تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1488907
المتواجدين حاليا : 14


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    رسالة ... و عبارات أخرى .
    بقسوة… يمر الوقت ثقيلا على كبدي… بدون سماع صوتك
    كثور عجوز ... تجره عصا الفلاح بجهد جهدي…
    هذه الساعة المعلقة … غدت قبيحة الملامح … لا وقت يرتقب …
    و لا حتى لحظة تحسب …
    هكذا لا بد أن أتعلم شيئا من التفاه … ليكون هذا الانتظار كذلك …
    أكان لا بد لي أن أكسر قيد الاحتمال …
    و أنشر خمسون خمسون خدعة للتغلب على ما يدعونه مسافة …!!!
    كنت أتعلم أن المسافة بين شيئين تقاس بأمتار و أميال …التفاصيل

    إبحار بلا مركب .

    مقدمة :
    هي أمامي ، قلبي يرسمها بريشة قلم ،
    على لوحة ورق ، بألوان الكلمات .
    الإهداء :
    إلى أحلى محاره على شاطئ الخليج .
    ----*----
    (1)
    إبحار بلا مركب
    ذلك الذي يكون في عينيك
    بين أمواج الشوق يكون غرقي لا محالة قادم
    ترمشين بعينيك فأنجوا إلى بر الأمان
    ثم أعود لأغرق من جديد مرات .. و مرات .
    (2)
    أهرب إلى شفتيك
    سحر لا فكاك منه
    ذلك الذي على شفتيك يتجلى <....

    التفاصيل

    أنعي لكم قلمي .


    توقف حرفٌ ...

    بحلق قلم ...

    فمات من قلة الأفكار ...

    بكت عليه ورقة و محبرة .

    سطور لم يكتبها ...

    أتت تُعزي سطوراً ...

    قد كتبها مُعبرة ...

    ***

    في يوم وفاةِ قلمي ...

    يدي الثكلى تنوح ...

    تواسيها يدي الأخرى ...

    و على صدري تبوح .

    ***
    التفاصيل

    هولاكو و الحجاج .
    ·       صدام لا يمكن أن يقنعني أنه مؤمن ...
    و بوش الصغير لا يمكنه أن يقنعني أنه مقاتل ...
    و كلاهما لا يعنيه إلا مصالحه ...
    ولو قُتل كل الشعب العراقي .
    ·       بين سندان صدام و مطرقة بوش ...
    يكون العراقي قطرة دم يتشكل بعنف ...
    ليصبح وجبة قابلة للإلتهام ...
    من قِبل تلفزيونات العالم .
    ·   &....

    التفاصيل

    عمر بن عبدالعزيز .

    في بداية خلافته .

    ·       إن العصر الذي عاش فيه عمر بن عبد العزيز رحمه الله قبيل خلافته كان كما يصفه أحد الكتاب : "زمن قسوة من الأمراء"، كيف لا و الحجاج بالعراق، و محمد بن يوسف باليمن ، و غيرهما بالحجاز و بمصر و بالمغرب .

    ·       قال عمر عن هذا الوضع :" امتلأت الأرض و الله جوراً".

    ·       كذلك فيه من الفساد أن راح كل قادر على النهب ينتهب ما تصل إليه يداه ، و غابت الأخلاق فشاع الترف و الانحلال، و وراء الفساد سار الخراب ، فأخذت الأزمات المالية بخناق الدولة و محق إنتاجها ، و كان فيه تزييف لقيم الدين حتى إنه كان يلعن على المنابر علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، و ساعد في هذا التزييف شعراء العصر.

    ·       في اليوم التالي من خلافته رأى موكباً فخيماً من الجياد المطهمة يتوسطها فرس زينت كالعروس ليمتطي الخليفة ظهرها البَذِخ ، فأمر بها إلى بيت مال المسلمين ، ثم لما وصل إلى السرادق فإذا هو فتنة و لا كإيوان كسرى فأمر بضمه لبيت المال ، ود عا بحصير ففرشه على الأرض ثم جلس فوقه ، ثم جيء بالأردية المزركشة و الطيلسانات الفاخرة التي هي ثياب الخليفة ، فأمر بها إلى بيت المال ، ثم تعرض عليه الجواري ليختار منهن وصيفات قصر ، فيسألهن عنها و لمن كانت و ما بلدها فيردها إلى أرضها وذويها .

    ·       بدأ عمر بن عبد العزيز رحمه الله بتغيير هذا الواقع إلى الصورة المثلى في ذهنه، فلما ولي بدأ بلحمته و أهل بيته، فأخذ ما بأيديهم ، و سمى أموالهم مظالم ، و هي الأموال الهائلة و الثروات العظيمة التي تملكها أسرته، و إخوته وحاشيته ، و عزم على ردها إلى أصحابها إن عرف أصحابها ، أو إلى الخزانة العامة ، و أن ينفذ على الجميع قانون (( من أين لك هذا )).

    ·       بدأ في ذلك بنفسه ، فقد كان له عقارات أيام أسلافه من الخلفاء فرأى أنه لم يكن لهم سلطة شرعية عليها ليعطوه إياها و أنها من أملاك الدولة و أحصى أملاكه فإذا هي كلها من عطايا الخلفاء و لم يجد إلا عيناً في السويداء كان استنبطها من عطائه و العطاء رواتب عامة تعطى للناس جميعاً من بيت المال .

    ·       توجه إلى أمراء البيت الأموي فجمعهم و حاول أن يعظهم و يخوفهم الله ، و بين لهم أن ليس لهم من الحق في أموال الخزانة العامة أكثر مما للأعرابي في صحرائه ، و الراعي في جبله و أن ما بأيديهم من أموال جمعوها من حرام ليس لهم إنما هو لله ، و أرادهم على ردها فأبوا ، و دعاهم مرة أخرى إلى وليمة و استعمل أسلوباً آخر من اللين فلم يستجيبوا ، فلما عجزت معهم أساليب اللين عمد إلى الشدة و أعلم أنه كل من كانت له مظلمة أو عدا عليه أحد من هؤلاء فليتقدم بدعواه ، وألف لذلك محكمة خاصة ، وبدأ يجردهم من هذه الثروات التي أخذوها بغير وجهها و يردها إلى أصحابها أو إلى الخزانة العامة .

    ·       وسط بني أمية عمة له كان يوقرها ، فكلمته فقال : إن الله بعث محمداً صلى الله عليه و سلم رحمة و لم يبعثه عذاباً ، و اختار له ما عنده ، فترك لهم نهراً ، شُرْبُهُم سواء ، ثم قام أبو بكر فترك النهر على حاله ، ثم عمر فعمل عمل صاحبه ، ثم لم يزل يشتق منه يزيد و مروان و عبد الملك و الوليد و سليمان حتى أفضى الأمر إليّ ، وقد يبس النهر الأعظم و لن يروي أهله حتى يعود إلى ما كان .
    و دعا بجمر و دينار ، فألقى الدينار في الجمر حتى إذا احمرّ أخذه بشيء و قرّبه إلى جلده ، و قال : يا عمة أما تشفقين على ابن أخيك أن يكوى بهذا يوم القيامة ؟ . قالت : إذن لا تدعهم يسبونهم ، قال : ومن يسبهم ؟!  إنما يطالبونهم بحقوقهم ، فخرجت فقالت : هذا ذنبكم لماذا زوجتم أباه بنت عمر بن الخطاب ، اصبروا فإنه لا يجير .

    ·       تجرأ عليه ابن للوليد فكتب إليه كتاباً شديد اللهجة أشبه بإعلان الثورة ، فغضب عمر لله و قبض عليه و حاكمه بمحاكمة كانت تؤدي به إلى سيف الجلاد لولا أن تاب وأناب .

    ·       خضعوا جميعاً و ردوا ما كان في أيديهم من الأموال و اكتفوا بمرتباتهم الكثيرة التي كانوا يأخذونها من الخزانة ، و لكن عمر لم يكتف و أمر بقطع هذه الرواتب و إعطائهم عطاء أمثالهم ، و أمرهم بالعمل كما يعمل الناس ، و عم الأمن و همدت الثورات ، و شملت السعادة الناس ، و اختفت مظاهر البذخ الفاحش ، و مظاهر الفقر المدقع ، و صارت بلاد المسلمين عدلاً و خير .

    ·       أمر رحمه الله بعزل الولاة الظلمة ، و بدأ بالتغيير السريع الحاسم العميم الذي يجب أن يتم على مستوى الأمة في ذلك الوقت .


    عدد القرائات:54188


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    وفاته .
    تُوفي أبو بكر الصديق يوم الجمعة (21 من جمادى الآخرة 13 هـ 22 من
     أغسطس 634م)، ودفن مع النبي (صلى الله عليه وسلم) في بيت عائشة
     (رضي الله عنها)، وقد اختُلف في سبب وفاته، فذكروا أنه اغتسل في يوم حار
     فحمّ ومرض خمسة عشر يومًا حتى مات، وقيل بأنه أصيب بالسل، وقيل أنه
     سُمّ، وقد رثاه عمر بن الخطاب فقال: "رحم الله أبا بكر فقد كلف من بعده تعبا". ....

    التفاصيل

    لوحة 2

    مشاركات الزوار
    الاحتلال
    أنا برأيى بان موضوع الانسحاب كان فترة قصيرة لشعب مظلوم طوال حياته لكى يفرح الشعب ولكن يا فرحة ما تمت الشعب الفلسطينى كتب عليه العذاب وأنا برأيى انوا يكون هناك عبر موقع ابحار حوارات بين الزوار فى مواضيع مهمة كهذه ورأى الشباب والصبابا فى تلك المواضيع....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019