تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 800936
المتواجدين حاليا : 15


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    رسالة جارية إلى مولاها .
    أحببتني أو لم تفعل
    الآن
     لم يعد مهماً بالنسبة لي
    كافة العواطف الإنسانية
    ولم أعد أهتم بالمشاعر الحانية
    ولا النغمات الوجدانية.
    *
    خاطرة مجنونة
    تلك التي زارتني على غير انتظار
    واصطحبتني على غير هدى
    فرضيت أن أكون جاريتك
    التي تتبعك كظلك
    وقنعت بأن أقتتات بفتات مائدتك
    *
    مولاي ..
    مشاعري تجاهك
    ضرب من ضروب العبث
    وصنف من صنوف الاستحالة
    فمه....

    التفاصيل

    صديق الليل .

    المقدمة :
    يُقال النوم سلطان و لكنه …
    بالنسبة لي شيء لا أحبه و لا يحبني .
    الإهداء :
    إلى من قالت ذات ليلة : يا ليتك تنام .
    ---*---
    حبيبتي ....
    تطلبين مني أن أنام ....أنام ؟!!
    …ماذا سأقول للأحلام ؟…
    عندما تسألني …عنك …
    ماذا سأقول لطيفك ؟…
    إذا مر بي …وأنا نائم …
    أ أقول لهم غفت عيناي …
    دون أن أدري…
    سيسألني قلبي …
    لم أنت نائم ؟…
    ألا يهمك …ما يحدث ؟…التفاصيل

    فكرٌ بلا فكرة.

       قلمٌ صغير ...
    بيد فكرٍ حائر ...
    يستمد منه الحياة ...
     ليتحرك متأرجحاً ...
    صعوداً بالمد ونزولاً بالألف.
    ....

    التفاصيل

    قارورة عطر .
    لا حــبُّ الـنِســـاء  هـوايـتـي................
    ................و لا أســـمُ جـَــدي شــهريـارُ
    لا دون جـــــــوانٍ أمــثـــــــلـهُ................
    ................و لا فـي الـحــبِّ سـمـســـارُ
    أنـا صـــنــفٍ مــن الرجـــــــالِ................
    ................أخافُ في الـعـيـونِ  الأسـفـارُ
    قلبي شـبيهٌ بـقـــارورةِ عـطـرٍ................
    ................تـشــــرب....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    حنانيك .

    حنانيك ِ
    رفقا َ بأسير عينيك ِ
    رفقا ً بمن تركَ الورى
    وسعى بالحبِ إليك ِ
    حنانيك ِ
    فالدربُ طويل
    وقلبى يسألنى الدليل َ
    فى صحراءِ عمرى
    فاين جفنيك ِ!
    حنانيك ِ
    فالعمر قصير ٌ
    والمنى بعيد ٌ
    ويدى ممدودة ٌ
    فمُدى يديك ِ!
    حنانيك ِ
    اجتزت ُ المحالْ
    وتسلقت ُ الجبالْ
    وفتحت ُ بابى
    فادخلى قلبى
    وأضيئى بالحب ِ دربى
    واسقنى خمرَ شفتيك ِ
    حنانيك ِ !
    فانا ملكُ يديك ِ
    عابد ٌ بمحراب ِ التغنى
    بشوقى أليكِ
    بخوفى عليك ِ
    حنانيك ِ
    كيف أعصى أمرَ عينيك ِ
    وروحى هائمة ٌ حواليك ِ
    وأنا بالحب ِ منك ِ وإليك ِ
    حنانيك ِ !!
    --*--
    حسن حجازي


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حياة في الإدارة :
    غازي القصيبي .

    ·    إن عجبي لا ينتهي من أولئك الموظفين الذين يقيمون الدنيا ولا يقعدونها إذا رأوا أن المكتب لا يتناسب و ما يتصورونه لأنفسهم من مكانة .
    ·    إنني أفخر بالفترة الطويلة التي قضيتها بدون طاولة ، و أفخر أكثر بأنني لم أضيع دقيقة واحدة من الدوام ، كنت في المكتبة من الثامنة صباحاً إلى الثانية بعد الظهر من كل يوم .
    ·    المدرس الذي يتمتع ....

    التفاصيل

    رواية الحزام :
    أحمد أبو دهمان .
    الحزام

    شيء من الرواية و لكن بتصرف مني و عذراً للمؤلف

    مدخل :
    ( من لا يعرف نسبه لا يرفع صوته )
    هكذا علمتني القرية قبل كل شيء ...
    في باريس احتميت بقريتي ...
    أحملها كنار لا تنطفيء ...
    القي السلام بصوت مرتفع ... و عندما اكتشف أنهم لا يسمعون ...
    ألقيت السلام على السلام بصوت منخفض ..
    و كتبت ( الحزام ) لألقي السلام بالصوت الذي يمكن أن يسمعوه .

    زوج زوجته :....

    التفاصيل

    بساتين النخيل بالهفوف

    مشاركات الزوار
    إبتسامة.
    *سعدت برؤية محياك
    ابتسمت لبسمة شقاوة افصحت عنها عيناك
    اشتقت لحبا جنونيا عندما رأيتك ترسل كل تلك النظرات
    طرت فرحا وبكل اللغات نشدت أغنية سروري
    عبرت عن حبي وجنوني بضحكات وقفزات
    وبكل حماسة وشجاعة
    تماسكت أشلاء قلبي
    وابتسامة حبي
    وتذكرت جرحي وضعفي
    فعزمت على ربط زمام أمري
    وامتهاني وظيفتي المفضلة
    وكتابة كل مايجول في فكري لتهدئة روعي
    وتحذير قلبي من التفكير
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018