تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1287088
المتواجدين حاليا : 22


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    ياسيدي لماذا ?.
    على غير العادة
    أطرح هذه الأسئلة
    قد لا تجد في كثير
    من الأحيان إجابات مرضية
    لكنها
    وبكل علامة استفهام فيها
    تعادل الكون
    في حجمه واتساع سمائه وأراضينه
    !!
    ولتعتبروها كما تشاءون
    مجرد إرهاصات لجرحٍ وشمه الزمن
    بين أضلاع القلب
    مروا عليها مرور الكرام إن شئتم
    أو أفيدوني بإجابة
    قد تطفيء نيران الحيرة بداخلي
    وبراكين العذااااب
    !!!
    لماذا كلما اقترب العيد اب....

    التفاصيل

    مساحة للركض .
    مقدمة : منكِ إلى أين المفر؟ .
    إهداء : إلى من ملَّ الركض في كل الدروب .
    ---*---
    اركض ...
    أمــامك مســاحة للركض ...
    لا ... تنظر خلفك ...
    فربما وأنت تركـض … تتعـثر ...
    اركض ...
    بقـدر ما تسـتطيع ...
    اركض ... اركض ... اركض ...
    أيها القـلب …
    فالذكـريات ... تركض خلفك ...
    تريد أن تعيدك ...
    إلى سجن الماضي من جديد ...
    اركض ...
    ( فالمسـتقبل أمامك …
    والماضي …....

    التفاصيل

    امرأة من حلم .
    هيَّ ...
    امرأة تُعلمك كيف تكون بحضرتها ليس رجلاً فقط ...
    بل و شاعراً يتعلم كيف يَعّثُر على لؤلؤة الكلمة المناسبة ؟...
    ليعلقها أقراطاً بأذنيها في الوقت المناسب .
    و بين الرجل فقط و الشاعر فرقْ .
    فرقٌ لا يعرفه ...
    إلا امرأة يعود أجدادها لقبائل تصنع السيف ...
    لترسم البرق على جباه الأعداء .
    تنتسب لقبائل تشرب رحيق المجد ...
    و تُسقي حقول القمح كؤوس المطر .
    امرأة و أنت تحادثه....

    التفاصيل

    يوم لا حرب فيه .

    ·       قديماً عندما كانت النصال تقابل النصال ...
    لم يكن للجبان مكان أو مجال ...
    و بلا شك أن من أخترع القوس و النشاب كان أجبن الرجال ...
    كما هو الحال مع من إخترع المسدس ...
    فأصبحت الحروب هواية الجبناء ...
    و قتل شجاع يتم بضغطة زر من أصبع جبان ...
    ·       يبقى الموت موتاً و الحرب يبقى حرباً ...
    و ما يزيد ال....

    التفاصيل

    شيء من كتاب

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الرابع -

    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي

    الفصل الرابع

     

    • بين الشقاء و السعادة ، تذكر عواقب الأمور.
    • بين الجنة و النار ، تذكر الحياة  والموت.
    • بين السبق و التأخر ، تذكر الهدف و الغاية.
    • بين الصلاح و الفساد ، يقظة الضمير .
    • بين الخطأ و الصواب ، يقظة العقل .
    • إذا صحَّت منك العزيمة للوصول إليه ، مدَّ يده إليك، و إذا صحَّت منك العزيمة للوقوف بين يديه ، فرش لك الباسط ، و دلَّك بنوره عليه.
    • إذا صدقت الله في الزهد في الدنيا كرَّهك بها ، و إذا صدقته الرغبة في الآخرة حبب إليك أعمالها ، و إذا صدقته العزم على دخول الجنة أعطاك مفاتيحها، و إذا صدقته حب رسوله حبب إليك اقتفاء أثره ، و إذا صدقته الشوق إلى لقائه كشف لك الحجب إلا حجاب النور .
    • الحب من غير اتِّباع دعوى ، و من غير إخلاص بلوى ، و من غير نجوى حسرة و عبرة .
    • إلهي دعوتنا إلى الإيمان فآمن ا، و دعوتنا إلى العمل فعملنا ، و وعدتنا النصر فصدَّقنا ، فإن لم تنصرنا لم يكن ذلك إلا من ضعف في إيماننا ، أو تقصير في أعمالنا ، و لأن نكون قصرنا في العمل ، أقرب إلى أن نكون ضعفنا في الإيمان ، فوعزَّتك ما زادتنا النكبات إلا إيماناً بك ، و لا الأيام إلا معرفة لك ، فأما العمل فأنت أكرم من أن تردَّه لنقصٍ و أنت الجواد، أو لشبهة و أنت الحليم ، أو لخلل و أنت الغفور الرحيم .
    • ليس أشقى من المرائي في عبادته ، لا هو انصرف إلى الدنيا فأصاب من زينتها ، و لا هو ينجو في الآخرة فيكون مع أهل جنَّتها .
    • الإخوان ثلاثة : أخ تتزين به ، و أخ تستفيد منه ، و أخ تستند إليه ، فإذا ظفرت بمثل هذا فلا تفرِّط فيه ، فقد لا تجد غيره .
    • أسمع بجانبي صراخ مرضى يقولون : يا الله علموا أن لهم ربًّا يرحمهم فاستغاثوا برحمته ، إني لأرحمهم لآلامهم و أنا عبد مثلهم ، فكيف لا يرحمهم الله و هو ربهم و خالقهم ؟.
    • الجيل الذي زرعته يد الله لا تحصده يد إنسان .
    • الظلم ثلاث : ظلم الإنسان لنفسه بأن لا ينصحه ا، و ظلم الإنسان لأمته بأن لا يخدمها ، و ظلم الإنسان للحقيقة الكبرى بأن لا يعترف بربه ? إن الشرك لظلمٌ عظيم ?.
    • من تعرَّض لنفحات الله في الأسحار ، و أُعطياته لأحبابه من الأبرا ر، و تعجبه من الطاعة ، و سروره عند التوبة ، كان هو التاجر بما لا يبور ، و المتعامل مع من لا يخيس ، و المدَّخر لما لا يفنى.
    • ليس كل من أمسك القلم كاتباً ، و لا كل من سوَّد الصحف مؤلفاً ، و لا كل من أبهم في تعبيره فيلسوفاً ، و لا كل من سرد المسائل عالماً ، و لا كل من تمتم بشفتيه ذاكراً ، و لا كل من تقشَّف في معيشته زاهد اً، و لا كل من امتطى الخيل فارساً ، و لا كل من لاث العمامة شيخاً ، و لا كل من طرّ شاربه فتى ، و لا كل من طأطأ رأسه متواضعاً ، و لا كل من افترَّ ثغره مسروراً.
    • كل مؤلف تقرأ له ، يترك في تفكيرك مسارب و أخاديد ، فلا تقرأ إلا لمن تعرفه بعمق التفكير ، و صدق التعبير ، و حرارة القلم ، و استقامة الضمير .
    • تجلَّى للعارفين بفيوض الأنوار ، و تجلَّى للواصلين بلطائف الأسرار ، و تجلَّى للعابدين بلذة الإسرار ، و تجلَّى للمريدين بحلاوة المزار ، و تجلَّى للتائبين بإسدال الأستار ، و تجلَّى للناظرين بحسن الاختيار ، و تجلَّى للغافلين بتعاقب الليل و النهار .
    • لا تحقد على أحد ، فالحقد ينال منك أكثر مما ينال من خصومك ، و يبعد عنك أصدقاءك كما يؤلب عليك أعداءك ، و يكشف من مساويك ما كان مستوراً ، و ينقلك من زمرة العقلاء إلى حثالة السفهاء ، و يجعلك تعيش بقلب أسود ، و وجه أصفر ، و كبدٍ حرّى .
    • رأيت الناس بين مريض في جسمه سليمٍ في قلبه ، صحيح في جسمه مريض في قلبه ، و قلَّ أن رأيت صحيح الجسم و القلب معاً .
    • للخير طريقان : بذل المعروف أو نيَّته ، و من لم يكن له نصيب في هذا و لا ذاك فهو أرض بوار .
    • يا حبيبي ... أنا أرق لهجرك الدمع ، و لا جافيت لعتبك المضجع ، و لا تركت لذيذ الطعام والشراب ، ولكن أمضّني اللهم فيك حتى أمرضني، وأرهقني السعي إليك حتى أقعدني، فهل شافعي القيام بهذا عن التقصير في ذاك ؟ و هل أنت مسعفي بلذيذ وصالك ، بعد طول صدودك ؟  أم أنك لا ترضى من محبيك ، إلا أن يتحققوا بكل خصائص العبودية ، و أن ينسوا أنفسهم حتى لا يروا غير آلائك ، و لا تبهر أبصارهم سوى أنوارك ؟ و أنَّى لي هذا إلا بعونك ورحمتك ؟.
    • لك من حياتك : طاعة الله ، و طلب المعرفة ، و بذل الخير ، و بر الأقرباء و الأصدقاء ، و دفع الأذى عن جسمك ، و ما عدا ذلك فهو عليك.
    • لا تهجر أخاك لأخطائه و لو تعددت ، فقد تأتيك ساعة لا تجد فيها غيره.
    • من استعان بماله على حفظ كرامته فهو عاقل ، و من استعان به على تكثير أصدقائه فهو حكيم ، و من استعان به على طاعة الله فهو محسن ?  ألا إن رحمة الله قريب من المحسنين ?.
    • نحن كالأطفال نكره الحق لأننا نتذوق مرارة دوائه ، و لا نفكر في حلاوة شفائه ، و نحب الباطل لأننا نستلذ طعمه ، و لا نبالي سمَّه.
    • لولا الهوى لصلح مَنْ في الأرض جميعاً ، و لو صلحوا جميعاً لما استحقوا الموت ، و لو عاشوا جميعاً لما و سعتهم الأرض .
    • إياك و قيادة الأغرار في معركة حاسمة ، فإنهم إمّا أن ينشغلوا بك عن أنفسهم ، و ما أن ينشغلوا بأنفسهم عنك ، و في كلا الحالين تقع الهزيمة.
    • إذا فهمت عنه في الضراء كما تفهم عنه في السراء فقد صدقت في حبه.
    • من ظلم الإنسان و جهله أن يتلقى عن ربه ما لا يعطيه إلا هو ، ثم يسأل : أين الله ؟.
    • احذر أن تضنَّ بالقليل على عباد الله ، فيأخذ الله منك القليل و الكثير.
    • احذر أن تظلم الضعفاء ، فيظلمك من هو أقوى منك.
    • لو أيقن الظالم أن للمظلوم ربًّا يدافع عنه لما ظلمه ، فلا يظلم الظالم إلا و هو منكر لربه.
    • الجزاء على الحسنة قد يؤجَّل إلى الآخرة ، و لكن العقوبة على السيئة تكون في الدنيا قبل الآخرة.
    • قد يقلع العاقل عن خلق ذميم ، و لكن نفسه يعاودها الحنين إليه فترة بعد أخرى.
    • يا رب ... خلقتنا فنسيناك ، و رزقتنا فكفرناك ، و ابتليتنا لنذكرك فشكوناك ، و نسأت لنا في الأجل فلم نبادر إلى العمل ، و يسرت لنا سبيل الخير فلم نستكثر منه ، و شوّقتنا إلى الجنة فلم نطرق أبوابها ، و خوّفتنا من النار فتقحَّمنا دروبه ، فإن تعذّبنا بنارك فهذا ما نستحقه و ما نحن بمظلومين ، و إن تدخلنا جنتك فذاك ما أنت أهله و ما كنا له عاملين .
    • لولا الأمل لما عمل إنسان ، فهو من أكبر نعم الله التي لا ترى.
    • الأمل مطيتك إلى السعادة ، فإن وصلت إليها و إلا فابدأ أملاً جديداً .
    • رأيت نفسي دائماً تسمو بالآلام ، و لكن من يطيق استمرارها ؟.
    • لا تعامل أخاك بمثل ما يعاملك به ، بل كن خيراً منه دائماً.
    • لأن تحسن الظن فتندم ، خير من أن تسيء الظن فتندم .
    • اصبر على ما يشيعه عنك مبغضوك من سوء ، ثم انظر فيما يقولون ، فإن كان حقًّا فأصلح نفسك ، و إن كان كذباً فلا تشك في أن الله يظهر الحق و لو بعد المدى ?  إن الله يدافع عن الذين آمنوا ?.
    • العاقل من يرى فيما يقال عنه تنبيهاً لأخطائه ، و الأحمق يرى فيها محض إيذائه.
    • كم من كثيرين كنت تتمنى صفعهم ، ثم أصبحت تتمنى تقبيلهم .

                  
                        
                         تلخيص : الفيصل ،


    عدد القرائات:96329


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    جمع القرآن الكريم .
    استشهد عدد كبير من كبار الصحابة ممن يحفظون القرآن الكريم في حروب
     الردة التي استغرقت أكثر عهد الصديق، وقد زاد من جزع المسلمين لاستشهاد
     هؤلاء الأعلام من الصحابة ما يمثله فقد هؤلاء من خطر حقيقي على القرآن
    الكريم والسنة المشرفة، وكان عمر بن الخطاب من أوائل الذين تنبّهوا إلى ذلك
     الخطر، وبعد تفكير عميق هداه الله إلى فكرة جمع القرآن الكريم، فلما عرض
     ذلك على أبي بكر....

    التفاصيل

    خلافته .
    ·       عندما مرض الخليفة سليمان بن عبدالملك بدابق قال لرجاء بن حيوه :" يا رجاء أستخلف ابني؟!!" قال:" ابنك غائب" قال:"فالآخر؟" قال:"هو صغير"، قال:"فمن ترى؟" قال:" عمر بن عبد العزيز "، قال:"أتخوف بني عبد الملك أن لا يرضوا" قال:"فوله، و من بعده يزيد بن عبد الملك، و تكتب كتاباً و تختمه، و تدعوهم إلى بيعةٍ مختوم عليها" .
    ·       فكتب ا....

    التفاصيل

    آبار علي

    مشاركات الزوار
    حين يموت لأحساس.
    حين يموت الاحساس
    ويذبل قلبك حينها تدرك مدى الجرح
    الذي با داخلك ومدى لالم الذي امتلكك.....
    لقد اتلفك جزء جزء وببطئ
    حينها تدرك مدى صوعوبة فراق حبيبك.......
    حين تجف اقلامك وتنطفئ شمعتك
    ودهمك الوقت في اصلاح مقد أوتلف
    تجد نفسك حائرا لوحدك
    تأهن بي اخطأك عاجزن عن التصرف ..
    أعترف لنفسك أنك لست سوى جسد بلا قلب
    لأن قلبك ذهب مع من لم يحاسب عليك وكيف ستبدئ من دونه....التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019