تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 912305
المتواجدين حاليا : 22


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    مجنونة أنا .
    فقدت البوصلة اتجاهها ..
    و أضاعت عقارب الزمان
    مكانها ..
    منذ عرفتك ..
    تبدلت من حولي القوانين ..
    جبال الجليد
    ذابت في بحارها ..
    و ثلوج القمم
    سالت من جبالها ..
    وا لفصول ..
    خلت عن كل تقلباتها 
    فباتت ...
    صيفاً .. سرمدياً ..
    ملتهباً ..
    ألأنها استقت دفء مشاعرك  ؟
    وارتوت لهيب أحاسيسك ؟
    على ضفاف الليل ..
    أرقب وصول مواكبك ...
    فار....

    التفاصيل

    هذا المساء .
    هذا المساء ...
    طوفان الدموع ...
    يجتاح أراضي عينيَّ ...
    يغرق شواطيء رموشي ...
    و ينهب جفاف خديّ .
    *
    هذا المساء ...
    أرسل ملك الحزن ...
     جيوشه من الهموم ...
    لإحتلال عاصمة صدري .
    *
    هذا المساء ...
    بطرقات نفسي ...
    بقايا من صغار الأماني ...
     تحتضر على أرصفة الألم ...
     دكاكين الشجن منهوبة ...
    و قوى أملي منهارة .
    ،،،،
    هذا المساء ، هنا قلب....

    التفاصيل

    صك غفران .

    الرحيل ...
    نهاية لشيء ...
    و بداية لأشياء ...
    هناك ...
    في ( دكانة ) الغيب ...
    من يبيع الأحلام ...
    لكني لا أملك أملاً أدفعه ...
    لأشتري بعضاً ...
    من سراب ...
    هذا ...
    الشيء من قلب ...
    و الذي كان قابعاً بداخلي ...
    أعلن هزيمته ...
    و غادرني ...
    هل لأني غير جدير بحمله ؟ ...
    أم أن نبال الخوف أدمت ضميره ؟ ...
    ( كن لي أو لا تكن شيئاً ) ...
    حتى الحب ...التفاصيل

    صوت صديقي .
    المقدمة :

    قد تُعيد إليك رائحة عطر … نغمة موسيقى …

    الكثير من الذكريات … فكيف بصوتٍ يأتيك من الماضي .

    الإهداء:

    إلي صديقي القديم عبدالله مهل المطيري الذي هاتفني ذات مساء …

    بعد سنوات من الغياب ... إليه … وإلى كل الأوفياء مع التحية .

    (1)

    أتي صوتك … يا صديقي …
    ....

    التفاصيل

    سطور وخواطر

    المحطات المهجورة .

    (1)
    أين تذهب بكِ الطرقات ؟...
    إلى أين ؟؟؟...
    و هذا هو القلب الوطن ...
    و لأحد فيه سواكِ .
    (2)
    فأنتِ الحدود البرية ...
    و خفر السواحل ...
    أنتِ اختلاف المناخ ...
    و هواء الخمائل .
    (3)
    بكل جسدكِ ...
    أنتِ التضاريس ...
    و لون التلال ، كرم الوديان ...
    و ... أضواء الفوانيس ...
    أنتِ ...
    وجوه النساء ...
    و أبراج الحظ الوضاء ...
    بين العقرب و الجوزاء .
    (4)
    إلى أين ؟ …
    متى ؟ ...
     و كيف ؟ ...
    في لحظات الوجد المكابر ...
    تذهبين !!!!...
    و كل الرسائل ترفض نداء العناوين ...
    و المشاوير تتعثر بالركض ...
    صوب المحطات المهجورة من الأنين .


    الفيصل ،


    عدد القرائات:42675


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : الصداقة الاسم :كاسرة الامواج 2006-03-12

    مشكوور اخوي على الكلمات الرائعة..
    وهي في منتهى..الاحساس..
    فشكررا للك..
    صديقة جديدة..

    العنوان : القلب المهجور الاسم :عاشقة السهر 2005-02-16

    رحلت
    ومن بقى وياي
    يحس بفرحتى وبكاي
    وانا من لي
    بها الدنيا سواك ان طالت الغيبه

    كلامك ينقط عسل يا عسل انت.


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السابع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل السابع
     


    زر السجن مرة في العمر لتعرف فضل الله عليك في الحرية ...
     و زر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الأخلاق ...
     و زر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض ...
     و زر الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة ...
    و زر المكتبة مرة ....

    التفاصيل

    حياة في الإدارة :
    غازي القصيبي .

    ·    إن عجبي لا ينتهي من أولئك الموظفين الذين يقيمون الدنيا ولا يقعدونها إذا رأوا أن المكتب لا يتناسب و ما يتصورونه لأنفسهم من مكانة .
    ·    إنني أفخر بالفترة الطويلة التي قضيتها بدون طاولة ، و أفخر أكثر بأنني لم أضيع دقيقة واحدة من الدوام ، كنت في المكتبة من الثامنة صباحاً إلى الثانية بعد الظهر من كل يوم .
    ·    المدرس الذي يتمتع ....

    التفاصيل

    محطة تلفزيون القصيم

    مشاركات الزوار
    حين يموت لأحساس.
    حين يموت الاحساس
    ويذبل قلبك حينها تدرك مدى الجرح
    الذي با داخلك ومدى لالم الذي امتلكك.....
    لقد اتلفك جزء جزء وببطئ
    حينها تدرك مدى صوعوبة فراق حبيبك.......
    حين تجف اقلامك وتنطفئ شمعتك
    ودهمك الوقت في اصلاح مقد أوتلف
    تجد نفسك حائرا لوحدك
    تأهن بي اخطأك عاجزن عن التصرف ..
    أعترف لنفسك أنك لست سوى جسد بلا قلب
    لأن قلبك ذهب مع من لم يحاسب عليك وكيف ستبدئ من دونه....التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019