تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 743304
المتواجدين حاليا : 11


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    لن أتوقف عن التفكير .
    مقدمة : بدون .
    الإهداء : إلى كل حفيدات الخنساء .
    ----*----
    (1)
    المرأة في بلدي بخمسين الف رجل …
    المرأة في بلدي …
    عندما تريد … تكون بخمسين الف رجل …
    المرأة في بلدي …
    عندما تعشق بخمسين الف رجل …
    المرأة في بلدي …
    رغم كل ما يُقال …
    رغم جنازير الفولاذِ … و سلاسل الحديد…
    رغم التقاليد الباليةِ … و المجتمع العنيد …
    بخمسين الف رجل
    (2)
    ألا يحق لي الس....

    التفاصيل

    رفيقٌ للسحاب .

    مقدمة : منذ القدم و الإنسان يحلم بأن يطير .
    الإهداء : لمن منحتني الفرصة بأن أحلق بجناحين من ورقة و قلم .
    ---*---
    (1)
    طائرُ سماء
    رفيقٌ للسحاب
    تعبث الريح بجناحيّ
    فأهاجر إلى مَواطنِ الغياب
    لكني ما البث
    أن أشتاق إليكِ
    فأعود
    لأستحم في بحيرة عينيكِ .
    (2)
    في مواسم الهجرة
    أطوف الأرجاء بحثاً
    عن شبيهةٍ لكِ يكون لها
    شيءٌ من بحة صوتكِ
    شيءٌ من شجن....

    التفاصيل

    لا تسأليني .
    تسأليني ...
    من أنا ؟.
    أنا دمعة حيرى ...
    في صحراء العيون .
    أنا قصيدة شاعر ...
    أنسته إياها السنون .
    أنا نطفة خالق ماتت ...
    قبل أن تكون .
    *
    تسأليني عن وطني ؟.
    وطني عالم الأحزان ...
    عدو النسيان .
    *
    تسأليني عن جنسيتي ؟ .
    جنسيتي عاشق ضائع ...
    في كل الدروب .
    يومي لا يعرف شروقاً ...
    من غروب .
    *
    حياتي
    كتاب سطوره من ألم ...
    و أنا فارس عشق ...التفاصيل

    كنا علق .
    كان ...
    الحب ...
    مِذ كنا علق ...
    ثم في المهد ...
    تربى و نطق .
    صبوة العمر حياة و فتن ...
    و شقاوات فكر ...
    و الوان غسق .
    إستحالت ...
    في الشباب أغنيات ...
    و هيام بالقصيد ...
    و لعنٌ للأرق .
    إضحى ...
    لنا اليأس رفيقاً ...
    و أبحر الأمل بعيداً ...
    و غرق .
    هي الدنيا ...
    لا زلت أجهل ما هي ...
    ترى !!...
    كيف الحياة ...
    بلا حبٍ و لا قلق ؟ .

    الف....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    شريطُ ذكرياااتي !!!

    حين نكون قاب قوسين
    أو أدنى من النهاية
    يمر أمام أعيننا شريط
    من صرخة الميلاد
    وحتى ذلك الحين
    ***
    الصورة الأولى
    ( طفولة )
    *
    براءة الأطفال فيَّ
    وحلم الغد يختبئ في مقلتيَّ
    ودمية أمومتي تلاعبها يديَّ
    حنان
    أسميتها . .لعبتي . .دميتي
    وقتها . .كانت أغلى ما لديَّ
    ***
    الصورة الثانية
    ( المدرسة )
    *
    مديرة المدرسة فخورة بي
    وهاهو " ميكروفون " الإذاعة ينادي
    على الطالبة : معاناة القلوب
    بمريولها الرمادي
    هذه شهادة المركز الأول
    على المدرسة
    في مجال التفوق العلمي
    وهذه جائزة الدولة
    للحصول على المركز الثاني
    في مسابقة الخط العربي
    وهذا وسام المركز الثالث
    في مسابقة الرسم بالرصاص
    ***
    الصورة الثالثة
    ( المرحلة الثانوية )
    *
    هنا أخذ النضج طريقه
    إلى عقلي كثيراً
    فهذه معلمة التاريخ أناقشها
    حول واقع امتنا العربية
    و مقارنته بأمجاد أجدادنا
    وهذه معلمة الثقافة الإسلامية
    أطارحها الحوار
    حول فلاسفة الإسلام
    وهذه معلمة اللغة العربية
    أعيد معها تعديل بعض الأخطاء
    في كتاب القواعد النحوية
    وهنا
    رسمت الخطوط العريضة
    لانتقاء لصديقات العمر
    فهذه ( . .) و ( . .) و ( . .)
    فقط
    وهنَّ عندي أغلى من ملايين الأسماء
    التي لا تسمن ولا تغني من جوع
    " اللهم احفظهم لي وثبت قلوبهم
    على حبك
    من تقلبات القلوب "
    ***
    الصورة الرابعة
    ( المرحلة الجامعية )
    *
    عالم واسع وجديد وغريب
    لأول مرة أشارك أخي الرجل في شئ
    أخاً و زميل دراسة
    وهاهو حلم كل فتاة شرقية
    بفارس أحلامها بدأ يداعب أجفاني
    ونبض قلبي
    وبدأت أرسم صوراً في الخيال
    لفارسٍ
    ابن بادية
    يمتطي خيل العروبة
    سلاحه : خلق الرجال
    ودرعه : شهامة الرجال
    وترسه : كرم الرجال
    حلمت به فخر الرجال
    وأغلى الرجال
    ***
    الصورة الخامسة
    ( بحر الحياة )
    *
    أدركت أن الحياة هي مدرستي الأولى
    والأخيرة
    هي الابتدائية والمتوسطة والثانوية
    وهي الجامعة
    وهي الخبرة لكل الأمور
    الاجتماعية والعائلية والثقافية
    وأنها وحدها
    تصقل في كل منا جوانب الشخصية
    ***
    الصورة الأخيرة
    ( الحب )
    *
    ما زلت أذكر تفاصيل اللقاء الأول ( و كيف التقينا )
    أذكر أني كنت كالطفلة الشقية حين أحببته
    وأني راهقتُ كثيراً حين حلمتُ به
    وأني روح الشباب
    قد غمرتني حين ضحيتُ من أجله
    وما زلت أذكر
    تفاصيل اللقاء الأخير ( و كيف انتهينا )
    أذكر وقتها
    :
    أنه قتل أمومة في مرحلة الطفولة
    وتفوقي في الإعدادية
    وأفقدني كل صديقات المرحلة الثانوية
    ونحر أحلام الفتاة الشرقية فيَّ
    ورمى بي وحيدة تلاطمني أمواج الحياة
    وأفقدني
    شهيتي للحب


    شهيتي للحياة
    ×××××××
    سامحوني
    أنها لحظة موتي
    ---*----
    معاناة القلوب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    الهجرة إلى المدينة .
    ازداد تعرض المشركين للنبي (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه، وهاجر كثير من
     المسلمين إلى الحبشة، ولكن أبا بكر بقي مع النبي (صلى الله عليه وسلم)،
     وعندما هاجر المسلمون إلى المدينة ظل أبو بكر إلى جوار النبي (صلى الله
    عليه وسلم) ينصره ويسانده في دعوته.
    و ظل أبو بكر في مكة ينتظر اليوم الذي يهاجر فيه مع النبي (صلى الله عليه
     وسلم) إلى المدينة، بعد أن سبقهما المسلمون إليها، حت....

    التفاصيل

    خلافته .
    ·       عندما مرض الخليفة سليمان بن عبدالملك بدابق قال لرجاء بن حيوه :" يا رجاء أستخلف ابني؟!!" قال:" ابنك غائب" قال:"فالآخر؟" قال:"هو صغير"، قال:"فمن ترى؟" قال:" عمر بن عبد العزيز "، قال:"أتخوف بني عبد الملك أن لا يرضوا" قال:"فوله، و من بعده يزيد بن عبد الملك، و تكتب كتاباً و تختمه، و تدعوهم إلى بيعةٍ مختوم عليها" .
    ·       فكتب ا....

    التفاصيل

    كوكا كولا 1958

    مشاركات الزوار
    قصيدة / وراء السكوت
    وراء السكوت
    انت .. انت .. رغم ما فيه انت .. وما عليه انت .. احبك انت
    رغم المشاويرالتي يخاف يسلكها المحب
    رغم التصاوير التي تخصك فيما ذهب
    رغم الاعاصيرالتي تغير الاحاسيس
    رغم التحاذير التي تواكب التضاريس.. احبك انت
    عيناك غابتا حب مسحورة
    مسكونة الاشواق بالعشاق معمورة
    خدك رياض زهر اوراقه مهجورة
    وصدرك منطقة اصطياف ممنوعة السواح مخطورة
    وقلبك محراب رجاء ومحطة انتظار محذ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018