تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 908720
المتواجدين حاليا : 19


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    حذرتك من أن ... !!
    في صمتي وفي بوحي ...
    حذرتك من أن تتجرع
    كأس حبي دفعه واحدة
    حذرتك من غصة
    قد تستحيل خنجر محمي

    في نومي وفي صحوي ...
    حذرتك من الركض
    في صحاري عمري
    حذرتك من عطش
    قد تمتد شقوق جفافه
    إلى ينابيعك الخضراء

    حذرتك من لمس
    أسواري الشائكة
    ولكنك فضلت القبض
    عليها بكلتي يديك

    حتى طالت أشواكي
    محاجر عينيك ....
    فأعماك النزف
    و توهمته قطرات مطر....

    التفاصيل

    النزهة السادسة .
     


    الأكثرية الصامتة لا تصنع ضجيجاً ، لكنها تصنع التاريخ . ( بيير ترودو رئيس وزراء كندي )

    لم ينطق أحد بكلمة وطنية أروع من تلك الكلمة التي كان يقولها بطل إنجلترا الخالد ( نيلسون ) كلما أقدم على معركة حربية: لست آسفاً إلا على أني لا أملك سوي حياة واحدة أضحى بها في سبيل وطني .

    تستطيع القوة أن تنتصر ، و لكن انتصارها لا يدوم . ( لنكولن )
    <....

    التفاصيل

    اللقاء الاول .
    مقدمة : لقاء خارج حدود الزمن و الوطن .
    الإهداء : لذكرياتٍ ما زلت تقاوم مطرقة النسيان و سندان الذكرى .
    -------***-------
    لم يكن يوماً كسائر الأيام
    كان الليل يمضي حالماً
    الفجر يعانق النور في لهفةٍ
    كانت الشمس تداعب وجه النهار
    البحر بحب يوقظ الشاطئ بأمواجه الهادئة
    ،،
    كل شيء كان جميلاً
    كل شيء كان يسير في مصلحتي ذلك الصباح
    قلبي كان هادئاً على غير العادة
    خطواتي....

    التفاصيل

    بعدكِ ها هو الحزن .
    ها هو الحزن بعدكِ ...
    يعود ...
    ليحتل أراضي نفسي ...
    من جديد ...
    بعد أن ظننت ...
    بأنني استطعت أن أحررها ...
    ها هو يعود ...
    يقتل أطفال الشوق ...
    و يغتصب عذارى الأمل بداخلي ...
    عاد ...
    لينشر القلق بفكري ...
    و يحيطني بسياجٍ من الهموم .
    بعدكِ يا غاليتي ...
    ليلٌ طويل …
    أفكار لست أدري ما هي ؟…
    أوراق امتلأت بحبر قلمٍ ...
    أرهقه طول السفر بين السطور …
    ....

    التفاصيل

    مواضيع خفيفة

    أنتِ كورة السلة .

    معي و الـبارحـة مـع ذاك و باكر مع هذاك انتي...................
    ................................. كــأن الــحـب مـلـعـب و أنتي كــــورة الـســلـه
    ألا يـا لـعـبـة الأصـــحاب و الأغــراب ويـن انـتـي...................
    ................................. زمانـك و الـمكـان ســـيوف لـو تدرين مـنسـلـه
    يبونك ساعةٍ للطيش يا طيش الـهـوى يا أنـتي...................
    ................................. شـمـال اصـــفارهم و إلا تـرى كـلٍ مـعـه خــلـه
    يـحـبــونـك و ينـسـونـك و تبقي للـهـموم أنتي...................
    ................................. كـما الـزهـرة عـقب مـا تـنـقـطف وإلا كما الفله
    مـشــاويـر الـصـبـح المشمس الباكر تبيك أنتي...................
    ................................. و مـواعـيد الـمـسا من جيشك المهزوم محتله
    سـنين العمر تسري بك و أشوفك مثل ما أنتي...................
    ................................. مـجافيك الـفـرح و الـدرب وجـهـك مــا بـعد دلـه
    تضيع أحــلامـك بحسره و يا حسره عليك انتي...................
    ................................. ضـوى نـور الأمـل و انتي بـعـيـدة مـن ورا ظـلـه
    عـلـى كـف الوهـم تمشين و الدنـيا بلاها انتي...................
    ................................. ســراب كـل مـا حـولك و قـلبك ما عرف من لـه



    ( واحد من الناس )


    عدد القرائات:34475


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    السجينة :
    مليكة أوفقير


    مازلت أذكر تلك الأمسية من يوم 26 تشرين الثاني 1986 …

    كانت ليلة رائعة ، و القمر يسطع في سماء صافية دون غيوم …

    و خلال الليل قامت أمي بقطع أوردة يديها بالمقص الصغير …

    قبل أن تقوم بهذا العمل اليائس …

     كررت لي القول أنها تحبني و عهدت إليَّ بأخوتي و أخواتي …

    لم تصدر عني في ا....

    التفاصيل

    رواية الحزام :
    أحمد أبو دهمان .
    الحزام

    شيء من الرواية و لكن بتصرف مني و عذراً للمؤلف

    مدخل :
    ( من لا يعرف نسبه لا يرفع صوته )
    هكذا علمتني القرية قبل كل شيء ...
    في باريس احتميت بقريتي ...
    أحملها كنار لا تنطفيء ...
    القي السلام بصوت مرتفع ... و عندما اكتشف أنهم لا يسمعون ...
    ألقيت السلام على السلام بصوت منخفض ..
    و كتبت ( الحزام ) لألقي السلام بالصوت الذي يمكن أن يسمعوه .

    زوج زوجته :....

    التفاصيل

    حقل للتجربة الزراعية

    مشاركات الزوار
    أنا و أنتَ و الحبُّ و أشياءٌ أخرى
    عيناكَ في عـيني ربيعُ عناق ِ

    صدري و صدرُكَ هجرةٌ و تـلاق ِ

    ما كـانـتِ الأنهارُ تجـري هـا هُـنـا

    إلا لأنَّ خـُـطـاك َ فـي أعـمـاقـي

    تـلـتـذ ُّ شـطآني إذا هيَ واجهـتْ

    بـهواكَ إغراقـاً على إغراق ِ

    طـهَّرتُ روحيَ في هواكَ وأنتَ في

    قصص ِ الهوى لمْ تغتسلْ بـنـفـاق ِ

    أبحـرتُ نحـوكَ و الحروفُ قـواربـي

    و لـقـاكَ ضمنَ فواصلي و سـيـاقـي

    أن....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019