تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 608614
المتواجدين حاليا : 12


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أماه ... أما .
    رضيع ينظر إلي سماء اكتمل بدرها
    بها صفاء ونقاء
    يبتسم لبدر السماء
    ابتسامة يخالجها خوف
    لا يدري لم الخوف
    لا يدري مالنور
    يغمض عيناه ....
    ويعود ينظر
    غيوم حجبت البدر
    انتظر يحدق في السماء أين ذلك النور
    ارتجف .....
    بكاء لا يدري لما البكاء
    في قلبه
     أماه .... أماه .... أماه
    طفل خرج للحياة
    يتلعثم في الكلمات ....
    يكسر الحروف ويخلطها ....
    و....

    التفاصيل

    أحبكِ يا امرأة .

    أسـفار كثيرةٌ ....
    تجول بـفكري ...
    وأستقر أخيراً ...
    في عاصمةِ قلبكِ ...
    أتغرب عن وطني ...
    وأجد نفسي ...
    في واحةِ حُبكِ ...
    *
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    تبحثُ عنها الأشجانْ ...
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    أوجدت للزمانِ ...
    مكاناً ... و عـنوانْ ...
    *
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    يتنزه الحُب بين ضلوعها ...
    و يجد الأمانْ .


    الفيصل ،....

    التفاصيل

    كن أو لا تكون .
    مقدمة و إهداء : إلى وافي ذلك النبض الصديق
    ---*----
    يا صديقي ..
    كن أو لا تكون …
    فالأرض حبلى بالجنون …
    و التاريخ مات منذ قرون .
    *
    يا صديقي …
    تكسرت السيوف …
    مات الألوف …
    و نحن بين وترٍ و دفوف .
    *
    كن أو لا تكون …
    لا تُسيء يا صديقي الظنون …
    ما زال بالقلب شيء من ذبول …
    ما زال في الغيب ما قال الرسول …
    سيرجع العدل يوماً …
    و تخضر الحقول .
    *
    يا صديقي....

    التفاصيل

    أمل يتصابى .
    مقدمة :
    لا سحابة حقٍ …
    تظلَّلُ أرض الواقع …
    لا وجوهٌ تظهرُ …
    على مرايا الجدران الحزينة …
    هناك في الزحام …
    لا أحد …
    يعرف جيداً ماذا يجري ؟.
    (1)
    صقر صغير …
    ملَّ و هو يبحثُ عن وكر جديد …
    كل الأوكار مسكونة … خاوية …
    هل يسكنُ عشاً على شجرةٍ ؟ …
    أم يظلُ تائهاً يبحث عن وكر الأحلام ؟.
    (2)
    قلم حزين …
    أضناه التسكع في شوارع الورق …
    مخلفاً حبراً يحتضر …
    و....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    آه ... يا جرحي المكابر .
    -1-
    نحن في حلٍّ من التذكار
    فالكرمل فينا
    وعلى أهدابنا عشب الجليلِ
    لا تقولي: ليتنا نركض كالنهر إليها،
    لا تقولي!
    نحن في لحم بلادي... وَهْيَ فينا!
    -2-
    لم نكن قبلَ حزيران كأفراخ الحمام
    ولذا، لم يتفتَّتْ حبنا بين السلاسلْ
    نحن يا أُختاه، من عشرين عام
    نحن لا نكتب أشعاراً،
    ولكنا نقاتل
    -3-
    ذلك الظل الذي يسقط في عينيك
    شيطان إله
    جاء من شهر حزيران
    لكي يعصب بالشمس الجباهْ
    إنه لون شهيد
    إنه طعم صلاهْ
    إنه يقتل أو يحيي،
    وفي الحالين! آه !
    -4-
    أوَّلُ الليل على عينيك، كان
    في فؤادي، قطرةً من آخر الليل الطويل
    والذي يجمعنا، الساعة، في هذا المكان
    شارعُ العودة
    من عصر الذبول.
    -5-
    صوتك الليلةَ،
    سكينٌ وجرحٌ وضمادُ
    ونعاس جاء من صمت الضحايا
    أين أهلي؟
    خرجوا من خيمة المنفى، وعادوا
    مرة أُخرى سبايا!
    -6-
    كلمات الحب لم تصدأ، ولكن الحبيبْ
    واقعٌ في الأسر – يا حبي الذي حمَّلني
    شرفاتٍ خلعتها الريحُ...
    أعتابَ بيوت
    وذنوب .
    لم يسع قلبي سوى عينيك،
    في يوم من الأيام،
    والآن اغتنى بالوطن!
    -7-
    وعرفنا ما الذي يجعل صوت القُبَّرةْ
    خنجراً يلمع في وجه الغزاة
    وعرفنا ما الذي يجعل صمت المقبرةْ
    مهرجاناً... وبساتين حياة!
    -8-
    عندما كنت تغنين، رأيت الشرفات
    تهجر الجدران
    والساحة تمتد إلى خصر الجبلْ
    لم نكن نسمع موسيقى،
    ولا نبصر لون الكلمات
    كان في الغرفة مليون بطل!
    -9-
    في دمي، من وجهه، صيفٌ
    ونبض مستعارُ.
    عدتُ خجلان إلى البيت،
    فقد خرَّ على جرحي... شهيدا
    كان مأوى ليلة الميلاد
    كان الانتظار
    وأنا أقطف من ذكراه... عيدا!
    -10-
    الندى والنار عيناه،
    إذا ازددت اقتراباً منه غنَّى
    وتبخرت على ساعده لحظة صمت، وصلاه
    آه سميه كما شئت شهيدا
    غادر الكوخ فتى
    ثم أتى، لما أتى
    وجه إله!
    -11-
    هذه الأرض التي تمتصُّ جلد الشهداءْ
    تَعِدُ الصيف بقمح وكواكبْ
    فاعبديها!
    نحن في أحشائها ملح وماء
    وعلى أحضانها جرح... يحارب
    -12-
    دمعتي في الحلق، يا أُخت،
    وفي عينيَّ نار
    وتحررت من الشكوى على باب الخليفة
    كل من ماتوا
    ومن سوف يموتون على باب النهار
    عانقوني، صنعوا مني... قذيفة!
    -13-
    منزل الأحباب مهجور،
    ويافا تُرجمتْ حتى النخاع
    والتي تبحث عني
    لم تجد مني سوى جبهتها
    أ ُتركي لي كل هذا الموت، يا أخت.
    أ ُتركي هذا الضياع
    فأنا أضفره نجماً على نكبتها
    -14-
    آه يا جرحي المكابر
    وطني ليس حقيبة
    وأنا لست مسافر
    إنني العاشق، والأرض حبيبةْ!
    -15-
    وإذا استرسلت في الذكرى!
    نما في جبهتي عشب الندمْ
    وتحسرت على شيئ بعيدْ
    وإذا استسلمت للشوق،
    تَبَنَّيْتُ أساطير العبيد
    وأنا آثرت أن أجعل من صوتي حصاة
    ومن الصخر نغم!
    -16-
    جبهتي لا تحمل الظل،
    وظلي لا أراه
    وأنا أبصق في الجرح الذي
    لا يشغل الليل جباه!
    خبئي الدمعة للعيد
    فلن نبكي سوى من فرح
    وَلْنُسَمِّ الموت في الساحة
    عرساً... وحياه!
    -17-
    وترعرعتُ على الجرح، وما قلت لأمي
    ما الذي يجعلها في الليل خيمةْ
    أنا ما ضيَّعتُ ينبوعي و عنوانيَ و اسمي
    و لذا أبصرت في أسمالها
    مليون نجمةْ!
    -18-
    رايتي سوداءُ،
    والميناء تابوتٌ
    وظهري قنطرةْ
    يا خريف العلم المنهار فينا
    يا ربيع العالم المولود فينا
    زهرتي حمراءُ،
    والميناء مفتوح،
    وقلبي شجرهْ!
    -19-
    لغتي صوت خرير الماء
    في نهر الزوابعْ
    ومرايا الشمس والحنطة
    في ساحة حربِ
    ربما أخطأت في التعبير أحياناً
    ولكنْ كنت – لا أخجل – رائع
    عندما استبدلت بالقاموس قلبي!
    -20-
    كان لا بد من الأعداء
    كي نعرف أنا توأمان!
    كان لا بد من الريح
    لكي نسكن جذع السنديان!
    ولو أن السيد المصلوب لم يكبر على عرش الصليب
    ظل طفلاً ضائع الجرح... جبان.
    -21-
    لك عندي كلمهْ
    لم أقلها بعد،
    فالظل على الشرفة يحتل القمرْ
    وبلادي ملحمةْ
    كنت فيها عازفاً... صرت وترْ!
    -22-
    عالِمُ الآثار مشغول بتحليل الحجارةْ
    إنه يبحث عن عينيه في ردم الأساطير
    لكي يثبت أني:
    عابر في الدرب لا عينين لي!
    لا حرف في سفر الحجارةْ!
    وأنا أزرع أشجاري، على مهلي،
    وعن حبي أغني!
    -23-
    غيمة الصيف التي... يحملها ظهر الهزيمةْ
    عَلَّقَتْ نسل السلاطين
    على حبل السراب
    وأنا المقتول والمولود في ليل الجريمةْ
    هاأنا ازددت التصاقاً... بالتراب!
    -24-
    آن لي أن أبدل اللفظة بالفعل، وآنْ
    ليَ أن أثبت حبي للثرى والقُبَّرةْ
    فالعصا تفترس القيثار في هذا الزمان
    وأنا أصفَرُّ في المرآة،
    مذ لاحت ورائي شجرةْ!

    ---*---
    يوميات جرح فلسطيني
    ( إلى فدوى طوقان )
    شعر
    محمود درويش
    من ديوان ( حبيبتي تنهض من نومها ) (1970)


    عدد القرائات:60468


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : اعتقد ان هاك كلام حرام الاسم :ابو المؤمن 2007-03-25

    لا ادري ولكني اعتقد ان هناك بعض الكلمات المحرمة مثل شيطان اله كيف تاتي شيطان اله لا اعرف ، وايضا كلمة يقتل ويحي ايضا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    السجينة :
    مليكة أوفقير

    مازلت أذكر تلك الأمسية من يوم 26 تشرين الثاني 1986 …
    كانت ليلة رائعة ، و القمر يسطع في سماء صافية دون غيوم …
    و خلال الليل قامت أمي بقطع أوردة يديها بالمقص الصغير …
    قبل أن تقوم بهذا العمل اليائس …
     كررت لي القول أنها تحبني و عهدت إليَّ بأخوتي و أخواتي …
    لم تصدر عني في البداية أيّة ردة فعل …
    فإذا اختارت الموت فهذا حقها المطلق …
    لكن القلق ....

    التفاصيل

    خلافته .
    ·       عندما مرض الخليفة سليمان بن عبدالملك بدابق قال لرجاء بن حيوه :" يا رجاء أستخلف ابني؟!!" قال:" ابنك غائب" قال:"فالآخر؟" قال:"هو صغير"، قال:"فمن ترى؟" قال:" عمر بن عبد العزيز "، قال:"أتخوف بني عبد الملك أن لا يرضوا" قال:"فوله، و من بعده يزيد بن عبد الملك، و تكتب كتاباً و تختمه، و تدعوهم إلى بيعةٍ مختوم عليها" .
    ·       فكتب ا....

    التفاصيل

    سد لبن

    مشاركات الزوار
    الصحراء .
    في يوم هادىء عاصف ...
     لطمت الرياح شتاء الكون على ارجائه ...
    و كأنه ينتقم لأحبابة ..
    نسي حرارة ايام الشتاء ...
    و أحوال ماضي الذكريات ..
    محت كل قدماً خطت أرضها أعدتها الى أصلها ..
    و دندنات الرياح ما تزال فيأاذني ..
    و ذلك السكون يطغي على ليلها والرهبة تسكنها ....
     و ذلك السحاب افسح لملك ليلها بالخروج ...
    ليعيد شريط الذكريات للماضي ...
     كان ماضياً ... أحيا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018