تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1392883
المتواجدين حاليا : 21


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    كل العالم ...لايكفيني .
    تمر اللحظات ..
    تمر الذكريات
    تلك التي عبرت
    منذ أعوام
    يعانقها
    الحزن
    الصدق
    الوجع
    *
    تومض مثل النجوم
    بعيده معلقه في
    قبة قلبي الوحيده
    تعبر أشيائي
    وتفاصيلي
    ونهاراتي المالحة
    *
    أبحث عن غيم
    عن عزاء
    وحولي الورد
    والشوك
    وقلبي وحده
    المطعون
    *
    أطلق حمائم التمني
    لترحل مع الغيم
    واوقن بإن العالم
    كل العالم
    يرمق بإستغراب
    امرأة شريدةالتفاصيل

    الحياة و الإيمان .
    ·       الحياة بلا إيمان ...
    بلا قيم ... بلا مبادئ ...
    وهم نحسبه حقيقة ... خيال نحسبه واقع ...
    و مأساة لا نحس بها إلا عندما نفيق على وقع صدمة نحتاج عندها لملجأ …
    فنتذكر عندها الله سبحانه وتعالى .
    ·       عندما نبيع الحب من حياتنا لا نشتري بدلاً منه إلا الألم .
    ·       عندما ننتزع....

    التفاصيل

    رسم لصورتكِ .

    عندما أتخيلك
    أرسم صورتك على جدار ذهني
    لأمارس فوضويتي و هوايتي منذ طفولتي
    فمرة أرسمك وردة
    مرة عصفوراً على شجرة
    و مرة بيدراً يُثمر ألوان
    أنقش ملامحك على مزهرية
    فترفض الزهور خوفاً من إفتضاح سرها
    أفشل دائماً
    في تحديد الجهات الأربع بمستطيل وجهك
    فأعود لأرسمك بدخان سجايري
    فتنتشر صورتك بكل الأرجاء
    معانقة حيطان غرفتي
    و
    عندما أقابلك
    أكتشف كم أنا أحمق
    تصبح ....

    التفاصيل

    شيء من الخاطر .
    ·       الوداع ذلك الشيء الذي يحرق العواطف ...
    ويهز المشاعر ويجعل التفكير في حال متأرجحة ...
    بين الحاضر و الماضي و صور الذكريات ...
    و يجعل التفكير في مرحل انعدام وجود …
    ما أقسى الوداع وداع الأحبة ... الأهل ... الأصدقاء ...
    الوداع لحظات تعتصر القلب تجعله ينزف ألما ...
    عند الوداع يقف اللسان عاجزاً عن التعبير ...
    وتتوقف معه ساعة الزمن ...
    و....

    التفاصيل

    مكتبة الصور

    مدينة جدة عام 1383هـ 1963 ميلادية

    اضغط على الصورة لمشاهدتها بحجمها العادي

    مدرسة دار الحنان

    (4 تعليق)

    شارع قابل

    (3 تعليق)

    مطار جدة

    (2 تعليق)

    جامع الموفق ( بن محفوظ )2


    جامع الموفق ( بن محفوظ )


    جانب من جدة القديمة


    فندق جدة بالاس


    وزارة الإعلام


    طراز المباني 2


    طراز المباني 1


    شارع الملك عبدالعزيز نهاراً

    (1 تعليق)

    شارع الملك عبدالعزيز ليلاً


    ميناء جدة


    دكانة صرافة


    محل أقمشة


    محل أثاث منزلي


    مدرسة الثغر النموذجية

    (1 تعليق)

    مدرسة الثغر النموذجية 2


    جلسة خاصة


    الحجر الصحي


    أبْحُر


    استعلامات الهاتف


    الشيخ محمد نصيف


    بوابة قبر حواء


    مدينة حجاج البحر


    بوابة قصر خزام

    (2 تعليق)

    مكتبة


    جانب من جدة

    (1 تعليق)

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نسبه وصفاته ونشأته .
    هو عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد
    بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي، وينتهي نسبه إلى فهر بن مالك
    بن النضر بن كنانة، ويلتقي في نسبه مع النبي (صلى الله عليه وسلم)
    عند مرة بن كعب، وينسب إلى "تيم قريش"، فيقال: "التيمي".

    كان أبو بكر يُسمَّى في الجاهلية "عبد الكعبة"؛ فسماه النبي
    (صلى الله عليه وسلم) :
    عبد الله، ولقّبه عتيقاً لأن النبي (صلى الله عليه وسلم)&....

    التفاصيل

    حال عهده .
    ·       شبع في عهده الجياع .
    ·       كسى الفقراء .
    ·       واستجاب للمستضعفين .
    ·       كان أباً لليتامى و كافلاً لهم .
    ·       عائلاً للأيامى .
    ·       ملاذاً للضائعين .
    · ....

    التفاصيل

    19

    مشاركات الزوار
    (( أبجدية الفرح ))
    هذه أبجدية الفرح التي كتبها

    الشاعر والروائي/ أحمد أبو دهمان

    لمتذوق الشعر

    أهدي له هذه الرائعة ،،
    .
    .

    أباه علمتني أن لا أبيع دمي
    أن انحني كي تراني قمة القمم

    مازلت منتصباً والماء يشهد لي
    أن الصخور نَمت يوماً على قدمي

    لا ماء في الماء استقي يدي بيدي
    أهيم في عطش أسقي فمي بفمي

    سافرت في حُلُم غادرته حُلُماً
    أقمت في يقظتي فاغتالني ح....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019