تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1087543
المتواجدين حاليا : 23


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    كل العالم ...لايكفيني .
    تمر اللحظات ..
    تمر الذكريات
    تلك التي عبرت
    منذ أعوام
    يعانقها
    الحزن
    الصدق
    الوجع
    *
    تومض مثل النجوم
    بعيده معلقه في
    قبة قلبي الوحيده
    تعبر أشيائي
    وتفاصيلي
    ونهاراتي المالحة
    *
    أبحث عن غيم
    عن عزاء
    وحولي الورد
    والشوك
    وقلبي وحده
    المطعون
    *
    أطلق حمائم التمني
    لترحل مع الغيم
    واوقن بإن العالم
    كل العالم
    يرمق بإستغراب
    امرأة شريدةالتفاصيل

    آنا ماريا ماركس .
    هذا الصباح ...
    فتحت الجريدة ...
    الأخبار هي الأخبار ...
    و الصور هي الصور ...
     هناك خبر !! ...
    ( وفاة سائحة ألمانية غرقاً في كرواتيا )
    تذكُر الجريدة ...
    أن عجوزاً ...
    بلغت التاسعة و السبعين عاماً من العمر ...
    غرقت في البحر ( الأدرياكيتي ) ...
    بالقرب من مدينة ( روفيني ) ...
    تُدعى ( آنا ماريا ماركس ) كانت تمر ...
    قادمة من مدينة ( أمبيرج ) الألمانية ...
    ....

    التفاصيل

    الهزيمة نصرٌ من ورق .

    يقف بك قطار عمرك ... في محطة إنتظار ...
    تنزل مدفوعاً برغبة متسكعٍ محترف ...
    تتجول بالمحطة التي تقع بشارع ...
    تساقطت أوراق خريف أشجاره ، به قصر ...
    تحول بفعل ثورة خيانة لمتحف تاريخ ...
    يعرض لزواره صوراً حزينة لعاشق ...
    و نغم يطوف الأجواء بلحن رثاء لحب قد مات ...
    جثته محنطة يراها الخجل ويكفكف دموعه بالتعاسة ...
    متعب بالوهم ... تجلس على الرصيف ...
    يمر بك شخوص هلامية .......

    التفاصيل

    أعرف و لا أعرف .
    المقدمة : ما أجمل الأمل … إنه يُعطينا الفرصة تلو الأخرى لتكرار المحاولة .
    الإهداء : إلى تلك الرائعة التي كانت تتأخر في الرد عبر ICQ ذات ليلة .
    ---*---
    أحبك جداً …
    و أعرف أني أزاحم الكثيرين …
    على باب قلبك …
    أعرف أن نوافذ قلبك مقفلة …
    بوجه نسيم كلماتي المعطرةِ بحبك …
    و أعرف جداً …
    أن قنوات الاتصال مع قلبك …
    متعطلة لأجلٍ غير مسمى …
    أعرف كل هذا …
    و لكن الذي لا أعرفه....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    نــزف الحـــب !!! .

    ( حمل ..)
    يا سيدي ..
    حملتك بين ثناياي فرحة بكرا
    وأمنية طهور
    وآمالاً نقية
    وأحلاماً وردية
    ولم يمسسني بشر
    ثم جئت انت سيدي كالطوفان
    فلم تبق في مشاعري شيئاً ولم تذر ..
    !!!
    ( نزف الحب )
    يا سيدي ..
    ها أنا الآن ألفظك من ذاكرتي ..
    ألفظ كل ما يتعلق بك ..
    اسمك
    رسمك
    صورك
    عطرك
    ذكرياتك
    أفراحك
    أحزانك
    كل .. كل ..
    ما يربطني بك ..
    حتى مشيمة الإخلاص
    بيني وبينك .. لفظتها ..
    !!!
    ( حمل كاذب )
    يا سيدي ..
    حاولت بعد لفظك
    ان أحمل بك حملا كاذبا
    فأعدتك من دائرة المفقودات
    وكفنت بعودتك الألم
    ويتمتُ الشقاء
    ورملتُ الندم
    ثم جئتُ بوحش الفراق فذبحته ..
    جعلته عدم ..
    بعدها اكتشفت سيدي
    أنك وهم
    أنك سراب
    أنك خداع
    انك ألم
    لأني ما زلت أحمل
    بين أضلعي ..
    طهر فتاة .. عذراء ..
    !!!!
    *
    *
    إليه حيثما كان
    ××××
    حمَّلتني ما لا طاقة لي به
    !!!
    --*--
    معاناة القلوب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : متى ينتهى هذا النزف؟ الاسم :أماني 2006-12-10

    الحب شئ جميييل جدآ ولكن سؤال دائما يتورد الى ذهني هل هناك بالفعل حب اصبحت اشعر بأنه اسطورة لاوجود له الا في الروايات والقصص والاحلام ماذا حدث لما انقرض الحب هذا اذا كان موجود بافعل؟
    هل ابحث عن سراب ام عني في يوم سوف القاك يايها الحب ؟


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    بيعة عمر .
    ·       رغب ابو بكر الصديق رضي الله عنه في شخصية قوية قادرة على تحمل المسئولية من بعده .
    ·       اتجه رأيه نحو عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    فاستشار في ذلك عدد من الصحابة مهاجرين و أنصارا
    فأثنوا عليه خيرا و مما قاله عثمان بن عفان رضي الله عنه :
    ( اللهم علمي به أن سريرته أفضل من علانيته ، و أنه ليس فينا مثله ) .
    · ....

    التفاصيل

    التائه :
    جبران خليل جبران .

    ·       اللؤلؤة :
    قالت محارة لمحارة تجاورها : إن بي ألماً جد عظيم في داخلي . إنه ثقيل
    ومستدير . و أنا معه في بلاء و عناء .
    وردت المحارة الأخرى بانشراح فيه استعلاء : الحمد للسماوات و البحار . لا أشعر
    في سري بأي ألم . أنا بخير وعافية داخلا و خارجا .
    ومر في تلك اللحظة سرطان مائي , سمع المحارتين وهما تساقطان الحديث .
    و قال للتي هي بخير و عافية د....

    التفاصيل

    مكتبة

    مشاركات الزوار
    شوق
    عطرُ شوقكَ لا ينتهي
    ينثرني .. يبعثرني
    بين عينيك
    أنا أشتاقك ..
    فأتركني ياسيدي
    كوردةٍ مزروعة في قلبك
    ولملم حروف أسمي
    وأكتب مني قصيدة........ تسقي تلك الوردة
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019