تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1087614
المتواجدين حاليا : 26


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    في حياتي رجل .
    لم أجد ما أكتبه من دفئ أحاسيس لك سيدي ...
    سوى حروف خرجت من أنفاس ساخنة ...
    في ساعة متأخرة ... باكية ...
    منتظره حضورك ...
    لتمدني بالحنان مخففا المي و مرضي ...
    حزني و آهتي .
    ----------*---------
    في حياتي رجل
    يجيد لغة العيون
    و ثرثرتها ...
    حركات الجفون
    و حيائها ...
    يجيد الصمت
    و قراءة الحزن
    فيحفظ الكثير ...
    * * *
    في حياتي رجل
    يعشق الابحار على جس....

    التفاصيل

    مروض الوحوش .

    مقدمة :
    العين هي البوابة التي يدخل منها الحب إلى قصر القلب .
    الإهداء :
    إلى من قالت عيناه متوحشتان أخاف منهما …
    ليتني أستطيع أن أكتب فيهما قصيدة .
    ---*----
    عفت عينيي ...
    قاومت إغراء كل العيون ...
    و لكن عينيك أنت فقط ...
    من حطمت أسوار عفتها ...
    اغتصبت بكارتها ...
    و أفقدتها عذريتها ...
    لهذا كان لابد ...
    من أن أحب ...
    صاحب هاتين المتوحشتين ...
    و من ح....

    التفاصيل

    زمن النسيان .

    مقدمة : لا شيء .
    إهداء : لا أحد .
    ---*---
    (1)
    في زمن بلا ذاكرة …
    خيول متعبة …
    تسقط الواحدة بعد الأخرى …
    و الفرسان …
    الذين شهدوا مصرع نصرهم …
    يسقطون الواحد تلو الآخر …
    تتساقط الخيول … يتساقط الفرسان …
    و تتكسر السيوف …
    لم يبقى في ساحة المعركة …
    سوى دماء أسطورة …
    ثياب تاريخ ممزق …
    و لون هزيمة يصبغ وجوه الضحايا …
    هاهو النسيان …
    الناجي الوحيد …
    ....

    التفاصيل

    في استقبال حروفك .

    عندما أهِمْ بقراءة سطوركِ ...
    ارتدي كامل ملابسي الرسمية ...
    معدلاً ( عقالي ) مدوزناً ( شماغي ) ...
    متقنعاً بنظارتي ...
    مطفئً ( سجائري ) ...
    متعطرا بـ ( بدهن العود ) ...
    و بكل احترام ...
    أكون في كامل هيئتي ...
    لاستقبال حروفكِ ...
    المدعوة للسهر في جنبات فكري .
    *
    عبر بوابة عينيَّ ...
    يكون قدومكِ حافلاً بكل الروعة ...
    و في مجلس قلبي ...
    يكون حضوركِ مهيباً ....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    منشورات فدائية .

    لن تجعلوا من شعبنا
    شعب هنود حمر
    فنحن باقون هنا ...
    في هذه الأرض التي تلبس في معصمها
    إسوارة من زهر ..
    فهذه بلادنا
    فيها وجدنا منذ فجر العمر
    فيها لعبنا ... و عشقنا ...
    و كتبنا الشعر
    مشرشون نحن في خلجانها
    مثل حشيش البحر
    مشرشون نحن في تاريخها
    في خبزها المرقوق ... في زيتونها
    في قمحها المصفر ...
    مشرشون نحن في وجدانها
    باقون في آذارها ...
    باقون في نسيانها ...
    باقون كالحفر على صلبانها
    باقون في نبيها الكريم ، في قرانها
    و في الوصايا العشر .
    2
    لا تسكروا بالنصر
    إذا قتلتم خالداً
    فسوف يأتي عمرو
    و إن سحقتم وردة
    فسوف يبقي العطر .
    3
    لأن موسى قطعت يداه
    و لم يتقن فن السحر
    لأن موسى كسرت عصاه
    ولم يعد بوسعه
    شق مياه البحر
    لأنكم لستم كأمريكا
    و لسنا كالهنود الحمر
    فسوف تهلكون عن آخركم
    فوق صحارى مصر .
    4
    المسجد الأقصى ، شهيد جديد
    نضيفه إلى الحساب العتيق
    و ليست النار ، و ليس الحريق
    سوى قناديل تضيء الطريق .
    5
    نخرج كالجن لكم
    من قصب الغابات
    من رزم البريد ، من مقاعد الباصات
    من علب الدخان ، من صفائح البنزين  
    من شواهد الأموات
    من الطباشير ... من الألواح ... من ضفائر البنات ...
    من خشب الصلبان ... من أوعية البخور ...
    من أغطية الصلاة ...
    من ورق المصحف ، نأتيكم
    من السطور و الآيات
    لن تفلتوا من يدنا ...
    فنحن مبثوثون في الريح ...
    و في الماء ... و في النبات
    و نحن معجونون بالألوان و الأصوات
    لن تفلتوا ...
    لن تفلتوا ...
    فكل بيت فيه بندقية
    من ضفة النيل إلى الفرات .
    6
    لن تستريحوا معنا ...
    كل قتيل عندنا
    يموت آلافا من المرات .
    7
    انتبهوا ...
    انتبهوا ...
    أعمدة النور لها أظافر
    و للشبابيك عيون عشر
    و الموت في انتظاركم
    في كل وجه عابر ... أو لفتة ... أو خصر ...
    الموت مخبوء لكم
    في مشط كل امرأة ...
    و خصلة من شعر .
    8
    يا آل إسرائيل، لا يأخذكم الغرور
    عقارب الساعة إن تؤقفت
    لا بد أن تدور ...
    إن اغتصاب الأرض لا يخيفنا
    فالريش قد يسقط من أجنحة النسور
    و العطش الطويل لا يخيفنا
    فالماء يبقي دائما في باطن الصخور
    هزمتم الجيوش ...
    إلا أنكم لم تهزموا الشعور
    قطعتم الأشجار من رؤوسها
    و ظلت الجذور .
    9
    ننصحكم أن تقرؤوا
    ما جاء في الزبور ...
    ننصحكم أن تحملوا توراتكم
    و تتبعوا نبيكم للطور
    فما لكم خبز هنا ... و لا لكم حضور
    من باب كل جامع
    من خلف كل منبر مكسور
    سيخرج الحجاج ذات ليلة ...
    و يخرج المنصور .
    10
    انتظرونا دائما ...
    في كل ما لا ينتظر
    فنحن في كل المطارات ...
    و في كل بطاقات السفر ...
    نطلع في روما ... و في زوريخ ...
    من تحت الحجر
    نطلع من خلف التماثيل ...
    و أحواض الزهر..
    رجالنا يأتون دون موعد
    في غضب الرعد ... و زخات المطر
    يأتون في عباءة الرسول ...
    أو سيف عمر ...
    نساؤنا ...
    يرسمن أحزان فلسطين على دمع الشجر
    يقبرن أطفال فلسطين بوجدان البشر
    نساؤنا ...
    يحملن أحجار فلسطين إلى أرض القمر .
    ---*---
    نزار توفيق قباني


    عدد القرائات:30345


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    التائه :
    جبران خليل جبران .

    ·       اللؤلؤة :
    قالت محارة لمحارة تجاورها : إن بي ألماً جد عظيم في داخلي . إنه ثقيل
    ومستدير . و أنا معه في بلاء و عناء .
    وردت المحارة الأخرى بانشراح فيه استعلاء : الحمد للسماوات و البحار . لا أشعر
    في سري بأي ألم . أنا بخير وعافية داخلا و خارجا .
    ومر في تلك اللحظة سرطان مائي , سمع المحارتين وهما تساقطان الحديث .
    و قال للتي هي بخير و عافية د....

    التفاصيل

    وفاته .
    تُوفي أبو بكر الصديق يوم الجمعة (21 من جمادى الآخرة 13 هـ 22 من
     أغسطس 634م)، ودفن مع النبي (صلى الله عليه وسلم) في بيت عائشة
     (رضي الله عنها)، وقد اختُلف في سبب وفاته، فذكروا أنه اغتسل في يوم حار
     فحمّ ومرض خمسة عشر يومًا حتى مات، وقيل بأنه أصيب بالسل، وقيل أنه
     سُمّ، وقد رثاه عمر بن الخطاب فقال: "رحم الله أبا بكر فقد كلف من بعده تعبا". ....

    التفاصيل

    بياض

    مشاركات الزوار
    معلمتنا فاطمة
    معلمتنا اسمها فاطمة نسميها معلمة الرعب فهي حقا مرعبة حيث أنها عندما تدخل أي فصل كان يصيب ذلك الفصل هدوء غريب ليس له مثيل وعندما تبدأ بشرح الدرس تصغي لها جميع الطالبات حتى تظن إن لا احد في الفصل غيرها ولكنها عندما تغادر الفصل ترتفع الأصوات ويمتلأ بالضحك والثرثرة والتمثيل فتبدأ الفتيات بتقليدها فتلك تقلد مشيتها وهذه تقلد شرحها وأخرى تقلد خطها على السبورة ويتحول الفصل إلى مسرح وتن....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019