تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1641052
المتواجدين حاليا : 26


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    يا عـبق الـولـه .

    يـستـفــزنـي الـوقــت
    بـيـنـمــا تـمــر فــــتره و أخـــرى
    و كــأنـي فـي صـــالة إنـتـظـــار
    *
    أبــدل جــلســتي فـوق كــرسـي صـغــيـر
    أنــفـض غــبـار الـوقــت
    بـيـنـمـــا يـتـثـاءب المـســاء بـضــجـر
    *
    إنــه الــركــود الـبــارد
    الـذي يـضــاعــف مـعـدلآت الـنـبــض
    المـنـتـظـر صــافــرة الـبـدايه المـتـســكـعـه
    *
    كــم أكـــره الإنـتـظـــار
    حـتى إنـتـظـ....

    التفاصيل

    ميلاد جديد .
    مقدمة : كل صبح يولد بداخلنا طفل .
    الإهداء : لكل الهزائم بتاريخ عمري .
    --*--
    (1)
    أريد أن أولد من جديد ...
    لأغير بعض اختياراتي ...
    و أمسح بعض ما بداخلي ...
    و أرفعُ للفرحةِ راياتي ...
    لكن العمر لا يرحم ...
    الحزن ما زال يكبر ...
    و يعذبني نحيبُ ذكرياتي .
    (2)
    في غرفتي ...
    باردة هي أمنياتي ...
    خائفة هي نظراتي ...
    كئيبة هي أغنياتي ...
    كنت أطالع أوراقي ...التفاصيل

    النزهة الخامسة

    الأمر الوحيد الذي يكبح ولع الشباب بزي أو تصرف ما ، هو تبني الكبار لهذا الزي أو ذك التصرف .
    اللذة في العمل تولد كمالاً في الإنجاز .
    قد يجلب الذكاء لصاحبه الكثير من العنا و الذي يصبح عندها الغباء نعمة .
    إذا عاملت شخصاً كما هو،فهو يغدو أسوء حالاً،ولكن إذا عاملته كما يجب أن يكون،فهو يصبح ما يجب أن يكون
    لا شيء أقوى من اللين .(هان سوين – مفكرة صينية)
    الأسف....

    التفاصيل

    النزهة السادسة .
     


    الأكثرية الصامتة لا تصنع ضجيجاً ، لكنها تصنع التاريخ . ( بيير ترودو رئيس وزراء كندي )

    لم ينطق أحد بكلمة وطنية أروع من تلك الكلمة التي كان يقولها بطل إنجلترا الخالد ( نيلسون ) كلما أقدم على معركة حربية: لست آسفاً إلا على أني لا أملك سوي حياة واحدة أضحى بها في سبيل وطني .

    تستطيع القوة أن تنتصر ، و لكن انتصارها لا يدوم . ( لنكولن )
    <....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    ورد الأحلام .

    ·       عندما تتنكر الآمال بثوب بائعة ورود ...
    لتبيعنا ورد الأحلام البلاستيكي
    ...
    فأننا لن نشم راحة لأمل حقيقي .

    ·       إنه قدر جيل بأكمله ...
    و لكنني غير بائس
    ...
    ففي أجيال سابقة كانت الأمة تشكو أكثر مما عليه الآن
    ...
    بدء من معركة الجمل صلب الزبير
    ...
    قتل الحسين ... غزو المغول مناحرات الدويلات الصغيرة
    ...
    فتنة القرامطة حروب الصليبيين
    ...
    إحتلال الاتراك و محاولة مسح الهوية العربية
    ...
    الأستعمار البريطاني و الفرنسي و الإيطالي
    ...
    و نهاية بظهور إسرائيل و مقدم إمريكا .

    ·       في كل محنة كانت تقوم أمة الإسلام و العرب بالنهوض .

    ·       ظلم ... و فقر ... و إستبداد ...
    و حسبي أن هذه المِحن كما سبقها
    ...
    و ستعود الأمة أقوى و تنتصر
    ...
    و في الأحاديث النبوية ما يخبر بذلك
    ...
    لكننا لا نستطيع كبح جماح أحزاننا مما نراه .

    ·       فليس هناك ما يمنع من أن ندحرج الدموع على خد الوطن

     

     

                                                                  الفيصل ،


    عدد القرائات:54714


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : ورد الاحلام الاسم :حنان 2006-11-20

    لا تعليق غير رائع ،،،دمت بذلك الحضوور الاروع من رائع ،،،دعني ادون اعجابي بكل مواضيعك التي تستحق وسام التمييز بهاا ،،،ما شاء الله ،،،،وتحياتي


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الأول -

    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
     
    الفصل الأول :
     


    من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمّي الاحتيال ذكاءً , و الإنحلال حرية ، و الرذيلة فنّاً ، و الاستغلال معونة .

    حين يرحم الإنسان الحيوان و هو يقسو على الإنسان يكون منافقاً في إدعاء الرحمة ، و هو في الواقع شر من الحيوان .

    الحد الفاصل بين سعادة الزوج و ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثاني -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الثاني :
     


    إن للشيطان دواب يمتطيها ليصل بها إلى ما يريد من فتنة الناس و إغوائهم ، منها : علماء السوء ، ومنها : جهَلَة المتصوفة و زنادقتهم ، و منها : المرتزقون بالفكر و الجمال، و منها : الآكلون باللحى و لعمائم ( أي : يخدعون بها الناس و ليس لهم صلة بالعلم والدين )، و أضعف هذه الدواب و أقصرها مدى مجرمو الفقر  وال....

    التفاصيل

    6

    مشاركات الزوار
    آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
    كل يوم حزني يزيد...
    وطموحي يصبح غير محدود.....
    كل يوم حلمي يتجدد.وعزمي يتعدد...أحسد الكثير والكثير من البشر الذين استطاعو ان يصلو لما يريدون.وحققوا ما حلمو...
    ولكن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    طبيعة الواقع الذي أعيش والعالم الذي أخالط يزيد من احباطي وعذابي وآآآآآآآآآآآآآآآهاتي النفسيه...؟؟؟
    وبطبيعة عامة الجهل الذي طغى على معظم اهل بلدي او بلأعم أهل اقليمي المحدود.أصبح من الد أعدائ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2020