تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 995915
المتواجدين حاليا : 26


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    في بحر عينيك غريقة .
    دعني أسافر
    في موج عينيك
    للمرة الأخيرة
    دعني ألملم هذي النجوم
    من فوق جبهتك الوضيئة
    وأقطف الحب ... من شفتيك
    ورداً ... وشعراً ... وصمتاً
    وأنفاساً رقيقة
    دعني أسافر في عينيك
    وحيدةً ... وغريبة
    أصلي بمحراب قلبك
    وأدعو بمعراج روحك
    دعائي ... صلاتي الأثيرة
    دعني أتيه في عينيك
    أضيع بين الموج ... والجزر البعيدة
    وحطّم بالحزن والأشجان
    كل مراكبي
    ودعني ... هناكَ ف....

    التفاصيل

    خيانة و وفاء .
    ·       ذات سهرة قلب ...
    تقابلَ الوفاء و الخيانة ...
    لم يعرفا بعضهما !..
    أشاح كل منهما بوجهه عن الآخر .
    ·       كان الوفاء يستعرض أمام الضيوف ...
    مبتسماً مشرقاً ...
    يصافحهم و يقبلهم .
    ·       بينما كانت الخيانة ...
    تجلس بعيداً بركن مظلم ...
    تراقب الجميع بخوف .
    · ....

    التفاصيل

    السفر بإتجاه واحد .

    أيها المسافر
    ما زالت بيدك تذكرة واحدة
    بإتجاه واحد لا عودة له
    أغلق نافذة الماضي
    أسدل الستار على شعاع الخيبة
    و أستسلم للنوم حالماً
    بغدٍ لا شخوص به و لا ألم
    و إنتبه من أن تفقد حقيبة أحلامك
    افتح ذلك الدفتر الذي تحتفظ به
    و اقرأ ما كتبت ذات ألم :
    ( بعض الأحلام خُلقت حتى لا تموت
    فالأحلام الرائعة تموت بمجرد تحقيقها )
    أحمل قلمك و أكتب سطراً :
    الإنسان بلا حلم … ....

    التفاصيل

    سيدة الأشجان .
    كنت و مازلت
    يا سيدة الأشجان
    أقلب معاجم عشقك
    و منذ النظرة الأولى للصفحة الأولى
    أقف أمام مفرداتك كمسافر ظل طريقه
    فأجلس على رصيف الدهشة
    و أستند على جدار الحيرة
    مردداً بداخي أين الطريق إلى مجاهل عينيك ؟
    أظل قابعاً في مكاني
    محاولا استرجاع كل الخرائط من ذهني
    لأصل إلى حل طلاسم ملامحك
    الغارقة ( بسرياليتك ) الطاغية
    و دائماً تفشل محاولاتي
    فبدون بوصلةٍ للخيا....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    لا أنتِ أنتِ .
    أنفاسنا
    في الأفق حائرة تفتش عن مكان
    جثث السنين تنام بين ضلوعنا
    فأشم رائحة
    لشيء مات في قلبي و تسقط دمعتان
    فالعطر عطرك و المكان هو المكان
    لكن شيئا قد تكسر بيننا
    لا أنت أنت و لا الزمان هو الزمان
    ***
    عيناك هاربتان
    من ثأر قديم
    في الوجه سرداب عميق
    وتلال أحزان وحلم زائف
    ودموع قنديل يفتش عن بريق
    عيناك كالتمثال
    يروى قصة عبرت
    ولايدرى الكلام
    وعلى شواطئها بقايا من حطام
    فالحلم سافر من سنين
    والشاطىء المسكين
    ينتظر المسافر أن يعود
    وشواطىء الأحلام قد سئمت
    كهوف الانتظار
    الشاطىء المسكين
    يشعر بالدوار
    ***
    لا تسأليني
    كيف ضاع الحب منا
    في الطريق
    يأتي إلينا الحب
    لاندرى لماذا جاء
    قد يمضى
    ويتركنا رمادا من حريق
    فالحب أمواج و شطآن
    وأعشاب و رائحة تفوح من الغريق
    ***
    العطر عطرك و المكان هو المكان
    واللحن نفس اللحن
    أسكرنا وعربد في جوانحنا
    فذابت مهجتان
    لكن شيئا من رحيق الأمس ضاع
    حلم تراجع ... توبة فسدت
    ضمير مات
    ليل في دروب اليأس
    يلتهم الشعاع
    الحب في أعماقنا طفل تشرد كالضياع
    نحيا الوداع ولم نكن يوما نفكر في الوداع
    ماذا يفيد
    إذا قضينا العمر أصناما ؟
    يحاصرنا مكان
    لم لا نقول أمام كل الناس
    ضل الراهبان
    لم لا نقول حبيبتي
    قد مات فينا العاشقان
    فالعطر عطرك و المكان هو المكان
    لكنني
    ماعدت أشعر في ربوعك بالأمان
    شيء تكسر بيننا
    لا أنت أنت و لا الزمان هو الزمان .
    ----
    فاروق جويدة


    عدد القرائات:33974


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : .... الاسم :نشــــوى 2006-04-14

    كم أحب هذا الرجل !


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حال عهده .
    ·       شبع في عهده الجياع .
    ·       كسى الفقراء .
    ·       واستجاب للمستضعفين .
    ·       كان أباً لليتامى و كافلاً لهم .
    ·       عائلاً للأيامى .
    ·       ملاذاً للضائعين .
    · ....

    التفاصيل

    خلافته .
    ·       عندما مرض الخليفة سليمان بن عبدالملك بدابق قال لرجاء بن حيوه :" يا رجاء أستخلف ابني؟!!" قال:" ابنك غائب" قال:"فالآخر؟" قال:"هو صغير"، قال:"فمن ترى؟" قال:" عمر بن عبد العزيز "، قال:"أتخوف بني عبد الملك أن لا يرضوا" قال:"فوله، و من بعده يزيد بن عبد الملك، و تكتب كتاباً و تختمه، و تدعوهم إلى بيعةٍ مختوم عليها" .
    ·       فكتب ا....

    التفاصيل

    ورد و زهر

    مشاركات الزوار
    ومضات
    ومضـــات

    ببــّغاء*
    قالوا لها : غني
    قالت : و مالي بالغناء ؟
    فالكل أصبح مطرباً ،
    و القصيدة أمست " ماااااااء" !!

    طبـاق*
    ساد السواد
    و انحنى الشبل ،
    و تمرد الخنفس / الجلاد !

    زياد محمود العزيب -غزة....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019