تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 656040
المتواجدين حاليا : 9


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    احتراق في اروقة الجليد
    عـــــباءة من (التعب)
    تتوشــــح هامتي ....
    وتنهكـــني....
    وتلك اللقاءات ..الـــبـــاردة
    تبعــــثر تفاصــيل الترقب
    *
    لاتتعجبين(سيدتي)
    فلحــــبك.....
    بُــعدين
    فالتحـــامك
    هو بعـــدٌ آخــر(للموت)
    وبعـدك هو (البعد) الاول لــــها!!!!
    *
    ياتعــبي المـؤبــد
    افنيت(نقائي)
    في الهـــروب منــك
    إليـــك...
    في انتشــــال(الرفات)
    من ساحتيك ... <....

    التفاصيل

    أحببت السنابل .

    أحببت السنابل ...
    لأنك الأرض ...
    التي تسكنها الحقول .
    أحببت الماء ...
    لأنك المطر و الجداول ...
     و ساقية الزرع في كل الفصول .
    *
    أحببت الحرف ...
    لأنك الأبجدية ...
     و تاء التأنيث
    و الحب المؤنث السالم .
    أحببت القلم ...
    لأنك العقل
    و اليد و الفكر الحالم .
    *
    إليك يسير القلب ...
    على قدمين من نبض ...
    و يقدم لكِ ...
    على طبق من صدق ...
    ....

    التفاصيل

    ليلة وداع .

    مقدمة : الوداع هو نهاية حياة … و بداية موتٍ بطيء .
    الإهداء : إلى من رحلت … و تركت الألم يمزق صفحات الذكرى .
    ---*---
    (1)
    ليلةً ....
    قُلتِ وداعاً .....
    ليلةً ... ودعتكِ بها ....
    ليلةً ...
    مات كل شيء رائع ...
    حتى الزمن أعلن توقفه...
    و (......) قدم احتجاجه ....
    ليلةً مات فيها حتى الظلام ...
    بكي عليه القمر ...
    و عزته النجوم .
    (2)
    ليلةً قلتِ لي ...
    ف....

    التفاصيل

    الأميرة النائمة .
    أميرتي الصغيرة ...
    سرير الدلال …
    الذي تنامين عليه ....
    و تنعمين به ...
    ستقذفك رياح الأيام عنه ...
    يوماً إلى أراضى الندم ...
    تقتاتين الألم ....
    و تشربين كأس الهزيمة ...
    عندها قسراً تنامين ...
    بمن ينتزع ألمك تحلمين ...
    و عن من يجعل من قلبه …
    لك منزلاً و سرير ...
    و يحول صدره إلى قصر كبير ...
    تكونين فيه أميرةً وهو الأمير ...
    تظلين هكذا تحلمين ...
    أميرة....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    أحزان في الأندلس .

    كتبتِ لي يا غاليه ... 
    كتبتِ تسألين عن إسبانيه ...
    عن طارق ، يفتح باسم الله دنيا ثانيه ...
    عن عقبة بن نافع ...
    يزرع شتل نخلة ...
    في قلب كل رابيه ...
    سألت عن أمية ...
    سألت عن أميرها معاويه ...
    عن السرايا الزاهيه ...
    تحمل من دمشق ... في ركابها ...
    حضارة و عافيه .
    *
    لم يبق في إسبانيه ...
    منا، و من عصورنا الثمانيه ...
    غير الذي يبقي من الخمر ، بجوف الآنيه ...
    و أعين كبيرة ... كبيرة ...
    ما زال في سوادها ينام ليل الباديه ...
    لم يبق من قرطبه ...
    سوى دموع المآذن الباكيه ...
    سوى عبير الورد ، و النارنج و الأضاليه ...
    لم يبق من ولادة ومن حكايا حبها قافية ...
    و لا بقايا قافيه .
    *
    لم يبق من غرناطة ...
    و من بني الأحمر إلا ما يقول الراويه ...
    و غير ( لا غالب إلا الله ) ...
    تلقاك بكل زاويه ...
    لم يبق إلا قصرهم ...
    كامرأة من الرخام عاريه ...
    تعيش لا زالت ...
    على قصة حب ماضي .
    *
    مضت قرون خمسة ...
    مذ وجل ( الخليفة الصغير ) عن إسبانيه ...
    و لم تزل أحقادنا الصغير ...
    كما هيه ...
    و لم تزل عقلية العشيرة ...
    في دمنا كما هيه ...
    حوارنا اليومي بالخناجر ...
    أفكارنا أشبه بالأظافر ...
    مضت قرون خمسة ...
    و لا تزال لفظة العروبه ...
    كزهرة حزينة في آنيه  ...
    كطفلة ، جائعة .. و عاريه ...
    نصلبها على جدار الحقد و الكراهيه 0
    *
    مضت قرون خمسة ...
    يا غاليه ...
    كأننا نخرج هذا اليوم ...
    من إسبانيه .
    ----*----
    نزار قباني


    عدد القرائات:29063


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الأول -

    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
     
    الفصل الأول :
     


    من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمّي الاحتيال ذكاءً , و الإنحلال حرية ، و الرذيلة فنّاً ، و الاستغلال معونة .

    حين يرحم الإنسان الحيوان و هو يقسو على الإنسان يكون منافقاً في إدعاء الرحمة ، و هو في الواقع شر من الحيوان .

    الحد الفاصل بين سعادة الزوج و ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السابع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل السابع
     


    زر السجن مرة في العمر لتعرف فضل الله عليك في الحرية ...
     و زر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الأخلاق ...
     و زر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض ...
     و زر الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة ...
    و زر المكتبة مرة ....

    التفاصيل

    23

    مشاركات الزوار
    الامل المفقود
    هل تعرفون من هو الامل المفقود انه بصراحة اكثر انه الحب نعم وللاسف انه الحب تاه فى بحر خبيث فى دنيا الغرور دنيا اصعب ما فيه ان تخان من اقرب الناس عليك فهل فكرت يوما كيف قلبك يخونك نعم القلب يخون عندما تعشق انسانا ولا تستطيع ان تعبر له عما فى داخلك وربما تعبر ولا يكون من طرف واحد صعب ان يخذلك انسان ولكن الاصعب ان يخونك قلبك الذى يسكن بين ضلوعك....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018