تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 758206
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    شعرها في يدي .
    " و تضحكني و تبكيني
    و تدفعني الى الحديث
    دون أن يكون عندي ما أقول "
    بول ايلوار
    ----*-----
    " انها تقف على أجفاني
    و شعرها في يدي
    أنها أقوى من النوم
    و اشهى من الصحو
    و ألذ من طعم القصيدة ( معذرة )
    و أطعم من همس الندى
    ماذا افعل لها
    و ما أريد لا استطيع وصفه
    و لا حصره
    و لا حتى تصنيفه
    في كتب العشق المتداولة
    *
    انها مشقة كبرى
    تلك الأنثى التي التفاصيل

    مولد و وفاة .
    مقدمة : للولادة فرحة ... و للموت حزن .
    إهداء : للقدر الذي كُتب لي و لها .
    ---*---
    ذلك اليوم …
    الذي رأيتك فيه لأول مرة …
    تساءلت لماذا كنت أعيش قبله ؟ …
    فقد كان ذلك اليوم هو يوم مولدي …
    و حبك شهادة ميلادي …

    لكن عندما بدأت أكبر …
    و يكبر حبي لك …
    أصبت سريعاً بشيخوخة الغدر …
    أنتشر داء خيانتك سريعاً …
    بكل جسدي الموشوم ببقايا المثالية …
    لم يستطع كل أطباء النسيان....

    التفاصيل

    وحدي في خندق الأعداء .

    مقدمة : بين الصراعات الفكرية و الحقائق الوجودية ...
     لا وجود لما يسمى باستراحة محارب .
    الإهداء : إليه ذلك الذي بيني يعيش .
    ---*---
    (1)
    سماء …
    عيونٌ تحرقُ و أنيابْ …
    غيمةٌ بلا مطر …
    حديقةٌ بلا زهر …
    و بشرٌ ليسوا ببشرْ …
    و في الأفقِ …
    يتداعى سرابْ .
    (2)
    ظلام …
    نجومٌ تلمعُ و ضبابْ …
    أحلامٌ …
    تداعب و جه القمر …
    ليلٌ …
    يرفض لون الفجر …
    ي....

    التفاصيل

    فرسان الظلام .
    مقدمة : في النهار فقط تكون الدماء حمراء اللون .
    الإهداء : لكل الخفافيش التي تقاتل في الظلام .
     ---*---
    (1)
    عندما قلت لك إني أحبك
    كنت أعرف أن فرسان قبيلتك
    لن يتركوا ببساطة
    غريباً
    يستحوذ على قلبك
    بل سيقفون ضده
    و يرشقونه بالسهام .
    (2)
    كان حبك مغامرة
    و رغم هذا
    لم أمنع نفسي عن ممارسة حبك
    لم أفكر كثيراً و لم أتردد
    فجميلة القبيلة
    مهرها دائماً
    الك....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    في باريـس ( أنيتا ).

    يـَالـِي خديك نـاعِميـنِ...............
    ...............يـَضـــجِـان بـِالـســــنـا
    و لجـفـنـيك ناعـسيـن...............
    ...............مــشـى فـيهما الـونــا
    يا شــقائـي و يـا ضـنـا...............
    ...............حـبـذا أنـت مـن مـنى
    بـــأبــي أنــت لا أبــي...............
    ...............كـــفــؤٌ لـك و لا أنــــــا
    مـن مـمـيـتٍ إذا نـئـى...............
    ...............و مــخــــيـفٍ إذا دنــــا
    أخـتـشي فـقده هناك...............
    ...............و هِـجـــــرانـه هُــــــنـا
    أرقُـب الصـبـحَ مُـوهـنـا...............
    ...............و دُجى اللـيل مُـوهـنـا
    لا صــدى هــاتـفٍ يـرنُ...............
    ...............و لا الـجـرسُ مُـؤذنــــا
    و أُصالي على الطريقِ...............
    ...............وجـــــوهـاً و أَعـــــيُـنـا
    ظــنـةً أن تـكــون أنـت...............
    ...............و حـســـبـي تـظـنـنــا
    خُـلـقَ الـحـب جـــــنـةً...............
    ...............كـفُـؤهــا مـن تـَجــنـنـا
    و إذا ما اقـتدى الـهوى...............
    ...............فــــتـنـةً كـان أفـــتــنـا
    أنـت يـا مُـرةَ الـطــبـاعِ...............
    ...............و يـا حــلـوةَ الـجــــنـــا
    كم تـودينَ لـو خنقـتي...............
    ...............صــدى الـحب بـيـنــنـا
    و تــحـيـلــتـي قـَـــبـرهُ...............
    ...............و هـو حـيُّ لِــيُـدفـــنـا
    بالذي صاغَ و اعـتـنـى...............
    ...............و بـنـا مـــنـك مـا بـــنـا
    و تــبــنـاك مـَــقـطــعـاً...............
    ...............مـُسـتـعاداً و أحـسـنـا
    و الـذي شاء أن يكـون...............
    ...............لـك الـقــتـلُ ديـــدانـــا
    فـتـفــداكِ بـالـضـحـايـا...............
    ...............فُــــرادا و بــالـــــــثُــنـا
    و الــذي لــم يُـدِنـكِ إذ...............
    ...............دانَ كـلٌ بـمـا جـَـــــنــا
    حِـلـفت الواثقِ أرتضى...............
    ...............مــا يـُلاقـي فـأذعَــــنـا
    لـو تَـتـَوجْـتُ بـألـدنــُّـــا...............
    ...............لم يَكُن لِي عَنكِ غِـنـا

    الشاعر:
    شاعر العراق الأكبر
    محمد مهدي الجواهري


    عدد القرائات:274537


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : مصقولة كالسبيكة الاسم :عماد 2011-09-25

    لقد أدوختني هذه القصيدة ونادرا ما ادوخ امام قيدة من القصائد لو كتبت بماء الذهب ما اعطيت حقها


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .


    سطور من رواية عابر سرير :




    تبحث عن الأمان في الكتابة ؟ ...
    يا للغباء !...ألأنك هنا , لا وطن لك و لا بيت ...
    قررت أن تصبح من نزلاء الرواية ...
    ذاهباً إلى الكتابة ...
    كما يذهب آخرون إلى الرقص ...
    كما يذهب الكثيرون إلى النساء ...
    كما يذهب الأغبياء إلى حتفهم ؟ ...
    أتنازل الموت في كتاب ؟ أم تحتمي من الموت بقلم ؟ . 


    التفاصيل

    أيها السادة اخلعوا الأقنعة :
    مصطفى محمود .

    ·       الدعارة بالكلمات :
    - أخطر أسلحة القرن العشرين و الاختراع رقم واحد الذي غيّر مسار التاريخ هو جهاز الإعلام …
    الكلمة : الأزميل الذي يشكل العقول …
    أنهار الصحف التي تغسل عقول القراء …
    اللافتات و ( اليفط ) و الشعارات التي تقود المظاهرات …
    التلفزيون الذي يفرغ نفوس المشاهدين من محتوياتها ثم يعود فيملؤها من جديد بكل ما هو خفيف و تافه .
    ·&....

    التفاصيل

    22

    مشاركات الزوار
    الغريبة وغربة الحياة
    لستُ أعرفُ ماذا أفعل الآن، إنّني أبحثُ عن شيءٍ أموتُ فيهِ، عن وباءٍ أقودُ رياحهُ، عن مدينةٍ أسكنُ في نصلِها...
    هل تعرفُ الطوفان؟
    وهل رأيتَ الأنهارَ وهي تفيضُ؟
    إنّها شيءٌ من صدري، ينهشُ صراخي ووجهَ وسادتي، إنّها هذهِ الفوضى في أفكاري وكلماتي، إنّها الريحُ التي رأيناها معاً، تقفُ منذُ سنينٍ على تخّّوفنا..
    تحيةُ قلبٍ توجّع وما عادَ بالإمكانِ تحمُّل الأوجاع، تحيةُ الأحلا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018