تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 723182
المتواجدين حاليا : 25


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    إبحار في أعماقي .
    من بين تناقضات
    صفحات عمري
    أشرقت شمسك فأضاءت لها
    جوانب روحي
    أنت ايتها القادمة
    من زمن المستحيل
    كيف امتزجت بروحي ؟
    وكيف توحدت معها ؟
    تشاركيني نبضات قلبي
    وأنفاسي
    بل و حتى فكري لقد كان
    التلاقي ثم الامتزاج ثم التوحد
    أترى كان ذلك فوق الادراك
    وفوق ارادتنا
    فأي قدر ذاك الذي
    لايزال منقوشا
    في صفحات كتابي
    من ايامي المتبقية
    في عمري
    أنت ايتها....

    التفاصيل

    مولد و وفاة .
    مقدمة : للولادة فرحة ... و للموت حزن .
    إهداء : للقدر الذي كُتب لي و لها .
    ---*---
    ذلك اليوم …
    الذي رأيتك فيه لأول مرة …
    تساءلت لماذا كنت أعيش قبله ؟ …
    فقد كان ذلك اليوم هو يوم مولدي …
    و حبك شهادة ميلادي …

    لكن عندما بدأت أكبر …
    و يكبر حبي لك …
    أصبت سريعاً بشيخوخة الغدر …
    أنتشر داء خيانتك سريعاً …
    بكل جسدي الموشوم ببقايا المثالية …
    لم يستطع كل أطباء النسيان....

    التفاصيل

    فكرٌ بلا فكرة.

       قلمٌ صغير ...
    بيد فكرٍ حائر ...
    يستمد منه الحياة ...
     ليتحرك متأرجحاً ...
    صعوداً بالمد ونزولاً بالألف.
    ....

    التفاصيل

    فراشة في عش الدبابير .



    إبحار بلا مركب



    فراشة

    روحها جياشة
    تبحث عن نور

    دفء و سرور
    بلوحٍ بلّور
    ترسم بغرور
    أغنية
    قصيدة
    و
    ردٍ منثور
    يأتي ألف دبور
    بشبكٍ و زهور

    فراشة
    خلف شاشة
    بقلب مكسور
    تبحث عن نور

    تظل تدور
    تدور
    تبحث عن نور
    تظل تدور
    تدور
    تدور
    تدور
    تسقط
    .
    .
    .
    .

    .
    .التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

  • أفكار على الورق . (4 تعليق)
  • أمطار الحنان . (4 تعليق)
  •  
  • لمن كان يُسمى قمر . (5 تعليق)
  • .... نقاط للتأمل . (1 تعليق)
  •  
  • إليها في يوم تخرجها . (6 تعليق)
  • إليها في كل يوم عيد . (1 تعليق)
  •  
  • .I have a dream
  • أنا وفقد أمي. (10 تعليق)
  •  
  • أسرة كتابة.
  • الأزرق الغامض.
  •  
  • بطاقة محبة . (7 تعليق)
  • بين الغفوة و الصحوة . (1 تعليق)
  •  
  • التسامح . (1 تعليق)
  • الحضارة .
  •  
  • حروفٌ تقاوم لتعيش . (2 تعليق)
  • حديث مع فيروز . (1 تعليق)
  •  
  • الحقيقة . (1 تعليق)
  • حديث لا ينقصه الألم . (2 تعليق)
  •  
  • حفل التحرير .
  • حِوار لا يمُت للواقع . (2 تعليق)
  •  
  • الحياة و الإيمان . (3 تعليق)
  • خيانة و وفاء . (1 تعليق)
  •  
  • خريطة جديدة لحلم جديد .
  • خواطر متفرقة . (3 تعليق)
  •  
  • الديمُقراطية . (2 تعليق)
  • رجل الأقلام (فلوبير وأنا).
  •  
  • سطور للتأمل . (2 تعليق)
  • سطور ليست للقراءة فقط . (2 تعليق)
  •  
  • سؤال و جواب .
  • السفر بإتجاه واحد .
  •  
  • شيء من الخاطر . (1 تعليق)
  • العبقرية و الجنون . (4 تعليق)
  •  
  • فكرٌ بلا فكرة. (10 تعليق)
  • قريتي الراحلة . (1 تعليق)
  •  
  • اللقاء الاول . (3 تعليق)
  • لعبة السياسة .
  •  
  • مساحة للحديث .
  • مساحة للحديث 2 .
  •  
  • المتنبي يعيش الآن.
  • همسة . (2 تعليق)
  •  
  • هجوم فضائي . (2 تعليق)
  • هولاكو و الحجاج . (1 تعليق)
  •  
  • وطنٌ يقتل مواطنيه . (1 تعليق)
  • ورد الأحلام . (1 تعليق)
  •  
  • الولادة و الوفاة .
  • يوم لا حرب فيه .
  •  

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    أول و آخر خطبة له .
    ·       في أول خطبة له قال :
     أيها الناس من صحبنا فليصحبنا بخمس و إلا فليفارقنا :
    ·   يرفع إلينا حاجة من لا يستطيع رفعها .
    ·   يعيننا على الخير بجهده .
    ·   يدلنا على الخير ما نهتدي إليه .
    ·   لا يغتابنّ عندنا أحداً .
    ·   لا يعرضن فيما لا يعنيه .
        ....

    التفاصيل

    فندق اليمامة

    مشاركات الزوار
    الي الحب

    بحثت عنك في طرقات حياتي
    وعدت وحدي شريدة
    رسيت علي شواطيء الاحلام
    فما وجدت مثلك كيان
    وحين التقينا اغرقتني الليالي
    وصحوت فجاه ولكن وانا في قمة الهوان
    اشعر بجرح ..... و ذرفت دمع
    ولكن
    هل يصحو النائم من الحلم فيجد نفسه يعيش فيه؟
    حملتني معك الي عالم لم اري مثله من قبل وحين غرقت معك في الاحلام
    طعني عالمك واصبحت اعاني من عذاب ونار
    حتي اوراقي ماعادت تحمل عني الاحزان
    د....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018