تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1283060
المتواجدين حاليا : 19


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    إعلان هام جداً .
    خرج الحب من ديارنا ذات ليلة حزينة على حين غفلة من اهل العالم اللاهين
    يرتدى رداء من امانى خضراء جميلة …
    ويتحلى بقرط ضخم فى اذنيه من الامل ….
    تجده تائها على ابواب القلوب يقبض بين انامله حفنة من الايمان ….
    ويرتدى قبعة وردية من الاحلام … وحذاء من نور يشق به طرقات الظلام …
    صافى الملامح … صوته حنين … ظله انين …
    قلبه معلق فى صدره بالامل … ثقيل الوجدان بالنور الباهر المتفجر فى الاعماق ....

    التفاصيل

    قبل عامين .
    مقدمة :
    كل شيء يولد صغيراً ثم يكبر ، إلا الألم يولد كبيراً و يصغُر مع الأيام .
    الإهداء :
    لصديقي الذي قلت له يوماً ستنساها لأنها غير جديرة بقلبك
    ---***---
    ( 1 )
    قبل عامين
    كنت وحيداً أقلب أوراقي
    وحيداً واضعاً ساقاً على ساقِ
    كانت العاصفة تعبثُ بأعماقي
    و ليس هناك رفيق .
    ( 2 )
    قبل عامين
    مزقتُ قلبي وكل أشيائي
    تبعثرت بعيني ّ صور أشلائي
    أنتحر قمر
    و أنتحب ....

    التفاصيل

    إلى صامتة .
    مقدمة : أجمل حديث ذلك الذي يدور بين رجل عاشق وامرأة صامتة !!.
    الإهداء : إلى كل امرأة رائعة… تُجِيدُ الحديث حتى وهي صامتة .
    ---*---
    (1)
    ( تكلمي … تكلمي …
    أيتها….. الجميلة الخرساءْ …
    فالحبُّ مثل الزهرة البيضاءْ …
    تكونُ أحلى عندما تُوضع في إناءْ . )
    (2)
    تحدثي …
    يا من تذوبُ في فمكِ الكلمات …
    كقطعةِ سكرٍ في فنجان مرمرْ …
    يا من ترفض الحروفُ …
    من سجنِ شفتيكِ أن....

    التفاصيل

    هزيمة على أراضي العشق .
    مقدمة : قد يُغلبُ المقدام ساعة يَغلـبُ ( غازي القصيبي ).
    الإهداء : إلى صاحبة العينين … السوداوين … الرائعتين. .
    ---*---
    خسرت معركتي معكِ ...
    بعد أن ظـننت بأني سـأحكم كل ...
    أراضي العشـق التي تطأها قدميكِ …
    هُزمت في وقتٍ كنت فيه …
    أشـرب مقدماً …. نخـب الانتصار …
    ظننت كما ظن هتلر ...
    بأنه سيحكم العالم ...
    وهزم في ... الجولة الأخيرة ....
    لا فرق هنا بيننا فكلانا ... خا....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    منشورات فدائية .

    لن تجعلوا من شعبنا
    شعب هنود حمر
    فنحن باقون هنا ...
    في هذه الأرض التي تلبس في معصمها
    إسوارة من زهر ..
    فهذه بلادنا
    فيها وجدنا منذ فجر العمر
    فيها لعبنا ... و عشقنا ...
    و كتبنا الشعر
    مشرشون نحن في خلجانها
    مثل حشيش البحر
    مشرشون نحن في تاريخها
    في خبزها المرقوق ... في زيتونها
    في قمحها المصفر ...
    مشرشون نحن في وجدانها
    باقون في آذارها ...
    باقون في نسيانها ...
    باقون كالحفر على صلبانها
    باقون في نبيها الكريم ، في قرانها
    و في الوصايا العشر .
    2
    لا تسكروا بالنصر
    إذا قتلتم خالداً
    فسوف يأتي عمرو
    و إن سحقتم وردة
    فسوف يبقي العطر .
    3
    لأن موسى قطعت يداه
    و لم يتقن فن السحر
    لأن موسى كسرت عصاه
    ولم يعد بوسعه
    شق مياه البحر
    لأنكم لستم كأمريكا
    و لسنا كالهنود الحمر
    فسوف تهلكون عن آخركم
    فوق صحارى مصر .
    4
    المسجد الأقصى ، شهيد جديد
    نضيفه إلى الحساب العتيق
    و ليست النار ، و ليس الحريق
    سوى قناديل تضيء الطريق .
    5
    نخرج كالجن لكم
    من قصب الغابات
    من رزم البريد ، من مقاعد الباصات
    من علب الدخان ، من صفائح البنزين  
    من شواهد الأموات
    من الطباشير ... من الألواح ... من ضفائر البنات ...
    من خشب الصلبان ... من أوعية البخور ...
    من أغطية الصلاة ...
    من ورق المصحف ، نأتيكم
    من السطور و الآيات
    لن تفلتوا من يدنا ...
    فنحن مبثوثون في الريح ...
    و في الماء ... و في النبات
    و نحن معجونون بالألوان و الأصوات
    لن تفلتوا ...
    لن تفلتوا ...
    فكل بيت فيه بندقية
    من ضفة النيل إلى الفرات .
    6
    لن تستريحوا معنا ...
    كل قتيل عندنا
    يموت آلافا من المرات .
    7
    انتبهوا ...
    انتبهوا ...
    أعمدة النور لها أظافر
    و للشبابيك عيون عشر
    و الموت في انتظاركم
    في كل وجه عابر ... أو لفتة ... أو خصر ...
    الموت مخبوء لكم
    في مشط كل امرأة ...
    و خصلة من شعر .
    8
    يا آل إسرائيل، لا يأخذكم الغرور
    عقارب الساعة إن تؤقفت
    لا بد أن تدور ...
    إن اغتصاب الأرض لا يخيفنا
    فالريش قد يسقط من أجنحة النسور
    و العطش الطويل لا يخيفنا
    فالماء يبقي دائما في باطن الصخور
    هزمتم الجيوش ...
    إلا أنكم لم تهزموا الشعور
    قطعتم الأشجار من رؤوسها
    و ظلت الجذور .
    9
    ننصحكم أن تقرؤوا
    ما جاء في الزبور ...
    ننصحكم أن تحملوا توراتكم
    و تتبعوا نبيكم للطور
    فما لكم خبز هنا ... و لا لكم حضور
    من باب كل جامع
    من خلف كل منبر مكسور
    سيخرج الحجاج ذات ليلة ...
    و يخرج المنصور .
    10
    انتظرونا دائما ...
    في كل ما لا ينتظر
    فنحن في كل المطارات ...
    و في كل بطاقات السفر ...
    نطلع في روما ... و في زوريخ ...
    من تحت الحجر
    نطلع من خلف التماثيل ...
    و أحواض الزهر..
    رجالنا يأتون دون موعد
    في غضب الرعد ... و زخات المطر
    يأتون في عباءة الرسول ...
    أو سيف عمر ...
    نساؤنا ...
    يرسمن أحزان فلسطين على دمع الشجر
    يقبرن أطفال فلسطين بوجدان البشر
    نساؤنا ...
    يحملن أحجار فلسطين إلى أرض القمر .
    ---*---
    نزار توفيق قباني


    عدد القرائات:31566


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل التاسع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    الفصل التاسع
     


    ليس في قلب المؤمن مكان لغير حبِّ الله و رسوله صلى الله عليه و سلم ، و ليس له أمل أغلى من لقائهما ، و لا عمل ألذ من مرضاتهما ، و لا وصل أحلى من وصالهما .

    إذا ادَّعت نفسك حب الله فاعتبر بموقفها من أوامره و نواهيه ، و برغبتها و رهبتها من جنته و ناره ، و إذا ادَّعت حب رسوله فاعتبر بموقفها من سن....

    التفاصيل

    رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .


    سطور من رواية عابر سرير :




    تبحث عن الأمان في الكتابة ؟ ...
    يا للغباء !...ألأنك هنا , لا وطن لك و لا بيت ...
    قررت أن تصبح من نزلاء الرواية ...
    ذاهباً إلى الكتابة ...
    كما يذهب آخرون إلى الرقص ...
    كما يذهب الكثيرون إلى النساء ...
    كما يذهب الأغبياء إلى حتفهم ؟ ...
    أتنازل الموت في كتاب ؟ أم تحتمي من الموت بقلم ؟ . 


    التفاصيل

    دراسة عن الزراعة

    مشاركات الزوار
    اعذريني ع الغياب
    الورود وما أدراك ماهي الورود..؟؟ وكيف نفرق بين انواعها أنواعها؟؟؟
    أحبابي
    هنااااك وردود تجبرنا أن نشم رائحتها عن بعد


    وهناك ورود تجبرنا أن نتمعن في النظر اليها طويلا

    و
    هناك ورود (ساااامة )يجب أن نبتعد عنها

    و
    هناك ورود شوكية يجب أن لانقترب منها.
    و
    هناك ورود نهديها مع أجمل مشاعرنا
    لمن يستحقها
    <....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019