تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 957524
المتواجدين حاليا : 21


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    دعنا نلتقي .
    دعنا نستل الامل من .......من غمد اليأس

    تراجيديا الامنيات....الخيالات.....
    وإسقاطات في كل مساء!!

    دعنا نلتقي
    بعيداً(ان شئت) عن ترهلات العقارب....
    عن هذيان الساعة...المحموم
    التي تجتاحنا بطئاً...
    بعيداً (ان شئت) عن حسابات النجوم....
    عن (تبعثر) الفصول.....
    عن استحالة(البقاء)
    في انتهاك الغيوم.....
    لحدود الشمس!!!
    دعنا نلتقي

    ياسيدي (المقذوف)......

    التفاصيل

    النزهة التاسعة .
    ·       الأرواح جنودٌ مجندة ما تعارف منها ائتلف و ما تنافر منها اختلف (حديث شريف).
    ·       أعلم أن الشريعة الإسلامية عدل كلها ، و قسط كلها ، و رحمة كلها ( ابن القيم الجوزية) .
    ·       تود الزانية لو أن النساء كلهن زواني (عثمان بن عفان رضي الله عنه).
    ·       م....

    التفاصيل

    التآمر .
    أحسنتِ التآمر منذ البداية …
    أنتِ و الطبيعة …
    عندما اتفقتما على الإيقاع بي …
    فأعطاك القمر جماله لوجهك …
    الليل لونه لشعرك …
    الفل عبيره لعطرك …
    النسمة صوتها …
    حين تمر بين الزهور … لصوتك …
    السكون هدوئه لطبعك …
    و كان قمة التآمر …
    عندما أشترك الليل و القلق و الشوق …
    للإيقاع بي بين متون السهر …
    و حسب الاتفاق معك …
    كانت و ما زالت تتأخر الشمس عن الشروق …
    كل شيء ت....

    التفاصيل

    .I have a dream
    ·       في يوم 28 اغسطس ، 1963 وقف رجل أسود وسط ثلاثمائة الف من أنصاره ليقول :
          (I have a dream) إنا لدي حلم ! ،
          قالها ومن أجلها اغتيل (مارتن لوثر كينغ) Martin Luther King في 4 أبريل 1968 ،
          في مدينة ممفيس بولاية تينيسي، على يد رجل أبيض أراد لهذا الحلم أن يبقى ....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    تنتهي أحداث القصة .

    حين تنتهي أحداث القصة
    وتوضع اللمسات النهائية على فصلها الأخير
    وينتهي دور البطولة
    وتسدل الستائر معلنة الختام
    ما علينا سوى لملمة المشاعر المبعثرة
    وإعادة ترتيب الأوراق
    وصياغتها من جديد .. بعنوان للقصة جديد ..
    يا سيدي …… ما عُدَتً .. لي !!!

    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن أضيف ياء النسب
    إلى اسمك حين أناديك ( حبيب ي) . . .
    فما عدت لي !!!
    ولا أستطيع الآن
    أن أضيف كاف المخاطب
    إلى اسمي في نهاية كل رسالة
    كنت أرسلها إليك
    ( حبيبت ك ). . .
    فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن أحمل صورتك في حافظة نقودي ،
    أو أن أخبئها تحت وسادتي ليلا
    حين أموت شوقا إليك ..فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن أزين عنقي بسلسال من ذهب
    يحمل أول حرف
    من حروف اسمك الغالي .. فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن أن أخبئ وردة
    أهديتني إياها
    بين أوراقي وكتبي تشجعني على الدراسة ..
    فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن أرفع سماعة هاتفي
    لأحادثك ليلاً إذا ما تكالبت الهموم ..
    فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن أنتقي لك ملابسك وعطورك و أغراضك ..
    فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن أحفر اسمك بالدبابيس
    فوق يدي كالمراهقة ..
    فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن أسعد بشراء هدية لك في عيد الحب ..
    فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن أكتب لك رسائل حب
    أغلفها بعطري الذي تحبه ..
    فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن أمارس هوايتي برسم وجهك الحبيب
    فوق جدران غرفتي ..
    فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن أسافر بخيالي إليك ..
    هناك بعيدا حيث أنت ..
    فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن أذكرك بدعاء لا يعرفه سوانا
    ( ربي لا تحرمني منه ) . . .
    فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن أبحث عنك في الطرقات
    إذا ما طال الغياب ..
    فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    ان أحيا ودمك يسري في وريدي ..
    فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن أنتظرك بلهفة وقت الرجوع ..
    فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن أهديك ثوبي الأبيض . . ويا بعدهم كلهم ..
    فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن انجب لك مشاعر بكر ..
    فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن أقبٍّل جبينك قبل النوم ..
    فما عدت لي !!!
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    ان أرقد آخر الليل
    وملء جفوني أمل بلقاء قريب ..
    فما عدت لي
    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن
    أن اعترف بضعفي ..
    وألمي ..
    وانكساري ..وحاجتي إليك ..
    فما عدت لي !!!

    يا سيدي ..
    أنا لا أستطيع الآن أن ..
    أزف ..
    قلبي
    وعمري
    وحياتي
    ومشاعري إليك ..
    فــــمــا عــــدت لــــــــك !!!

    كثيرة هي الأشياء
    التي فقدت أهميتها
    بالنسبة لي الآن فما عاد لي !!!

    إليه حيثما كان
    ***********
    كل يوم طيفك معي في ناظري حاضر
    !!!
    ---*---
    معاناة القلوب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    خلافته .
    ·       عندما مرض الخليفة سليمان بن عبدالملك بدابق قال لرجاء بن حيوه :" يا رجاء أستخلف ابني؟!!" قال:" ابنك غائب" قال:"فالآخر؟" قال:"هو صغير"، قال:"فمن ترى؟" قال:" عمر بن عبد العزيز "، قال:"أتخوف بني عبد الملك أن لا يرضوا" قال:"فوله، و من بعده يزيد بن عبد الملك، و تكتب كتاباً و تختمه، و تدعوهم إلى بيعةٍ مختوم عليها" .
    ·       فكتب ا....

    التفاصيل

    حال عهده .
    ·       شبع في عهده الجياع .
    ·       كسى الفقراء .
    ·       واستجاب للمستضعفين .
    ·       كان أباً لليتامى و كافلاً لهم .
    ·       عائلاً للأيامى .
    ·       ملاذاً للضائعين .
    · ....

    التفاصيل

    حديقة التحرير

    مشاركات الزوار
    دارٌ تئن
    خريفا قتل أوراق الربيع .
    اختنقت بين أيديه نسمات العليل .
    تاهت بأرجائه الخطوات دون الدليل.
    بين بقايا الأشجار يقف منزلا يئن على الفراق
    ولفحات الأنين صداها يضرب الأبواب
    وصرير النوافذ يعلن عن قسوة الهجران .
    ذكريات نقشت على الجدران .
    ورائحة الأحبة يغص بها المكان .
    وتكسرها أشعة الشمس دون استئذان .
    شال وردي وعقدا من اللؤلؤ وفنجان شاي .
    مقعدان خشبيان وسريرا تغطيه ألحفه....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019