تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 641312
المتواجدين حاليا : 27


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    عاشقة أنا .
    عاشقة انا !
    عجبي..!!!!
    مازلت أبحر في ليالي الاحلام ..
    كانت ومازالت أشبه بجدائل سراب ..
    فيمتلأ بحر عيوني باللؤلؤ..
    يثقب الحلم مني حتى يفيق!

    تأتيني ياهــــذا في يقظتي ..
    التي هي أعمق من عمق أحلامي
    ذكرى تتجمد بداخلي.. لتبلورني ككهرمان
    تشرق الشمس .. بعينيه
    بعدها,,,

    تصـــــــهرني
    كقالب صُــــــــب !!
    يعشق بجنون…… الحيـــــــــــاه!

    عاشقة أنــــــ....

    التفاصيل

    أرصفة الأشجان .

    على أرصفة الأشجان
    لا زال قلبك
    يستقبل القادمين
    مني إليكِ
    و يعلن أن المسافات تقترب الآن
    و أن الضياع الذي كان جبلاً من ألم
    لا يستطيع
    مواجهة اللحظة الصفر
    عند بدء اللقاء
    ***
    كم عنكِ يسألني الواقع ؟
    يا وطن المستحيل
    فأزداد في الإندفاع إليك ؟
    اخترق الزجاج مثل الشعاع
    لتعانق عينيّ عينيك
    و مثل ( رنين أجراس الكنائس )
    يكون صوت الأقراط بأذنيك
    في سهرة شجنالتفاصيل

    آنا ماريا ماركس .
    هذا الصباح ...
    فتحت الجريدة ...
    الأخبار هي الأخبار ...
    و الصور هي الصور ...
     هناك خبر !! ...
    ( وفاة سائحة ألمانية غرقاً في كرواتيا )
    تذكُر الجريدة ...
    أن عجوزاً ...
    بلغت التاسعة و السبعين عاماً من العمر ...
    غرقت في البحر ( الأدرياكيتي ) ...
    بالقرب من مدينة ( روفيني ) ...
    تُدعى ( آنا ماريا ماركس ) كانت تمر ...
    قادمة من مدينة ( أمبيرج ) الألمانية ...
    ....

    التفاصيل

    مجتمع التناقضات .
    مقدمة :
    للحب شعاع لا يمنعه زجاج التقاليد .
    الإهداء :
    لمن يفرقهما الجهل و تجمعهما العاطفة .
    ----*----
    ( 1 )
    منعوكما عن بعضكما ...
    مزقوا قلبيكما ...
    بلا رحمةْ ..
    هل علموا بأنهم ...
    لن يستطيعوا ...
    أن يُسكتوا لحبكما نبضهْ ؟ ..
    لن يجففوا ...
    من عينيكما دمعةْ ؟ ..
    لن يطفئوا ...
    لوهج عشقكما شمعةْ .
    ( 2 )
    في مجتمع التناقضاتْ ...
    تُقتل كل يومٍ فتاةْ ......

    التفاصيل

    سطور وخواطر

    ترحلين .

    مقدمة :
    عبر تاريخ العشق العربي … هناك مجنون ليلى …
    لكننا لم نسمع ولم نقرأ عن مجنونة قيس .
    الإهداء :
    إلى … من أعلنت الرحيل عن واحة الحب … لتسكن صحراء البُعد .
    -------------------------
    ترحلين ...
    وتتركيني وحيداً...
    مع... بقايا ذكرياتنا سوياً...
    ترحلين ....
    وتتركيني …
    أقابل جحافل الذكريات وحدي .
    *
    ترحلين ؟!!…
    ترى ماذا سأقول للأحلام الجميلة ؟...
    التي كثيراً…ما كانت تزورني في نومي ...
    ماذا سأقول لقلبي ؟…
    هل أقول له لا تنتظر أن تخضر صحاريك ؟…
    فسحب الحب ولت دون رجعة…
    ماذا سأقول لأطفال الشوق بنفسي… ؟
    وقد تركتيهم أيتاماً لا أم للحب لهم …
    ماذا سأقول لتلك التفاصيل الصغيرة ؟…
    التي كنا نعيشها…
    ماذا سأقول لتلك …
    العبارات والرموز التي كنا نرددها...
    ونتعامل بها ؟ …
    أنا وأنت فقط نفهمها…
    ما عساني أقول …
    للأحلام .. للأماني ...لأسماء أطفالنا؟…
    عندما يسألوني عنك .
    *
    ترحلين ...
    مخلفة ورائك عاشقاً امتلأ قلباً ...
    مثل مجنون ليلى ...
    قال شعراً ...مثل عمرو بن ربيعة ...
    سهر ليلاً ...مثل جميل بثينة ....
    تشرد من أجلك في كل ...الطرقات ...
    حتى باتت تعرفه جيداً .
    *
    ترحلين ....
    وتتركين شخصاً في عصر الفضاء ...
    يعشق كما يعشق رجلاً من عصر الأمويين ...
    تتركين شخصاً ...
    يشعر ...أن مشكلته معك أعظم حتى ...
    من حرب عالميةٍ ثالثةٍ إن حدثت .
    *
    ترحلين ....
    تتناسين تلك الليالي الجميلة …
    واللحظات الرائعة ...
    والكلمات الأروع التي قلتها لكِ .
    *
    ترحلين ...
    تخونين ...
    تلك الوعود ... و العهود ...
    التي شهد عليها ...
    الليل والخوف وقبلهما الإله ...
    ترى ما مصيرها ؟…
    هل ستشنقيها بحبال الخيانة على منصة الأنانية ؟…
    كلمات العشق التي طالما رددتها على مسمعي …
    من أين أتيتِ بها ؟…
    ترى من تلك الأفلام التي كثيراً ما كنت تشاهدينها ؟!…
    أم من قاموس الخديعة الذي … يزين مكتبة فكرك ؟!!.
    *
    ترحلين عني ...
    وأنا من أثبت أن الحب في وطني حقيقة ...
    ترحلين عني …
    وأنا من أحصى الليل ... ثانيةً ... ثانيةً ...
    ترحلين ...
    لتثبتي أن المرأة العربية ...
    لم تحب عبر العصور ...
    فقبلك ليلى تزوجت بغير قيس ...
    بثينة كانت تستمتع بعذاب جميل ...
    وعزة كانت تتسلى بأشعار كثير .
    *
    و … رحلتي …
    حقاً … خسرتك ...
    لكني كسبت نفسي …
    و لن أُحب غيرك ...
    وكيف أحب ؟..
    وأنتِ عندما رحلتِ نسيتي أن تعيدي …
    لي قلبي …
    وهل سمعتي أن شخصاً أحب دون قلب…
    فاحفظي قلبي معك جيداً …
    فشخص مثلي أفضل له كثيراً …
    أن يعيش بدون قلب… وأن لا يحب ...
    فوداعاً يا أبنت حواء ...
    يا من أثبتت أن الحب لا تعرفه النساء .
    ---*---
    الفيصل


    عدد القرائات:48820


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : تعليق الاسم :ليبيا 2008-12-14

    عباراتك أخي دخلت تاريخ أبجديات الألفية وسنواتها التي مضت من عمرها سطور

    العنوان : راحل في زمن الغرام الاسم :عوده الفلسطيني 2008-02-25

    لا تحزن يا صاحبي ان خانتك فتاه فهي كالعصفور تحب الشرب من كل قناه

    العنوان : الحب الصادق... الاسم :عذبه 2006-08-29

    كيف هذا والحب لايعرف الانهزام ...وما نوع الحصن الذي يحيط هذا القلب ...
    ولكن دائماوابدا الحب الصادق يذيبه ويتجلى هذا في صدق كلماتك ...

    كلمات جميلة ...الفيصل...

    العنوان : انا حواء الحب الاسم :حواء 2005-04-25

    كيف يا ايها الادم تقسو هكذا على حواء...
    انا حواء الاخلاص..
    الوفاء..
    انا الموت كل يوما قليلا قليلا على عتبات الرحيل..
    انت عشت غدر حواء وحلفت ان ليس منهن الوفاء
    وانا عشت غدر الرجل وحلفت ليس من بينكم الصادق..
    انا وهبت سنينا واعواما ونبشت لآجله صحاري من التضحيات ..
    فما ان اطل النهار حتى رحل مع الظلام
    انا وهبته عقلا وفكرا وعاطفه واشلاء تبعثرت بين يديه ساعة اطلق علي طلقة الوداع
    انا عشت موتا
    عشت قبرا
    عشت جحيما
    واعيش
    وساعيش
    الرجل ..
    الرجل..
    الذي لم يولد بعد ..

    العنوان : تحياتي الاسم :نبيل 2004-10-24

    أخي الفيصل
    جميل من قلمك هدا البوح الجميل تسلم أخي و تقبل فائق تقديري و إحترامي
    نبيل

    العنوان : الحب الاسم :مديونه 2004-10-22

    اه واه واه لا اعرف ما اقول فاحاسيسك ومشاعرك تمزق قلبى من الالم والحرمان
    واى حرمان هو ان يهجرك ويتركك من كنت تحب
    الحب هو الشى الوحيد الذى يرفع الانسان لاعلى المراتب والمستويات وهو الذى يهوي به فى قاع البحار والمحيطات
    يالله ياربى ارحمنا برحمتك من عذاب الحب

    العنوان : رائع انت الاسم :كمال 2004-10-15

    لم يبقى منى شيئى فقدت كل شيئ لست الا انسان ارهقه دوار المكان ورسم نهايته انسان يا صديقى انت رائع لك الاحترام و التقدير شكرا شكرا

    العنوان : تقليد أصيل... الاسم :Strange Angel 2004-04-27

    أن تعذب النساء العربيات العشاق...

    تقليد أصيل ...يجدر بها أن تحافظ عليه..

    فأسمح لي أن أهنئ ليلاك على محافظتها على التقاليد الأصيلة...

    العنوان : عذراً الاسم :قطر الندى 2004-04-12

    سيدي الفاضل..
    عذرا ً إن كانت إضافتي فيما سبق تضم خواطر خطها قلمي ....
    فهذا نابع ٌ من إحساسي بروعة الحروف وصورها ومعانيها ....
    لك يا سيدي كل التقدير والاحترام

    العنوان : مستحيلة الاسم :عمــرو الأريجــي 2004-04-05

    ياخي شئ رائع وفوق الوصف هذه المشاعر جبااارة ومستحيلة يا خي انت ادهشتني وخليتني احس إني مهما كتبت ما راح اصل إلى تلك الأعماق الساحقة للمشاعر .....
    اتمنى ان اكون صديق لك يا شاعري الفاضل ولك منى تقديري وإحترامي ...
    أخوك : عمـــرو الأريجـــي _ السعودية


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الرابع -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الرابع
     


    بين الشقاء و السعادة ، تذكر عواقب الأمور.

    بين الجنة و النار ، تذكر الحياة  والموت.

    بين السبق و التأخر ، تذكر الهدف و الغاية.

    بين الصلاح و الفساد ، يقظة الضمير .

    بين الخطأ و الصواب ، يقظة العقل .

    إذا صحَّت منك العزيمة للوصول إلي....

    التفاصيل

    أيها السادة اخلعوا الأقنعة :
    مصطفى محمود .

    ·       الدعارة بالكلمات :
    - أخطر أسلحة القرن العشرين و الاختراع رقم واحد الذي غيّر مسار التاريخ هو جهاز الإعلام …
    الكلمة : الأزميل الذي يشكل العقول …
    أنهار الصحف التي تغسل عقول القراء …
    اللافتات و ( اليفط ) و الشعارات التي تقود المظاهرات …
    التلفزيون الذي يفرغ نفوس المشاهدين من محتوياتها ثم يعود فيملؤها من جديد بكل ما هو خفيف و تافه .
    ·&....

    التفاصيل

    طريق الكورنيش 2

    مشاركات الزوار
    أريدك
    أريدك..لا أقل أريد..لا أكثر
    بكل بساطة ..وبغير تمهيد ..
    أريدك..لا أقل أريد ..لا أكثر..
    أيا دوامة الأزهار ..
    من قبلي ؟
    رآك..فلم يمت حالا..
    ولم يسكر..
    أنا ليست تخادعني..
    نجوم الشوق في عينيك
    لو قذفت إلي الشهد والعنبر..
    أنا رجل تنازل عن مشاعره..
    وباع القلب مجانا ..ولم يخسر.
    تعالي..دون أقنعة..
    تعالي ..دونما عطر
    ولا ملح
    ولا سكر..
    تعالي مثل دمع الغيم صافية....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018