تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 719109
المتواجدين حاليا : 14


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    سألني .
    سألني..
    والليل مُتَّشِحٌ شجَن
    والحُبُّ مُلتَحِفُ الوسَن
    قلبِي لِمَن؟
    أجبتُ في غِبطة
    روحي بضلعِكَ
    مُرتبِطة
    *
    وسألني..
    هل لي إليك سبيل؟
    لم يكن النسيم عليل..
    بل أنفاسه كانت نسيم
    و على شوقي دليل
    أجبت في خوف
    كيف تمتد
    دروب في الجوف!!
    ---*---
    ن ب را س
    ....

    التفاصيل

    أنعي لكم قلمي .


    توقف حرفٌ ...

    بحلق قلم ...

    فمات من قلة الأفكار ...

    بكت عليه ورقة و محبرة .

    سطور لم يكتبها ...

    أتت تُعزي سطوراً ...

    قد كتبها مُعبرة ...

    ***

    في يوم وفاةِ قلمي ...

    يدي الثكلى تنوح ...

    تواسيها يدي الأخرى ...

    و على صدري تبوح .

    ***
    التفاصيل

    المتنبي يعيش الآن.
    بين الكتب تسكنُ تفاصيلُ كلماتٍ لأشخاصٍ ...
     غادروا وجه الأرض منذ قرون ...
    حينها لم يكن الكتاب ذو قيمة ...
    فالعقول كانت تستوعب الكلمة التي لا (يشوش) عليها ...
    خبرٌ سيء في (تلفاز) ولا خوفٌ من زحام مرور...
     ولا مشكلاتٍ إجتماعيةٍ تافهة ينظر لها البعض بأنها حرب عالمية جديدة ...
    ولا معلوماتٍ تأتيك من كل حدبٍ و صوب ...
     لتتراكم خلف بوابة الع....

    التفاصيل

    كن أو لا تكون .
    مقدمة و إهداء : إلى وافي ذلك النبض الصديق
    ---*----
    يا صديقي ..
    كن أو لا تكون …
    فالأرض حبلى بالجنون …
    و التاريخ مات منذ قرون .
    *
    يا صديقي …
    تكسرت السيوف …
    مات الألوف …
    و نحن بين وترٍ و دفوف .
    *
    كن أو لا تكون …
    لا تُسيء يا صديقي الظنون …
    ما زال بالقلب شيء من ذبول …
    ما زال في الغيب ما قال الرسول …
    سيرجع العدل يوماً …
    و تخضر الحقول .
    *
    يا صديقي....

    التفاصيل

    شيء من كتاب

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الخامس -

    الفصل الخامس

     

    • احمل أخطاء الناس معك دائماً محمل الظن إلا أن تتأكد من صدق الإساءة .
    • لو أنك لا تصادق إلا إنساناً لا عيب فيه لما صادقت نفسك أبداً .
    • إذا لم يكن في إخوانك أخ كامل فإنهم في مجموعهم أخ كامل يتمم بعضهم بعضاً.
    • لا تعامل الناس على أنهم ملائكة فتعيش مغفلاً , و لا تعاملهم على أنهم شياطين فتعيش شيطاناً ، و لكن عاملهم على أن فيهم بعض أخلاق الملائكة و كثيراً من أخلاق الشياطين .
    • الجزاء الكامل عن المعروف لا يكون إلا من الله تعالى .
    • لا تكن ممن يرى نفسه دائماً ، فيكرهك الناس و يستثقلك إخوانك.
    • التواضع يرفع رأس الرجل ، و التكبر يخفضه.
    • تحدثك عن نفسك دائماً دليل على أنك لست واثقاً من نفسك.
    • كثير من الناس يكونون داخل بيوتهم من أفظِّ الناس و أغلظهم ، و هم خارجها من ألطف الناس و آنسهم.
    • لا تندم على حسن الخلق و لو أساء إليك الناس ، فلأن تحسن و يسيئون خير من أن تسيء و يسيئون .
    • من ضاق ماله كثر همه ، و من اتسع علمه قلّ همه ، و لأن تقلل همومك بكثرة العلم خير من أن تقللها بسعة المال ، فقلَّ أن يسلم غني من المهالك ، و قلَّ أن يقع عالم فيها ، و قلَّ أن رأيت إنساناً اجتمع له العلم الغزير و المال الكثير مع سلامة من المهالك و بسطة في عمل الخير ، و لكن قرأت عن مثل هؤلاء في التاريخ .
    • أنفع ثروة تخلفها لأولادك : أن تحسن تربيتهم و تعليمهم ، و أبقى أثر منك ينتفعون به بعد موتك : علمك و خدمتك للناس .
    • عامل القدر بالرضى ، و عامل الناس بالحذر ، و عامل أهلك باللين ، و عامل إخوانك بالتسامح ، و عامل الدهر بانتظار تقلباته ، تسلم أعصابك من التلف و الانهيار .
    • حكمة الإنجيل : ( من أمسك بطرف ثوبك فاترك له ثوبك كله )  أسلم للفرد ، و حكمة القرآن : ( فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى )  أسلم للجماعة ،  الإنجيل يُحتم تسامح الإنسان في حقه ، و هذا أقرب إلى المُثل الأعلى ، و القرآن يُرغب في ذلك ، و هذا أقرب لطبيعة الإنسان .
    • العاقل من يأخذ بحظه من سعة العيش و يحسب لتقلبات الأيام حساباً ، و الأحمق من يتوسع في عيشه آمناً من غدرات الزمان .
    • الحكيم من يعيش يومه و غده ، و الجاهل من يعيش فحسب .
    • من احترم العالم لعلمه فقد أنصفه ، و من احترمه لعلمه و خلقه فقد أكرمه.
    • من تذكر إساءة إخوانه إليه لم تصفُ له مودتهم ، و من تذكر إساءة الناس إليه لم يطب له العيش معهم ، فانسَ ما استطعت النسيان.
    • مَنْ برَّ والديه فقد حكم لهما بالإحسان في ولادتهما له ، و من عقَّهما فقد حكم عليهما .
    • ربَّ ولد خلَّد أباه ، و ربَّ أب قتل ولده .
    • لا تصاحب المسرف فيتلف لك مالك ، و لا تصاحب البخيل فيتلف لك مروءتك .
    • اكتم على جارك ثلاثاً : عورته ، و ثروته ، و كبوته ، و انشر عن جارك ثلاثاً : كرمه ، و صيانته ، و مودته .
    • أربعة أشياء تكشف عن أخلاق الرجال : السفر ، و السجن ، و المرض ، و المخاصمة .
    • لا تمتدح إنساناً بالورع حتى تبتليه بالدرهم و الدينار ، و لا بالكرم حتى ترى مشاركته في النكبات ، و لا بالعلم حتى ترى كيف يحل مشكلات المسائل ، و لا بحسن الخلق حتى تعاشره ، و لا بالحلم حتى تغضبه ، و لا بالعقل حتى تجربه.
    • رب متكلم يبدو لك أنه من أحكم الحكماء ، فإذا عالج الأمور كان من أسخف السخفاء .
    • لا تثق بمودة إنسان حتى ترى موقفه منك أيام العسرة .
    • الإخوان ثلاثة : أخ يفتح لك قلبه و جيبه فشدَّ يدك عليه ، و أخ يفتح لك قلبه فاستفد منه ، و أخ يغلق عنك قلبه و جيبه فلا ترحل إليه .
    • إذا اجتمعت إلى حكيم فأنصت إليه ، و إذا اجتمعت إلى عاقل فتحدث معه ، و إذا اجتمعت إلى سخيف ثرثار فقم عنه و إلا قتلك .
    • إذا اشتهيت الصمت فتكلم ، و إذا اشتهيت الكلام فاصمت ، فإن شهوة الصمت وقار مفضوح ، و شهوة الكلام خفة مزرية .
    • إذا اشتهت نفسك لذة مباحة ، فإن كنت تعلم أنك إن منعتها شغبت عليك و حزنت فاسترضها ، و إلا فخير لك أن تعوِّدها الفطام .
    • إن لله عباداً قطعوا عوائق الشهوات ، و أسرجوا مراكب الجدِّ بصدق العزمات ، و امتطوا جياد الأمل ، و اتَّجهوا إلى الله عز وجل ، و تزودوا إليه بصالح العمل مع إخلاص النية ، و توسلوا إليه بصفاء القلب و صدق الطوية ، فمروا بالخضرة الفاتنة مسبحين ، و بالحطب اللاهب مستعيذين ، و لم يعبأوا بالعقبات ، و لم يلتفتوا إلى المغريات ، قد صانوا وجوههم عن الابتذال ، و طهروا أقدامهم من الأوحال ، استعانوا بالله على مشقة الطريق فذلل لهم صعابه ، و على بعد المدى فلملم لهم رحابه ، فلما اجتازوا الصعاب سألوا الله ففتح لهم بابه ، فلما دخلوه استضافوه فقربهم و رفع دونهم حجابه ، فلما استطابوا المقام بعد طول السرى قالوا : الحمد لله الذي صدقنا وعده و أورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث نشاء فنعم أجر العاملين ، أولئك أحباء الله ، صدقوه العهد فصدقهم الوعد ، و محضوه الحب فمنحهم القرب ، أما ملائكة الله فتراهم حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم و قضي بينهم بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين .
    • لي أخ صادق في حبه ، مخلص في قربه ، سريع في نجدته ، غيور في مشهده و غيبته ، سخي أكثر مما عرف عن بيئته ، بصير بمواطن النفع والضر لمصلحته ، غير أنه يشتد في الخصام ، و يسرف في الأوهام ، و يبالغ في الأرقام .
    • التجارب تنمي المواهب ، و تمحو المعايب ، و تزيد البصير بصرا ً، و الحليم حلماً ، و تجعل العاقل حكيماً ، و الحكيم فيلسوفاً ، و قد تشجع الجبان ، و تسخي البخيل ، و قد تقسي قلب الرحيم ، و تلين قلب القاسي ، و من زادته عمى على عماه ، و سوءاًَ على سوئه فهو من الحمقى المختومين .

      تلخيص : الفيصل ،


    عدد القرائات:91225


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثالث -
    الفصل الثالث
     


    من أحسن إليك ثم أساء فقد أنساك إحسانه.

    لو كنت متوكلاً عليه حق التوكل لما قلقت للمستقبل ، و لو كنت واثقاً من رحمته تمام الثقة لما يئست من الفرج ، و لو كنت موقناً بحكمته كل اليقين لما عتبت عليه في قضائه و قدره ، و لو كنت مطمئناً إلى عدالته بالغ الاطمئنان لما شككت في نهاية الظالمين .

    في درب الحياة ضيَّعت نفسي ثم وجدتها في....

    التفاصيل

    هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .







    قريبا


    ....

    التفاصيل

    لوحة11

    مشاركات الزوار
    أورع ما كتب نزار
    حين وزع الله النساء على الرجال
    و أعطاني إياك
    شعرت
    أنه انحاز بصورة مكشوفة إلى
    وخالف كل الكتب التي ألفها
    فأعطاني النبيذ واعطاهم الحنطة
    ألبسني الحرير وألبسهم القطن
    أهدى إلي الوردة وأهداهم الغصن
    حين عرفني الله عليك
    و ذههب إلى بيته
    فكرت أن أكتب له رساله
    على ورق أزرق
    و أضعها في مغلف أزرق
    أبدؤها بعبارة يا صديقي
    كنت أريد أن أشكره
    لأنه اختارك لي
    فالله كما ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018