تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 758374
المتواجدين حاليا : 17


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    موت !! ربما .
    كل شيء داخلي اتجاهك يا هذا
    أصبح يتخطى مرحلة شيء ما يسمى حب
    لقد تخطاها فعلا بمراحل ومراحل
    أشعر الآن بأن حبك مرضي
    ومرضي داء مستديم لا دواء له سوى الموت

    (((((أحبك))))
    لا..لن أردد تلك الكلمة ولن أقولها مرارا وتكرارا
    كما كنت أفعل دوما...حتى بيني وبين نفسي
    فقد مل لساني منها
    وخاصمتني الكلمات وتعبت مني القصائد والمشاعر والحروف

    أراك داخلي وتغيب عن دنياي
    أتخيل طيفك ....

    التفاصيل

    أنــا و المدينة .
    مقدمة : الأماكن قد تعزينا عندما نفقد من كان يعيش معنا بها .
    الإهداء : إلى من كانت تُحب الرياض و تُحبني .
    ----*----
    بعد رحيلكِ …
    أصبحت هذه المدينةْ …
    تلملم أحزانها …
    و تنام حزينةْ …
    أسواقها مقفلة …
    و شوارعها مقفرة كئيبةْ …
    ليس بها بشر …
    ليس بها شجر …
    وليس بها …
    إلا صريرٌ رياح الخديعةْ …
    حين رحلتي …
    بقيتُ وحدي ، أنا و المدينةْ …
    نحدث بعضن....

    التفاصيل

    بقاءٌ يكبل يد رحيل .
    لقاء ...
    أختفى جسدٌ ...
    حضرت روح .
    توقفت لحظةٌ ...
     على باب زمنٍ ...
    تسأله الانتظار ...
    جلس الحب ...
    يسترق النظر .
    عين تلاقي عين ...
    قلب يناجي قلب .
    بينهما ...
    جلس الحب مدهوشاً !...
    يتسائل !!
    : هل حقاً هذا أنا ؟ ...
    يعود ...
    يسترق السمع ...
    : أحبك ...
    اختصار ...
    لكل السنوات العجاف ...
    حيث تموت الكلمة ...
    في رحم الخوف ...
    و تدفن ب....

    التفاصيل

    صديق الليل .

    المقدمة :
    يُقال النوم سلطان و لكنه …
    بالنسبة لي شيء لا أحبه و لا يحبني .
    الإهداء :
    إلى من قالت ذات ليلة : يا ليتك تنام .
    ---*---
    حبيبتي ....
    تطلبين مني أن أنام ....أنام ؟!!
    …ماذا سأقول للأحلام ؟…
    عندما تسألني …عنك …
    ماذا سأقول لطيفك ؟…
    إذا مر بي …وأنا نائم …
    أ أقول لهم غفت عيناي …
    دون أن أدري…
    سيسألني قلبي …
    لم أنت نائم ؟…
    ألا يهمك …ما يحدث ؟…التفاصيل

    مكتبة الصور

    مدينة أبها عام 1389هـ 1969م

    المرجع مجلة العربي من مكتبة الأستاذ عبدالله البلالي رحمه الله

    اضغط على الصورة لمشاهدتها بحجمها العادي

    أبها القديمة


    إكرام الضيف


    سيول الأمطار


    المحالة


    نمط البناء التراثي


    سوق أبها


    مائدة حسن بن مشيط


    المدرسة الإبتدائية بأبها


    حفلة عشاء


    حي المناظر


    المدرجات الزراعية


    تمرين ميدان البحار


    الصلل


    مائدة بعد المغرب


    مشروع سد أبها


    العقبة


    المعهد العلمي بأبها


    درس كيمياء


    وقت المذاكرة


    تربية إعداد القهوة


    موظفي الزراعة


    تربية النحل


    الخبير الزراعي


    أمير أبها عبدالله الماضي


    لعبة الخطوة


    يوم الشجرة


    تبريد الماء


    شارع أبها الرئيسي


    بسطة في السوق


    أزياء نساء عسير


    متسوقة بسوق أبها


    محطة الأرصاد الجوية


    قلعة شدا


    الصحة المدرسية


    المعدات الزراعية الحديثة


    مجلس الأمير عبدالله الماضي


    السلاح تراث أبها


    دار التربية الإجتماعية

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    بيعة عمر .
    ·       رغب ابو بكر الصديق رضي الله عنه في شخصية قوية قادرة على تحمل المسئولية من بعده .
    ·       اتجه رأيه نحو عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    فاستشار في ذلك عدد من الصحابة مهاجرين و أنصارا
    فأثنوا عليه خيرا و مما قاله عثمان بن عفان رضي الله عنه :
    ( اللهم علمي به أن سريرته أفضل من علانيته ، و أنه ليس فينا مثله ) .
    · ....

    التفاصيل

    رواية الحزام :
    أحمد أبو دهمان .
    الحزام

    شيء من الرواية و لكن بتصرف مني و عذراً للمؤلف

    مدخل :
    ( من لا يعرف نسبه لا يرفع صوته )
    هكذا علمتني القرية قبل كل شيء ...
    في باريس احتميت بقريتي ...
    أحملها كنار لا تنطفيء ...
    القي السلام بصوت مرتفع ... و عندما اكتشف أنهم لا يسمعون ...
    ألقيت السلام على السلام بصوت منخفض ..
    و كتبت ( الحزام ) لألقي السلام بالصوت الذي يمكن أن يسمعوه .

    زوج زوجته :....

    التفاصيل

    7

    مشاركات الزوار
    أشياء خارج نطاق الحياة والموت !!

    كل هذا يحدث في النسيان .. أثناء الغيبة .. والحضور .. واللا شيء !
    شيءٌ ما لا يكتب .. حتى الليل لا يكتب .. ولا الصباح أيضاً !
    ولا الهذيان على أضرحة الانتماءات !
    نفس "الذات" نكتب أنفسنا كل يوم.. ذات ذكرى .. أو ذات عدم !

    على حدود الليل .. اقتسم معكم تهديدات الثوار..
    وغناء فيروز .. وحقد دانتي .. وقسوة مكيافيلي .. وزندقة فولتير !
    على حدود الل....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018