تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1283034
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أنت اللحن و العزف و القيثارة
    أنت نعم …
    أنت أحببتك …
    لا بل عشقتك …
    كيف ؟ ومتى ؟
    لا ادري لماذا ؟ …
    وما السبب ؟
    لا ادري المهم أنني متيمة بك
    بل مولعة في هواك
    انساقت قدماي لحبك
    انزلق فؤادي في ودك
    سابقتني خطواتي لولهك
    وهرولت نظراتي تسترق الشوق
    في عينيك أنت
    نعم أنت … أنت
    من ذابت كل الأشواق لأجلك
    ومزجت الروح بالروح في حبك
    أنت كل ما اعرف في الدنيا
    أنت كل ما أراه في الدنيا
    أنت
    ال....

    التفاصيل

    الأميرة النائمة .
    أميرتي الصغيرة ...
    سرير الدلال …
    الذي تنامين عليه ....
    و تنعمين به ...
    ستقذفك رياح الأيام عنه ...
    يوماً إلى أراضى الندم ...
    تقتاتين الألم ....
    و تشربين كأس الهزيمة ...
    عندها قسراً تنامين ...
    بمن ينتزع ألمك تحلمين ...
    و عن من يجعل من قلبه …
    لك منزلاً و سرير ...
    و يحول صدره إلى قصر كبير ...
    تكونين فيه أميرةً وهو الأمير ...
    تظلين هكذا تحلمين ...
    أميرة....

    التفاصيل

    يوم لا حرب فيه .

    ·       قديماً عندما كانت النصال تقابل النصال ...
    لم يكن للجبان مكان أو مجال ...
    و بلا شك أن من أخترع القوس و النشاب كان أجبن الرجال ...
    كما هو الحال مع من إخترع المسدس ...
    فأصبحت الحروب هواية الجبناء ...
    و قتل شجاع يتم بضغطة زر من أصبع جبان ...
    ·       يبقى الموت موتاً و الحرب يبقى حرباً ...
    و ما يزيد ال....

    التفاصيل

    حلم يلتهم واقع .
    في يوم ما ...
    و الحلم ...
    يلتهم الواقع ...
    كما الليل يبتلع النهار ...
    صادفت ...
    فتاة قادمة ...
    من خيمة العامرية ....
    تلتف بعباءة حريرية ...
    اعترضت طريقها ...
    سألتها عن ليلى !..
    ابتسمت قائلةً :
    من الغباء أن تسأل ...
     امرأة عن أخرى !! ...
    : ماذا تقصدين ؟؟؟ .
    قبل أن أجد الجواب ...
    قرع على باب غرفتي ...
    : أستيقظ أيها الحالم ...
    كان
    صوت أمي ي....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    بين الغفوة و الصحوة .


    ذات ليلة
    و قراصنة النوم
    يهاجمون سفن العيون
    كان هناك
    شخص

    يحلم 
    و بحلمه 
    يصارع الواقع و الخيال
    عندما أفاق !!
    أَمام خيمته 
    تواجه 
    حلمٌ و صحو 
    شرب قهوته
    أمسك وتر قلمه 
    و بدأ يغني 
    معزوفة على ربابة دفتره
    ربما لا يفهمها سواه :
    بين الغفوة و الصحوة ...
    مرحلة لا زمنية ...
    يهرب فيها الواقع ...
    إلى مدن الخيال ...
    يتخلى العقل عن مكانه ...
    فيحتله القلب .
    ،,
    بين النوم و اليقظة ...
    تكون الأفكار كعصافير لا تمل الطيران .
    ،،،
    بين النوم و اليقظة ...
    جزء من حلم ...
    شيء من ذكرى ...
    و معادلاتٍ وهمية ...
    تُضيف لكيميائية الجسد الكثير من الهدوء ...
    فتظهر الفكرة ...
    كشمسٍ تُنير ظلام الحيرة ...
    و تتكاسل المفاصل ...
    أكتب لأستيقظ ...
    أم أظل أتخيل لأنام ...
    بين هذه و تلك ...
    يُنِيخ النوم ركابه على الجفون ...
    تمر قوافل الأحلام ...
    حاملة شيءً من كل شيء .
    ،،،،
    أستيقظ !! ...
    أمسك القلم !! ...
    فتتطاير عصافير الفكر ...
    لتُبقي أغصان الورق سطوراً بلا حبر .

     

    الفيصل ، 


    عدد القرائات:48994


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : بين الحاضر والماضي الاسم :علي البخيتي 2008-08-08

    بين الحب وبين الغضب

    بين الصدق وبين الكذب

    بين الجمال وبين القبح

    كنت الأروع سيدي

    دمت بخير


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    جمع القرآن الكريم .
    استشهد عدد كبير من كبار الصحابة ممن يحفظون القرآن الكريم في حروب
     الردة التي استغرقت أكثر عهد الصديق، وقد زاد من جزع المسلمين لاستشهاد
     هؤلاء الأعلام من الصحابة ما يمثله فقد هؤلاء من خطر حقيقي على القرآن
    الكريم والسنة المشرفة، وكان عمر بن الخطاب من أوائل الذين تنبّهوا إلى ذلك
     الخطر، وبعد تفكير عميق هداه الله إلى فكرة جمع القرآن الكريم، فلما عرض
     ذلك على أبي بكر....

    التفاصيل

    رواية الحزام :
    أحمد أبو دهمان .
    الحزام

    شيء من الرواية و لكن بتصرف مني و عذراً للمؤلف

    مدخل :
    ( من لا يعرف نسبه لا يرفع صوته )
    هكذا علمتني القرية قبل كل شيء ...
    في باريس احتميت بقريتي ...
    أحملها كنار لا تنطفيء ...
    القي السلام بصوت مرتفع ... و عندما اكتشف أنهم لا يسمعون ...
    ألقيت السلام على السلام بصوت منخفض ..
    و كتبت ( الحزام ) لألقي السلام بالصوت الذي يمكن أن يسمعوه .

    زوج زوجته :....

    التفاصيل

    سوق الغلال

    مشاركات الزوار
    صبرنا هو سلاحنا
    صبرنا هو سلاحنا

    بصبرنا وإيمانا نحقق أملنا
    بصبرنا وقهرنا نحقق أحلامنا
    بصبرنا وتحدينا نحمل شعارنا
    بصبرنا وقوتنا نحمل سلاحنا
    بصبرنا وكفاحنا نعلن حريتنا
    بصبرنا وعزيمتنا نعلن انتصارنا

    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019