تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 775579
المتواجدين حاليا : 14


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    كلمات متقاطعة .
    بإمكانك اغتيالي
    و في زنزانة الألم يمكنك حبسي
    فقد تلبس بي الحب جرما
    اغتلت فيه قلبي
    ذلك الشوق لم يكتف بذبحي..
    مجرمة أنا.. وأنا ضحية
    وتلك النجوم تشهد علي
    ويشهد النسيم
    ونصف القمر
    رغم أني أسكنه كل ليلة
    وأشعل من نوره مشكاة أملي
    لكن علي أن أغادر كل صباح!!
    *
    جريمة أن نتعانق بأعيننا
    وأن نقبل خدود الزهر
    في تلك المدينة العائمة على سطح فؤادي
    تسكنني..
    لكني أن....

    التفاصيل

    سطور ليست للقراءة فقط .

    ·       الإنسان إيمان بقلبه ، و مبادئ تتمثل أمامه و كرامة يعيش بها و بغير هذا لا يكون هنالك إنسان.
    ·       عندما تكون الصريح الوحيد بين آلاف المنافقين فأنت صاحب النغمة النشاز بوسط الفرقة الماسية .
    ·       الكاتب كاللاعب فعندما يبتعد الكاتب زمناً عن القلم يكون كاللاعب الذي لم يمارس اللعب ....

    التفاصيل

    حديث مسافر .

    ( حبيبتي الرائعة … إذا حانت ساعة الصفر ودقت أجراس الرحيل ...
    عند الوداع ...
    تصفحي هذه الورقة و احفظيها حتى اللقاء ...
    لنقتسم سوياً روعة الذكرى … وللذة اللقاء ... )
    ----*----
    عند الوداع ...
    لا تفقدي عقد اللؤلؤ من عينيك ...
    في مساحة وجنتيك ...
    لا تفقدي أمل اللقاء ...
    ولا تظني أن ساعة الحياة ستتوقف ...
    و أن ينبوع الحب سيجف ...
    و أن الذكرى يوماً ستتهاوى إلى منحد....

    التفاصيل

    خيانة و وفاء .
    ·       ذات سهرة قلب ...
    تقابلَ الوفاء و الخيانة ...
    لم يعرفا بعضهما !..
    أشاح كل منهما بوجهه عن الآخر .
    ·       كان الوفاء يستعرض أمام الضيوف ...
    مبتسماً مشرقاً ...
    يصافحهم و يقبلهم .
    ·       بينما كانت الخيانة ...
    تجلس بعيداً بركن مظلم ...
    تراقب الجميع بخوف .
    · ....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    شريطُ ذكرياااتي !!!

    حين نكون قاب قوسين
    أو أدنى من النهاية
    يمر أمام أعيننا شريط
    من صرخة الميلاد
    وحتى ذلك الحين
    ***
    الصورة الأولى
    ( طفولة )
    *
    براءة الأطفال فيَّ
    وحلم الغد يختبئ في مقلتيَّ
    ودمية أمومتي تلاعبها يديَّ
    حنان
    أسميتها . .لعبتي . .دميتي
    وقتها . .كانت أغلى ما لديَّ
    ***
    الصورة الثانية
    ( المدرسة )
    *
    مديرة المدرسة فخورة بي
    وهاهو " ميكروفون " الإذاعة ينادي
    على الطالبة : معاناة القلوب
    بمريولها الرمادي
    هذه شهادة المركز الأول
    على المدرسة
    في مجال التفوق العلمي
    وهذه جائزة الدولة
    للحصول على المركز الثاني
    في مسابقة الخط العربي
    وهذا وسام المركز الثالث
    في مسابقة الرسم بالرصاص
    ***
    الصورة الثالثة
    ( المرحلة الثانوية )
    *
    هنا أخذ النضج طريقه
    إلى عقلي كثيراً
    فهذه معلمة التاريخ أناقشها
    حول واقع امتنا العربية
    و مقارنته بأمجاد أجدادنا
    وهذه معلمة الثقافة الإسلامية
    أطارحها الحوار
    حول فلاسفة الإسلام
    وهذه معلمة اللغة العربية
    أعيد معها تعديل بعض الأخطاء
    في كتاب القواعد النحوية
    وهنا
    رسمت الخطوط العريضة
    لانتقاء لصديقات العمر
    فهذه ( . .) و ( . .) و ( . .)
    فقط
    وهنَّ عندي أغلى من ملايين الأسماء
    التي لا تسمن ولا تغني من جوع
    " اللهم احفظهم لي وثبت قلوبهم
    على حبك
    من تقلبات القلوب "
    ***
    الصورة الرابعة
    ( المرحلة الجامعية )
    *
    عالم واسع وجديد وغريب
    لأول مرة أشارك أخي الرجل في شئ
    أخاً و زميل دراسة
    وهاهو حلم كل فتاة شرقية
    بفارس أحلامها بدأ يداعب أجفاني
    ونبض قلبي
    وبدأت أرسم صوراً في الخيال
    لفارسٍ
    ابن بادية
    يمتطي خيل العروبة
    سلاحه : خلق الرجال
    ودرعه : شهامة الرجال
    وترسه : كرم الرجال
    حلمت به فخر الرجال
    وأغلى الرجال
    ***
    الصورة الخامسة
    ( بحر الحياة )
    *
    أدركت أن الحياة هي مدرستي الأولى
    والأخيرة
    هي الابتدائية والمتوسطة والثانوية
    وهي الجامعة
    وهي الخبرة لكل الأمور
    الاجتماعية والعائلية والثقافية
    وأنها وحدها
    تصقل في كل منا جوانب الشخصية
    ***
    الصورة الأخيرة
    ( الحب )
    *
    ما زلت أذكر تفاصيل اللقاء الأول ( و كيف التقينا )
    أذكر أني كنت كالطفلة الشقية حين أحببته
    وأني راهقتُ كثيراً حين حلمتُ به
    وأني روح الشباب
    قد غمرتني حين ضحيتُ من أجله
    وما زلت أذكر
    تفاصيل اللقاء الأخير ( و كيف انتهينا )
    أذكر وقتها
    :
    أنه قتل أمومة في مرحلة الطفولة
    وتفوقي في الإعدادية
    وأفقدني كل صديقات المرحلة الثانوية
    ونحر أحلام الفتاة الشرقية فيَّ
    ورمى بي وحيدة تلاطمني أمواج الحياة
    وأفقدني
    شهيتي للحب


    شهيتي للحياة
    ×××××××
    سامحوني
    أنها لحظة موتي
    ---*----
    معاناة القلوب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وفاته .
    ·       عاش ستين سنة .
    ·       توفي بحمص سنة إحدى وعشرين للهجرة .
    ·       لما حضرته الوفاة قال :
    لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها , و ما في بدني موضع شبر إلا فيه ضربة أو طعنة أو رمية , و ها أنا أموت كما يموت البعير , فلا نامت أعين الجبناء , و ما من عمل أرجى من (لا إله إلا الله) و أنا أتترس ب....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثاني -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الثاني :
     


    إن للشيطان دواب يمتطيها ليصل بها إلى ما يريد من فتنة الناس و إغوائهم ، منها : علماء السوء ، ومنها : جهَلَة المتصوفة و زنادقتهم ، و منها : المرتزقون بالفكر و الجمال، و منها : الآكلون باللحى و لعمائم ( أي : يخدعون بها الناس و ليس لهم صلة بالعلم والدين )، و أضعف هذه الدواب و أقصرها مدى مجرمو الفقر  وال....

    التفاصيل

    لوحة 2

    مشاركات الزوار
    رحلوا.. وأتمنى أن لا يعودوا يوما..؟؟
    رحلوا.. جميعا وأخيرا
    بعد كل تلك الأعوام
    استطعت استيعاب أني فقدتهم
    وإلى الأبد
    وأني سمحت لهم بالرحيل
    دون وداع
    كان الفارق بين رحيل كل منهم
    سنة ..
    أو ربما سنتين
    وعجزت عن قول لا .. لهم
    لاترحلوا
    ابقوا
    إكراما لكل صداقة السنين..؟؟
    غابوا كثيرا..
    واليوم أسطر أخر كلاماتي لهم بعد طول الغياب ..

    فلتخبروهم
    إذا مامروا يوما أمام أعتاب بيوتكم
    أو حتى صادف....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018