تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 723551
المتواجدين حاليا : 24


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    علامات ترقيم .
    فاصـــ (,) ــــلة
    تلك الثانية
    التي سَكبتُ فيها أقداحاً من الود ..
    ودموعاً على الخدّ..!
    و ذكريات تماهت بين جزر ومدّ ..!
    ثم نهلتُ بنهمٍ حتى الثمالة !!
    إكسير الصدّ ..!
    نقطـــ( . ) ـــة
    رسمتَها بيدكَ على أديم مشاعرنا..!
    فلم أتجاوز ..!
    و قفتُ ذاهلة ..!!
    تعودُ واللهفة ..
    سريعاً تمحي النقطة ..
    و في اقبالك كان التواري ..
    فقد كنتَ أنت السقطة !
    علامــ (....

    التفاصيل

    الديمُقراطية .


    (  وَكُلُّ يَدَّعِيِ وَصْلاً بِلَيْلَى *** وَ لَيْلَى لاَ تُقِرُّ لَهُمْ بِذَاكَا ) .
    يتغنى الجميع بالديمُقراطية ...
    من شيوعية الروس قبل سنوات  إلى رأسمالية الغرب .
    و بريطانيا الملكية تفخر بأنها موطن الديمقراطية الأول ...
    و أن الديمقراطية بها ولدت و فيها ترعرعت ..
    و فرنسا الجمهورية و الجمهور و الشعب شيء واحد إذاً فهي
    ديمقراطية و هي تزهو بأنها البلد الأ....

    التفاصيل

    تجار الألم .
    بحَّارة ...
    يتسكعون ...
    على جال مرفأ أمل ...
    ينتظرون سفينة أحلام ...
    تقلهم لمدينة ...
    لا يحكمها تجار الألم...
    ولا يمطر في مواسمها ...
    دموع الندم .
    *
    منذ قرون ...
    و البحّار يرفض يد اليابسة ...
    و يصافح البحر بلهفة ...
    يصلي ...
    صلاة الاستخارة ...
    يبيع كل ما يملك من محارة
    و يسرج سفينته ...
    عكس اتجاه البوصلة .
    *
    الريح ...
    تعتلي صهوة الموج ...&nbs....

    التفاصيل

    زمن النسيان .

    مقدمة : لا شيء .
    إهداء : لا أحد .
    ---*---
    (1)
    في زمن بلا ذاكرة …
    خيول متعبة …
    تسقط الواحدة بعد الأخرى …
    و الفرسان …
    الذين شهدوا مصرع نصرهم …
    يسقطون الواحد تلو الآخر …
    تتساقط الخيول … يتساقط الفرسان …
    و تتكسر السيوف …
    لم يبقى في ساحة المعركة …
    سوى دماء أسطورة …
    ثياب تاريخ ممزق …
    و لون هزيمة يصبغ وجوه الضحايا …
    هاهو النسيان …
    الناجي الوحيد …
    ....

    التفاصيل

    مواضيع خفيفة

    صورتك و عيوني .

    مقدمة : محاولة لرسم ابتسامة على شفاهكم …
    دعابة اقبلوها من أخ و ابتسموا إن كانت تستحق .
    الإهداء : … و إلى كل من يكره المواضيع الجادة .
    ---*---
    البارحة نمت …
    و صورتك بعيوني ما نامت …
    صحيت من نومي …
    و صورتك في عيوني ما زالت …
    توضيت … صليت …
    و قلت :
    يا لله … الأمور هانت …
    أفطرت … لبست … كشخت … تعطرت …
    هـــاه … صورتك راحت …
    لا … لا …
    لا تصدقين … والله ما راحت …
    من البيت طلعت …
    شغلت موتري … مشيت دربي …
    و أشوف الدروب طالت …
    و صورتك معي ما زالت …
    وبكل اشارات المرور كانت …
    وبكل لوحات الأعلانات
    صدقيني عيني لها شافت …
    و صلت …
    دخلت مكتبي …
    شربت كاس شاي …
    دخنت سيجارة …
    حبيت أدخن الثانية …
    اوووه … المحاضرة حانت …
    جمعت أوراقي …
    شلت شنطتي …
    دورت القاعة …
    عاد هالقاعه ما اواطنها أنا …
    ياما لقيت من اللي فيها هم وعنا …
    يا ما شفتهم بالشوارع يفحطون …
    طول الليل على LBC يسهرون …
    وبالقاعة عندي على الطاوله ينامون …
    وبالاختبار والله ما يحلون …
    و مهما شرحت لهم ما يفهمون …
    (المهم … نرجع لموضوعنا)
    بعد دوران فترة …
    القاعة … بالأخير بانت …
    دخلت … سلمت … حضّرت …
    هــــاه … اشوى …
    صورتك من عيني غابت …
    وش موضوع الدرس ؟؟ ……
    إيه … إيه تذكرت …
    بديت أشرح …
    فيه طالب مزعج …
    يا أستاذ ماني فاهم …
    و الله النشبه …
    بصراحة نفسي عليه شانت …
    طنشته … ولكن …
    بوسط المحاضرة …
    و على السبورة …
    فجأة … صورتك طافت …
    ارتجفت … و انعفست …
    حتى غترتي طاحت …
    ضحك … همس …
    حتى النايم منهم ضحكته …
    مثل صوت البعير كانت …
    و من آخر القاعة واحد ملقوف يقول :
    معليش يا أستاذ … يا ما … صارت …
    ملقوف ثاني شال غترتي …
    يا أستاذ تفضل …
    خطفت غترتي … لملمت أوراقي …
    وبنفسي قلت لنفسي : …
    والله و ما قالت …
    خرجت من القاعة … وحالتي حاله …
    والمشكلة حبك بقلبي … يربط حباله …
    رجعت البيت …
    غيرت ملابسي …
    الوالدة تصوت … تعال …
    السفرة زانت …
    أووووووه ذكرتني … عصافير بطني جاعت …
    غسلت يدي … وجيت …
    يا سلام … كبسه …
    عاد كبسة أمي …
    مثلها نفسي ما ذاقت …
    المهم صورتك …
    صدقيني بالصحن …
    بدل راس الدجاجة كانت …
    سميت … حبيت آكل …
    فجأة الوالدة قالت : …
    يا ( الفيصل ) دريت ؟؟؟
    قلت : لا والله …
    عيوني للأخبار ما شافت …
    قالت : يا الخبل …
    ( هيا ) عروسٍ صارت …
    مين ( هيا ) ؟ …
    لا يكون أسمٍ على أسمٍ تشابه …
    قالت : لا …
    ( هيا ) بنت آل ( ……. ) منك طارت …
    بغيت ابطل غداء …
    بس خفافيش بطني ما طاعت …
    تصدقين …
    كملت أكلي …
    و قلت : طارت … طارت …
    وش يعني ؟؟؟ … و الله لو هي حمامه …
    (ضحكت بنفسي على نفسي)
    هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهااه …
    عقب ما شبعت …
    بالصالة تمددت …
    و لبراد الشاهي قربت …
    بيالة شاي … وسيجارة …
    فكرت … وش يعني طارت ؟؟؟
    عقب هالحب …
    و القصايد اللي شابت …
    عقب هالصور …
    اللي دوختني و داخت …
    عقب ها لفضايح …
    و الغترة اللي عند الطلاب طاحت …
    البنت راحت ؟؟؟!!! …
    راحت … طارت … عروسٍ صارت …
    يا كثر الكلام والمعنى واحد …
    و جلست أفكر ؟؟؟؟
    و الافكار واجد …
    و الذكريات بخاطري جاشت …
    و الدموع لعيوني زارت …
    آآآآآآ ه ه ه ه
    والله الشغلة أشوفها زادت …
    وادري أن صورتك …
    من خيالي ما ماتت ...
    و ادري إني بنام كل ليلة …
    وصورتي بعيوني ما نامت …
    و اعرف أكيد ...
    إني بأصحى كل صبح …
    و صورتك بعيوني ما زالت …
    --*--
    واحد من الناس
     


    عدد القرائات:35033


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : حلوه الاسم :ابورغد 2010-11-06

    مسكين حالك

    العنوان : نصيحه الاسم :سوطاا 2010-06-30

    آلطآلب الي يزعجكًـ أحشره بقوطي :(

    العنوان : رووووووووووعه الاسم :خالد 2008-12-21

    اهنييييك والله كلااام جدآآ حلو و في اشيااء حلوه ومضحكه في نفس الوقت الله يديم السعاده لك يارب .

    العنوان : هاي حال كل محب عاشق الاسم :سلام 2007-12-06

    تهانيّ لكم لقدرتكم على تصورير مشاعر كل محب عاشق بقدرة فائقة مما يواسي النفس على ان جميع العشاق يتيهون في نفس الدروب ويبقى ان اقول ان احر حب له ابرد نهاية مع تحياتي سلام


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وفاته .
    ·       عاش ستين سنة .
    ·       توفي بحمص سنة إحدى وعشرين للهجرة .
    ·       لما حضرته الوفاة قال :
    لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها , و ما في بدني موضع شبر إلا فيه ضربة أو طعنة أو رمية , و ها أنا أموت كما يموت البعير , فلا نامت أعين الجبناء , و ما من عمل أرجى من (لا إله إلا الله) و أنا أتترس ب....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السابع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل السابع
     


    زر السجن مرة في العمر لتعرف فضل الله عليك في الحرية ...
     و زر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الأخلاق ...
     و زر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض ...
     و زر الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة ...
    و زر المكتبة مرة ....

    التفاصيل

    24

    مشاركات الزوار
    وقفة .
    في لحظات أقف ساكنة ..
    في ما يجول بداخلي ...
    من صراعات و تضارب في أفكاري و مشاعري ....
    تمرني تلك اللحظات عندما أكون في وسط ناسي ..
    تظل عيناي منشغلة بهم و يفر فكري ...
     هارباً مني يجبرني على أن لا أنسى ماحدث ...
    عيناي تحدق في ماحولها ..
    و الجرح بداخلي يُولد ..
    في تلك اللحظة تجبرني نفسي أن أتذكر ..
    و أنا اصارع نفسي لا أريد أن أعيد الذكرى ...
    دائما افكر في الهروب ......

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018