تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1392891
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    وقل كلمة معارض... أنسحب .
    وقل كلمة معارض... أنسحب من هذي المجالس
    على شفتي ابتسامه ....
    وبين أضلعي قلبي يتراقص و يعزف موسيقى حزينة آه آه آه..على شجاعة مجنونة
    ثم آه آه آه..
    على رضاء الساذجين في الجلوس في مجالس ملغومة ...
    ألا يعلم أنها في أي لحضه تنسف صاحبها
    آه آه آه على هذي المجالس كم هي مجالس ملغمة موقوتة ....
    لا ندري متى تنفجر لكي نغادرها ونغدرها
    لا تكن شجاع في تلك المواقف .....
    لا تقل ل....

    التفاصيل

    كش ملك .

    (1)
    أنتِ و طاولة جمالك الملونة ...
    عشاقك يتناثرون على مربعات لهوك ...
    منهم من يكون جندياً أخرق ...
    منهم من يكون فيل شطرنج أحمق ...
    و هكذا !...
    توزعين الأدوار عليهم ...
    وزير غبي و ملكٌ أغبي ...
    و قلعة تتهاوى عشقاً لك ...
    و فرس جامح لا يقبل الا برضاك ...
    وكل هؤلاء ...
    يشكلون لك فقط ...
    فترة متعة ...
    تلهين بهم لتهزمي رفيقاتك بلعبة اللامبالة .
    (2)
    نعم أ....

    التفاصيل

    هجوم فضائي .
    ·       ذات مساء حالم ...
    تفاجأ المجتمع الهادئ القانع بهجوم فضائي من كل مكان ...
    مزوداً بصواريخ حديثة للكلمة السياسية و بقنابل مسيلة للغرائز .
    ·       و لأن هذا المجتمع لم يُجبر على الخدمة التنشيئية الفكرية ...
    و لم يزود بالسلاح الثقافي لتحديد هويته ...
     تفرقت الجموع و بدأ كل من أفراد هذا المجتمع في اتباع ما يراه م....

    التفاصيل

    وحدي في خندق الأعداء .

    مقدمة : بين الصراعات الفكرية و الحقائق الوجودية ...
     لا وجود لما يسمى باستراحة محارب .
    الإهداء : إليه ذلك الذي بيني يعيش .
    ---*---
    (1)
    سماء …
    عيونٌ تحرقُ و أنيابْ …
    غيمةٌ بلا مطر …
    حديقةٌ بلا زهر …
    و بشرٌ ليسوا ببشرْ …
    و في الأفقِ …
    يتداعى سرابْ .
    (2)
    ظلام …
    نجومٌ تلمعُ و ضبابْ …
    أحلامٌ …
    تداعب و جه القمر …
    ليلٌ …
    يرفض لون الفجر …
    ي....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

  • إذا ... (2 تعليق)
  • أنا رجلٌ واحد .
  •  
  • أَيهَا الشَّاطِيء . (1 تعليق)
  • آه ... يا جرحي المكابر . (1 تعليق)
  •  
  • أحزان في الأندلس .
  • أنا مع الإرهاب . (7 تعليق)
  •  
  • أضحى التنائي . (1 تعليق)
  • أراك عصي الدمع . (2 تعليق)
  •  
  • أمطرت لؤلؤاً . (1 تعليق)
  • أبياتٌ لا تُنسى . (5 تعليق)
  •  
  • إلى الله .
  • أغداً القاك ؟. (3 تعليق)
  •  
  • إرجع إليَّ . (5 تعليق)
  • أنا يا صديقة .
  •  
  • أحزاني تكذب .
  • أنشودة المطر .
  •  
  • أبي .
  • بلقيس . (1 تعليق)
  •  
  • بينما أطارحك البكاء . (2 تعليق)
  • بكيتُ دماً .
  •  
  • برز الثعلبُ يوماً . (2 تعليق)
  • التغريبة الفلسطينية . (15 تعليق)
  •  
  • الجراح رفاق . (2 تعليق)
  • جفَّت على شفتِي الأماني .
  •  
  • جفاف النهر .
  • جفنه علم الغزل . (1 تعليق)
  •  
  • الحاوي .
  • حديقة الغروب . (1 تعليق)
  •  
  • حِكمٌ وعِبرْ .
  • حكم و عبر 2 . (1 تعليق)
  •  
  • الحب مات . (1 تعليق)
  • خمس رسائل إلى أمي . (1 تعليق)
  •  
  • دع الأيام . (1 تعليق)
  • دَعَدُ .
  •  
  • رسالة مملحة .
  • رويت من دمها الثرى .
  •  
  • رسالة المتنبي الأخيرة .
  • رثاء الأندلس .
  •  
  • رباعيات الخيام .
  • زمانك بُستان . (1 تعليق)
  •  
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! . (1 تعليق)
  • سـلوان لا تحزني .
  •  
  • سيف الدولة . (1 تعليق)
  • سراييفو ... وداعاً .
  •  
  • الشهداء .
  • الشهيد . (2 تعليق)
  •  
  • صنعاء و الموت الميلادي . (2 تعليق)
  • عيناك أرض لا تخون . (4 تعليق)
  •  
  • عبد الضيف .
  • عش أنت . (1 تعليق)
  •  
  • عدّى النهار .
  • في باريـس ( أنيتا ). (1 تعليق)
  •  
  • الفياجرا . (1 تعليق)
  • القدس . (2 تعليق)
  •  
  • كلمات سبارتكوس الأخيرة . (2 تعليق)
  • كان لنا حنين . (1 تعليق)
  •  
  • لا أنتِ أنتِ . (1 تعليق)
  • ليس الغريب .
  •  
  • لا تعذليه .
  • لا .. تحسبي .
  •  
  • مرثية بطل . (1 تعليق)
  • ميته حروفنا .
  •  
  • ماذا تبقى من بلاد الأنبياء . (3 تعليق)
  • منشورات فدائية .
  •  
  • موضي الشايع . (2 تعليق)
  • مرثية مالك . (2 تعليق)
  •  
  • من معلقة زهير .
  • من معلقة عنترة . (1 تعليق)
  •  
  • مضناك جفاه مرقده .
  • مناجاة .
  •  
  • نزارية صغيرة .
  • نجوى .
  •  
  • نِيُوبَ اللَّيْث . (1 تعليق)
  • الهزيمة الكبرى .
  •  
  • هريرة . (2 تعليق)
  • وطن النجوم .
  •  
  • يوم مولدي . (1 تعليق)
  • يا ذا العفو .
  •  
  • يا ليل الصب .
  • يا عاقد الحاجبين .
  •  

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثامن -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل الثامن
     


    لا تجعل جسمك يتغذَّى بروحك فتقوى حيوانيتك ، و لا تجعل عقلك يتغذى بروحك فتقوى شيطانيتك ، و لكن غذِّ عقلك بالتفكير ، و روحك بالنظر ، فتقوى ملائكيَّتك .

    ما رأيت شيئاً يغذِّي العقل و الروح ويحفظ الجسم و يضمن السعادة أكثر من إدامة النظر في كتاب الله .

    في كل مؤمن جزء من فطرة ال....

    التفاصيل

    سقيفة بني ساعدة .
     ما إن علم الأنصار بوفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) حتى اجتمعوا في سقيفة
     بني ساعدة يتشاورون ولا يدرون ماذا يفعلون، وبلغ ذلك المهاجرين فقالوا :
    نرسل إليهم يأتوننا، فقال أبو بكر بل نمشي إليهم، فسار إليهم ومعه عمر بن
     الخطاب وأبو عبيدة بن الجراح؛ فتراجع الفريقان الكلام وكثر الجدل واللغط بين
    الفريقين حتى كاد الشر يقع بينهما أكثر من مرة، فقال بعض الأنصار منا أمير
    ومنكم....

    التفاصيل

    أحد أبواب الحرم

    مشاركات الزوار
    حياة ولكن أين الأمل
    أنا فتاة وحيدة أعيش ولكن في دنيا مميتة الأحل وأنا هي الفتاة التي تبحر بلا مركب وقد أغرق وأموت ولكن القدر مكتوب لي بأن اعيش في موت أسفة كل كلامي غامض ولكن من يعش الياة كما أنا أعيشها سوف يفهم ما أعنيه وشكرامَنْ يَسرُقُ أحلامي مَنْ

    راوَدني حُلُمٌ..
    وراوَدني حُلُمٌ ثانِ..
    أحلامٌ بِكُلِ زَمانٍ ومَكــانِ
    كُلّما مَرَ طيفُكَ بِجانبي تبَــسَمَ لهُ وِجــــدانِ
    حُزنٌ يملأُ صَدرى فَيسلِبُ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019