تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 797850
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أخـس يا عـرب ... !!.
    مقدمة : لا زال الألم يجتاح قلب كل مسلم ..
    ويبحث عن مستأصل له .. فهل يكون له دواء من بعد الداء ..؟
    إهداء : لكل عربي غيور على دينة وعلى صلاح أمته ..
    --*---
    نحن العرب .. نحن المجد
    و الحضارة
    نحن القساوة مثل الحجارة
    نحن الجهالة والحقـــــد
    _ ندعي الطيبة _
    وين إلي يحترم أحدود جارة ؟؟
    نحن التخلف
    صرنا نمثل بأفعالنا سلة ( ق . ذ . ا . ر . ة )
    كل شيء له مصب
    إلا رو....

    التفاصيل

    بـحـــر الأنــا
    هـــا نحن نـمــضـي.............
    .............و الأيــــام تـطــويـنـا
    ســـــاعــات أفـــراحٍ.............
    .............و سـاعات تـبـكـيـنـا
    نـحــــمـلـهــا وزرنـــا.............
    .............و ننسى مـعاصـيـنـا
    تـركـــــنــا الــمــرؤاة.............
    .............إســتـعبدتنا أمــانينا
    ركـــــضـنــا خـــلــف.............
    .............زُخـــرفــهـا و جـيـنـا
    نـمـضــــغ ا....

    التفاصيل

    كش ملك .

    (1)
    أنتِ و طاولة جمالك الملونة ...
    عشاقك يتناثرون على مربعات لهوك ...
    منهم من يكون جندياً أخرق ...
    منهم من يكون فيل شطرنج أحمق ...
    و هكذا !...
    توزعين الأدوار عليهم ...
    وزير غبي و ملكٌ أغبي ...
    و قلعة تتهاوى عشقاً لك ...
    و فرس جامح لا يقبل الا برضاك ...
    وكل هؤلاء ...
    يشكلون لك فقط ...
    فترة متعة ...
    تلهين بهم لتهزمي رفيقاتك بلعبة اللامبالة .
    (2)
    نعم أ....

    التفاصيل

    كنا صغاراً .
    مُذ كنا صغاراً
    قيل لنا أنتم عرب
    أرضعونا كره اليهود
    منذ كنا صغاراً
     !! في المدرسة
    أخذوا ( قيمة فطورنا )
    ( إدفع ريالاً تنقذ عربياً )
     ... أدفع
    و أعود لأبي
    مزهواً بـ ( ورقة وصل دفع )
    أقف منتصباً أمام أبي
    و أنشد
    ( بلاد العُرب أوطاني )
    فيبتسم أبي و يحضنني
    و بعينه تلمع دمعة
    كنت أتسائل
    و كان يجيبني أبي بحسرة
    و ... الآن
    في عصر السل....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    مرثية بطل .
    قتلناك يا جبل الكبرياء …
    وأخر قنديل زيتٍ …
    يضيء لنا في ليالي الشتاء …
    و أخر سيف من القادسية …
    قتلناك نحن بكلتا يدينا …
    وقلنا : المنية …
    لماذا قبلت المجيء إلينا ؟
    فمثلك كان كثيراً علينا …
    قتلناك …
    يا حبنا وهوانا …
    و كنت الصديق و كنت الصدوق …
    وكنت أبانا …
    و حين غسلنا يدينا …
    اكتشفنا بأنا قتلنا مُنانا …
    و أن دمائك فوق الوسادة كانت دمانا …
    نفضت غبار الدراويش عنا …
    أعدت إلينا صبانا …
    و سافرت فينا إلى المستحيل …
    وعلمتنا الزهو و العنفوانا …
    أبا خالدٍ … يا قصيدة شعرٍ تقال …
    فيخضر منها المداد …
    إلى أين ؟
    يا فارس الحُلم تمضي …
    و ما الشوط حين يموت الجواد … ؟
    إلى أين ؟
    كل الأساطير ماتت بموتك …
    و انتحرت شهرزاد …
    وراء الجنازة سارت قريش …
    فهذا هشام و هذا زياد …
    و هذا يريق الدموع عليك …
    و خنجره تحت ثوب الحداد …
    و هذا يحاول بعدك ملكاً و بعدك …
    كل الملوك رماد …
    وفود الخوارج … جاءت جميعاً …
    لتنظم فيك ملاحم عشق …
    فمن كفروك ومن خانوك …
    ومن صلبوك بباب دمشق …
    أنادي عليك أبا خالدٍ …
    وأعرف أني أنادي بواد …
    و أعرف أنك لن تستجيب …
    وأن الخوارق ليست تعاد …
    -------------
    نزار قباني


    عدد القرائات:29833


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : مرثية رائعة..... الاسم :محمد 2010-06-12

    هذهالقصيدة قيلت في رثاء جمال عبدالناصر


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الرابع -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الرابع
     


    بين الشقاء و السعادة ، تذكر عواقب الأمور.

    بين الجنة و النار ، تذكر الحياة  والموت.

    بين السبق و التأخر ، تذكر الهدف و الغاية.

    بين الصلاح و الفساد ، يقظة الضمير .

    بين الخطأ و الصواب ، يقظة العقل .

    إذا صحَّت منك العزيمة للوصول إلي....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل العاشر -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفي السباعي
    الفصل العاشر
     


    الانصراف إلى الفن شغل الذين تمَّ لهم البناء ، أما الذين لم يبدأوا بالبناء بعد ، أو بدأوا متأخرين ، فمن أكبر الجرائم صرفهم عن الاهتمام في تقوية البناء ، إلى الاهتمام بالرسم و الغناء، و عن الاختراع إلى رقص الإيقاع ، و عن صنع الحياة إلى رسم الحياة .

    لم تهزم أمة أخرى بالفن ، و لكنما هزمتها بال....

    التفاصيل

    غضب الأرض

    مشاركات الزوار
    حين يخون
    حين ما تكون قد احببت واحببت بصدق ويكن من احببت كاذب حينها تحس بشعور شعور يأس وانكسار شعور احباط حينما تتعلق بشخص ويخونك تشعر بأن كل من فدنيا يخون عجز عن وصف شعوري لقد احببت ولاكن لقد رحل كل من احببت ولاكن هناك مااقوله اللهم (ارحمها) اللهم (سدد خطاه) اللهم (حقق مايتمنى )
    تحياتي :مودع حبيب يوم الاثنين ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018