تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 820174
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    إمرأة أنا .
    يشتعل بي الصقيع جمر جنون ...
    معمدة بدم الشمس ....
    تفور من أعماقي حمم شوق لنبض قلب…
    أتقد جذوة عشق ...
    ***
    إمرأة الخفقات الشفافة ....
    والنسيم والهمس والظلال
    أكدس سماء الصحو غيما
    أنهمر مطرا ربيعيا حارا
    وقطرة قطرة ...
    أنزلق على أشلاء جسد رعشاتي المنهوبة
    ***
    إقرأني ...
    و أنا بكامل عذوبتي ....
    قسوتي .... ضعفي ..... دلالي ....
    قحطي وخصبي ولكن ....
    رف....

    التفاصيل

    كوني و رقة أكون قلماً .
     ورقة ...
     قلم ...
    حبنا حرف ...
    و المشاعر
    علبة ألوان لمحبرة .
    *
    كوني ورقة ... أحبك أكثر ...
    كوني ورقة ... أكتبك أكثر .
    *
    أكتبكِ ...
    في زمنٍ ...
    كاد الخيال فيه...
     أن يكون عقيماً .
    فلا العقل يحبل بفكرة .
    و ليس ...
     هناك مواليدُ حروف .
    عندها ...
     يموت قلم فتبكيه ورقة .
    *
    أكتبكِ ...
     خارج محيط اللغة ...التفاصيل

    يا ست الحبايب .
    عندما أحببت ...
    أن أخلد وجهك يا غالية ...
    أمسكت ريشتي ...
     و جلبت علبة ألواني ...
    و على قطعة قماش بيضاء ...
    بدأت ريشتي ...
    تحاول أن تضع لوناً ما ...
    لا لون يظهر ...
    كانت قطعة القماش البيضاء ...
    هي قلبك الطاهر ...
    أما الألوان فكانت شوائب ...
     من سوء يرفضها قلبك ...
    هكذا أنتِ بياض في بياض ...
    نقاء لا يشوبه ...
    ( شوبة شائب )
    منذ طفولتي ...
    و ذ....

    التفاصيل

    يارا .

    صغيرٌ كنت ...
    أرسم لوحة ...
    لطفلة بدوحة ...
    بجبينها لمعة ...
    و بيمينها شمعة ...
     اسمها يارا .
    *
    صغيرٌ كنت ...
    أكتب بدفتري قصة ...
    لطفلة بحلقها غصة ...
    تُحب لعبة المستحيل ...
    تسبح في ...
     ( دجلة ) و ( النيل ) ...
    اسمها يارا .
    *
    كَبُرت يا وافي ...
     بحثت عن يارا ...
    من الشرق إلى ( تطوان ) ...
    فلم أجد إنسان ...
    يعرف لها عنوان&....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    من اين يأتي الموت؟ .


    من اين يأتي الموت ؟ ...
    ربما يأتي من طفولتنا
    اوربما من ساحات العابنا
    ربما من لوحات رسمناها على جدران حارتنا
    او ربما
    من شيطنة احلامنا
    ربما يأتي مع اعيادنا
    اوربما مع موتنا
    هكذا يأتي الموت
    ولولاه ماعشنا
    سيدتي
    نحن نعيش كي نموت
    من لحظة الميلاد
    حتى خطوة القبر حين يخطو الينا
    هكذا يأتي الموت
    حين نرغب با لحياة
    يأتي
    متسولا في ازقة الفقراء
    يحسدهم على طابة من ورق
    ومخدات ارق
    يحسدهم
    على عريهم
    من اول الليل حتى ينفلق الشفق
    يحسدهم
    على طاولة عشاء من خشب
    واجساد كأنها شمعة في آخر سهرات الطرب
    يحسدهم على برتقالة ذاوية
    كنهد ام طفلها يرضع نسيان العرب
    ذاكرتي
    بإتساع حزنك ايها الموت
    انت تأتي موت
    ونحن نأتيك حياة
    رغم اننا نعلم
    انك اجمل من هذا الخواء .
    ----*----
    وافي


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : ياتي الموت من....؟ الاسم :خالدالبلال 2007-11-06

    ياتي من امام الانسان المسلم لان الروح تخرج من صدر المرى المسلم
    و وقته مكتوب في كتاب الله تعالى
    والطفولة والشباب مراحل ليسة مهمة

    العنوان : الحب ليس شيأ جيدا الاسم :ابن الهضاب 2007-10-15

    شكرا لك على قصيدتك الجميلة ولكنني أضن الحب ليس شيأجيدا كفاية فهو مشكل كبير

    العنوان : الحب مراتب الاسم :خالد البلال 2007-09-21

    ان ادراك الحب مصيبة تهان على المرء

    العنوان : من اجل عينيك عشقت الهوى الاسم :لطفي المحمودي تونس 2007-06-01

    من بين الموت و المخاض يولد فجر جديد في مدينة من سراب ... في مدينة يمنع فيها الكلام ويمنع فيها ممارسة حقك في الموت على طريقة بدائية...انا هنا منذ ان صرنا بلا خيول وبلا هوية انا هنا منذ ان اعلنو عصيان الورود للمزهرة وانا هنا منذ ان اعلنت ميلادي الجديد خلف طواحين الريح القادم من العتمة. واقررت ان اكون خلاف الحرف في صدر الرعية وخلاف الخنجر المغروس في ااااااااااحبك اااااااحبك ها قد صرنا قضية تهانينا يا باب الجبن قد صرنا قضية

    العنوان : اليك انت الاسم :لطفي محمودي 2007-06-01

    كم من العمر يكفي للقول بان زمان الهروب انتهى.كم من العمر يكفي لأكتب في عينيك شعرا يهز الدنيا على راحتيك.... سأكتب اني في كل يوم احبك اكثر واني اسير عينيك كطفل يعلمه الموج كلام الاساطير فيحبو ويكبر.انا يا انت التي يسكنين المرايا الخجولة ورائحة المطر المسكون بالاوجاع انا يا سيدتي لا اخجل من ان اقول اني في كل يوم احبك اكثر ...... احبك احبك احبك فهلاا صادقت قراري بان اهب نفسي لعينيك سكر احبك وهذا كل الكلام الذي لم يرتوي من سحر عينيك ما زال يكبر مازال يبحر من دون جواز من دون هوية فمبلغ الرشد فيه الجنون ومبلغ الصدق فيه انه اليك يكتب

    العنوان : الموت اتي الاسم :لبنى 2007-05-25

    كلما تعددت السنوات ازدت قسوة
    ماذا فعلت لتفجع قلبي ةتلغي انوثتي
    وتقلع زهوري .... تتلذذ بالعذاب
    وتمارس شتى انواع الفجور
    انا وابنتي والجدران ننتظر......
    غيابك جرح صمتنا
    لم يعد لدي دموع ...
    ابكيك زوجاً ....
    ابكيك حبيباً ...
    ابكيك فاسقاً.....
    ابكيك غادراً.....
    اغتصبت بسمتي لتزرعها على شفايف الغانيات ....
    وحيدة تلفظني البلاطات ....
    يختبىء الهواء مني .. من انفاسي ...

    السنون تمر .... وانتظر ....
    احلاماً هجرتني ....
    نفسي تسألني ... من انت ؟ لا اعرفك ..
    تنتظرين من؟ ....
    قلبك يرتجف .... انتظاراً ....
    انه يحتفل هذا المساء .. وكل مساء
    عابرة جديدة ..
    بلهاء متمردة ....
    غانية شبقة ....
    تنتظرين من ....تتحدين من ؟ ....
    الغدر ليس نداً ....
    والخيانة ليست برداً ....
    ورعشة البدن ليست وداً ......
    انه جوع اللامنتهى
    جوع الشبق والفجور ....
    جوع الضياع والهذيان .....
    من اين يأتي اموت ؟
    الموت ياتي من رائحة الحبيب ...
    الموت يأتي من غدار ...
    الموت قريب ... تموت كل يوم ....
    في احضان سمية ورلى والدانة ومنيرة
    وشهد ومنى وامل وحصة ......
    انت الموت .... قريب منك وتسأل عنه ؟
    تنهشن احياء ... وترميهن اشلاء
    انت وهم ...... مطر يهمر هنا وهناك ....
    مطر يتعذب .. ليلقى ارضاً ... ولكنها جذباء.....
    تحب وتشتاق .....من ... واين .....
    تشتاق لمن ؟ واعدادهن لا تحصى ...
    وهل الشوق جماعي ...؟ والحب جماعي ؟
    تريدها الليلة عطش ؟
    وليلة تريدها شمس ....
    تتفنن في اللعب ...
    حب مجنون ...
    حب نادم ...
    حب مستهتر ....
    حب ضائع .....
    من انت ... انت الموت !
    مع حبي .....

    لتز

    العنوان : الحب والوفاء الاسم :المفارق 2007-04-30

    حبي شيءً احسسته
    وفي محله وضعته
    الغلطه اني سلمته
    لواحد اول مره قابلته
    القصه اني احببته
    اه اه يا قلبي كم انا جرحته
    وبالحب كنت وعدته
    وتذكار الوفاء نصبته
    في قلباً كنت غمرته
    بالحب والوفاء عمرته
    لكني من كنت بنيته
    يهدمني بجميع اسلحته
    اه يا زمن يخذلني ياليتني لم اكن حضرته

    مع تحيات المفارق

    عبد القادر الرصاص ابو نون


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    قالوا في خالد .
    ·       عن أبي العالية : أن خالداً قال :
    يا رسول الله ، إن كائداً من الجن يكيدني .
    قال :
     ( قل : أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر و لا فاجر من شر ، ماذرأ في الأرض وما يخرج منها ، و من شر ما يعرج في السماء و ما ينزل منها ، و من شر كل طارق إلا طارقاً يطرق بخير يا رحمن ).
    ففعلت فأذهبه الله عني .
    ·       ع....

    التفاصيل

    وقفات مع سيرة عمر .
    ·       قدم الجيش ظافراً منصوراً من إحدى المعارك فسأل عمر رضى الله عنه :
    من قتل من المسلمين ؟
    فقيل له : فلان وفلان ، قال : ثم من ؟
    قيل : فلان وفلان ، فقال : ثم من ؟
    فقيل له : و قتل جمع من عوام المسلمين لايعرفهم أمير المؤمنين .
    فبكى حتى جثى على ركبتيه و قال :
    و ماضرهم أن لايعرفهم عمر إن كان يعرفهم رب عمر .
    ·     &nb....

    التفاصيل

    سباق الهجن

    مشاركات الزوار
    نوع من الإنسان



    "إنسان" لا يحن إلى أمه، ولا يحبها، ولا يشعر بأن لها دوراً في حياته.
    "إنسان" لا يحتاج إلى سماع عبارة "يابني" أو"ياابنتي"، ولا يفتقد الحضن الجميل، الدي طالما تدفأ فيه ولجأ إليه.
    "إنسان" لا تدمع عيناه حين يتذكريوم كان صغيراً، وأُمه تنظف له بدنه، وتغسل له ثيابه، وتُلبسه إياها، وتودعه عند الباب وتنتطر عودته من المدرسة، ليجد الغداء جاهزاًُ، فتطعمه بيديها، وتُتابع د....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018