تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 608614
المتواجدين حاليا : 12


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    حفلة عشاء .
    على مائدة الذكرى
     أطباقٌ تذوقها القلب منذ سنين ...
    طبقٌ منها
    يحمل طعم
    الفرح
     و لون الورد
    و رائحة الطفولة ...
    وكثيرٌ منها
    يمتزج بملح العين
    ولون سنين العمر ...
    ورائحة الحلم المحمول
    على أكتاف خريفٍ مثقل ...
    برؤىَ .... للغد...
    و على مائدة الذكرى
    تجتمع الأطباق...
    بترتيبِ فوضوي ...
    أو فوضىً مرتبة
     تجتمع فصول العمر ...
    وروائح....

    التفاصيل

    المتنبي يعيش الآن.
    بين الكتب تسكنُ تفاصيلُ كلماتٍ لأشخاصٍ ...
     غادروا وجه الأرض منذ قرون ...
    حينها لم يكن الكتاب ذو قيمة ...
    فالعقول كانت تستوعب الكلمة التي لا (يشوش) عليها ...
    خبرٌ سيء في (تلفاز) ولا خوفٌ من زحام مرور...
     ولا مشكلاتٍ إجتماعيةٍ تافهة ينظر لها البعض بأنها حرب عالمية جديدة ...
    ولا معلوماتٍ تأتيك من كل حدبٍ و صوب ...
     لتتراكم خلف بوابة الع....

    التفاصيل

    تجار الألم .
    بحَّارة ...
    يتسكعون ...
    على جال مرفأ أمل ...
    ينتظرون سفينة أحلام ...
    تقلهم لمدينة ...
    لا يحكمها تجار الألم...
    ولا يمطر في مواسمها ...
    دموع الندم .
    *
    منذ قرون ...
    و البحّار يرفض يد اليابسة ...
    و يصافح البحر بلهفة ...
    يصلي ...
    صلاة الاستخارة ...
    يبيع كل ما يملك من محارة
    و يسرج سفينته ...
    عكس اتجاه البوصلة .
    *
    الريح ...
    تعتلي صهوة الموج ...&nbs....

    التفاصيل

    لا عيد هنا أو هناك .
    مقدمة : العيد هو ان تُعيد ما كان جميلاً بنفسك .
    الإهداء : كل عام و الأمل بخير .
    (1)
    أي عيدٍ هذا الذي يكونْ ؟
    و الموت يستوطن القلب و الجفونْ
    قتل على الشاشة
    و بطولاتٌ لشارونْ
    ألم أقل
    أن فقأ العينِ
    أسهل من بقْر البطونْ ؟ ..
    (2)
    لا مكان للمزيفين في عصر البارودْ
    فلا يغطي الجُرم إكليل الورودْ
    أتخمنا الحلم تُرهاتٍ و و عودْ
    و غدونا مترهلين
    متوهمين
    بأملٍ....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    أضحى التنائي .

    أضـــحى الـتـنـائي بديلاً من تدانـيـنـا..............................
    ..............................و نـاب عن طـيـب لـقـيـانـا تـجـافـيـنـا
    غـيظ العدا من تسـاقينا الهوى فدعوا..............................
    ..............................بـأن نـغـــص فـقـال الــدهــر آمــيــنــا
    فـانـحـل مـاكـان مـعـقـوداً بـأنفـسـنـا..............................
    ..............................و أنـبـت مـا كـان مـوصــــولا بـأيـديـنـا
    بـنـتـم و بـنـا فـمـا أبـتـلـت جـوانـحنـا..............................
    ..............................شـوقـاً إلـيـكـم و لا جــفـت مـآقـيـنــا
    نــكـاد حــيـن تـنـاجـيـكـم ضـمـائـرنــا..............................
    ..............................يـقـضي علـيـنا الأسى لولا تـأسـيـنـا
    حـالـت لـفـقـدكـم أيـامـــــنـا فـغــدت..............................
    ..............................سوداً و كانـت بـكـم بـيـضـاً لـيـالـيـنـا
    ليسق عــهد الســرور عـهـدكم فـمـا..............................
    ..............................كــنــتــم لأرواحـــــــنـا الا ريـاحــيــنــا
    و يــا نـســيـم الـصـبـا بـلـغ تـحـيـتـنـا..............................
    ..............................من لو عـلةِ الـبـعد حياً كان يـحـيـيـنـا
    إنـا قـرأنا الآسى يـوم الـنـوى ســـوراً..............................
    ..............................مـكـتـوبـة و أخـذنـا الـصــبـر تـلـقـيـنـا
    إن كان قد عـز في الدنـيا اللقاء ففي..............................
    ..............................مواطن الـحـشر نـلقـاكـم و يـكـفـيـنـا

    ( ابن زيدون )
    أحمد بن عبد الله بن أحمد بن أحمد
    بن غالب بن زيد المخزومي
     و لادته 394هـ
     وفاته 1 من رجب 463هـ


    عدد القرائات:57612


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : مقاطع شعرية ادبية رائعة الاسم :محمد مجاهد 2013-08-26

    اختيار موفق للمقاطع الشعرية والادبية ورائع ليس فقط هذه القصيدة الرائعة بل بل الكثير مما تم انتخابه ويدل على ذوق وحس ادبي رفيع بل وتعكس ثقافة تفتح للجميع اشعاعا من التنوير الثقافي دمتم


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل التاسع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    الفصل التاسع
     


    ليس في قلب المؤمن مكان لغير حبِّ الله و رسوله صلى الله عليه و سلم ، و ليس له أمل أغلى من لقائهما ، و لا عمل ألذ من مرضاتهما ، و لا وصل أحلى من وصالهما .

    إذا ادَّعت نفسك حب الله فاعتبر بموقفها من أوامره و نواهيه ، و برغبتها و رهبتها من جنته و ناره ، و إذا ادَّعت حب رسوله فاعتبر بموقفها من سن....

    التفاصيل

    هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .







    قريبا


    ....

    التفاصيل

    من إلى الماء

    مشاركات الزوار
    بغداد نسيم الميعاد
    بغداد نسيم الميعاد
    بغداد نسيم الميعاد ياعشق الحاضر والبادي
    ياشعب النهرين توحّد ابدا ابدا تحيا بلادي
    كفحيح النيران تنزّت حمما تغلي في الاكباد
    ثوار الفدي قد استبقت للثأر لغضبة اصفادي
    للفدي هامات سقطت اهلا بالموت الوقّاد
    فوهات الشريان حمم سيل جراف الاوغاد
    رعّاف جرحك ياوطني من ظلم الفاتك والعادي
    جثث الفلوج قد اتّحدت توهن اكتاف اللحّاد
    حشد ثوار الانبار سدّوا اسماع الجلّاد
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018