تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 606904
المتواجدين حاليا : 20


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أسرار عتيقة.
    أسرار عتيقة

    --*--

    1

    أنت يا ذاتي تخترق بدأب مٌثقل نبض قلبي

    بالرغم من عدم اعترافي بذلك 

    ولو في أعمق اسرار روحي

    طبعت إيقاع مشاعر المحبة لدي 

    واقتدتني بيد ثابتة الى الفضاء الرومانسي

    حيث هناك فائض من الأركان المثالية للعشق

    حيث الاماكن الظليلة المثقلة بالأسرار العتيقة 
    التفاصيل

    امرأة حلم و قلم .
    بين مرحلتين ...
    كانت هناك روحٌ تتجدد ....
    و بين نصين ...
    ما زال هُناك كاتبٌ يحاول التشبْثَ بِقشة فكرة ...
    تحميه من الغرق حائراً ليصل إلى يابسة نصٍ ...
    يجد فيه القلمُ موطئ حرف .
    إنها نرجسية كاتب يريد أن يُثبت ...
    أنه ما زال يُحسن مراقصة الحروف بمصاحبةِ موسيقى الأفكار على ساحة ورق .
    كمتصابٍ ...
    يحاول إرضاء غروره ...
    بأنه ما زال ذلك الكاتب الذي تُعجب به جميلات الحروف .......

    التفاصيل

    اللقاء الاول .
    مقدمة : لقاء خارج حدود الزمن و الوطن .
    الإهداء : لذكرياتٍ ما زلت تقاوم مطرقة النسيان و سندان الذكرى .
    -------***-------
    لم يكن يوماً كسائر الأيام
    كان الليل يمضي حالماً
    الفجر يعانق النور في لهفةٍ
    كانت الشمس تداعب وجه النهار
    البحر بحب يوقظ الشاطئ بأمواجه الهادئة
    ،،
    كل شيء كان جميلاً
    كل شيء كان يسير في مصلحتي ذلك الصباح
    قلبي كان هادئاً على غير العادة
    خطواتي....

    التفاصيل

    فكرٌ بلا فكرة.

       قلمٌ صغير ...
    بيد فكرٍ حائر ...
    يستمد منه الحياة ...
     ليتحرك متأرجحاً ...
    صعوداً بالمد ونزولاً بالألف.
    ....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    سؤال و جواب .

    ·       ما هو الفرق بين قطاع الطرق و المرأة ؟.
    -  قطاع الطرق يسألونك أما نقودك أو حياتك ، لكن المرأة تطلب الاثنين .

    ·       كيف تكون ثورة الاتصالات معجزة القرن الواحد و العشرين ؟.
    -  لأن المرء يخاطب رجلاً يمشي على سطح القمر و لم يعد يخاطب جاره .

    ·       ما هي الزيادة الطردية ؟.
    -  هي كلما زادت اللذة زادت درجة التحريم .

    ·       ما هو الفرق بين الحب و الجنس ؟.
    -  الحب مثل شم الوردة شيء جميل ، الجنس مثل أكل الوردة شيء سخيف .

    ·       ما هو الحل في إن نصف سكان الأرض أغنياء و نصفهم فقراء ؟.
    -  الحل في القروض الخارجية التي يتسلمها الأغنياء و يدفع فوائدها الفقراء .

    ·       ما هو الفرق بين المنجمون و الاقتصاديون ؟.
    -  المنجمون يصيبون بالصدفة أما الاقتصاديون فهم لا يصيبون البته.

    ·       لماذا يُقال أن اكثر النساء جمالاً أكثرهن غباء ؟.

    ·       - لأن المرأة الجميلة تعتمد فقط على جمالها .

    ·       ما الذي يربط بين البحر و الزمن و المرأة ؟.
    -  بعدم الثبات على حال .

    ·       ما رأيك بالسياسيون الذين يحللون القضايا السياسية على شاشة التلفزيون ؟.
    -  سياسيون فاشلون متقاعدون يحللون نشاطات سياسيين فاشلين لم يتقاعدوا بعد .

    ·       من هو السياسي المحنك ؟.
    - هو الذي يستطيع أن يتنبأ بكل ما سيحدث ثم لديه القدرة على تبرير لماذا لم يحدث ما تنبأ به .

    ·       ما هو الفرق بين المتفائل و المتشائم ؟ .
    قديماً كان المتفائل هو الذي يرى ضوءً و كل ما حوله ظلام ، و كان المتشائم هو الذي يرى ظلاماً و كل ما حوله نور ... و كلاهما غبي ، لأن المنطق غير ذلك .
     أما اليوم فالمتفائل هو الذى لا يرى إلا الدفعة النقدية الأولى ، بينما المتشائم لا يرى إلا الأقساط العديدة المقبلة !... و كلاهما أحمق ، فلا إفراط و لا تفريط.

     

     

     

                                                                                         الفيصل ،


    عدد القرائات:38199


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثاني -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الثاني :
     


    إن للشيطان دواب يمتطيها ليصل بها إلى ما يريد من فتنة الناس و إغوائهم ، منها : علماء السوء ، ومنها : جهَلَة المتصوفة و زنادقتهم ، و منها : المرتزقون بالفكر و الجمال، و منها : الآكلون باللحى و لعمائم ( أي : يخدعون بها الناس و ليس لهم صلة بالعلم والدين )، و أضعف هذه الدواب و أقصرها مدى مجرمو الفقر  وال....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الخامس -
    الفصل الخامس
     

    احمل أخطاء الناس معك دائماً محمل الظن إلا أن تتأكد من صدق الإساءة .
    لو أنك لا تصادق إلا إنساناً لا عيب فيه لما صادقت نفسك أبداً .
    إذا لم يكن في إخوانك أخ كامل فإنهم في مجموعهم أخ كامل يتمم بعضهم بعضاً.
    لا تعامل الناس على أنهم ملائكة فتعيش مغفلاً , و لا تعاملهم على أنهم شياطين فتعيش شيطاناً ، و لكن عاملهم على أن فيهم بعض أخلاق الملائكة ....

    التفاصيل

    18

    مشاركات الزوار
    و تسألُني ليالي الصَّيف
    و تـسـألـُني ليالي الصيفِ


    و تـسـألـُني ليالي الصيفِ

    يا أستاذ ُ هل تهوى ؟

    فقلتُ لها : اسألي قلبي

    و عيشي في معادنـِـهِ

    و ذوبـي في تـلاوتـِهِ

    و سـيـري في مـبـادئِـهِ

    و كـونـي وجهَهُ الحَـسـنـا

    فؤادي بين أضلاعي

    هو الأشجارُ و الأوراقُ

    و الـثـمـرُ الـذي أعـطى

    لـكلِّ حـمـامـةٍ وطـنـا

    على أحلى الـصـَّدى وطني

    سـأ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2017