تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1636465
المتواجدين حاليا : 26


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    سيدتي الحائرة ... !! .
    سيدتي ... الحائره .....
    *
    سيدتي ....
    ابعث لك كلمات بسيطه ازركشها عطور ومرجان...
    وأًعبق بها رائحه المسك
    سيدتي الجميله ... ذات الطابع البهائي ..
    ارسل اليك اشجاني وآخر امالي .. عبر كلماتي
    سيدتي .. مهمااصف روعه حسنك وصفاء خلدك ..
    لن افي فيك حقك
    سيدتي .. الم تعلمي انني احبك ..
    وقد سرى في دمائي عهدك وولائك وسرك
    سيدتي .. اتيه في بحر مودتك . ليل مساء وابحر عبر خلدك وذ....

    التفاصيل

    ليلة عيد مع قلم رصاص.


    مقدمة : هناك بالأحلام ما زال أمل .

    الإهداء : لواقعٍ لا يقبل الأحلام .

    (1)

    قلمُ حبرٍ، أمْ قلمُ رصاصْ ؟!...

    لا فرق !...

    تكتبُ ...

    بحثاً عن خلاصْ ...

    و ليس هناك في الأفقِ مناصْ .

    (2)

    تكتبُ حرفْ ...

    قد يكون به حتفْ ...

    سطرٌ مكتملٌ و سطرٌ إلى النصف....

    التفاصيل

    عنوان جريدة .
    (1)
    في الصباح ...
    و مع القهوة ...
    سيكون عنوان جريدتك ...
    - رحيل عاشق -
    و عندما تُنهين الجريدة ...
    سأكون أنا عنك بُعد المدى ...
    افتحي الجريدة مجدداً ...
    ابحثي عن بقايا حروفي ...
    ستجدين بكل صفحة ، بكل سطر ...
    شيءٌ كان مني .
    (2)
    ارتشفي آخر حرف ...
    مرارة الرحيل ...
    لا علاقة لها بمرارة قهوتك ...
    طالعي صور الجريدة جيداً ...
    ستجدين كفي يلوح لك مودعاً ...التفاصيل

    غطائي قلم .
    غـطـائـي قـلـمٌ ، سـريـري ورقْ................
    ................زادي كــــــتـابٌ ، رفـيــقـي أرقْ
    خـروجي عذابي ، سَكني كفنْ................
    ................ضـاعت حـياتي و عُـمري سُرقْ
    أعــــانـدُ فـــكـريَّ  مُــنْـــذ الازلْ................
    ................أجوب الـسماءَ ، أُحبُ الشـفـقْ
    فَـقـدتُ الأمَــاني و حُـبـي رَحـلْ................
    ................وحدي بـقـيتُ ....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    الرجااااااااال يمتنعون :)!!

    نحن الفتيات .. لسن ملائكة ..
    وعالمنا لا شك ملئ بالزرايا ..
    ولكن ..
    لاشك فينا أصناف كثيرة
    تستحق بجدارة أن تمنح وسام فخر على أنوثتها
    ولربما أحدثكم هنا عن بعضهن ممن شاهدت ..
    ولربما نكون " نحن " أحد هذه الأصناف .. لذا :
    فالرجال يمتنعون : )
    ليس عن التعليق بالطبع ..
    فالأصناف التي أوردتها يقف خلفها الرجل ،
    إما دفعا إلى الأمام ، أو تقهقراَ إلى الخلف ..
    عن ماذا أحدثكم يا .. رجاااااااال : )
    عن تلك الفتاة وقفت حائرة بين رجلين ..
    يحبها ، وتحبه ، فاختارت الأول ؛
    لتثبت أن لا يزال فينا عقولاً غير ناقصة !!!
    ( . . . . . . . )
    عن تلك الفتاة لا تزال مخلصة ،
    ووفيه ، لحبيبٍ طال انتظارُ فكُ أسرهِ "
    أللهم فك قيد أسرانا " !!!
    (. . . . .)
    عن تلك الفتاة رفضت كل عروض الزواج ؛
    بِراَ منها بوالدين أقعدهما المرض!!!
    ( . . . . . . . . .)
    عن تلك الفتاة أحبته ، وأعطته ،
    وانتشلته من بحر الإدمان والمخدرات
    فكان أول واقع تمرد عليه .. هي !!!
    (. . . . . . . . .)
    عن تلك الفتاة أشعر بالغيرة الشديدة
    وأنا أقرأ لها ؛ لجميل ما تكتب ،
    ولعظيم ما تحمل من معان !!!
    ( .. . . . . . . )
    عن تلك الفتاة أهدته عمرها وحياتها وحبها وقلبها ،
    فكانت أول هداياه لها دعوة زواجه من غيرها !!!
    (. . . . . . . . )

    عن تلك الفتاة تموت في الليلة ألف ألف مرة
    وقد ألقوا بها في أحضان غيره !!!
    (. . . . . . . . )
    عن تلك الفتاة ما التقت الفرح أبدا ،
    ولو عن طريق الصدفة !!!
    ( معاناة القلوب )

    إليه حيثما كان
    888888888888888
    بالعامية
    ليته يجيك من الهوى ما يجيني
    !!!
    ---*---
    معاناة القلوب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الحادي عشر -
    الفصل الحادي عشر - مع الحجيج في عرفات
    ·    إلهي ... إن حجيجك واقفون الآن بين يديك شعثاً غبراً ، شبه عراة ، يمدُّون إليك أيديهم بالدعاء ، و يملأون منك قلوبهم بالرجاء . و حاشا لكرمك أن تردَّهم و تردَّ من كان بقلبه و روحه معهم ، فأفض علينا من رحماتك ، و أمددنا بسبب إلى سماواتك ، و طهر قلوبنا من نزعات الشر ، و املأ نفوسنا برغبات الخير ، و أعنَّا على طاعتك ، و كرِّهنا بمعصيتك ، و ....

    التفاصيل

    هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .







    قريبا


    ....

    التفاصيل

    تلوين

    مشاركات الزوار
    هنا العراق
    هنا العراق
    بلد الوفاق
    هنا العراق
    بلد العناق
    من كل فج جاءنا يرغي الغزاة
    سبوا نساء حينا بادوا الحياة
    شقوا صفوف موطني جمع الطغاة
    تقاسموا اوصاله نفوا الرفاة
    هنا الثبور
    بلد المنصور
    هنا القبور
    فرّ الطيور
    عيوننا بكت دما جاء الغروب
    بعد الافراح جاءنا كل النحيب
    قد استباحوا موطني اصبح سليب
    حلوا بلادي زعموا باسم الصليب
    وفي الخليج
    جيش العلوج
    نشروا الض....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2020