تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 705473
المتواجدين حاليا : 11


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    لا تلومني...!!!!
    لا تلومني
    فمازال خطوي بكر
    جنين برحم الايام
    ومازال قلبي يتهجى كنه الاشياء
    *
    لا تلومني
    ان شاغبت اللحظه
    واختصرت المسافات
    وتدفقت كعطر زهرة
    بين صمت الدهشه وصوم الصحراء
    *
    لاتلومني
    واخلع ذاكرتي مني
    انثرني
    ببحر الموجودات
    فلم يزر ليلي قمر ولم تسكن نجومي سماء
    *
    لاتلومني
    وأورثني لغه البدائيات
    ضيعني
    اطرحني وجمعني
    وشكلني كنيزك بثغر المساء
    *التفاصيل

    بعدكِ ها هو الحزن .
    ها هو الحزن بعدكِ ...
    يعود ...
    ليحتل أراضي نفسي ...
    من جديد ...
    بعد أن ظننت ...
    بأنني استطعت أن أحررها ...
    ها هو يعود ...
    يقتل أطفال الشوق ...
    و يغتصب عذارى الأمل بداخلي ...
    عاد ...
    لينشر القلق بفكري ...
    و يحيطني بسياجٍ من الهموم .
    بعدكِ يا غاليتي ...
    ليلٌ طويل …
    أفكار لست أدري ما هي ؟…
    أوراق امتلأت بحبر قلمٍ ...
    أرهقه طول السفر بين السطور …
    ....

    التفاصيل

    لا فارس يهزمه .
    مقدمة : فرح هذا الزمان عجوز تتصابى .
    إهداء : لكل القلوب الحزينة .
    ---*---
    (1)
    لا فارسٌ
    يهزمه ولا جيش قبيلة
    لا يُميته
    ضربة سيفٍ أو طلقة بندقية
    ها هو يأتي و يرحل متبختراً
    دون أن يجد من يقف أمامه
    ولو حتى دقيقة
    (2)
    ( سادِيٌ )
    يُمسك رقبة الليل الطويل
    يمزق جُبة النهار العليل
    لا يهتم بدموعٍِ تُذرف أو عويل
    وشاحه الأسود يلف المكان
    يسرق العمر منا ....

    التفاصيل

    على إحدى الغيمات .

    باردٌ هو الجو ...
    و بداخلي ...
    لهيب الشوق يحرقني ...
    هادئة هي الريح ...
    و بفكري ...
    عواصف الحيرة تأرجحني .
    *
    يا أنتِ ...
    سيدة الفصول ...
    و الطبيعة ...
    ملجأ الروح و الطمأنينة ...
    على إحدى الغيمات ...
    كان لقائي بكِ حالماً ...
    عيناك كانا البرق ...
    شفتاك كانا الرعد ...
    و حديثك المطر ...
    يصبغ الأرض بلون الزهر .
    *
    مطرٌ ...
    تحتضنه غيمة ...
    ت....

    التفاصيل

    عمر بن عبدالعزيز .

    حال عهده .

    ·       شبع في عهده الجياع .

    ·       كسى الفقراء .

    ·       واستجاب للمستضعفين .

    ·       كان أباً لليتامى و كافلاً لهم .

    ·       عائلاً للأيامى .

    ·       ملاذاً للضائعين .

    ·       كان الأغنياء يخرجون بزكاة أموالهم فلا يجدون فقيراً يأخذها ، و يبسط يده إليها .

    ·       عدله رحمه الله لم يكف الناس حاجاتهم فحسب بل و ملأهم شعوراً بالكرامة والقناعة .

    ·       أمر رحمه الله ولاته أن يبدءوا بتغطية حاجات أقطارهم و ما فاض و بقي يُرسل إلى الخزينة العامة .
    و من قصر دخل إقليمه عن تغطية حاجات أهله أمده الخليفة بما يغطي عجزه .

    ·       راح رحمه الله ينشئ في طول البلاد وعرضها دور الضيافة يأوي إليها المسافرون و أبناء السبيل .

    ·       مضى يرفع مستوى الأجور الضعيفة .

    ·       كفل كل حاجات العلماء و الفقهاء ليتفرغوا لعلمهم و رسالتهم دون أن ينتظروا من أيدي الناس أجراً .

    ·       أمر لكل أعمى بقائد يقوده و يقضي له أموره على حساب الدولة .

    ·       أمر لكل مريض أو مريضين بخادم على حساب الدولة .

    ·       أمر ولاته بإحصاء جميع الغارمين فقضى عنهم دينهم .

    ·       افتدى أسرى المسلمين .

    ·       قال الحسن القصاب :
    رأيت الذئاب ترعى مع الغنم البادية في خلافة عمر بن عبد العزيز فقلت :
    سبحان الله ذئب مع غنم لا يضرها ؟‍‍‍‍ .
    فقال الراعي : إذا صلح الرأس فليس على الجسد بأس .

    ·       قال مالك بن دينار : لما ولي عمر بن عبد العزيز قالت رعاء الشاء :
    من هذا الصالح قام على الناس خليفة ؟ عدله كف الذئاب عن شائنا .‍


    عدد القرائات:40806


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثامن -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل الثامن
     


    لا تجعل جسمك يتغذَّى بروحك فتقوى حيوانيتك ، و لا تجعل عقلك يتغذى بروحك فتقوى شيطانيتك ، و لكن غذِّ عقلك بالتفكير ، و روحك بالنظر ، فتقوى ملائكيَّتك .

    ما رأيت شيئاً يغذِّي العقل و الروح ويحفظ الجسم و يضمن السعادة أكثر من إدامة النظر في كتاب الله .

    في كل مؤمن جزء من فطرة ال....

    التفاصيل

    وفاته .
    ·       كان عمر رضي الله عنه يتمنى الشهادة في سبيل الله .
    ·       يدعو ربه لينال شرفها :
    ( اللهم أرزقني شهادة في سبيلك و اجعل موتي في بلد رسولك).
    ·       ذات يوم و بينما كان يؤدي صلاة الفجر بالمسجد طعنه أبو لؤلؤة المجوسي ( غلام للمغيرة بن شعبة) عدة طعنات في ظهره  أدت الى مماته .
    ·....

    التفاصيل

    مشروع سد أبها

    مشاركات الزوار
    يا سيدتى
    يا سيدتى
    عن تجربه الحب الأولي لا تقصيني
    لا تعتقدي إني رجل .....كثرت أوقات فراغي
    وأبحث عن شئ يلهيني
    أو إني بالحب أقامر كي أظفر من بعض الصحبة
    برهانا قد يستهويني
    لا سيدتي إني أحبك وإليك في الحب براهيني
    منذ رأيتك إذدادت دقات القلب
    ملكتني أوقات حنيني
    منذ عشقتك صرت الساهر أبحث عن قمرا يؤنسني أبحث عن نجما يهديني
    وأبعث في ليل....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018