تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1291619
المتواجدين حاليا : 22


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    إلى سراب .
    لم تعــــــــــد في حياتي
    غير ماض تــولى
    أشرقت شمس يوم
    بعده 000000 فاضمحلا
    *
    قـــربك اليوم ذكـــــــــرى
    لم تعد لي خـــــلا
    تتقن التسويف!!! أم ترى تتســــلى ؟؟
    *
    وأمانيك بالأمس ألقت
    في دروب الحـــياة
    ظلا فظلا
    غبت في لجة الحـــــــــــــياة
    كليل
    ولثمت الثرى
    فما كنت أهـــــــــــــلا
    ونظمت الحروف
    في مدح ثناياك
    وكنت أنت الأجــــــــــل
    وأق....

    التفاصيل

    ليلة عيد مع قلم رصاص.


    مقدمة : هناك بالأحلام ما زال أمل .

    الإهداء : لواقعٍ لا يقبل الأحلام .

    (1)

    قلمُ حبرٍ، أمْ قلمُ رصاصْ ؟!...

    لا فرق !...

    تكتبُ ...

    بحثاً عن خلاصْ ...

    و ليس هناك في الأفقِ مناصْ .

    (2)

    تكتبُ حرفْ ...

    قد يكون به حتفْ ...

    سطرٌ مكتملٌ و سطرٌ إلى النصف....

    التفاصيل

    أنا و صديقتي .
    ها أنا ذا ...
    أعود وحيداً ...
    هزيمة تبادلني التحية ...
    نمشي معاً طريق العمر ...
    أنا و هزيمة !..
    صداقة عمر ...
    بطول السنين و عرضها ...
    وحيد أنا إلا من هزيمة ...
    لحظة !!! ..
    لحظة !!! ..
    نسيت أن أعرفكم بها ...
    هذه هزيمة نِعْم الرفيقة ...
    إنها فقط ...
    الحبيبة و القريبة ...
    اعتاد كل منا على الآخر ...
    أتمرد عليها أحياناً ...
    أهرب إلى مدن الإنتصار ...
    لا....

    التفاصيل

    أُمــــــــاه .

    المقدمة :
    الأم …
    نبع الحب و الحنان الذي لا يجف مهما طال غياب السحب .
    الإهداء :
    إلي أمي … و إلى كل الأمهات الرائعات .
    ---*---
    أمــــاه ...
    سرت في شوارع الحياة …
    طرقت أبواب الأمل …
    كانت شمس الألم محرقة …
    كان العرق ينتشر على تقاطيع وجهي …
    و لم يكن لي ظل أستظل به …
    سوى ما اذكره من حنانك لي .
    *
    أُمــــاه …
    يا كفاح الأمل …
    عند ولادة اليأس …
    و يا ....

    التفاصيل

    سطور وخواطر

    أعرف و لا أعرف .
    المقدمة : ما أجمل الأمل … إنه يُعطينا الفرصة تلو الأخرى لتكرار المحاولة .
    الإهداء : إلى تلك الرائعة التي كانت تتأخر في الرد عبر ICQ ذات ليلة .
    ---*---
    أحبك جداً …
    و أعرف أني أزاحم الكثيرين …
    على باب قلبك …
    أعرف أن نوافذ قلبك مقفلة …
    بوجه نسيم كلماتي المعطرةِ بحبك …
    و أعرف جداً …
    أن قنوات الاتصال مع قلبك …
    متعطلة لأجلٍ غير مسمى …
    أعرف كل هذا …
    و لكن الذي لا أعرفه …
    هو كيف أستطيع ؟…
    أن أجعل قلبي يتوقف …
    عن تكرار قرع الأبواب …
    عن تكرار فتح النوافذ …
    لا أعرف كيف أجعله …
    يكف عن محاولة الاتصال …
    بقلبك …
    رغم تكرر الإجابة …
    ( إن القلب الذي طلبت …
    لا يمكن الاتصال به الآن ) .

    -----

    21/5/1421هـ الموافق 21/8/2000 ميلادية
    الساعة السادسة صباحاً
    لذكرى لا تموت :).
    -*-

    الفيصل


    عدد القرائات:55396


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : احلى كلام الاسم :نواره 2008-11-06

    كلام جميل اتمنى من الجميع مشاهدته لانه بالفعل كلمة جميل قليله بحقة

    العنوان : كلام معبر الاسم :وردة القمر 2006-10-04

    كلامك جميل وحساس يعبر عن مشاع راقية وحس مرهف أتمنى الك التقدم دائما
    تحيات : وردة القمر

    العنوان : كلام جميل جدا الاسم :همسة شفااايف 2004-02-14

    لك كل الذوق واحساااااااااااااااس عند كتاببتك لهذه الخاطرة والحقيقة انا اصبحت من محبي خواطرك مع تحيات همسة شفااااااااااااايف لا تعليق اخر


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    وفاته .
    ·       عاش ستين سنة .
    ·       توفي بحمص سنة إحدى وعشرين للهجرة .
    ·       لما حضرته الوفاة قال :
    لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها , و ما في بدني موضع شبر إلا فيه ضربة أو طعنة أو رمية , و ها أنا أموت كما يموت البعير , فلا نامت أعين الجبناء , و ما من عمل أرجى من (لا إله إلا الله) و أنا أتترس ب....

    التفاصيل

    30

    مشاركات الزوار
    مستشفيات الحب
    حديقة الحب زرت ...
    مقعد الغرام جلست ...
    كلمة حبيبي انتظرت ..
    عشاق الورود حدقت
    إلى وردة عمري وقد ذبلت
    إلى عسل الندى و قد قتلت
    قالت حبيبي على مقعد موتي
    داست مشاعري على أقدام قبري ...
    خانت صراحتي على أفواه صدقي .......
    مستشفيات الحب عشقت ..
    أدواء القلب عانيت..
    صروف الدهر وسمت .... ولم لم أبال....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019