ، بل احزم أمرك معه ، و أفهمه أنك لا تحب الخائنين.
    • إذا خوفك الشيطان من الفقر ، فردَّه بالرزق المكتوب (و ما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها)
      و إذا خوفك من الموت و القتل ، فرده بالأجل المكتوب (فإذا جاء أجلهم لا يستئخرون ساعة و لا يستقدمون).
    • إذا أيأسك الشيطان من الجنة فتذكر مغفرة الله.
      و إذا أيأسك من النجاة بتقصيرك فتذكر فضل الله.
      و إذا أيأسك من الشفاء من مرضك فتذكر رحمة الله.
      و إذا أيأسك من كشف محنتك فتذكر وعد الله.
    • أيها المثقلون بالهموم  كل همومكم تزول إلا همًّا واحداً هو دينونة أنفسكم.
      أيها المرهقون بالآلام! كل آلامكم تذهب إلا ألماً واحداً هو ألم ضمائركم.
    • بعض الناس يعالجون المشاكل بما يزيدها تعقيداً.
    • السلبية المطلقة في معالجة المشكلات الاجتماعية التي لا مفر منها حمق و إنتحار.
    • بعض الناس يحاولون إيقاف عجلة التطور بكلمة (لا) كالصبيان يحاولون عرقلة سير القطار بوضع الأحجار على قضيب السكة الحديدية.
    • من شغله الاستعداد لغده عن العمل ليومه كان حكيماً أحمق.
    • يقولون لي : أرح فكرك لتُشفى ، و معنى ذلك : ادفن نفسك لتسلم.
    • قد تكون شدة الإحساس بلاءً أكبر من شدة الغفلة.
    • التفكير في ذات الله كفر ، و في آياته إيمان.
    • بين الخوف و الجرأة أن تخطو الخطوة الأولى.
    • بين الاحتراس وسوء الظن أن الأول احتمال السوء ، و الثاني ترجيحه.
    • بين صفاء القلب و الغفلة أن الأول ترجيح حسن الظن مع احتمال سوئه ...
      و الثاني عدم احتمال السوء مطلقاً.
    • بين المروءة و الدناءة : حبّ المكرمات.
    • بين الكرامة و الكبر : أن الأول أن تنزل نفسك منزلتها ...
      و الثاني أن تنزل نفسك فوق منزلتها.
    • بين التواضع و الذلة : أن الأول أن تتنازل عن مكانة نفسك تخلقاً ...
      و الثاني أن ترضى باحتقار غيرك لك هواناً.
    • قد تغيب أبسط مبادئ المعالجة عن أذهان كبار الأطباء.
    • خذ بالأسباب و ثق بأن نتائجها بيد الله وحده.
    • الأذكياء تقوى عقولهم على حساب أرواحهم ، و الأغبياء تقوى أجسامهم على حساب عقولهم ، و الصالحون تقوى أرواحهم على حساب عقولهم ، و الصدِّيقون تقوى عقولهم و أرواحهم في آن واحد.

     

    تلخيص : الفيصل 


    عدد القرائات:75648


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الحادي عشر -
    الفصل الحادي عشر - مع الحجيج في عرفات
    ·    إلهي ... إن حجيجك واقفون الآن بين يديك شعثاً غبراً ، شبه عراة ، يمدُّون إليك أيديهم بالدعاء ، و يملأون منك قلوبهم بالرجاء . و حاشا لكرمك أن تردَّهم و تردَّ من كان بقلبه و روحه معهم ، فأفض علينا من رحماتك ، و أمددنا بسبب إلى سماواتك ، و طهر قلوبنا من نزعات الشر ، و املأ نفوسنا برغبات الخير ، و أعنَّا على طاعتك ، و كرِّهنا بمعصيتك ، و ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الأول -

    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
     
    الفصل الأول :
     


    من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمّي الاحتيال ذكاءً , و الإنحلال حرية ، و الرذيلة فنّاً ، و الاستغلال معونة .

    حين يرحم الإنسان الحيوان و هو يقسو على الإنسان يكون منافقاً في إدعاء الرحمة ، و هو في الواقع شر من الحيوان .

    الحد الفاصل بين سعادة الزوج و ....

    التفاصيل

    خير جليس

    مشاركات الزوار
    انتظرتك
    انتظرتك
    انتظرتك والوعد اصبح سراب
    وانتظرتك
    زادني الشوق اغتراب
    وانا في صمت الثواني انتظرتك
    انتظر صوتك يجيني
    انتظر كلمة تأكد لي احاسيسك
    تبيني
    وانتظرتك
    مرت الساعات في صمتك
    يجاريها انيني
    وانتظرتك
    انتظر اسمع صدى همسك
     يعالج
    لوعتي
    وانتظرت  انسى أساي ودمعتي
    وانتظرتك
    ملني حتى ا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018