تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 798209
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    المرفأ المهجور .
    أعتقدت أني
    سأغير بك
    التفاصيل المكملة
    للواقع المحتوم
    *
    أعتقدت أني
    سأقرع الطبل
    و يستجيب المطر
    و أني سأزرع
    و أُزهر
    و أحصد
    *
    أعتقدت أني
    سأغير بك
    مجريات الواقع المحتوم
    سأبدله
    سأجمله
    سأطرزه
    ما كلت أناملي
    أشد على خيوطه
    أمكُن عقده
    *
    أعتقدت أني
    سأتباهى بملبسه
    *
    أعتقدت أنى
    في الربيع لآ محالة
    *
    أعتقدت أني
    سأكد نهاراًالتفاصيل

    بعدكِ ها هو الحزن .
    ها هو الحزن بعدكِ ...
    يعود ...
    ليحتل أراضي نفسي ...
    من جديد ...
    بعد أن ظننت ...
    بأنني استطعت أن أحررها ...
    ها هو يعود ...
    يقتل أطفال الشوق ...
    و يغتصب عذارى الأمل بداخلي ...
    عاد ...
    لينشر القلق بفكري ...
    و يحيطني بسياجٍ من الهموم .
    بعدكِ يا غاليتي ...
    ليلٌ طويل …
    أفكار لست أدري ما هي ؟…
    أوراق امتلأت بحبر قلمٍ ...
    أرهقه طول السفر بين السطور …
    ....

    التفاصيل

    أحببت السنابل .

    أحببت السنابل ...
    لأنك الأرض ...
    التي تسكنها الحقول .
    أحببت الماء ...
    لأنك المطر و الجداول ...
     و ساقية الزرع في كل الفصول .
    *
    أحببت الحرف ...
    لأنك الأبجدية ...
     و تاء التأنيث
    و الحب المؤنث السالم .
    أحببت القلم ...
    لأنك العقل
    و اليد و الفكر الحالم .
    *
    إليك يسير القلب ...
    على قدمين من نبض ...
    و يقدم لكِ ...
    على طبق من صدق ...
    ....

    التفاصيل

    حفل التحرير .
    ·       مراسم حفل التحرير :
    ---------------------
    ·       الوقت : في مثل هذا اليوم من كل عام بعد التاسعة مساءً .
    ·       المناسبة : ذكرى التحرير الرابعة من احتلالٍ غاشم .
    ·       مكان الحفل : صالة منزل .
    ·       الحضور ....

    التفاصيل

    سطور وخواطر

    إبحار و دوار .


    مقدمة : من يخشى البحر غرقاً أو دواراً فلا يغامر .
    إهداء : إلى ( النايفة ) التي أبحر إبنها يوماً و لم يُعد لليابسة حتى الآن .
    ---*---
    (1)
    حينما رأيتكِ
    كانت عينيكِ بحراً يناديني
    و انا لا أملك مركباً
    و لا أعرف سِر الإبحار .
    (2)
    منذ طفولتي
    و أمي تحذرني
    أن البحر لا يُكسبني سوى الدِّوار .
    (3)
    منذ طفولتي
    لا بحرٌ أهواه
    و لا أحب للبحر جِوار .
    (4)
    أخاف عينيك حبيبتي
    و أخاف ما تخفيه من أسرار .
    (5)
    و .... أبحرت ذات ليلة بهما
    و كان صوت أمي ياناديني :
    ( فــيـِّـصــلــي )
    ستغرق يا ولدي ستغرق
    ليس هناك حورية
    إنما هو إنتحار
    كنت أغرق
    و صوت امي ما يزال ينادي :
    لا تغرق .... يا ولدي
    إنه بئس القرار
    و سالت أنهار عينيَّ أمي كثيراً
    عرفت حينها
    كيف تنتهي الأنهُر عندما تُلاقي البِحار ؟ .
    (6)
    بالأعماق
    وجدت كل السفن غارقةً
    و هياكل البحارة يأكلها الصدأ
    شوقاً و إنتظار
    كان القراصنة قد أخذوا كل شيء
    و لم يتركوا لي بعضاً من محار .
    (7)
    من البعيد
    أسمع صوت أمي باكياً :
    ( فـ . ـيـ . ـصـ . ـلـ . ـي )
    أخطأت يا ولدي الإختيار .
    (8)
    ليتني طاوعت أمي
    ليتني
    لم أتخذ في الإبحار القرار .
    --*--
    الفيصل


    عدد القرائات:66033


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : رائع الاسم :علاء 2009-07-09

    رائع اخي الفيصل

    العنوان : تدفق الاسم :روح 2007-06-08

    لايمسها الا المطهرون

    العنوان : لماذا؟ الاسم :هنوسة 2004-06-06

    لماذا؟
    لماذاهكذا أرى الكثير يظلم البحار والمحيطات؟
    أنا الطائر سمتني حبيبتي البحّار وطائر البحار كما أسميتها أنا مليكة البحر في قصة طويلة أود أن أعرضها في الأنترنت ولكن لم أجد إلى الآن من يرحب بمقالتي لأني لم أجد الفرصة المناسبة حتى الآن وأنا أحب البحر بكل مناظره وقد ركبت السفن والقوارب وسبحت ولكن بعدما كبرت أصابني ما الله به عبيم مما منعني من الدخول في البحر لأسبح والآن أنا لا أستطيع سوى رؤيته من بعيد وسماع صوته وإذا زادعلى ذلك شئ فقط أغمس أطراف رجلي بل قدمي أو الإبحار بسفينة وأتمنى أن يكون قريباً عموما أرجو أن أجد من يسمح لي بفرصة لعرض ما أملكه من مواهب أدبية فإن صدري ليكاد أن ينفجر

    العنوان : لن أتعلم السباحة أبداًً... الاسم :Strange Angel 2004-04-27

    لن أتعلم السباحة...ماحييت ...فالغرق نعم الأختيار!!!

    عيناك بحري ...والغرق في عينيك شوقاً أمنيتي...

    ***
    بحار ماهر يغرق أهذا من تناقض هذا الزمان...

    العنوان : أخافك ...يا بحر الاسم :قطر الندى 2004-04-12

    لكم أخشاك يابحر وأخشى الإقتراب منك
    لكم عاهدت نفسي أن لا أبحر معك
    دعني أتأمل سحرك لكن لن أقترب منك
    سأرسم صورتك وحبي لك
    ....................
    رحلة مع الحروف ..ابحر ربانها بروعة ليس لها حدود ...


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وفاته .
    ·       كان عمر رضي الله عنه يتمنى الشهادة في سبيل الله .
    ·       يدعو ربه لينال شرفها :
    ( اللهم أرزقني شهادة في سبيلك و اجعل موتي في بلد رسولك).
    ·       ذات يوم و بينما كان يؤدي صلاة الفجر بالمسجد طعنه أبو لؤلؤة المجوسي ( غلام للمغيرة بن شعبة) عدة طعنات في ظهره  أدت الى مماته .
    ·....

    التفاصيل

    التائه :
    جبران خليل جبران .

    ·       اللؤلؤة :
    قالت محارة لمحارة تجاورها : إن بي ألماً جد عظيم في داخلي . إنه ثقيل
    ومستدير . و أنا معه في بلاء و عناء .
    وردت المحارة الأخرى بانشراح فيه استعلاء : الحمد للسماوات و البحار . لا أشعر
    في سري بأي ألم . أنا بخير وعافية داخلا و خارجا .
    ومر في تلك اللحظة سرطان مائي , سمع المحارتين وهما تساقطان الحديث .
    و قال للتي هي بخير و عافية د....

    التفاصيل

    مسجد أبي قبيس

    مشاركات الزوار
    اجيـــبينى
    اجيبني
    ان كنتِ تسمعين نداءتى
    اجيببنى
    لقد سئمت الصمت"
    وصدى صوت نداءتي
    اجيبينى
    فانتِ من بنى قصر أحلامى
    وانتِ زهرتى الفيحاء
    وانتِ شمس أيامى
    اجيبينى
    خطيتْ اسمك فى روضة الوجدان
    وتغنيت باعذب الآلحان
    فيكفنى الذى قد فات
    يكفينى
    وتكفينى حياة كلها أهات
    وتكفينى
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018