تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 724805
المتواجدين حاليا : 22


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    ملكوتٌ يغشاهُ نعيمٌ... وحُطامْ .
    في ملكوتٍ يغشاهُ نعيمٌ
    وسحرٌ
    وبريق..
    يبحر بناظريه
    فكري
    ويسبح في وجودٍ
    تعشق منه
    حتى الطريق..
    *
    في عمق إحساس
    ونبض مختلف
    حملني الشوق بعيدا
    حيث طيور النورس مهاجرة لصيف
    وحيث الهواجس
    حب
    ورفاهٌ
    وأعوامٌ، ليس بها خريف..
    *
    كانت جنةً من زجاج
    تحطمت مذ وطِئْتُها بريشة قلم
    هشيما أصبحت
    ونزفا في العمق
    أشرق له العدم
    لا تفي الدموع أبدا
    إن أر....

    التفاصيل

    عاشق قديم .
    مقدمة :
    قد يعيش البعض …
    و هو يشعر بأن شخصية رجل ما في التاريخ العربي تسكن نفسه.
    الإهداء :
    إليها ... أطيب من بالوجود .
    ---*---
    أنا عاشقٌ قتلتني الأحرفُ والكلماتْ …
    بصدري شهقة تغتالها الزفراتْ …
    فضميني إلى صدركِ و شاركيني الآهاتْ …
    أو اتركيني أنزفُ حزناً حتى المماتْ …
    ثم ادفنيني برمل النسيان وقولي :
    مر … و فاتْ .
    *
    أنا يا حلوتي …
    عاشقٌ من قديم الأزمان آتْ....

    التفاصيل

    من فل إلى فل .
    ينمو الفُل ...
    على ضفاف النهر ...
    ولا يشرب إلا رحيق شفتيك ...
    تقطفينه ...
    فيهرب من رائحته ...
    ليتعطر بدهن يديكِ .
    {
    ألا ترين يا غاليتي !! ...
    كيف يستيقظ  ...
    فرحاً بضوء الصبح  ...
    و يصطف خلف النوافذ ...
    ليتمتع بناظريك ؟ ...
    كيف يهرب من باعته ؟...
    عند كل إشارة مرور ...
    ملتجأً لهواء رئتيكِ ؟.
    {
    في حضورك ...
    ترتدي الأزهار ألوانها ...
    تجو....

    التفاصيل

    اعتراف مُعْدَمْ .


    مقدمة :
    الرجل بلا مال رجل فقير … و الأفقر رجل ليس له إلا مال .
    إهداء :
    إلى كل الفقراء في زمن الأغنياء .
    --*--
    (1)
    حلوتي ...
    أعترف أن رأس مالي …
    ما أكتبه بيراعتي …
    ما أرسمه بريشتي …
    أعترف أن رأس مالي …
    صفحات عشقٍ أحتفظ بها ...
    و هامة عزٍ أعيش بها …
    و أعترف ...
    أنك ... أنتِ فرحة عمري ...
    وأنكِ ... أحلى ما بقدري ....

    التفاصيل

    سطور وخواطر

    اعتراف مُعْدَمْ .


    مقدمة :
    الرجل بلا مال رجل فقير … و الأفقر رجل ليس له إلا مال .
    إهداء :
    إلى كل الفقراء في زمن الأغنياء .
    --*--
    (1)
    حلوتي ...
    أعترف أن رأس مالي …
    ما أكتبه بيراعتي …
    ما أرسمه بريشتي …
    أعترف أن رأس مالي …
    صفحات عشقٍ أحتفظ بها ...
    و هامة عزٍ أعيش بها …
    و أعترف ...
    أنك ... أنتِ فرحة عمري ...
    وأنكِ ... أحلى ما بقدري .
    (2)
    أعترف ....
    أني ابن فلاح ....
    لا يعرف عن المدينة سوى اسمها ....
    و لا من الأبجدية حتى حروفها .
    يداه ...
    مزقتهما جفاف الأرض …
    ... و صلابة المسحات .
    قدماه …
    تشكوان طول الوقوف …
    و قطع المسافات .
    (3)
    أنا أبن من …
    يقوم الفجر...
    ليصلي ركعتين للرحمان ...
    ليسقي الورد و يقطف الريحان ...
    ليشرب القهوة معطرة بالزعفران ...
    ليوقد ناره و يستقبل الجيران .
    (4)
    أنا … أبن رجل …
    لا يصدق أن الأرض تدور ...
    و أبن فلاحةٍ …
    تزرع القمح … و تربي الزهور …
    نعم … أبن فلاحةٍ …
    لا تعرف تلك الأصباغ …
    التي كثيراً ما تستخدمينها …
    ولا تعرف دور الأزياء …
    التي كثيراً ما تزورينها .
    (5)
    أعترف …
    أنك تختلفين عني …
    اختلاف الليل عن ظهر النهار …
    اختلاف الورد عن شجر الصبار …
    أعترف أيضاً … و أيضاً …
    أن حبك مغامرةٌ … كالقمار …
    وأن الإقتراب منك أشبه بالانتحار .
    (6)
    أعترف …
    أن بيننا فرق كبير …
    أن بيننا اختلاف كثير …
    أنت تنامين على حرير …
    بينما أضجع .. أنا على حصير …
    فقيرٌ أنا … و أنتِ إبنة الأمير .
    (7)
    أعلم عِلم اليقين ...
    بأني أعيش بغرفةٍ …
    وأنت بقصرٍ تسكنين …
    بعربة فارهة … تتنقلين …
    أغلي الثياب … ترتدين …
    ولكني أحبك …
    فهل تمانعين ؟ …
    يا ذات الأوصاف …
    و يا أجمل من النقوش …
    على الأصداف .
    (8)
    أنا … فقيرٌ …
    غنيٌ بلوحاتي …
    غنيٌ بأشعاري …
    نقودي …
    ما أرسمه بالواني …
    ما أكتبه على أوراقي …
    فهل تؤمنين ؟ …
    يا ذات الفساتين الوردية …
    بأن الحب ليس به طبقية …
    إذا كنتِ فعلاً تؤمنين …
    فاقبلي بي فقيراً يطمح في غنية …
    اقبلي بي اشتراكياً …
    يتزوج من رأسمالية .

    الفيصل


    عدد القرائات:48032


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : داية الاسم :مومو 2007-03-22

    بداية القصيدة لم يعجبني وكأنك تمدح بنفسك ولاكان عندم قراتها للخير اعجبني فيك الرمانسية الذي داخلك والله يوفقك في الشعر والرسم


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الرابع -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الرابع
     


    بين الشقاء و السعادة ، تذكر عواقب الأمور.

    بين الجنة و النار ، تذكر الحياة  والموت.

    بين السبق و التأخر ، تذكر الهدف و الغاية.

    بين الصلاح و الفساد ، يقظة الضمير .

    بين الخطأ و الصواب ، يقظة العقل .

    إذا صحَّت منك العزيمة للوصول إلي....

    التفاصيل

    رواية الحزام :
    أحمد أبو دهمان .
    الحزام

    شيء من الرواية و لكن بتصرف مني و عذراً للمؤلف

    مدخل :
    ( من لا يعرف نسبه لا يرفع صوته )
    هكذا علمتني القرية قبل كل شيء ...
    في باريس احتميت بقريتي ...
    أحملها كنار لا تنطفيء ...
    القي السلام بصوت مرتفع ... و عندما اكتشف أنهم لا يسمعون ...
    ألقيت السلام على السلام بصوت منخفض ..
    و كتبت ( الحزام ) لألقي السلام بالصوت الذي يمكن أن يسمعوه .

    زوج زوجته :....

    التفاصيل

    أحد أبواب الحرم

    مشاركات الزوار
    يا صاحب القلب الحزين لا تحـزن..!! -
    يا صاحب القلب الحزين لا تحـزن..!! -
    لا تحزن .. وافزع إلى الله بالدعاء .. تضرع إلى الله في ظلم الليالي .. وأدبار الصلوات .. اختل بنفسك في قعر بيتك شاكي إليه .. باكي لديه ..
    سائل فَرَجه ونَصره وفتحه .. وألحِّ عليه.. مرة واثنتين وعشراً فهو يحب المُلحين في الدعاء .. {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان} (استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم))) (اللهم استر....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018