تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 641315
المتواجدين حاليا : 22


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    إهداء إلى الفيصل .
    الفيصل …
    أكاد أن استلك سيفاً ...
    يعربي الشجون
    تاريخنا يا سيدي ...
    شكٌ وظنون
    تاريخنا يلعق
    ثدي الهزيمة والانكسار
    أما أنا وأنت يا صاحبي
    نموت ُ ولا نخون ...
    يا صاحبي
    منذ ولادة التاريخ
     ونحن أطفال حضانة
    نبحث في تواريخ ألعابنا
    عن ألعابنا
    نبحث عن وجودنا
    في زمان يبحث عن زمانه
    نبحث في النوم
    عن مجاز أحلامنا
    نبحث ونبحث
    وننام في ألف....

    التفاصيل

    يمامة مهاجرة .

    قد تهاجر الطيور ...
    في غير مواسمها ...
    متمردةً ...
    على قانون الطبيعةِ ...
    لكنها !..
    تعود لأوطانها ...
    و إن طال السفر ...
    فـ فردي جناحيك ...
    يا يمامة ...
    حلقي بعيداً ...
    عن حدائق الأشجان ...
    قريباً ...
    من شواطيء النسيان ...
    و في أي وقت تريدين ...
    عودي ...
    ستجدين ...
    عُش قلب هنا ...
    على شجرة جسد ...
    يستقبلك بلهفة وطن .


    الفيصل ....

    التفاصيل

    حديث لا ينقصه الألم .


    صباح الخير ...
    - أم مساء الخير ؟ .

    ماذا تعني ؟ .
    - لم تعد تهمني الأوقات …

    ؟؟؟ …
    - صباح … أم مساء ، لم يعد ذلك مهماً …

    و لكن !!…
    - و لكن ماذا ؟ ، و قد تساوت بداخلي كل الأزمنة …

    ؟؟ …
    - صبحٌ يرحل ، ليلٌ يأتي ، و الظروف لا تتبدل …

    و أنا !! ؟ …
    - و أنتِ تبقين المستحيل …

    و أنت !! ؟....

    التفاصيل

    كنا علق .
    كان ...
    الحب ...
    مِذ كنا علق ...
    ثم في المهد ...
    تربى و نطق .
    صبوة العمر حياة و فتن ...
    و شقاوات فكر ...
    و الوان غسق .
    إستحالت ...
    في الشباب أغنيات ...
    و هيام بالقصيد ...
    و لعنٌ للأرق .
    إضحى ...
    لنا اليأس رفيقاً ...
    و أبحر الأمل بعيداً ...
    و غرق .
    هي الدنيا ...
    لا زلت أجهل ما هي ...
    ترى !!...
    كيف الحياة ...
    بلا حبٍ و لا قلق ؟ .

    الف....

    التفاصيل

    سطور وخواطر

    صوت صديقي .

    المقدمة :
    قد تُعيد إليك رائحة عطر … نغمة موسيقى …
    الكثير من الذكريات … فكيف بصوتٍ يأتيك من الماضي .
    الإهداء:
    إلي صديقي القديم عبدالله مهل المطيري الذي هاتفني ذات مساء …
    بعد سنوات من الغياب ... إليه … وإلى كل الأوفياء مع التحية .
    (1)
    أتي صوتك … يا صديقي …
    عازفاً لحن الذكرياتْ …
    أتى مطراً …
    ليروي تائهاً … قبل المماتْ …
    أتى حُلماً …
    لم أكن أحسبه آتْ …
    صوتك … يا صديقي …
    أعادني … لإنسان …
    بداخلي كان قد ماتْ …
    أعاد لي صوتكَ … آلاف الحكاياتْ …
    أعاد لي وفاء الأصدقاء …
    وكل ما فاتَ … من سنواتْ …
    أعادني …
    إلى زمنِ الصبا و الأحلامِ و الأمنياتْ .
    (2)
    أتدري يا صديقي ؟ …
    كانت مشاعري مفقودةٌ …
    كانت عواطفي موؤدةٌ …
    كنت في الواقع رُفاتْ …
    فقدتُ الماضي الجميل … و الماضي القبيح …
    أضعتُ الحاضر الحزين …
    أما المستقبل فمقدماً قد ماتْ …
    توقفت في زمني كل الساعاتْ …
    و تساوت في جغرافية قلبي كل الجهاتْ …
    كانت اللاشيء تحتل في نفسي كل الساحاتْ …
    كانت الرتابةُ تعذبُني …
    و ليس هناك من يسمع الآهاتْ .
    (3)
    و … أتى … صوتك …
    يا … صديقي …
    مفاجأةً … كأجمل المفاجآتْ …
    أتى … ربيعاً …
    يكسو الأرض … ورداً و نباتْ …
    أتى … أملاً …
    يعيدُ للروح … نشوة البسماتْ .
    (4)
    أتي صوتك …
    ليحررني … من واقع الألم …
    ليذكرني … بماضي الأمل …
    ليطلق عصافير الفرح …
    و يُعيدني للحياةْ .
    (5)
    عاد صوتك لي …
    فعادت للألوان ألوانها …
    عادت للورود عبيرها …
    و عاد الجمال للجميلاتْ .
    (6)
    صديقي …
    أما زلتَ تذكر …
    أحاديثنا … و مغامراتنا …
    و حكاياتنا ...
    كم كانت رائعةً تلك الحكاياتْ …
    أما زلتَ تذكر …
    كيف كنا نتبادل الضحكات …
    وكيف كنا نتقاسم الدمعات …
    كيف كانت قلوبنا …
    تستوطن الحب … و تحقق المعجزاتْ …
    كيف كنا نتبادل من الشعر …
    آلاف الأبيات .
    (7)
    لم نكن عمالقةٍ بين أقزام …
    كما كنت يا صديقي تقول …
    بل كنا … أنا و أنت …
    أحياءً … بين أموات …
    لا الزمانُ … زماننا …
    ولا المكان مكاننا …
    غرباءٌ …
    فلا أخوةٌ … ولا أخواتْ …
    كنا … نحلم … كثيراً و كثيراً …
    نحلم بحب القمر … وعشق النجماتْ …
    كم كنا نحلم ؟…
    الله … كم كانت أحلامنا … حالماتْ .
    (8)
    و رحل العمر و افترقنا …
    و لم يبقى لنا لا حب و لا حبيباتْ …
    و بقينا كما نحنُ …
    كتابٌ عنوانه …
    فقرٌ و رغباتْ … عفةٌ و شهواتْ …
    أوراقه حزنٌ … و سطوره أغنياتْ .
    (9)
    هناك يا صديقي …
    تفاصيل بيننا متداخلاتْ …
    تشابه بالاسم … و أقدارنا متشابهاتْ …
    تقاربٌ في الفكر … و تباعدٌ بالمسافاتْ .
    (10)
    لا أدرى يا صديقي …
    كيف يُعرينا القلم …
    على الصفحاتْ …
    كيف نستطيع …
    أن نمارس الرقص … والحزن …
    أن نكتب على لورق …
    ما لا نستطيع أن نقوله بالكلماتْ .
    (11)
    صديقي …
    صوتك أعادني للماضي …
    و وجهك يشعرني بالحاضر …
    و وفائك … سيعيش معي …
    ما بقي بعمري من سنواتْ .
    ---

    الفيصل ،


    عدد القرائات:39406


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : رااااااااااااااااااائع^_^ الاسم :Ba6ranah 2008-01-30

    صح لسانك ولا تحرمنا جديدك

    تحياتي

    العنوان : كلام رااااااااااااااائع الاسم :هبة 2006-05-04

    بجد كلامك كتير حلو بيعكس الشعور وبيعبر عن الإحساس .. زكرني لما صديئتي بعد 5سنين فرائ لان كل وحدي راحت بلدها بعد ماكنا في السعودية حكت معي حسيت اني رجعت كل الذكرياااااااااااااااات بعد ماكنت غسلت ايدي من الصديئاااااااااااات رجعت الأمل والأمان بالأصدقاء ...؟؟

    العنوان : جميل الاسم :منت 2006-04-22

    كلمات رائعة

    العنوان : السلام عليكم الاسم :muna 2005-08-04

    اجمل الكلمات واحلاها في هذا الموقع الجميل

    العنوان : باسم الصداقة.. الاسم :وميض الامل z.a 2004-06-22

    لا شيء في الدنيا اجمل من الصداقة الحقيقية وهي الصداقة الخالصة لوجه الله تعالى .. المتحابون في جلالي على منابر من نور يغبطهم النبيون و الشهداء..
    فما احلى الصداقة ..
    ** وانا اهدي كلماتك الرائعة بل الاجمل من رائعة
    الى رفيقة دربي معلمتي الغالية:: ((آ.ع.العوادي ))
    والى الاصدقاء الاوفياء

    اختكم في الله،،
    وميض الامل z.a

    العنوان : أشكرك الاسم :ألم 2004-02-04

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نادرةٌ هي المشاعر التي نستطيع أن نكتبها على ورق وبنفس الأثر ...
    وهاهي إحداها ...

    سلمت يداك أخي الكاتب


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حال عهده .
    ·       شبع في عهده الجياع .
    ·       كسى الفقراء .
    ·       واستجاب للمستضعفين .
    ·       كان أباً لليتامى و كافلاً لهم .
    ·       عائلاً للأيامى .
    ·       ملاذاً للضائعين .
    · ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثامن -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل الثامن
     


    لا تجعل جسمك يتغذَّى بروحك فتقوى حيوانيتك ، و لا تجعل عقلك يتغذى بروحك فتقوى شيطانيتك ، و لكن غذِّ عقلك بالتفكير ، و روحك بالنظر ، فتقوى ملائكيَّتك .

    ما رأيت شيئاً يغذِّي العقل و الروح ويحفظ الجسم و يضمن السعادة أكثر من إدامة النظر في كتاب الله .

    في كل مؤمن جزء من فطرة ال....

    التفاصيل

    مباني تقليدية

    مشاركات الزوار
    رسالة من الوردة المحترقة
    ربَّـطـوا صـوتـي

    بـقـيـد ٍ و سـلاسـلْ

    و ادَّعـوا أنـي مفـاتـيحٌ

    لأبـوابِ الـمشـاكلْ

    و تـمـادوا و اســتـمـروا

    و أنـا أزرعُ

    للـمـسـتـقـبـلِ الآتـي

    سنـابـلْ

    أغـرسُ الـعـشـقَ

    بـكـفـي و أقـاتـلْ

    و لـكـي تـخـضـرَّ

    جـدرانُ الـمـديـنـةْ

    سـأنـاضـلْ

    و أنـا مـشَّـطـتُ شـعـري

    طـالـمـا عـنـتـرةُ الـعـبـسـيُّ
    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018