تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 606910
المتواجدين حاليا : 24


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    حين أكون وحيده بغرفتي.
    قلم
    ورقه
    سرير
    ضوء خافت
    أجمل احساس ينتابني حين اكون برفقة جماداتي العزيزة هي لا تراني ولا
    تشعر بي لكني أشعر بها وأحس بها واحتاج لها واشتاق إليها .........
    تنتابني هموم كثيرة أولها وأهمها ماذا حققت إلا الآن هل وصلت الى حلمي
    ماهو حلمي اصلا وماهي طموحاتي
    لا أريد أن أدخل بالتفاصيل
    أقصد تفاصيل حياتي لأني أعيشها لحظة بلحظة
    الاحساس مؤلم جدا لدرجة اني لا أحس به
    لا احس بقيم....

    التفاصيل

    قبل عامين .
    مقدمة :
    كل شيء يولد صغيراً ثم يكبر ، إلا الألم يولد كبيراً و يصغُر مع الأيام .
    الإهداء :
    لصديقي الذي قلت له يوماً ستنساها لأنها غير جديرة بقلبك
    ---***---
    ( 1 )
    قبل عامين
    كنت وحيداً أقلب أوراقي
    وحيداً واضعاً ساقاً على ساقِ
    كانت العاصفة تعبثُ بأعماقي
    و ليس هناك رفيق .
    ( 2 )
    قبل عامين
    مزقتُ قلبي وكل أشيائي
    تبعثرت بعيني ّ صور أشلائي
    أنتحر قمر
    و أنتحب ....

    التفاصيل

    صوت صديقي .
    المقدمة :

    قد تُعيد إليك رائحة عطر … نغمة موسيقى …

    الكثير من الذكريات … فكيف بصوتٍ يأتيك من الماضي .

    الإهداء:

    إلي صديقي القديم عبدالله مهل المطيري الذي هاتفني ذات مساء …

    بعد سنوات من الغياب ... إليه … وإلى كل الأوفياء مع التحية .

    (1)

    أتي صوتك … يا صديقي …
    ....

    التفاصيل

    قبطان حُلم .
    مُنذ هدأ الطوفان
    و سمح لليابسة بأن تُطل برأسها
    لتعانق أشعة الشمس وجنتيها
    و المحيطات تحيط بكتفيها
    لتغسِل جسد الأرض من الخطيئة
    و تحمل مراكب البحارة
    عبر الزمن العابق
    برائحة البحر
    و لون الطيف الحالم بجناح البجع الأبيض
    كان هناك طفل يجلس
    بيده قلم يكتب على صخور المرفأ
    قصة السندباد
    الذي رحل ذات وجع
    مُلبياً نداء السفر
    كانا اثنان هو و حزنه
    و البحر ثالثه....

    التفاصيل

    مواضيع خفيفة

    صورتك و عيوني .

    مقدمة : محاولة لرسم ابتسامة على شفاهكم …
    دعابة اقبلوها من أخ و ابتسموا إن كانت تستحق .
    الإهداء : … و إلى كل من يكره المواضيع الجادة .
    ---*---
    البارحة نمت …
    و صورتك بعيوني ما نامت …
    صحيت من نومي …
    و صورتك في عيوني ما زالت …
    توضيت … صليت …
    و قلت :
    يا لله … الأمور هانت …
    أفطرت … لبست … كشخت … تعطرت …
    هـــاه … صورتك راحت …
    لا … لا …
    لا تصدقين … والله ما راحت …
    من البيت طلعت …
    شغلت موتري … مشيت دربي …
    و أشوف الدروب طالت …
    و صورتك معي ما زالت …
    وبكل اشارات المرور كانت …
    وبكل لوحات الأعلانات
    صدقيني عيني لها شافت …
    و صلت …
    دخلت مكتبي …
    شربت كاس شاي …
    دخنت سيجارة …
    حبيت أدخن الثانية …
    اوووه … المحاضرة حانت …
    جمعت أوراقي …
    شلت شنطتي …
    دورت القاعة …
    عاد هالقاعه ما اواطنها أنا …
    ياما لقيت من اللي فيها هم وعنا …
    يا ما شفتهم بالشوارع يفحطون …
    طول الليل على LBC يسهرون …
    وبالقاعة عندي على الطاوله ينامون …
    وبالاختبار والله ما يحلون …
    و مهما شرحت لهم ما يفهمون …
    (المهم … نرجع لموضوعنا)
    بعد دوران فترة …
    القاعة … بالأخير بانت …
    دخلت … سلمت … حضّرت …
    هــــاه … اشوى …
    صورتك من عيني غابت …
    وش موضوع الدرس ؟؟ ……
    إيه … إيه تذكرت …
    بديت أشرح …
    فيه طالب مزعج …
    يا أستاذ ماني فاهم …
    و الله النشبه …
    بصراحة نفسي عليه شانت …
    طنشته … ولكن …
    بوسط المحاضرة …
    و على السبورة …
    فجأة … صورتك طافت …
    ارتجفت … و انعفست …
    حتى غترتي طاحت …
    ضحك … همس …
    حتى النايم منهم ضحكته …
    مثل صوت البعير كانت …
    و من آخر القاعة واحد ملقوف يقول :
    معليش يا أستاذ … يا ما … صارت …
    ملقوف ثاني شال غترتي …
    يا أستاذ تفضل …
    خطفت غترتي … لملمت أوراقي …
    وبنفسي قلت لنفسي : …
    والله و ما قالت …
    خرجت من القاعة … وحالتي حاله …
    والمشكلة حبك بقلبي … يربط حباله …
    رجعت البيت …
    غيرت ملابسي …
    الوالدة تصوت … تعال …
    السفرة زانت …
    أووووووه ذكرتني … عصافير بطني جاعت …
    غسلت يدي … وجيت …
    يا سلام … كبسه …
    عاد كبسة أمي …
    مثلها نفسي ما ذاقت …
    المهم صورتك …
    صدقيني بالصحن …
    بدل راس الدجاجة كانت …
    سميت … حبيت آكل …
    فجأة الوالدة قالت : …
    يا ( الفيصل ) دريت ؟؟؟
    قلت : لا والله …
    عيوني للأخبار ما شافت …
    قالت : يا الخبل …
    ( هيا ) عروسٍ صارت …
    مين ( هيا ) ؟ …
    لا يكون أسمٍ على أسمٍ تشابه …
    قالت : لا …
    ( هيا ) بنت آل ( ……. ) منك طارت …
    بغيت ابطل غداء …
    بس خفافيش بطني ما طاعت …
    تصدقين …
    كملت أكلي …
    و قلت : طارت … طارت …
    وش يعني ؟؟؟ … و الله لو هي حمامه …
    (ضحكت بنفسي على نفسي)
    هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهااه …
    عقب ما شبعت …
    بالصالة تمددت …
    و لبراد الشاهي قربت …
    بيالة شاي … وسيجارة …
    فكرت … وش يعني طارت ؟؟؟
    عقب هالحب …
    و القصايد اللي شابت …
    عقب هالصور …
    اللي دوختني و داخت …
    عقب ها لفضايح …
    و الغترة اللي عند الطلاب طاحت …
    البنت راحت ؟؟؟!!! …
    راحت … طارت … عروسٍ صارت …
    يا كثر الكلام والمعنى واحد …
    و جلست أفكر ؟؟؟؟
    و الافكار واجد …
    و الذكريات بخاطري جاشت …
    و الدموع لعيوني زارت …
    آآآآآآ ه ه ه ه
    والله الشغلة أشوفها زادت …
    وادري أن صورتك …
    من خيالي ما ماتت ...
    و ادري إني بنام كل ليلة …
    وصورتي بعيوني ما نامت …
    و اعرف أكيد ...
    إني بأصحى كل صبح …
    و صورتك بعيوني ما زالت …
    --*--
    واحد من الناس
     


    عدد القرائات:32195


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : حلوه الاسم :ابورغد 2010-11-06

    مسكين حالك

    العنوان : نصيحه الاسم :سوطاا 2010-06-30

    آلطآلب الي يزعجكًـ أحشره بقوطي :(

    العنوان : رووووووووووعه الاسم :خالد 2008-12-21

    اهنييييك والله كلااام جدآآ حلو و في اشيااء حلوه ومضحكه في نفس الوقت الله يديم السعاده لك يارب .

    العنوان : هاي حال كل محب عاشق الاسم :سلام 2007-12-06

    تهانيّ لكم لقدرتكم على تصورير مشاعر كل محب عاشق بقدرة فائقة مما يواسي النفس على ان جميع العشاق يتيهون في نفس الدروب ويبقى ان اقول ان احر حب له ابرد نهاية مع تحياتي سلام


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الأول -

    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
     
    الفصل الأول :
     


    من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمّي الاحتيال ذكاءً , و الإنحلال حرية ، و الرذيلة فنّاً ، و الاستغلال معونة .

    حين يرحم الإنسان الحيوان و هو يقسو على الإنسان يكون منافقاً في إدعاء الرحمة ، و هو في الواقع شر من الحيوان .

    الحد الفاصل بين سعادة الزوج و ....

    التفاصيل

    حرب المرتدين .
    انتهزت بعض القبائل التي لم يتأصل الإسلام في نفوسها انشغال المسلمين
     بوفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) واختيار خليفة له، فارتدت عن الإسلام
    وحاولت الرجوع إلى ما كانت عليه في الجاهلية، وسعت إلى الانشقاق عن
    دولة الإسلام والمسلمين سياسيا ودينيا، واتخذ هؤلاء من الزكاة ذريعة
     للاستقلال عن سلطة المدينة، فامتنعوا عن إرسال الزكاة وأخذتهم العصبية
     القبلية، وسيطرت عليهم النعرة ال....

    التفاصيل

    طفولة

    مشاركات الزوار
    صمت المشاعر
    ...
    بالقرب من مدوناتي ..
    وسطور اوراقي
    صادفتني
    بين
    أرفف الماضي
    ريحة الذكرى
    ،،،
    استوقفتني دموعي
    واستحل الصمت
    اركان المكان
    ..
    ناديت كل لحظات ومواقف الأمس
    وخريت
    امامها
    جاثيه........
    ,,,
    تركت شهقات البكاء
    تسمعني بين الفينة والاخرى
    صدى الآهآآآآآآآآآآآآآت
    نالت من قلبي
    اكثر
    من قسوتها على عقلي في استيعاب
    كارثة واقعي
    المؤلم,,,,....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2017