تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1425148
المتواجدين حاليا : 26


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    و .. ط .. ن .
    و .. ط .. ن !!
    هو مائي وانتمائي ..
    هو ظليّ ..
    هو غيثي وسمائي ..
    لمحتك شوقاً ...
    في عين مسافر لحضنك يأوب ..
    شربتك ..
    أكسير الحب سرمدياً ..
    حتى ثملتك فلا أثوب ..
    كتبتك حروفاً ت
    جتاح فيض الوجد فيني ..
     و عن شوقي لا أتوب ..
    *
    كم تكللنا بزهر ارتوى
     من صمود الخالدين .
    من بطولات الفاتحين ..
    *
    أواه يا وطني ..
    أما زلنا نتغنى
    بأمجاد الفا....

    التفاصيل

    .... نقاط للتأمل .


    نقطة أولى :
    عندما تغيب الحقيقة من واقعنا فأننا نتوه في طرقات الخيال ...
     نعيش على الأحلام نسرق أعمارنا بأنفسنا ...
    نضيع سنوات عمرنا هباء ...
    نظل نبحث عن ضوء شمعة الحقيقة ...
    بليل الخيال وسط رياح اليأس ...
    نتوه في دروب الضياع دون دليل ...
    نقف في محطة الأحلام ننتظر قطار الأمل ...
    لنذهب إلى مدن الحقيقة ...
    ندور في حلقة مفرغة لا أول لها و ليس ل....

    التفاصيل

    امرأة في حياتي .
    امرأةٌ !...
    هي ...
    أمي و أبي و فتاتي ...
    هي حقاً كل حياتي .
    *
    قارورة عطرٍ فواحة ...
    باسمة الثغرِ مزاحة ...
    فاكهة الصيفِ تفاحة .
    *
    امرأة في حياتي ...
    تهوى ظل العرجونِ ...
    تجمع ورق الليمونِ ...
    عليها تكتبُ بجنونِ ...
    (ينام فيصل بجفوني ) .
    <-- J


    الفيصل....

    التفاصيل

    لمن كان يُسمى قمر .


    أيها القمر …
    الساكن في عمق الليل … المنير في لوحة الظلام …
    المستدير في مستطيل الفضاء … الجميل الوحيد في زمن القبح …
    الصديق المخلص للسهارى في ليل الحب .

    أيها القمر …
    يحزنني كثيراً أن أعلن لك ...
    بأنك الآن لم تعد مهماً ، فنورك طغت عليه أنوار الشوارع …
    و لم يعد أحد يدري … أهلالاً أنت أم بدراً ؟ …
    فهناك الرزنامة الشهرية و الساعات الإلكترونية .
    التفاصيل

    مكتبة الصور

    المدينة المنورة عام 1392 هجرية - 1972 ميلادية

    المرجع مجلة العربي

    اضغط على الصورة لمشاهدتها بحجمها العادي

    جانب من حي الحرم النبوي


    قبة المسجد النبوي

    (1 تعليق)

    أشجار النخيل بالمدينة

    (1 تعليق)

    أحد شوارع المدينة


    حي المناخة


    بستان عنب


    الحي المحيط بالحرم النبوي


    عمال رش للمبيدات


    زقاق الطوال


    منظر عام لأحد شوارع المدينة


    أحد أزقة المدينة القديمة


    حلقة ذكر بالحرم النبوي


    المشربيات


    مكتبة لبيع الكتب


    محل بيع أحزمة جلدية


    محل لبيع المصوغات الذهبيبة


    محل لبيع الفضيات و النحاسيات


    محطة سكة حديد الحجاز


    مكتبة الشيخ عارف حكمت


    مكتبة المدينة العامة


    برامج أطفال المدينة


    مكتبة الجامعة الإسلامية


    مبنى مكتبة الجامعة الإسلامية


    مباني الجامعة الإسلامية


    أمير المدينة عبدالمحسن بن عبدالعزيز


    العين الزرقاء


    آبار علي


    سد العاقول


    من مقاهي المدينة


    سوق شعبي


    سوق الغلال


    مصنع تعبئة التمور


    سوق التمور بالمدينة


    مركز للشرطة


    رجل مرور


    مبنى الهاتف الآلي


    جبل الرماة

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وقفات مع سيرة عمر .
    ·       قدم الجيش ظافراً منصوراً من إحدى المعارك فسأل عمر رضى الله عنه :
    من قتل من المسلمين ؟
    فقيل له : فلان وفلان ، قال : ثم من ؟
    قيل : فلان وفلان ، فقال : ثم من ؟
    فقيل له : و قتل جمع من عوام المسلمين لايعرفهم أمير المؤمنين .
    فبكى حتى جثى على ركبتيه و قال :
    و ماضرهم أن لايعرفهم عمر إن كان يعرفهم رب عمر .
    ·     &nb....

    التفاصيل

    وفاته .
    ·       عاش ستين سنة .
    ·       توفي بحمص سنة إحدى وعشرين للهجرة .
    ·       لما حضرته الوفاة قال :
    لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها , و ما في بدني موضع شبر إلا فيه ضربة أو طعنة أو رمية , و ها أنا أموت كما يموت البعير , فلا نامت أعين الجبناء , و ما من عمل أرجى من (لا إله إلا الله) و أنا أتترس ب....

    التفاصيل

    تربية بدنية - مدرسة المهلب

    مشاركات الزوار
    لاترحل هدا المساء
    مايزال في الكوب بعض من عصير
    مشاعري التي لطالما داعبتها وأدمنتها
    صنعت من سذاجتها أرجوحة . .
    بددت بها سامة الزمن الثقيل
    فلاترحل هذا المساء...
    ... ... ...…
    فمايزال في عقب سيجارتك المزيد
    توهج أشواقي الجامحة
    أخمدتها بهجرك الطويل
    ارتشفت عصارة أزهارها الملتهبة
    نفثتها رمادا بمطلك . .
    والتضليل . . .
    فلاترحل هذا الم....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019