تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 611381
المتواجدين حاليا : 12


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    سيدي .
    سيدي ...
    كيف يمكنني أن أقف!
    وأنت تعدو أمامي...!
    تلك الأحلام عاشت بداخلنا..
    وعندها توقَّف الزمان ..!
    رغم أننا لا نزال
    نعدو
    هاربين من شبح
    خيالاتنا المتراقصة أمامنا
    *
    لا تبتسم!
    إن أنهكتكَ
    زيف ابتساماتٍ لا تتفِقُ
    وشعور ألمٍ عميق ...
    بينما أنا
    سأظل باسمةً لأجلك
    رغم أنَّك أسميته كذِبا
    إلا أنه ، يُسعدُني
    أن تستريح ملامحي، عندما أراك ....
    حتى لو....

    التفاصيل

    جفت المحبرة .
    مقدمة :
    قد تكون ناجحاً في كل شيء …
    فاشلا في شيءٍ …
    يفقدك كل شيء .
    الإهداء :
    إلي من كان يظن أن الحب سيتوج نجاحاته الكثيرة .
    ---*---
    ظهر الأمل من الشرنقة …
    يحفر مقبرة …
    تحرك ميت ، نزفت محبرة ...
    ورق تلون ، حروف مقبلة …
    شاب و طموح … سيرة معطرة …
    كتب و أقلام …
    مسجدٌ و مدرسة …
    أفكار و أحلام ، ظروفٌ مزمجرة …
    سهر و إرهاق …
    أمالٌ مزهرة …
    نجاح أخير ،....

    التفاصيل

    أبي .

    أبي ...
    تمتد ذكراك بيني و بين رحيلك عني …
    أبحث عن رائحة البخور ...
    التي تسكن غترتك البيضاء …
    عن سجادتك ، بشتك ...
    مسبحتك ، عصاك ...
    و مشط لحيتك ...
    و دهن العود الذي تنثره …
    و أنت في طريقك إلى المسجد كل يوم …
    أبحث …
    عن عينيك تحتويني بكل دفء و حب …
    أبحث ...
    عن طفلٍ يشتاق للإرتماء في حضنك ...
    تعباً … شوقاً … و حباً …
    أبحث عن كفيك لأقبلهما …
    فتمر....

    التفاصيل

    حديث مع فيروز .

    ·       و يبقى صوتكِ ...
    شجياً ثابتاً ما بين النبض و الأشجان ...
    يأخذنا إلى قلب الذكرى ...
    و تفاصيل الماضي و الحب الذي كان .
    ·       صوتكِ الفيروزي ...
    يسرقُنا ( من عز النوم )  ...
    فلا نملك إلا أن نسافر معه إلى كوكب الأحلام  ...
    ·       صوتكِ المفرط بالشجن ...التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    عبد الضيف .

    يـُعـاتـبـني فـي الـدّيـنِ قـومـي و إنـما..........................
    ..........................
    ديـونـي فـي أشياءَ تُكســبُهم حَـــمْدا
    أسُــدُّ بـه مــا قــد أخـــلـوا و ضـيّــعـوا..........................
    ..........................ثـغــورَ حــقوقٍ مــا أطـاقـوا لـهـا ســدّا
    و فـي جـفـنـةٍ مـا يُـغلَقُ البــابُ دونـها..........................
    ..........................مــكــلّـلـةٍ لــحــمـاً مـــدفَّــقــةٍ ثَـــــرْداً
    و فـي فــرسٍ نــهْـدٍ عـتـيـقٍ جـهـلـتُـه..........................
    ..........................حــجـابـاً لـبَـيْـتي ثـم إخـدمــتُه عـبـدا
    و إنّ الـذي بــَيْـنـي و بـيـن بـنـي أبـي..........................
    ..........................و بـيـنَ بـنـي عــمّي لـمخـتـلـفٌ جــدّا
    فـإن أكـلوا لـحـمـي و فَـرتُ لـحـومـهم..........................
    ..........................و إن هـدموا مـجدي بنيتُ لـهم مـجـدا
    و إنْ ضـيّـعوا غـيـبي حـفظتُ غـيوبَهمْ..........................
    ..........................و إن همْ هـوُوا غيِّي هويتُ لهم رُشْدا
    و إن زجـروا طــيـراً بـنـحـسٍ تـمـرُّ بـي..........................
    ..........................زجـرتُ لـهم طـيـراً تـمـرُّ بـهم ســــَعْدا
    و لا أحـملُ الـحــقـدَ الـقـديـمَ عـلـيهمُ..........................
    ..........................و ليسَ كبيرَ الـقومِ من يـحملُ الـحقدا
    لـهمْ جلُّ مـالي إن تــتابَـعَ لـي غـنـىً..........................
    ..........................و إن قــلَّ مـالـي لـم أكــلّـفْـهُـمُ رفـــدا
    و إنـي لـعـــبدُ الضـيــفِ مــا دام نــازلاً..........................
    ..........................و ما شيـمةٌ لـي غـيَرها تُشـبِهُ الـعَبْدا

    الشاعر :
    محمد بن ظفر
    لقبه المقنع الكندي
    لأنه كان يتقنع مخافة الحسد لجمال وجهه.


    عدد القرائات:100241


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السابع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل السابع
     


    زر السجن مرة في العمر لتعرف فضل الله عليك في الحرية ...
     و زر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الأخلاق ...
     و زر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض ...
     و زر الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة ...
    و زر المكتبة مرة ....

    التفاصيل

    نسبه و خلافته .
    ·       عمر بن الخطاب بن نوفل بن عبد العزى بن رباح بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي .
    و في كعب يجتمع نسبه مع نسب رسول الله صلى الله عليه و سلم .
    ·       هو أحد العشرة المبشرين بالجنة .
    ·       من علماء الصحابة وزهادهم .
    ·       أول من عمل بالتقويم الهج....

    التفاصيل

    قطرات و وريقات

    مشاركات الزوار
    ياصديقة
    يصديقي
    لأني لست مثل الناس
    في حزني وفي مرحي
    أتيت إليك دون الناس
    أطوي في يدي جرحي

    ولا تسأل لماذا أنت
    في الأحزان أختارُ ؟
    أولي عنك في مرحي
    وارجع حين أنهارُ ؟

    ولا تسأل علام الحزن
    لا تسأل .. فلا جدوى
    ولو أني عرفت الرد
    ما صارحتك النجوى

    شعرت بوحدة رعناء
    تسري في شراييني
    وخو....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018