تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 912333
المتواجدين حاليا : 27


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    تعالي ... سيدتي .
    في زمن الصبا
    كان في بيتنا رف
    أضع عليه نهاية العام دفاتري
    وفي يوم من الأيام
    رحت أعيد ذكرى
    قد كانت لي مع دفاتري
    جلست على الرف بين دفاتري
    وأخذت أتجول بين صفحاتها
    ما بين علوم وحساب وهجاء
    ومن بينها حملت يدي دفتر إنشاء
    وعليه نجمة
    قد كنتِ سيدتي رسمتيها
    رسمتيها
    في زمن الصبا إعجاب بحروفي
    كنت قد أنشأت
    عن رحلت ربيع
    عن الزهر عن العصفورِ
    في وا....

    التفاصيل

    الحقيقة .
    في زمان ما …
    مدينة كانت بلا اسم …
    يقطنها بشر يختلفون شكلاً و يتفقون جوهراً …
    كانت مدينة هادئة …
    لا نزاع … لا حرس نظام … و لا محاكم …
    كانوا يعيشون حياة رتيبة …
    فالأمس مثل اليوم و سيكون الغد مثلهما …
    و ذات يومٍ …
    تفاجئوا بفتاة تسير بطرقات مدينتهم كما خلقها الله …
    سرعان ما ذاع الخبر بكل أرجاء المدينة …
    في لحظات كان سكان المدينة يحاصرون الفتاة …
    و بدئوا بطرح الأسئ....

    التفاصيل

    فكرة النسيان .
    الإهداء : للأخت بسمة و دمعة .
    ­§
    عندما
    أسترجع شريط الذكريات ...
    أجد عنواناً ...
    يتشكل بنبض حنين ...
    لونه شوقٌ و صراخ أنين .
    ­§
    أهرب للأحزان ...
    و ترفضني ...
    مساحة المكان .

    §
    ­§
    ­§
    §
    ترفضني حتى ...
    فكرة النسيان .

    §
    §
    فأعود مهموماً ...
    أشاهد شريط الذكرى ...
    صوراً تترى ..
    و لتفاصي....

    التفاصيل

    ميلاد عدم حضورك الثاني .
    في يوم ميلاد ...
    عدم حضورك ...
    الثاني ...
    كانت كل الأحزان تحتفل ...
    بميلاد الألم بداخلي ...
    حتى تلك الآلام ...
    التي كنت لا أهتم بها ...
    أشعلت شموعها ...
    و ...
    أصبحت ...
     تسخر مني بضوئها .
    *
    غيابك يا سيدة الألم ...
    كان بداية ...
     لكرنفالات الشوق ...
    الذي مارس بصالة صدري ...
    كل فوضوية .
    *
    ( كل عام وميلاد الغياب موشى بالدموع )
    أصبح ال....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    منشورات فدائية .

    لن تجعلوا من شعبنا
    شعب هنود حمر
    فنحن باقون هنا ...
    في هذه الأرض التي تلبس في معصمها
    إسوارة من زهر ..
    فهذه بلادنا
    فيها وجدنا منذ فجر العمر
    فيها لعبنا ... و عشقنا ...
    و كتبنا الشعر
    مشرشون نحن في خلجانها
    مثل حشيش البحر
    مشرشون نحن في تاريخها
    في خبزها المرقوق ... في زيتونها
    في قمحها المصفر ...
    مشرشون نحن في وجدانها
    باقون في آذارها ...
    باقون في نسيانها ...
    باقون كالحفر على صلبانها
    باقون في نبيها الكريم ، في قرانها
    و في الوصايا العشر .
    2
    لا تسكروا بالنصر
    إذا قتلتم خالداً
    فسوف يأتي عمرو
    و إن سحقتم وردة
    فسوف يبقي العطر .
    3
    لأن موسى قطعت يداه
    و لم يتقن فن السحر
    لأن موسى كسرت عصاه
    ولم يعد بوسعه
    شق مياه البحر
    لأنكم لستم كأمريكا
    و لسنا كالهنود الحمر
    فسوف تهلكون عن آخركم
    فوق صحارى مصر .
    4
    المسجد الأقصى ، شهيد جديد
    نضيفه إلى الحساب العتيق
    و ليست النار ، و ليس الحريق
    سوى قناديل تضيء الطريق .
    5
    نخرج كالجن لكم
    من قصب الغابات
    من رزم البريد ، من مقاعد الباصات
    من علب الدخان ، من صفائح البنزين  
    من شواهد الأموات
    من الطباشير ... من الألواح ... من ضفائر البنات ...
    من خشب الصلبان ... من أوعية البخور ...
    من أغطية الصلاة ...
    من ورق المصحف ، نأتيكم
    من السطور و الآيات
    لن تفلتوا من يدنا ...
    فنحن مبثوثون في الريح ...
    و في الماء ... و في النبات
    و نحن معجونون بالألوان و الأصوات
    لن تفلتوا ...
    لن تفلتوا ...
    فكل بيت فيه بندقية
    من ضفة النيل إلى الفرات .
    6
    لن تستريحوا معنا ...
    كل قتيل عندنا
    يموت آلافا من المرات .
    7
    انتبهوا ...
    انتبهوا ...
    أعمدة النور لها أظافر
    و للشبابيك عيون عشر
    و الموت في انتظاركم
    في كل وجه عابر ... أو لفتة ... أو خصر ...
    الموت مخبوء لكم
    في مشط كل امرأة ...
    و خصلة من شعر .
    8
    يا آل إسرائيل، لا يأخذكم الغرور
    عقارب الساعة إن تؤقفت
    لا بد أن تدور ...
    إن اغتصاب الأرض لا يخيفنا
    فالريش قد يسقط من أجنحة النسور
    و العطش الطويل لا يخيفنا
    فالماء يبقي دائما في باطن الصخور
    هزمتم الجيوش ...
    إلا أنكم لم تهزموا الشعور
    قطعتم الأشجار من رؤوسها
    و ظلت الجذور .
    9
    ننصحكم أن تقرؤوا
    ما جاء في الزبور ...
    ننصحكم أن تحملوا توراتكم
    و تتبعوا نبيكم للطور
    فما لكم خبز هنا ... و لا لكم حضور
    من باب كل جامع
    من خلف كل منبر مكسور
    سيخرج الحجاج ذات ليلة ...
    و يخرج المنصور .
    10
    انتظرونا دائما ...
    في كل ما لا ينتظر
    فنحن في كل المطارات ...
    و في كل بطاقات السفر ...
    نطلع في روما ... و في زوريخ ...
    من تحت الحجر
    نطلع من خلف التماثيل ...
    و أحواض الزهر..
    رجالنا يأتون دون موعد
    في غضب الرعد ... و زخات المطر
    يأتون في عباءة الرسول ...
    أو سيف عمر ...
    نساؤنا ...
    يرسمن أحزان فلسطين على دمع الشجر
    يقبرن أطفال فلسطين بوجدان البشر
    نساؤنا ...
    يحملن أحجار فلسطين إلى أرض القمر .
    ---*---
    نزار توفيق قباني


    عدد القرائات:28805


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    خلافته .
    ·       عندما مرض الخليفة سليمان بن عبدالملك بدابق قال لرجاء بن حيوه :" يا رجاء أستخلف ابني؟!!" قال:" ابنك غائب" قال:"فالآخر؟" قال:"هو صغير"، قال:"فمن ترى؟" قال:" عمر بن عبد العزيز "، قال:"أتخوف بني عبد الملك أن لا يرضوا" قال:"فوله، و من بعده يزيد بن عبد الملك، و تكتب كتاباً و تختمه، و تدعوهم إلى بيعةٍ مختوم عليها" .
    ·       فكتب ا....

    التفاصيل

    مما قال .
    ·       أكثر من ذكر الموت ، فإن كنت في ضيق من العيش وسّعه عليك ، و إن كنت في سعة من العيش ضيقه عليك .
    ·       أيها الناس أصلحوا أسراركم تصلح علانيتكم واعملوا لآخرتكم تكفوا دنياكم .
    ·       قال له رجل : أوصني فقال : أوصيك بتقوى الله و إيثاره تخف عنك المؤونة وتحسن لك من الله المعونة .
    ·&nb....

    التفاصيل

    وزارة الإعلام

    مشاركات الزوار
    جرح وعيد
    جرح وعيد

    يا عيد
    كيف حالنا
    في زيارتك
    لنا
    تكلم الآن
    ترابنا ليس
    وحده
    وليست الزنازين
    وحيده
    الرطوبة تعانق
    الحديد
    بلادي تجيء
    بثوب أرملة
    يا عيد
    هل من جديد
    وطن لا هو
    حزين ولا سعيد
    يا عدوى لو امهلتنى
    نهارا صامتا
    ليكتمل الدرب
    لكي تكون الضحية
    هي أنثى الشهيد

    سليمان الحزين-ابوغريب/18-12-2007
    شاعر فلسطينى-فلسطين-
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019