تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1087543
المتواجدين حاليا : 24


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    وعرفتني مرآتي .
    هذا الصباح أستيقظت ..ولم أعرف نفسي
    فقد تغير في داخلي شيء
    على شرايين قلبي يتسلق حب جديد
    أشياءٌ كثيرةٌ تغيرت..عدا أنا وقلمي...!!
    *
    بحثت عن معالم وجهي في أرجاء مرآتي
    تعبت نظراتي من السير فيها لكني لا أراني
    بل أراى أمرأة تشبه وجهي تحتل مكاني
    تريد أن تكلمني..
    قاطعتها وأدرت لها ظهري لأبدأ روتيني
    *
    توضأت وصليت ..جلست فوق سجادتي
    أتلو ما تيسر من القرآن وأسبح في خشوع غريب....

    التفاصيل

    قارئة الفنجان .
    ( من وحي قصيدة قارئة الفنجان )
    أشرب قهوتك
    يا ولدي
    و اعطني الفنجان
    قلبت فنجان قهوتي
    حملته بعد فترة
    خلتها أزمان
    نظرت بداخله
    هناك خطوط سوداء
    تلتف بدهاء
    *
    يا ولدي
    عمرك زروق
    تاه في بحر الهذيان
    و حوريتك مسجونة
    في كهف من مرجان
    *
    يا ولدي
    لا شمس تُشرق
    في عمرك
    إلا وقد كساها
    الليل من الأحزان
    *
    يا ولدي
    مغضوب عليك <....

    التفاصيل

    مساحة للحديث .


    في يوم بعيد يسكن كتب التاريخ ، حين كانت روما عاصمة العالم
    وقف إمبراطور روماني على شرفة قصره ليقول للشعب من حوله :
    أننا أقوى أمة على الأرض .

    بعد قرون و بينما كان يقف ( موسوليني ) ليقول :
    أن العودة للإمبراطورية الرومانية تمر بالحبشة .
    كان هناك دكتاتور ألماني يقف في شرفة البرلمان الألماني ( الرايخ شتاج ) ببرلين ليقول :
    أننا أقوى أمة على الأرض .
    التفاصيل

    وحدي في خندق الأعداء .

    مقدمة : بين الصراعات الفكرية و الحقائق الوجودية ...
     لا وجود لما يسمى باستراحة محارب .
    الإهداء : إليه ذلك الذي بيني يعيش .
    ---*---
    (1)
    سماء …
    عيونٌ تحرقُ و أنيابْ …
    غيمةٌ بلا مطر …
    حديقةٌ بلا زهر …
    و بشرٌ ليسوا ببشرْ …
    و في الأفقِ …
    يتداعى سرابْ .
    (2)
    ظلام …
    نجومٌ تلمعُ و ضبابْ …
    أحلامٌ …
    تداعب و جه القمر …
    ليلٌ …
    يرفض لون الفجر …
    ي....

    التفاصيل

    سطور وخواطر

    لا عيد هنا أو هناك .
    مقدمة : العيد هو ان تُعيد ما كان جميلاً بنفسك .
    الإهداء : كل عام و الأمل بخير .
    (1)
    أي عيدٍ هذا الذي يكونْ ؟
    و الموت يستوطن القلب و الجفونْ
    قتل على الشاشة
    و بطولاتٌ لشارونْ
    ألم أقل
    أن فقأ العينِ
    أسهل من بقْر البطونْ ؟ ..
    (2)
    لا مكان للمزيفين في عصر البارودْ
    فلا يغطي الجُرم إكليل الورودْ
    أتخمنا الحلم تُرهاتٍ و و عودْ
    و غدونا مترهلين
    متوهمين
    بأملٍ ليس يجودْ
    (3)
    أيا أبن الوليد الا ترى ؟
    حلمٌ كان فما لبث سرى
    يا أبن الوليد ما جرى ؟
    هل لي بسيفك يا ترى
    لا ..لأقتل
    بل لأطعن قلبى
    مما طراء
    (4)
    أي عيد !!!
    و أي فرحة هنا
    و أنا أمضغ الحزن
    و الألم لي دنا
    (5)
    يا عيد
    لو كنتَ مخلوقْ
    لأصبحتَ على المشنقة مشنوقْ
    و لضاعت حريتك
    و غدوت من الأمل مسروقْ
    (6)
    لا عيدُنا عيدٌ
    و لا فرحنا أكيد
    ضائعين نحن
    بين حقٍ مبهمٍ
    و أمل و ليدْ
    (7)
    يا صُحبتي
    القهر أدمى قلبي
    و يوغل في المجون
    لا شيء يحيني
    سوى أملٌ
    طاوعته و هو يخون
    (8)
    كل عامٍ
    و نحن بلا قلوبْ
    مبروك علينا
    فلا أحبة ولا محبوبْ

    ----
    أول أيام عيد الفطر 1423هـ

    الفيصل ،


    عدد القرائات:43095


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الثاني عشر -
    الفصل الثاني عشر - في العيد
    ·    اليوم تراق دماء الأضحيات في منى بين فرح الحجاج و تكبيرهم ، و ما فرحتهم لأنهم أراقوا دماً ، بل لأنهم أدوا فريضة ، و فعلوا واجباً ، و تعرَّضوا لنفحات الله في عرفات ، فهنيئاَ لمن قبله الله منهم ، و لمَ لا يقبلهم جميعاً ، إلا ظالماً أو مغتصباً أو قاطع طريق من أميرٍ أو حاكم ، أو غني أو قوي ؟ .
    ·       العيد فرصة....

    التفاصيل

    جمع القرآن الكريم .
    استشهد عدد كبير من كبار الصحابة ممن يحفظون القرآن الكريم في حروب
     الردة التي استغرقت أكثر عهد الصديق، وقد زاد من جزع المسلمين لاستشهاد
     هؤلاء الأعلام من الصحابة ما يمثله فقد هؤلاء من خطر حقيقي على القرآن
    الكريم والسنة المشرفة، وكان عمر بن الخطاب من أوائل الذين تنبّهوا إلى ذلك
     الخطر، وبعد تفكير عميق هداه الله إلى فكرة جمع القرآن الكريم، فلما عرض
     ذلك على أبي بكر....

    التفاصيل

    الفيصلية ليلاً

    مشاركات الزوار
    آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
    كل يوم حزني يزيد...
    وطموحي يصبح غير محدود.....
    كل يوم حلمي يتجدد.وعزمي يتعدد...أحسد الكثير والكثير من البشر الذين استطاعو ان يصلو لما يريدون.وحققوا ما حلمو...
    ولكن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    طبيعة الواقع الذي أعيش والعالم الذي أخالط يزيد من احباطي وعذابي وآآآآآآآآآآآآآآآهاتي النفسيه...؟؟؟
    وبطبيعة عامة الجهل الذي طغى على معظم اهل بلدي او بلأعم أهل اقليمي المحدود.أصبح من الد أعدائ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019