تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 800003
المتواجدين حاليا : 15


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    ذكرى أيام قاتلة .
    القلب مات وانكسر
    والزهرةاليانعة ذبلت
    يامن سكنت مهجتي
    أناديك بليل الوحدة ولكن
    لا يعود لي إلا الصدى لصوتي
    فأين أنت؟
    بحثت عنك في عيون المارة
    عدت بذكرياتي للماضي
    لماضي حبنا
    وتمنيت في حلم لا غير
    اعتقدت بأن الزمن أنساني
    ولكن هيهات لجبروت هذا الزمان
    رحلت حبيبي وأخذت كل شي
    ولكن ...
    نسيت أن تأخذ ذكرياتي
    التي تلاحقني في كل مكان
    فكيف أنساك ؟؟؟
    ---*---
    ....

    التفاصيل

    سلطانةً من ورق .
    عالمي ورق ...
    حدوده سطور ...
    و حرّاسه حروف ...
    لا تمل من تأدية ...
    رقصة الولاء لكِ ...
    رغم صراخ المستضعفين ...
    من أشواقي .
    *
    ملكة هنا بقلبي ...
    على أفكاري تسيطرين ...
    بين أحلامي تتنزهين ...
    و بحروفي تتشكلين ...
    سلطانةً من ورق و حبر .
    *
     لكن !!! ...
    عندما تحاولين الخروج ...
    من عالمي الورقي ...
    إلى عالم ...
    لا يليق بك يُدعى واقع ...
    فأنتِ....

    التفاصيل

    بـحـــر الأنــا
    هـــا نحن نـمــضـي.............
    .............و الأيــــام تـطــويـنـا
    ســـــاعــات أفـــراحٍ.............
    .............و سـاعات تـبـكـيـنـا
    نـحــــمـلـهــا وزرنـــا.............
    .............و ننسى مـعاصـيـنـا
    تـركـــــنــا الــمــرؤاة.............
    .............إســتـعبدتنا أمــانينا
    ركـــــضـنــا خـــلــف.............
    .............زُخـــرفــهـا و جـيـنـا
    نـمـضــــغ ا....

    التفاصيل

    فكرٌ بلا فكرة.

       قلمٌ صغير ...
    بيد فكرٍ حائر ...
    يستمد منه الحياة ...
     ليتحرك متأرجحاً ...
    صعوداً بالمد ونزولاً بالألف.
    ....

    التفاصيل

    مواضيع خفيفة

    أحلى اسم .

    مرحبا …
    مرحبا ...
    مرحبا ... يا أحلى أسم
    يا اللي بدون أسمك
     ال(تشات) و الله وهم
    ما تشوفين ؟؟؟
    ظهر أسمك
    و صارت الأسماء بهالغرفه عدم
    و الحزن فيني
    من شوفته روح و انهزم
    ما تصدقين !!!
    إن اسمك إذا ظهر
    صارت حياتي نغم
    و إنك في الليالي السود
    أكبر وأجمل نجم
    ما ترحمين ؟!
    حالي و تعرفين
     إني أساساً بشر لحمٍ ودم
    وإن غيرك تسالي
    و أنتي و حدك نار و علم .
    -----J-----
    واحد من الناس


    عدد القرائات:45907


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    قالوا في خالد .
    ·       عن أبي العالية : أن خالداً قال :
    يا رسول الله ، إن كائداً من الجن يكيدني .
    قال :
     ( قل : أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر و لا فاجر من شر ، ماذرأ في الأرض وما يخرج منها ، و من شر ما يعرج في السماء و ما ينزل منها ، و من شر كل طارق إلا طارقاً يطرق بخير يا رحمن ).
    ففعلت فأذهبه الله عني .
    ·       ع....

    التفاصيل

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    مزارع القصيم

    مشاركات الزوار
    شوق
    شوق إليك ترامى عند كثبانِه الصدى
    ذكرى لقاءٍ تناهى عطرُه أروقةُ المدى
    تنبهرُ الأنا بعشقِ روحٍ رهيفة السُرى
    قلبي ما زال في هواك منخطف الهوى
    بين تأجج اللظى كنّا في عجالة الخطى
    بلقاء روحينا عند شرفة أطلال وربى
    نعاند المسافة والبعد ونتحدى الورى
    مدادٌ من دمعنا شوقٌ في مآقينا سرى
    لا تكفَّ سيوله أو تسلّم بما جرى
    لقاؤنا رقص الحنايا وأوتار نغمٍ وشذا
    جمعَ شتاتنا عند ضفة الوجد وا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018