تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 758864
المتواجدين حاليا : 17


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    يا حنانك الشفاف .
    معك أبحرت في الشمس
    دون أن أحترق
    بل بللتني بدفئها
    معك غازلت الليل في دمي
    واستحلت ضوءا في أعماقي
    وحين يكتمل بدرك
    يعلو المد ويفيض الشوق بحرا
    تغمر شواطئك أمواجه وتغمرني
    أستعذب ملوحته شهد
    يذوب على شفاه أصدافي ....
    --*--
    الفجر البعيد
    ....

    التفاصيل

    ليلة وداع .

    مقدمة : الوداع هو نهاية حياة … و بداية موتٍ بطيء .
    الإهداء : إلى من رحلت … و تركت الألم يمزق صفحات الذكرى .
    ---*---
    (1)
    ليلةً ....
    قُلتِ وداعاً .....
    ليلةً ... ودعتكِ بها ....
    ليلةً ...
    مات كل شيء رائع ...
    حتى الزمن أعلن توقفه...
    و (......) قدم احتجاجه ....
    ليلةً مات فيها حتى الظلام ...
    بكي عليه القمر ...
    و عزته النجوم .
    (2)
    ليلةً قلتِ لي ...
    ف....

    التفاصيل

    كنا علق .
    كان ...
    الحب ...
    مِذ كنا علق ...
    ثم في المهد ...
    تربى و نطق .
    صبوة العمر حياة و فتن ...
    و شقاوات فكر ...
    و الوان غسق .
    إستحالت ...
    في الشباب أغنيات ...
    و هيام بالقصيد ...
    و لعنٌ للأرق .
    إضحى ...
    لنا اليأس رفيقاً ...
    و أبحر الأمل بعيداً ...
    و غرق .
    هي الدنيا ...
    لا زلت أجهل ما هي ...
    ترى !!...
    كيف الحياة ...
    بلا حبٍ و لا قلق ؟ .

    الف....

    التفاصيل

    من قال ؟ .

    من قال ؟
    أننا افترقنا ...
    فهو واهم
    ما بيني و بينك لن ينتهي
    منذ آدم و حواء ...
    يكون ارتباطي بك ممزوجاً ...
    بكعكة ( تفاحة ) و تمرد ...
    مروراً بدكاكين التاريخ ...
    كل قصائدي لك ...
    تباع بقليلٍ من الحب .
    **
    توقف ( عنترة ) ...
    رفع سيفه ...
    المطرز بحبي فأنتصر ...
    كتب ( أراغون ) قصائده ...
    راسل ( جبران ) ( مي ) ...
    تخلى ( إدوارد ) عن ملكه ....
    ماتت....

    التفاصيل

    مكتبة الصور

    المدينة المنورة عام 1392 هجرية - 1972 ميلادية

    المرجع مجلة العربي

    اضغط على الصورة لمشاهدتها بحجمها العادي

    جانب من حي الحرم النبوي


    قبة المسجد النبوي

    (1 تعليق)

    أشجار النخيل بالمدينة

    (1 تعليق)

    أحد شوارع المدينة


    حي المناخة


    بستان عنب


    الحي المحيط بالحرم النبوي


    عمال رش للمبيدات


    زقاق الطوال


    منظر عام لأحد شوارع المدينة


    أحد أزقة المدينة القديمة


    حلقة ذكر بالحرم النبوي


    المشربيات


    مكتبة لبيع الكتب


    محل بيع أحزمة جلدية


    محل لبيع المصوغات الذهبيبة


    محل لبيع الفضيات و النحاسيات


    محطة سكة حديد الحجاز


    مكتبة الشيخ عارف حكمت


    مكتبة المدينة العامة


    برامج أطفال المدينة


    مكتبة الجامعة الإسلامية


    مبنى مكتبة الجامعة الإسلامية


    مباني الجامعة الإسلامية


    أمير المدينة عبدالمحسن بن عبدالعزيز


    العين الزرقاء


    آبار علي


    سد العاقول


    من مقاهي المدينة


    سوق شعبي


    سوق الغلال


    مصنع تعبئة التمور


    سوق التمور بالمدينة


    مركز للشرطة


    رجل مرور


    مبنى الهاتف الآلي


    جبل الرماة

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    أيها السادة اخلعوا الأقنعة :
    مصطفى محمود .

    ·       الدعارة بالكلمات :
    - أخطر أسلحة القرن العشرين و الاختراع رقم واحد الذي غيّر مسار التاريخ هو جهاز الإعلام …
    الكلمة : الأزميل الذي يشكل العقول …
    أنهار الصحف التي تغسل عقول القراء …
    اللافتات و ( اليفط ) و الشعارات التي تقود المظاهرات …
    التلفزيون الذي يفرغ نفوس المشاهدين من محتوياتها ثم يعود فيملؤها من جديد بكل ما هو خفيف و تافه .
    ·&....

    التفاصيل

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    6

    مشاركات الزوار
    سطور للذكرى .
    اخترت هذا المكان ليكون شاهدا على اجمل لحظات الحب...
    ليبقى منارة تضوي حبا لم يمت وان ماتت الاجساد...
    اخترت هذا المكان "إبحار" ليكون رسالة حب لمن سأفقده بعد ايام ...
    لاتنعتوني بالجنون ...
    فأنا فتاة تعشق وذاقت من عشقها ألم الحرمان والبعد والحنين ...
    وأنا هنا استأذن صاحب هذا الصرح "" فيصل الكلمة""
    ان يسمح لي في تدوين ذكرى علها تبقى مع مر السنين ...
    لحبيب مات عن عيني ولم يمت في قل....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018